مجلة الرسالة/العدد 181/القصص

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 181/القصص

مجلة الرسالة - العدد 181
القصص
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 21 - 12 - 1936


راعية الغنم

للآنسة جميلة العلايلي

هناك في أعماق الصحراء النائية اتخذت راعية الغنم مأواها؛ وعند شط البحر الزاخر بأمواج الأزل استقر بها المقام، حيث تختلط أضواء السماء بظلال الأجواء، ويبدو الفضاء كأنه مرآة لصورة اللانهاية

في هذه الدنيا المجهولة اتخذت الراعية سكنها أو معبدها كما نظن وهي لا تدري كيف استطاعت أن تعبر محيط الحياة المحدود لتعيش في كنف الوحشة الهائلة التي لا حد لها، وكيف تمكنت من تحكيم التقاليد المرعية لتقيم لنفسها حياة لا وزن لها ولا قيمة في نظر المجتمع الإنساني

كذلك لا تدري كيف تمكنت من مغالبة رغبات الشباب وأهواء الصبا ونزعت راضية إلى حياة التقشف والحرمان

وتحار أيضاً في تفهم حياتها بقدر حيرتها من خضوعها لقوة قاهرة مجهولة ساقتها دون وعي منها إلى هذه الحياة الجرداء

وهي تذكر ماضيها القريب بما يحمله من نعم الحياة ومباهج الترف والملذات وأطايب الوجود كأنه حلم مر بها لحظات من الزمن الحالم، ولكنها لا تذكره بحنين ولا تتوق إليه ولا تتمناه، وهي تتأمل نفسها في حاضرها فيحلو لها أن تشعر بقدرتها التي حملتها - وهي لم تتعد بعد العشرين من عمرها - إلى اجتياز عقبات الحياة، وقد عبرت محيط الوجود في غير خوف، وحطمت تقاليد المجتمع الغاشمة في غير لين. . .

إنها تضحية هائلة منها بلا ريب، إذ كيف يمكن لإنسانة رقيقة ناعمة شديدة الحساسية أن تعيش في دنيا موحشة مليئة بالمخاوف والأوهام! إنها تشعر بذلك، ولكنها تعرف أيضاً أن الوحشة الهائلة والخوف المروع والسكون الرهيب أهون من أباطيل المدنية وتهاويل الجموع ومساوئ البشر، وأقل خطراً من محن التقاليد وتعسف البيئة الحاكمة!!!

لذلك ارتضت حياة الحرمان قانعة؛ ومع أن ليل الصحراء المروع كان يملأ جوانب نفسها رهبة، فإنها كانت تقتل الخوف بأحلامها السانحة. . .

كانت تتخيل دائماً أن الله معها، وأن ذلك الشروق البهيج كلمة الأمن تنطق بها شفتا الأزل، وأن مظهر الغروب كلمة العزاء ترسم على صفحة السماء لتوحي إليها أحلام الأمن والطمأنينة والصفاء!!!

كانت تشعر أن قلبها عامر بالحب إلى درجة يسع معها ذلك الخلاء المطلق لو ضمت الخلاء بين جانحتيها؛ وعندما تواتيها أخيلة المساء تتأمل الكون في خشوع فيرتد إليها الأمن وتعاودها الطمأنينة، ويبعث الله إليها ملائكة الرحمة فتنام نوماً هادئاً لا تشوبه مرارة القلق ولا الفزع حتى يقبل الصبح فاها بمنقار طير جميل فتستيقظ وهي على يقين أن ذلك الطير بعثه الله ليحمل إليها رسالة رضاه

على أن حياتها كانت لا تخلو من العمل الجدي في نهارها. كانت ترعى أغنامها وتغزل أصوافها وتستخرج الزبد والجبن من ألبانها ولا تنتفع بذلك لنفسها بل كانت تهبه راضية أبناء السبيل وهم في ناظريها اليتامى والمساكين والمحرومون

هؤلاء هم الذين يعرفون الله ويحبونه حباً جماً، ومع ذلك تحرمهم الحياة من نعمه وهي واحدة منهم - كما تعتقد - ولكنها الآن تملك ما لا يملكون فلم لا تمنحهم مما وهبها الله الجليل العظيم؟

