مجلة الرسالة/العدد 194/لبيك نابغة العراق

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 194/لبيك نابغة العراق

مجلة الرسالة - العدد 194
لبيك نابغة العراق
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 22 - 03 - 1937


للأستاذ بشاره الخوري

مندوب لبنان في حفلة التأبين

قولي لشمسك لا تغيبي ... وتكبدي فلك القلوب

بغداد يا وطن الج ... هاد وموضع الأدب الخصيب

غناك دجلة والفرا ... ت قصائد الزمن العجيب

رقصت قوافيها على ... نغم البشائر والحروب

أعراس دارا من مقا ... طعها وخيبة سنحريب

حتى إذا طلع الرشي ... د وماج في الأفق الرحيب

صهر القرون وصاغها ... ناجا لمفرقك الحبيب

بغداد يا شغف الجمال ... وملعب الغزل الطروب

بنت المكارم للعرو ... بة فيك جامعة القلوب

بيت من الأخلاق ضا ... قت عنه أخلاق الشعوب

وسع الديانات السما ... ح وضم أشتات الندوب

زفرات أحمد في رس ... الته وآلام الصليب

بغداد ما حمل السرى ... مني سوى شبح مريب

جفلت له الصحراء وال ... تفت الكثيب إلى الكثيب

وتنصتت زمر الجناد ... ب من فويهات الثقوب

يتساءلون وقد رأوا ... قيس الملوح في شحوبي

والتمتمات على الشفا ... هـ مضرجات بالنسيب

تبكي لها قبل الصبا ... ويذوب فيها كل طيب

يتساءلون من الفتى ال ... عربي في الزي الغريب

صحراء يا بنت السماء ... البكر والوحي الخصيب

أنا لو ذكرت ذكرت أح ... لامي وأنغامي وكوبي

إحدى الشموع الذائبا ... ت أمام هيكلك الره أنا دمعة الأدب الحزين ... رسالة الألم المذيب

من قلب لبنان الكئيب ... لقلب بغداد الكئيب

لبيك يا نابغة العرا ... ق وحجة الشرق القريب

لبيك معجزة البيا ... ن الحر والقلم الخضيب

حجاج روحك وهي ملء ... الكون تقذف باللهيب

تخبو الشموس وتنطفئ ... وتظل نامية الشوب

حلم سفكت دم الشباب ... فدى لمبسمه الشنيب

حب الخلود وكم أري ... ق عليه من جفن سكيب

لولاه لم تلد الطروس ... الحمر إكليل الأديب

آليت اقتحم الجح ... يم على جواد من ذنوبي

فأغوص في الأبدية الخر ... ساء والأزل القطوب

أتلمس الأشباح والأر ... واح من خلل الحقوب

حتى إذا انكشف الجح ... يم يئز بالضرم الصخوب

سكنت ثائرة الضلو ... ع وكاد يصرعني وجيبي

وسألت عن (دانتي) وعن ... شيخ المعرة ذي الريوب

أحقيقة عرفا لظى ... أم وصف مبتدع نجيب

(لجميل ليلى) فيه ما ... شاء التفنن من ضروب

صور ملونة الجنا ... ح على مخيلة خلوب

آليت اقتحم الجح ... يم على جواد من ذنوبي

آليت. . . لكني أرعويت ... وقلت يا نفسي إهدائي بي

مهما سما عقل الحكيم ... يزل عن حجب الغيوب

يا فيلسوف العرب ... والأيام كالحة النيوب

هلا ذكرت لنا العراق ومج ... د غابره الذهيب

فلك ترصع بالحك ... يم وبالأديب وبالطبيب

يفتر عن مثل ابن سين ... اوالنواسي الأريب إرث وهبت له الصبا ... وسقيته دمع المشيب

ونشرت أنجمه على بغ ... داد من كفن المغيب

شيخ القريض أبا الرص ... ين الجزل والمرح اللعوب

ما زلت ألمحها على لب ... نان طافرة الوثوب

من معصم النبع الدفي ... ق لمعطف الغصن الرطيب

وأخو الوفا لبنان ير ... فل منه في الثوب القشيب

هو والعراق الحر مه ... د هوى وأيكة عندليب

فجران من مزن السما ... ء ووردتان على قضيب

أسد العراق وما الرياح ... الهوج طاغية الهبوب

أمضى وأنفذ منك إذ ... تثبين للأمر العصيب

قلمت أظفار الزما ... ن ورعت داهية الخطوب

وبنيت بالقلم الحليم ... وبالمهندة الغضوب

ونشدت للعرش المف ... دى آية الفتح القريب

عرش (لغازي) المكرما ... ت لمنتهى حسب الحسيب

نسب تنقل في العُلى ... بين الأشعة والطيوب

عرش الملوك من السلا ... ح وعرشه فلذ القلوب

بشارة الخوري