مجلة الرسالة/العدد 416/البريد الأدبي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 416/البريد الأدبي

مجلة الرسالة - العدد 416
البريد الأدبي
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 23 - 06 - 1941


حول إصلاح الأزهر

ظهر في العدد (415) من مجلة (الرسالة) الغراء كلمتان في إصلاح الأزهر: إحداهما لفضيلة الأستاذ المدني، والثانية لفضيلة الأستاذ عبد الآخر. فأما الكلمة الثانية، فيرى كاتبها أن فضيلة الأستاذ المراغي نفذ الإصلاح الذي وضعه، وذلك بتنقية الكتب الأزهرية وتهذيبها وتحسين طريقة عرضها والكتب الأزهرية لا تزال على حالها، وكلنا يعرف أن الفساد متغلغل فيها بحيث لا يفيد في علاجه تنقية ولا تحسين عرض. وأما مسألة انصرافنا إلى الوظائف وما إليها، ففضيلة الأستاذ عبد الآخر أدرى الناس بها، وفضيلته يعرف (مسألة العرائض) التي كادت تقضي على عهد الإصلاح لولا لطف الله تعالى

وأما كلمة الأستاذ المدني، فهي متفقة مع كلمتي الأولى كل الاتفاق، وإن حاول الأستاذ المدني أن يهون من أمر الرجعيين المعارضين للإصلاح. وعجيب أن يهون من أمرهم ولهم في كل وقت ثورات عنيفة على كل من يحاول تجديداً في بعض الأحكام، أو يريد فتح ذلك الباب المغلق على الاجتهاد من قريب أو بعيد، وهم إذا قاموا بتلك الثورات يقوم وراءهم جنود مجندة من العامة وأشباه العامة، ويقف طالب الإصلاح وحده لا معين ولا نصير. ولو كان أولئك الرجعيون يعتمدون في ثورتهم على الدليل لهان الأمر، ولكنهم لا يعتمدون في ذلك إلا على التكفير ولا يفكرون إلا في محاربة ما يعتمد عليه طالب الإصلاح من وسائل العيش، وقد رأى الأستاذ المدني كل هذا ببصره، وسمعه بأذنه، ولمسه بيده، فكيف يهون بعد هذا من أمره؟

(عالم)

بين عبد القادر حمزة والعقاد

قرأت في العدد الفائت من (الرسالة) كلمة للأستاذ محمود الشرقاوي عن المغفور له الأستاذ عبد القادر حمزة باشا

وأنا موافقة على كل ما ذكر للفقيد الكبير من خلال طيبات لمستها كما لمسها في أثناء اشتغالي معه في البلاغ من سنة 1928 إلى سنة 1931؛ وفي خلال السنوات السابقة واللاحقة لهذا العهد وكنت فيها جميعاً على صلة طيبة بالراحل الكريم. . .

وقد بعثتني هذه الصلة العزيزة إلى رثائه شعراً على صفحات البلاغ وأنا في سرير المريض ممنوع من الجهد والتفكير؛ إلا أن ذكر حقوق الراحلين لا يجوز أن يحملها على غمط حقوق الأحياء وطمسها أمام التاريخ، فالظلم ظلم للموتى وللأحياء سواء. . .

يقول الأستاذ الشرقاوي في موضع من كلمته القيمة: (ذلك الصراع الذي قام به عبد القادر حمزة وحده مواجهاً به ومتحدياً أقوى حكومة. . .). ثم يقول في موضع آخر: (ولكن عبد القادر حمزة ظل يكافح في كل يوم وحده حتى نخر الجبل الشامخ الراسخ. . .)

وكلمة (وحده) هي الكلمة التي تجاوزت حد الحق، فالراحل الكريم قد صنع في هذا الكفاح الذي يشير إليه الأستاذ ما يصنع أصحاب الرأي الأبطال، وقد كلل جهاده بنجاح سيخلده تاريخ مصر السياسي وتاريخ الرأي والعقيدة؛ ولكن يجب أن نذكر أن هناك قلماً آخر صنع الأعاجيب في هذا النضال وعلى صفحات البلاغ أيضاً وفي نفس هذه الأيام ذلك هو قلم العقاد الجبار

بل لقد كان ذلك القلم هو أول قلم حمله صاحبه في وجه (ديكتاتورية الرأي) قبل أن يأخذ البلاغ موقفه في جانب المعارضة الصريحة أيام وزارة نسيم باشا، وفي وقت لم يكن أحد - غير العقاد - يجرؤ على اتخاذ هذا الموقف المخيف في جريدة روز اليوسف اليومية.