إنها تشعر أنه وهبها ذلك من أجلهم وعليها أن ترد الأمانة لهم، ولعل هذا الإحساس الذي ولد معها وظل ينمو ويترعرع حتى اشتد أزره وملك عليها قلبها وعقلها هو الذي دفعها إلى ترك حياة القصور والفرار من بيئتها سراً لتعيش هنا في كنف هاته الوحشة أليفة وحيدة. بنت عشها من الأغصان وزينته بالزهر، وراحت تقتات النبت وتروي عطشها من ماء النهر، وباتت تحس أن كل ما يحيط بها حانٍ عليها، وتحس بنسمات العطف ترف عليها من كل جانب، فتشعر أن قلبها بحبه الهائل أسمى من الوجود، أو لعله صورة لذلك الذي يسمونه الخلود. ويخيل إليها أنها تملك الحياة بأسرها لأنها تتنفس في طلاقة، وتعدو في غير قيد، وتخلع أرديتها دون أن تخشى النظرات الفاسقة، وتسير كما يحلو لها فلا يلاحقها أصحاب القلوب المريضة

مرت بها الأيام وهي لا نعرف لأيامها حساباً، بل تشعر أنها كما ولدتها أمها خالية الذهن إلا من الإيمان الأكيد حتى بلغ بها الخيال يوماً فحسبت أنها تعيش في الفردوس الذي وعد الله به المخلصين من عباده، حتى رأت يوماً إنسياً يروح ويجيء من بعيد فأيقنت أنها ما زالت على أرض الحياة تعيش

وتعلق نظرها بذلك الشبح الذي تراءى لها وهو يتمشى في سكون، وينقل خطاه في هوادة، وفي يده كتاب لا يقرأ منه إلا لماما ليتأمل مظاهر الطبيعة الفاتنة البادية في الصحراء؛ وظل كذلك حتى لمح عن بعد طيف الراعية الحانية على الغنم تطعمها وتسقيها، فتقدم نحوها عامداً، وراح يتأملها في عجب وهو يتوجس خيفة من وحشة المكان الذي يأويها؛ وقد عجب لجرأتها، وظن أنها لا بد أن تكون همجية مستأنسة أو أنسية متوحشة - ولكن مظهرها الملائكي طبع في ذهنه فاكتسح أمامه هذه الخواطر وراح يرثى لحالها ويفكر في أمرها، ووجد نفسه يتقدم إليها من حيث لا يدري فتوقف عن المسير وأسرع الخطى بعيداً عنها

فلشد ما كان يؤلمه أن يخاطب امرأة مجهولة، وكذلك يخجله أن يواجه امرأة. ولما ابتعد عنها وشعر بطول المسافة بينهما - ندم على تسرعه وقال لنفسه: وما ضرني لو حادثتها؟ ألا يحتمل أن تكون هي صحيفة مجلوة من ذلك الكتاب الغامض الذي يحتاج لقاموس؟ ثم ارتد إليه اعتدال رجولته فاطمأن إلى تصرفه

أما هي فقد راحت تتأمله في حذر وتعجب بدورها! فلأول مرة في تاريخ وجودها في الصحراء ترى إنسياً، وقد كانت سعيدة بوحدتها، فأي قدر قذف إليها اليوم بذلك الرجل المجهول. فملكها خوف ورعب، وسادها قلق واضطراب، وراحت تنظر للخلاء كأنه مغارة مخيفة تكاد تبتلعها، ثم تتزل عليها خاطر غريب فهدأت أعصابها فاطمأن قلبها وقالت لنفسها: عله عابر سبيل!! ثم استعادت بخيالها صورته، فأدركت أنه شاب وسيم الطلعة عليه مهابة الشباب الثري، وتأمله في كتابه يدل على أنه من طلاب العلم أو المتأدبين، من عسى أن يكون؟

عله يملك هذه البقاع فجاء اليوم يزورها - ولكن لو كان لسألني بأي حق اتخذت هذه البقعة؟ ثم إني لا أعرف إنساناً متمدينا يبلغ به جنون الزهد أو التقشف إلى حد يدفع به إلى شراء أرض قاحلة لا فائدة منها. والناس كلهم يجرون وراء الفائدة المادية

