مجلة الرسالة/العدد 424/سنة. . .

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 424/سنة. . .

سَنةٌ مرَّت ولا كلَّ السنين
سنة. . .
عباس محمود العقاد
بتاريخ: 18 - 08 - 1941


للأستاذ الكبير عباس محمود العقاد

سَنةٌ مرَّت ولا كلَّ السنين

بين صيف من هوانا وشتاء

وربيع كلما غام أضاء

والضحى والليل حيناً بعد حين

سنةٌ كان لها نجم فريد

غمر الشمس وغطَّى القمرا

ومشى في حسنه منتصرا

كل برج تحته برج سعيد

إن يكن لي في سناء رقباء

فالذي أرصده لم يرصدوه

والذي أَنشده لم يَنشدوه

والذي هاموا به عندي هباء

سنةٌ مرت على روض الغرام

أنبتت فيه فنون الشجر

من رياحينَ وغرسٍ مثمر

وسل الأرواح ما أزكى الطعام

يومها الأول وافى ودنا

فانس أيامك في ساعاته

واجمع الصافيَ من لذَّاته

جرعةً، واطرَب عليها زمنا

جرعة نجمع فيها سكرَ عامْ

إن شربناها فقد تشربُنا

أو سكبناها فقد تسكبنا في الهوى روحين في كأسِ وئام

جدد الذكرى وقرِّب لي العِيان

فهما يا صاحبي بين يديّْ

حضرا الساعة يا صاح لديَّ

ربة الذكرى وذكراها قران

هات لي الذكرى أراها وتراني

غضةً ملموسة في راحتيْ

حلوة معسولة في شفتيْ

جنةً تنبت في كل أوان

جنتي لا حيَّةُ تخرجني

ابداً منها ولا أحياؤها

لا ولا إبليس أو حواؤها

أنا فيها خالد كالزمن

أنا منها وهي مني في الضمير

فإذا فارقتها بالنظر

لم يفارقها ضميري عُمُري

وله العصمة من مس السعير

سنةٌ كان لها نجم فريد

هات منها أيها النجم وهات

سنةّ ثانيةً بل سنوات

ولنا منك مزيد المستزيد

أنت يا نجم معيدٌ ما تشاء

لا السموات ولا داراتها

غُنيةٌ عنك ولا أوقاتها

أنت ميقات وشمس وسماء أنت تدنيها سماء زَلفا

تنسج الوقت لنا منفردين

لا مشاعا كنسيج النيِّرين

بل لنا طوع يدينا وكفى

عباس محمود العقاد