أما اجتماع القلمين على صفحات البلاغ بعد هذا بعام فقد وضع النهاية التي انتهت إليها المأساة. ولست أدري: أن كنت اليوم بعد انقضاء هذه الأيام بخيرها وشرها في حل من نشر شيء من أسباب التمهيد لاجتماعهما لم يعلم به كلاهما

كان العقاد قد ترك البلاغ وفي نفسه شيء زادته حوادث وقعت بعد خروجه، كما جعلت شيئاً في نفس صاحب البلاغ.

وكنت أرى أن المعارضة لا تجتمع لها قوتها كاملة حتى يجتمع هذان القلمان في ميدان: هذا قلم يحطم ويزلزل كالصواعق والأعاصير، وذلك يجادل ويحاور ويجمع الحجج الدامغة والأسانيد المفحمة ويسدد الضربة في الصميم.

وفي يوم كنت عند العقاد فقلت:. . . (ولم لا ترجع الآن إلى البلاغ؟) قال بكبريائه الشامخة المعهودة: (وهل أنا الذي تُطلب مني العودة؟) قلت: (إن صلتي بصاحب البلاغ تسمح لي أن أصنع شيئاً) فقال بحدة وكان قد لان عند السؤال الأول: لا. لا تصنع. فمهما كانت صلتك بصاحب البلاغ فإن صلتك بي أقوى. وسيقال: إن العَرض جاء من جانب أحد أصدقائه)!

وانصرفت وفي نفسي أن الموقف يحتم اجتماع القلمين وأن لا بد لهما من الاجتماع؛ وبقى أن أتفادى غضب العقاد

فتركت أياماً قليلة تنقضي وزرت الراحل الكبير في جريدة البلاغ في المساء حيث تكون في مأمن من مشاغل العمل

ودار الحديث عن المعارضة ووجوب تنظيمها وتوجيهها، وانسللت من هذا إلى أن أقول: (ولكن هناك قوة معطلة عن العمل وهذا وقتها) فقال: (تعني الأستاذ العقاد؟) قلت: (نعم) قال: (ولماذا لا يعود؟ أن البلاغ وكره القديم!) قلت: ولكنك يا سيدي تعرف العقاد وتعرف أنه مغضب من البلاغ ولا بد من شيء من جانب البلاغ) قال - رحمه الله - (إنك صديقه وأنت واحد كذلك من أسرة البلاغ وأنت مفوض مني في قول ما تقول للأستاذ وفي صنع ما تراه باسمي).

وتذكرت - حينئذ ما سيلقاني به العقاد وما سيظنه بي من الظنون، وخفت أن تفسد الحيلة وأبديت هذه المخاوف للرجل العظيم، فابتسم وقال: (وهو كذلك، دعني أتصرف) وتصرف بالفعل، واجتمع القلم الجبار والقلم الرصين على صفحات البلاغ.

ذلك طرف من التاريخ أذكره، وصورة ذلك العهد حية ماثلة في نفسي وفي نفس كل من تتبعوا ذلك الصراع العجيب في تلك الأيام

سيد قطب

نيابة بعض الحروف عن بعض

جاء في ختام الكلمة القيمة الموجزة للباحث المتمكن الأستاذ (أ. ع) ما يأتي:

(ولم أر فيما لدي من المراجع أن اللام تنوب عن الباء، ولكنهم قالوا بنيابتها عن (في). . .)

وأقول: إنها جاءت نائبة عن الباء في قول أبي تمام من قصيدته السينية المشهورة بمدح أحمد بن المعتصم:

إن الذي خلق الخلائق قاتها ... أقواتها لتصرف الأحراس

قال الشراح: اللام بمعنى الباء، والأحراس جمع حرس كدهر وزناً ومعنى

نعم إن أبا تمام من الشعراء المحدثين الذين لا يحتج بشعرهم، ولكنه كان عالماً ضليعاً، وراوية غزير المحفوظ؛ فلا أقل من أن نستأنس بقوله كما استأنس به الأستاذ الكبير (ا. ع) في تعدية الفعل (تفيأ) بنفسه. وأبو تمام أهل لهذه الثقة.