بهذه الخواطر شغلت نفسها طوال الليل حتى طلع الصباح فمر بها وقد تأملها في سكون، بينما هي تتأمله في خفر، وراح يمر عليها كل يوم ملقياً عليها نظرة عابرة وهي تتعمد أن تبدو غير آبهة ولا حافلة، حتى اشتد ظمؤه يوماً، فاقترب منها وعليه طابع الصلف والكبرياء وطلب كوب ماء، فقدمت له إناء به ماء وهي تبتسم وتقول: يؤسفني أن الماء غير مكرر. . . فذق مياه الزاهدين (قالت ذلك بلهجة لا تخلو من عطف خفيّ، ولطف ساذج، وعذوبة محببة، وتحفظ رزين، فتأفف وأبى في صمت قالت: إذن تفضل كوبة من اللبن؟

فهز رأسه موافقاً وشرب ثم مد يده ببعض دريهمات إليها فامتنعت في إباء وقالت: المال لطلاب الحياة ولست منهم! فشكرها في إيجاز وكبرياء، وتركها في موقفها وسار في طريقه في هدوء وراحت تترقب مروره وقد هيأت له كوب اللبن في كل صباح فلم يحضر، ومرت الأيام وقد ازدادت لهفتها

لم ترغب فيه كرجل يحادثها أو يجالسها، ولكنها كانت تود أن تراه ثم تغمض عينيها إلى الأبد، ولم تستطع تفسير شعورها الغامض الذي ملكها. لقد باتت تحلم به في الليل وتترقبه في النهار، وجاءها على غير موعد يطلب لبناً. . . ولما شرب ظل في موقفه لا يتحرك ولا يتكلم وهي في موقفها تواري اضطرابها بالاشتغال في غزلها وأخيراً قال بلهجة التهكم المر: ما الذي جاء بك إلى هذه البقاع الجرداء وأنت صبية حسناء؟

فمالت برأسها إلى الخلف وقد بانت أشد فتنة وسحراً ثم قالت في هدوء ودعة:

ما الذي نجنيه من حياة المدنية وضجيجها! ما الذي نجنيه من أوهام الحياة؟

لا شيء بالتأكيد!!. .

إذن خير لنا أن نفكر على قدر عقولنا في حياة تكفل لنا بقدر المستطاع الأمن والسلام

فضحك الشاب متهكما وقال: وإذا كان جميع الناس على هذا الطراز (طرازك التقشفي) فما الذي تجنيه الإنسانية أيضاً؟

قالت: على الأقل تخلو من التنابذ والتنافر فترتدع الخلائق عن الحرب والتقاتل

فازداد تهكما وقال:

وهل تظنين أن امتناعك عن مشاطرة الناس حياتهم العامة يشوه من جلال الحياة؟

قالت: لا، ولكن يطمئنني أنا ويسعدني قال: إذن فأنت تلبسين مسوح الراهبة إمعاناً في الأنانية؟

قالت: وهل يمكن لإنسان أن يتحرر من الأنانية؟. . . ولكن يمكن تحديد الأنانية وتوجيهها إلى طريق مستقيم، فهناك فارق كبير بين إنسان يقتل إنساناً ليسعد نفسه، وبين آخر يعرف كيف يمتع نفسه في حدود الخير والفضيلة دون أن يلجأ إلى الشر أو الرذيلة

فهز رأسه وهو يتمتم ويقول: هيه؟؟. . . وأخيراً قالت: سأعيش هنا حتى نهاية أيامي، فقال: ألا تشعرين بوحشة الوحدة؟

قالت: قلبي عامر

قال: بمن؟

قالت بنغمة حارة: بالحب!

فعاد إلى تهكمه ضاحكا وقال: وأين ذلك الحبيب؟

قالت: إنه معي

قال: ولكني لم أره، قد جئت هنا كثيرا

قالت: يخيل إليّ أنك تتغابى لتستدرجني

فتلفت الشاب يمنة ويسرة كأنه يفتش عن ذلك الحبيب، ولكنها لم تدعه في حيرته وقالت: أيمكنك أن ترى الله؟ من أجل الله جئت هنا، ومن أجله أعيش، ومن أجله أحب العالم كله!

