مجلة الرسالة/العدد 455/أستراليا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 455/أستراليا

مجلة الرسالة - العدد 455
أستراليا
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 23 - 03 - 1942


للأستاذ أبو الفتوح عطيفة

بيت القصيد، وميدان القتال الجديد، وما نخال إلا أنها كانت السبب الأول والعامل المهم في دخول اليابان الحرب الحاضرة ضد بريطانيا العظمى - بعد أن حرم على أبنائها سكنى استراليا -

والآن وبعد أن أجهزت اليابان في مدى شهرين أو ثلاثة على الجزائر التي تربط هذه القارة بآسيا، فأنها لا شك متقدمة إليها زاحفة عليها: ولسنا ندري ماذا ستكون نتيجة الصراع القادم بين الأستراليين واليابانيين؛ فالأستراليون محاربون بواسل كان لهم القدح المعلى والنصيب الأوفر في كسب بريطانيا للحرب الماضية، وفي رد العدوان الإيطالي في الحرب الحالية عن مصر؛ وسوف يكون نضالهم عنيفاً من غير شك، فإنهم لن يسلموا بلادهم دون الاستشهاد في سبيلها، وهم يدركون الآن أن الساعة التي تفرض عليهم المقاومة الباسلة آتية لا ريب فيها. وقد جاء من سيدني بتاريخ 9 فبراير سنة 1942 أن الجنرال جوردن بنيت ألقى خطبة في حفلة أقيمت لاستقباله قال فيها: (عندما نقابل اليابانيين في استراليا - وأنا واثق من أننا سنقابلهم - فإني موقن بأن روح القتال في الشعب الأسترالي ستسود الموقف وتقودنا إلى النصر. فيجب علينا أن نقذف بهم في البحر في كل مكان يحاولون فيه تثبيت أقدامهم. إن محاولة غزو بلادنا تعد مغامرة تكتنفها الأخطار، ولكننا لم نعد نقلل من قوة العدو كما أننا لن نقلل من قوتنا وقوة حلفاءنا)

وسنحاول في هذا المقال وصف المناطق الشمالية من استراليا التي ستكون أول ميدان للقتال، ووصف استراليا وصفاً إجمالياً ومقدار ثروتها الزراعية والمعدنية وقدرتها على الإنتاج الصناعي

هذه القارة

أصغر القارات جميعاً وأكبر جزائر العالم. تبلغ مساحتها 54

مساحة أوربا و 51 مساحة أفريقيا و 61 مساحة آسيا، ويتكون

شمالها من سهول شاطئيه منخفضة لا يزيد ارتفاعها على 600 قدم. وتتدرج في الارتفاع نحو الداخل. ويمتاز هذا

الإقليم بشدة حرارته وغزارة أمطاره في فص الصيف الجنوبي

(يناير)، وبجفافه وقلة حرارته نسبياً في فصل الشتاء الجنوبي

(يونيه). وفي اعتقادنا أن ذلك من حسن حظ الأستراليين، لأن

القتال سيدور في جو ملائم نوعاً لهم بعد أن ولى فصل

الصيف الشديد الحرارة وأقبل الخريف. أما شرق هذه القارة

فتوجد به المرتفعات الشرقية، وهي تتكون من مرتفعات

كوينزلند، وجبال نيوانجلند، والجبال الزرقاء، وجبال الألب

الأسترالية؛ تلي هذه المرتفعات السهول الوسطى، وتتكون من

إقليم الآبار الارتوازية العظيم وتبلغ مساحته نصف مليون ميل

مربع تقريباً، وهو أكبر إقليم من نوعه في العالم، ومن حوض

المري ودارلنج. وتنصرف مياه شمال هذا الإقليم في خليج

كاربنتاريا. أما في الوسط فتنصرف في بحيرات داخلية أهمها

بحيرة أير. وتمتاز أمطار هذا القسم بقلتها وعدم ضمانها؛ ولذا

يطلق عليه (قلب استراليا الميت) أما الجنوب فيجري به

نهر المري ودارلنج ويطلق عليه (قلب استراليا الحي)