علي الجندي

خطأ فقهي في مجلة الأزهر

في الجزء الأخير من مجلة الأزهر مقال بتوقيع مديرها الأستاذ محمد فريد وجدي، يقول في السطر الأول منه ما نصه:

(في السنة السادسة من الهجرة أخبر النبي ﷺ أصحابه بأنه يريد العمرة، والعمرة هي الطواف بالبيت في غير وقت الحج. . . الخ)

والخطأ في الجملة الأخيرة ظاهر، فإن العمرة ليست هي الطواف بالبيت فقط. وليست في غير وقت الحج فقط، والأستاذ المدير وإن يكن غير أزهري أجل من أن يقع في مثل هذا الخطأ، ولعل مجلة الأزهر تعني في عددها المقبل بتصحيحه

(م. . .)

حول مكتبة الحرم النبوي الشريف

بالعدد 415 نشرتم كلمة شاملة عن مكتبة الحرم النبوي الشريف بقلم مديرها الأستاذ أحمد يس الخياري. وقد ذكرتني كلمته برسالة بُلغتها وأمانة حملتها ولما أؤدها فألفيت في تفضلكم بالنشر أنسب فرصة لتبليغ الرسالة وأداء الأمانة. وأكبر الظن أنكم مشاطريّ فضل الأداء. والمساعد في الخير شريك فيه.

كنت في هذا العام 1359هـ مشرفاً على البعثة الأزهرية للحج والزيارة، وكانت لي عناية خاصة بالبحث عن مدى الثقافة العامة في الحجاز ممثلة في مكتباته ولا سيما الحرمين الشريفين، فلم يرعني إلا أنها مكتبات ينقصها كثير من الكتب المختلفة، وكثير من النظم المتنوعة في حسن العرض وتيسير النفع وجمال الموقع؛ ولذا لا يعرفها إلا قليل من الخاصة ولا ينتفع بها إلا أقل من القليل.

هذه مكتبة الحرم المكي لا تزيد فيما أظن على ألف مجلد في علوم محدودة. وهذه مكتبة الحرم النبوي لا تزيد على ثلاثة آلاف مجلد، وهي على قلتها خير مكتبات الحجاز نظاماً وأكثرها نفعاً وذلك بفضل جلالة ملك الحجاز وحكومته وبهمة مديرها العامل النشيط. وقد كلفني أن أناشد أهل الغيرة على الحرمين وبخاصة فضيلة الأستاذ الأكبر، وحضرة صاحب العزة مدير (دار الكتب الملكية) أن يساعدوا في تكوينها وتغذيتها بمختلف العلوم والمعارف ولا سيما كتب التاريخ والأدب والعلوم الحديثة والمجلات الدينية والأدبية والفهارس المتنوعة.

وعلى مقربة من الحرم النبوي الشريف مكتبة هادئة؛ ظريفة في بنائها ونظامها أسسها شيخ الإسلام عارف حكمت سنة 1270هـ في عهد السلطان عبد المجيد وتحتوي على عشرة آلاف مجلد تقريباً أكثرها مخطوط وكثير منها نادر؛ وقد رأيت فيها كتاب الأوائل للعسكري وقد نسخ سنة 395هـ وكتاب المسافات وصور الأقاليم لابن سهل البلخي ونسخ سنة 309هـ وهو من خزانة العباسيين

وفي الحجاز مكتبات مدرسية وفردية لا بأس بها نذكر منها مكتبة دار العلوم الشرعية بالمدينة المنورة وهي مدرسة ناهضة تقوم على تبرعات الهند وتدرس القرآن الكريم وقسطاً من العلوم العربية والشرعية وتجمع إلى دراسة العلوم تعليم الصناعات المختلفة، ومكتبة دار الحديث لمديرها شيخ الحرم المكي، ومكتبة يشرف عليها قاضي القضاة وكلتاهما بالحرم المكي الشريف، ومكتبة السيد نصيف بجُدّة ومنزله مثابة العلماء والباحثين. وقد تفضل أصحابها فأهدوا إليّ طائفة من الكتب القيمة

ومجمل القول أن مكتبات الحجاز العامة في أشد الحاجة الى معونة الغير والمخلصين. وفي هذا بلاغ.

طه محمد الساكت

المدرس بمعهد القاهرة