قال: قد يكون ذلك صحيحاً، ولكن لا بد لك من تحديد هذا الحب وتركيزه

فلم تفهم ما يعنيه وقالت: إنني أحب كل كائن لأنني أرى فيه سمة من سمات العظمة الإلهية، فأنا أحب الكائنات كلها لأنها تكون في مجموعها القوة الجليلة الهائلة والجمال اللامحدود، أعني أحب صورة الله منوعة الرسوم

كانت تتحدث وكل خالجة فيها تعبر بوضوح عن صدق إيمانها، وكان في التماع عينيها واختلاج شفتيها معنى صريح لعواطفها الصادقة

فغمغم الشاب بلهجة المريب: لقد دفعك الحرمان إلى ذلك

فتندت عيناها وتمتمت بصوت خفيض: أجل. هو الحرمان الذي قربني إلى الله، وهو الذي فتح قلبي للحب السامي، وهو الذي أودع في قلبي عاطفة هائلة هي على قدر غموضها عميقة عميقة وأحس الشاب أن كلماتها تنزلت على قلبه فتمنى لو يعانق جسمها اللدن ليبثها الحرارة التي في كيانه، ولكن بقية من كبريائه دفعته للصمت، وكان شعورها قد فاض بها فازداد اضطرابها

ولما أحس بحنينه يشتد خاف أن يفتضح أمره فانسحب وقد حياها على عجل وانصرف

ومرت بها الأيام وهي تتجنبه بقدر ما تتمناه، فقد أدركت من المرات التي لقيته فيها أن في التماع عينيه حكاية، وعلى شفتيه طابع الرغبة الجامحة؛ ولعله ظن ذلك التجنب زهداً فاحترم مشيئتها وراح يمر بها هادئاً ويعرض عنها صامتاً

وقد فسرت هي تصرفه بالخشونة والجمود فاكتفت أن تنظر إليه من بعيد عندما يجيء ويجلس هناك على صخرة وسط الرمال كأنه يحدثها بسرائر نفسه ليرفه عن صدره عبء خواطره الثقيل

وفي أمسية قمرية ساجية أحست بشعور قوي جارف يدفعها إليه. . . لتراه ثم تعود، ولما جاءته وكان قد أخذ مجلسه على الصخرة، نظر إليها نظرة خاطفة، ثم أشار إليها بيده لتجلس فامتنعت واتجهت خلفه لتعود، فانتصب في هدوء وقال لها في رفق: أجلسي يا طيفي الهارب. . . فامتنعت. . .

فعاد يقول بصوت حزين: أنا مريض

فتمتمت: لا أظن

قال: صدقيني

قالت: لست مريضاً. . . ولكنك حالم - أجل - إن ما بك هو حلم عميق وهو الذي أورثك هذا الجمود

فارتاع ثم قال: أجامد أنا؟

قالت: أو تشك؟

قال: أجل

قالت ثق

قال: لا أظنه جمود عاطفة ولكنه رهبة وخوف

قالت: ممن تخاف؟ قال: منك!!!

قالت: أيمكن أن يخاف الرجل القوي امرأة ضعيفة؟

قال: آه من المرأة! في عينيها بريق الأمل وعلى شفتيها طابع الألم، ومن هذا الالتماع تتدفق القسوة في شبه زلال الرحمة

قالت: إن الله يحيط المرأة بسياج الغموض وهو ما يخيف الرجل، وما يسميه بالقسوة ليجعل لها حصانة طبيعية وسلاحا لا يؤذي. فتكلف ابتسامة شاحبة وقال: وبرغم ذلك فألف أف من سلاح عينيك

فضحكت في سذاجة وقالت: في عينيك حكاية وفي عيني سلاح - هه - يا للفارق الهائل:

فتماكر وقال:

في عيني حكاية!! عجبا!!

أتعرف الراعية التكهن؟

قالت: أجل

قال: إذن نبئينني يا كاهنتي؟

فلزمت الصمت طويلاً وهي تحدق في عينيه ثم قالت: في عينيك حكاية حلمك!!

