مجلة الرسالة/العدد 16/بلياس ومليزاند

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة

مجلة الرسالة/العدد 16/بلياس ومليزاند

مجلة الرسالة - العدد 16
بلياس ومليزاند
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 01 - 09 - 1933


للفيلسوف البلجيكي موريس ماترلنك

ترجمة الدكتور حسن صادق

بلياس - أخاف عليك السقوط. . . سأمسك يدك. . .

مليزاند - لا تفعل. أريد أن أغمس يدي في الماء. . . من ينظر إليهما، يظن أن بهما اليوم مرضا!

بلياس - أوه! أوه! حذار، حذار من الوقوع في الماء! مليزاند! أوه! شعرك!

مليزاند - (تنهض) لا أستطيع أن أبلغه!

بلياس - شعرك انغمس في الماء

مليزاند - نعم. انه أطول من ذراعي. . . انه أطول منى (سكوت)

بلياس - لقد وجدتك على حافة عين مثل هذه تبكين. أتذكرين؟

مليزاند - نعم

بلياس - وماذا قال لك؟

مليزاند - لاشيء. . . . لم أعد أذكر. . . نسيت كل كلماته

بلياس - وهل دنا منك؟

مليزاند - نعم. وأراد أن يقبلني

بلياس - وأنت؟ هل أرضيت رغبته؟

مليزاند - كلا

بلياس - ولماذا؟

مليزاند - أوه! رأيت في قاع الماء شيئاً يتحرك!

بلياس - كدت تسقطين في الماء!. . . بماذا تعبثين؟

مليزاند - بالخاتم الذي أعطاني إياه

بلياس - لا تلعبي به فوق هذا الماء العميق

مليزاند - يداي لا ترتعدان

بلياس - ما أشد بريقه! لا تقذفيه في الفضاء هكذا! مليزاند - أوه!

بلياس - هل سقط؟

مليزاند - سقط في الماء!

بلياس - أين هو! أين هو؟

مليزاند - لم أره أثناء وقوعه

بلياس - أعتقد أني أراه يشع في الماء بريقا

مليزاند - خاتمي؟

بلياس - نعم. نعم. . . انظري جيدا

مليزاند - أوه! إنه منا بعيد! لا. لا. ليس إياه. . . لقد فقد وغاب عن البصر. . . لم يعد إلا دائرة كبيرة على سطح الماء. . . ماذا نصنع الآن؟

بلياس - لا تجزعي من أجل خاتم. هذا أمر ضئيل الشأن. سنجده أو نجد غيره

مليزاند - كلا لننجده ولن نجد غيره أيضا! كنت أعتقد أنه في يدي. . . وكانت يدي حريصة عليه، ولكنه وقع في الماء على الرغم من هذا الحرص. . . قذفته في الفضاء بقوة شديدة كأني أردت له أن يبلغ الشمس!

بلياس - تعالي سنعود للبحث عنه في يوم آخر. . تعالي لقد حانالوقت. سيبحثون عنا بعد قليل. . . سمعت ساعة البرج تدق اثنتي عشرة مرة تعلن إلى الناس منتصف النهار، وقد سقط الخاتم في الماء قبل أن تتلاشى الضربة الأخيرة في الهواء!

مليزاند - ماذا نقول لأخيك (جولو) إذا سأل عنه؟

بلياس - الحقيقة، الحقيقة، الحقيقة! (يخرجان)

المنظر الثاني

(غرفة في القصر، جولو راقد على فراش ومليزاند جالسة بالقرب منه)

جولو - آه آه: خلي عنك الجزع فليس ما أصابني بذي خطر إني في حال حسنة ولن يكون لجراحي أثر سيئ. . . ولكن لا أستطيع تفسير ما حدث! كنت أصيد في الغابة مبتهجا هادئا. . . . ثم جمح جوادي دفعة واحدة دون أن أعرف السبب. . . هل رأى شيئاً غريبا مخوفا أدخل على نفسه الرعب والفزع؟. . سمعت ساعة البرج تدق اثنتي عشرة مرة تعلن إلى الناس منتصف النهار، وقبل أن تتلاشى الضربة الأخيرة في الهواء، أقبل الجواد فجأة وجرى كغرير مجنون. . . . وظل في عدوه حتى صدم شجرة غليظة. . . وقعت على الأرض، وأعتقد أن الجواد وقع على صدري. . شعرت في تلك اللحظة بأن الغابة كلها تثقل علي وتنتزع مني الحياة في ألم مبرح. . . وأيقنت أن قلبي يتمزق. . . ولكنه والحمد لله سليم في مكانه. . . لا تجزعي ولا تخافي. ستلتئم الجراح وتعود إليّ العافية الشاملة

مليزاند - أتشرب جرعة من الماء؟

جولو - ليس بي ظمأ. شكرا لك

مليزاند - أتريد مصدغة أخرى؟. . . أرى على هذه نقطة صغيرة من الدم

جولو - كلا. لست في حاجة إلى مصدغة أخرى

مليزاند - أصدقني القول يا جولو، هل تتألم من جراحك كثيرا؟

جولو - كلا. كلا. ليست هذه أول مرة تصيبني فيها الجراح. . . خلقت من حديد ودم

مليزاند - أغمض عينيك وتملق النوم. سأقضي الليل كله بجوارك

جولو - جنبي نفسك التعب فلست في حاجة إلى شيء. سأنام كالطفل الوديع. . . ماذا جرى؟ مليزاند! لماذا تبكين دفعة واحدة

مليزاند - (تستخرط في البكاء) إني. . . إني مريضة

جولو - مريضة؟! ماذا بك؟

مليزاند - لا أدرى. . . الحياة هنا تغمز على المرض. . . آثرت أن أقول لك ذلكاليوم. . . لست بسعيدة هنا

جولو - ماذا حدث؟! هل أساء إليك أحد؟

مليزاند - كلا. ليس هذا ما أعنيه. . .

جولو - إنك تخفين عني شيئاً في أغوار نفسك. أنفضي إلى جملة حالك. من الذي يكدر عليك صفو حياتك؟ أهو الملك، أم أمي أم أخي بلياس؟

مليزاند - لا أحد يكدر علي صفو الحياة. إنك لا تستطيع إدراك نفسي. . . شيء أقوى مني. . .

جولو - لا تسلمي زمام نفسك إلى أوهام تبلبل بالك وتشقيك. ماذا تريدين أن أفعل؟! هل عدت طفلة غرة تتلاعب بلبك أفكار الخيال؟! هل زهدت في زوجك ورغبت في هجره؟

مليزاند - أوه كلا. ليس هذا هو. . أتمنى أن أذهب معك. . . لا أريد أن أعيش هنا بعد اليوم. . . أشعر بأن عمري قصير ولن أستمتع بالحياة طويلاً!

جولو - ولكني أريد أن اقف على علة ذلك. . . سيعتقد الناس إذا سمعوا قولك، أنك فقدت رشدك، أو أنك طفلة يغرر بها حلم ساذج. تكلمي أهو بلياس الذي. . .؟ يقيني انه لا يتحدث إليك كثيرا