ويلي السهول الوسطى الهضبة وأعظم جهاتها ارتفاعاً أجزاؤها الغربية والشرقية

ثروتها المعدنية والزراعية

هذه القارة من أغنى القارات بمواردها الزراعية، فهي تزرع مساحات واسعة من القمح، وتنتج منه مقادير كبيرة تفيض عن حاجتها وتصدرها إلى الخارج. والدقيق الأسترالي مشهور معروف. وفي جنوبها تزرع أشجار الفاكهة من: أعناب وبرتقال وليمون وتفاح ويصنع بها النبيذ. أما شمالها، فتزرع به مساحات كبيرة من قصب السكر وتزرع كوينزلاند وحدها ما يزيد على 150000 فدان، وتصدر الزائد عن حاجتها من السكر إلى بريطانيا العظمى

والمراعي باستراليا عظيمة القيمة، فباستراليا يربى ما يزيد عن المائة مليون رأس من الضأن. وقيمة الصادر من الصوف وحده تزيد على قيمة ما يصدر من محصولاتها جميعاً. وتمتاز كوينزلاند ونيوسوث ويلز بتصدير اللحوم المجففة ومستخرجات الألبان، حيث تربى بهما الماشية. أما الثروة المعدنية، فاستراليا غنية بها، وقد لعب الذهب دوراً هاماً في تاريخها، فقد كانت قبل اكتشافها منفى للمجرمين، ولكن بعد كشفه هرعت ألوف من المهاجرين إلى استراليا واستقرت بها، ونشأت عدة مدن بالقرب من مناجمه مثل بلارات وبندنجو وكلجوري وكلجاردي. ومن أهم المعادن التي تستخرج: الفحم والفضة والرصاص والزنك والقصدير؛ وتعادل قيمة المستخرج من الفحم قيمة المستخرج من باقي المعادن، وهي تصدر الفحم الزائد عن حاجتها

ونظراً لتوافر المعادن والمواد الأولية قامت عدة صناعات أهمها دبغ الجلود وصناعة الآلات من الحديد والصلب والمنسوجات الصوفية وصناعة الأثاث والصابون. والأستراليون يعتمدون على مصنوعات بلادهم ويشجعونها ويؤثرونها على المصنوعات المستوردة وإن غلا ثمنها

السكان

هذه القارة رغم ثرائها قليلة السكان، فإن عددهم لا يزيد على ستة ملايين وثمانمائة ألف. ولعل السبب في ذلك تلك السياسة التي جرت عليها حكومتها من تحريم سكناها على العناصر الملونة وقصرها على العناصر البريطانية فمنعت الصينيين من دخولها وعملت على حفظها ميراثاً لأبناء العناصر البيض وأحفادهم.

وقد أقلق بال الأستراليين استيلاء اليابانيين عقب الحرب الماضية على جزائر مارشال وكارولين، إذ اقترب اليابانيون من استراليا ألفي ميل. وزاد في قلقهم أن جهات استراليا الشمالية قليلة السكان لعدم ملاءمة مناخها لسكني الأوربيين. ودرءاً لهذا الخطر اتفقت الحكومة البريطانية مع حكومة استراليا على تشجيع الهجرة البريطانية إليها عام 1925، وقد خصصت الحكومة البريطانية لهذا المشروع 000ر83ر70 جنيهاً

أما أكثر جهات استراليا ازدحاماً بالسكان، فهي السواحل الشرقية والجنوبية، حيث يسكنها ما يزيد على 80 % من السكان ولكنهم من أنشط العناصر وأبسها

والآن اقتربت الساعة ودنا الخطر الياباني من استراليا، وسيتوقف الفوز في المعركة القادمة على عاملين مهمين: أولهما المساعدات التي يقدمها الحلفاء ولا سيما الولايات المتحدة؛ والثاني عزيمة الأستراليين أنفسهم ومقدرتهم على كيل الضربات إلى اليابانيين بصورة أقسى وأشد من الضربات التي يكيلها لهم اليابانيون. وهذه هي الروح التي يجب أن يعتصم بها الاستراليون في هذا الصراع وإنا لشمس الغد لمنتظرون.

أبو الفتوح عطيفة

مدرس العلوم الاجتماعية

بمدرسة الزقازيق