قال: يا لله، وهل لحلمي حكاية؟

وإذا كان هذا رأيك عن عيني فما عساي أقوله في عينيك

فقالت: بدون اكتراث:

قال ما بدا لك

فنظر إليها طويلاً ثم أرخى جفونه وراح يعبث بعصاه في الرمل كأنه يصور خواطره بها ثم نظر إليها وقال:

في عينيك عمق الأبد وسر الأزل

قالت: ثم

قال: لا شيء

قالت: فسر ما وراءهما

قال: عسير عليّ إدراك ما وراء الأبد وتفهم خفايا الأزل قال ذلك وهو يتأهب للانصراف فتشبثت بردائه وقد نسيت حذرها وخوفها وقالت: ابق بجانبي، ابق بجانبي، لا تتركني هكذا وشيكا

فتعمد عدم الاهتمام وحاول أن يخلص نفسه من بين يديها. ولما رفع وجهه إلى عينيها ولمح دموعها تخاذل وأخفق وأطرق برأسه في استسلام وقد تجهم وجهه ولزم الصمت. وأخيراً غمغم بصوت خفيض: أتمنى، فقبضت على يده وهي تقول: افتح عينيك!! ودعني أتأمل فيهما طويلا

دعني أتأمل فيهما حتى نهاية الوقت بل دعني أتأمل فيهما حكاية قلبي!! وهنا تلاشى كبرياؤه وبدأت عواطفه تشيع في عينيه وتتراءى كالظلال على شفتيه بسمة السخرية حتى امتدت إلى قهقهة طويلة فاستفاق فوجدها بين يديه جثة هامدة

فنضحها بالماء حتى استفاقت ففتحت عينيها في بطء وغمغمت: أما زلت هنا أيها القدر الجائر. ثم ابتسمت وقالت أترانا انتهينا؟

قال: أي قوة هائلة قد قذفتك من أعماق الحياة لتأخذي مكانك في قلبي؟ فانتصبت وقد ملكها الفرح وقالت: إذن أنت لي وسوف تظل بجانبي إلى الأبد

وأحس في أعماقه بسخرية القدر فتألم لها وعليها، إذ أدرك خطورة تصرفه وأيقن أنه عاجز عن مكافأتها على حبها - انه مرغم على فراقها، فللتقاليد حرمة يجب أن تصان، ولبيئته تقاليد مرعية يجب أن تحترم، ولوالده عليه حق الطاعة والخضوع - فتلطف بها وقال: قد أكون تطفلت عليك فمعذرة، سأذكرك دائماً بالخير، وإذا احتجت إلى معونة فأنا أقرب الناس إليك

فتألمت واحتجت في عنف وحاولت أن تحتم عليه البقاء بجانبها فخانها النطق وقعد بها الحياء

ولم يترك لها مجالاً لاستعادة قواها. فحرك ساقيه ومضى عنها مهرولاً وتركها في مكانها تتمتم:

أيمكن أن تقذفني الحياة من أعماقها إلى شاطئ فيصدمني القدر بصخرة الفناء

ومرت الأيام سراعا وهي تترقبه كل يوم وتسقط ورقة أحلامها من على شجرة أمانيها ذابلة صفراء وحاولت أن تبحث عنه هنا وهناك فلم تعثر على آثار خطاه لقد مل الصحراء كما ملتها، أو لعله تعمد تجنبها رحمة بها وخوفاً عليها فأنه كان على يقين من أنه أعجز من أن يحارب أوضاع المجتمع الصارمة، وأضعف من أن يحطم التقاليد الغاشمة

ورأته في منامها على سفر يشير إليها بيده من نافذة القطار فقامت مبكرة وقطعت الوهاد والنجاد حتى بلغت محطة أول قرية تقرب من الصحراء لتتعزى برؤية المسافرين، ومرت القطر تباعا وهي تتأمل الوجوه الغادية والرائحة؛ (وأخيراً) لمحته من النافذة يرقبها في حذر ويشير إليها بيده من نافذة القطار، وسمعت بجانبها صوت رجل يقولون له (العمدة) يصيح: مع السلامة! لا تتأخر في الميعاد المحدد! وقال له صاحبه لماذا؟

فأجابه: يوم زفافه:

جميلة العلايلي