مجلة الرسالة/العدد 150/درامة من اسخيلوس

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 150/درامة من اسخيلوس

مجلة الرسالة - العدد 150
درامة من اسخيلوس
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 18 - 05 - 1936

2 - الفرس

للأستاذ دريني خشبة

- 4 -

وتبدي الملكة مخاوفها على أبنها حينما تذكرت اندحار جنود زوجها في حربه مع هيلاس، ثم يصمت الجميع حينما يلمحون في ظلام البعد فارساً أعجمياً يطوي الأفق، مقبلاً من الغرب، وهو مقبل لا شك من ميدان القتال. . .

(يدخل الرسول)

- (السلام على كرام سوس و. . . و. . . بلاط الأ. . .)

- (ماذا بك أيها الرسول؟! تكلم. . . ما وراءك؟)

- (. . . يا لشؤمي!. . . أشأم من الشؤم نقل أخبار الشؤم يا سادة!. . .)

- (أي شؤم أيها الرسول؟. . . تكلم. . . تكلم. . .)

- (الجيش. . .!

- (الجيش؟ ما للجيش!)

- (تبدد!. . . استؤصلت شأفته. . . وشالت نعامته!)

- (يا للكارثة!. . . أسعدي يا دموع الفرس! يا للجد العاثر، والمجد الغابر، والسلطان المهيض!)

- (طاشت الآمال، وخابت الأماني. . . والتهمت النيران عزة فارس!)

- (يا ويح لنا!! يا رحمة لك يا دارا؟ أهكذا خلفتنا لنشيخ مع الزمان، وليرزح مشيبنا تحت هذا الضغث من الأشجان؟. . . يا للهم المفاجئ، والضربة اللازمة!

- (لقد رأيت كل شيء! وخضت المعمعة مع الخائضين. . يا للشجو. . . يا للشجو!)

- (الجيش؟ تحطمت قوة فارس! ويلاه! ألهذا الدمار حشدت زهرة بنينا؟. . . الحول والطول، والقوة والجبروت، والعدد والعُدد. . . طاشت جميعاً؟. . .)

- (لقد طفت جثثهم في اللجة الدامية عند سلاميس! ولم تنفعنا الجحافل ذات العدد والعُدد! ما أبغض هذا الاسم! سلاميس. . . سلاميس! وأثينا! يا للذكريات السود!)

وعيل صبر أتوسا، فسألت الرسول أن يقص الخبر كاملاً كما وقع، فانطلق يروي المأساة، ويصور الهزيمة، برغم تفوق الفرس على اليونانيين في العدد، وبرغم أن لهم أسطولاً ينيف على ألف سفينة كاملة العدة، في حين لم يكن لهيلاس كلها غير ثلثمائة. . . (. . . ثم انقضت سفنهم على أسطولنا الضخم فأوقعت به وأعملت النيران فيه، وكنا ننظر في الأرض فنجد جندا، وفي البحر فنجد جندا، وفي السماء فنجد جندا. . . وأنا لا أقول إلا أن آلهة أثينا كانت تدافع عن أوطانها مع الأثينيين. . . وهكذا تمت هزيمتنا. . . وقتل كل قادتنا، ولاذت الفلول القليلة التي أفلتها القتل بالفرار. . .). . . وكان الرسول بارعاً أيما براعة حينما ذكر هتاف اليونانيين بجنودهم فوق الشاطئ: (أيها اليونانيون هلموا. . .! أنقذوا هيلاس، وخلصوا أطفالكم ونساءكم، واحفظوا قبور آبائكم، واحموا هياكل أربابكم، وأقداس آلهتكم. . . من العبودية!! قاتلوا! وفي سبيل الوطن من استشهد منكم!!)

- 5 -

وكان الرسول لم ينته من سرد قصته بعد، حين صرخت أتوسا المرزّأة، وحين تناوح المشايخ النجب من هول ما سمعوا

قال الرسول: (وليس هذا فقط يا سادة، بل هناك مصيبة المصائب لما يجيء ذكرها بعد. . .)

- (وأية مصيبة أهول مما سمعنا أيها الرسول!. . . قل، تكلم!)

- (ذؤابة الجيش. . . النبلاء. . . مجلس شورى الإمبراطور. . . لقد كانوا يشرفون على المعركة من ربوة في جزيرة عند سلاميس. . . وما كادت النهاية المحزنة تتم حتى أحدق بهم اليونانيون من كل فج، فمزقوهم إرباً، وساروا برؤوسهم فوق أسنة الرماح يتغنون وينشدون ويهتفون. . .

- (والإمبراطور!)

- (لاذ بالفرار يا سادة، في بعض الكواكب التي نجت قبيل النهاية!)

- (وفلول الجيش!)

- (من لم يذق كأس الردى في المعركة، تشرد في آفاق هيلاس، ومات من جوع ومن ظمأ.

لقد كانت الفصائل تهيم على وجهها في برية موحشة، فإذا بلغت إحدى مدائن اليونان أبى أهلها أن يطعموها. . . فتموت جوعاً!)

- (ثم؟. . .)

- (ثم عبرت البقية الباقية المنهوكة مياه الهلسبنت، على أن الأكثرين ماتوا ثمة غرقاً. . . لأن آلهة الأولمب أرسلت العاصفة على قنطرة السفن الضخمة فغاصت بمن عليها في الأعماق. . .)

وتكون الإمبراطورية المحزونة قد بلغ بها الجهد ونال منها الأسى، فتذهب لتقرب للآلهة وتصلي لأربابها عسى أن تخفف من أثر الفاجعة، وتوصي، إذا وصل ابنها الإمبراطور قبل أن تعود أدراجها، أن يتلقوه بالبشاشة، وأن يهونوا عليه قدر ما يستطيعون

- 6 -

ويفتأ المنشدون - السادة الأشياخ النجب - يبكون حظ فارس العاثر، وينعون على أجزرسيس سوقه زهرة شبابهم إلى المهالك، ويذكرون بالخير والأسف إمبراطورهم الراحل - دارا، الذي صان البلاد ووقاها هذه العاقبة السوداء، التي ردّاها في أغوارها ولده من بعده. . . الإمبراطور الطائش الذي ذهب على وجهه بعد الهزيمة ميمما شطر الهلسبنت ليهرأه البرد، ويعصره شتاء أبيدوس القارس. . . ثم يستهولون العاقبة التي تتبع الهزيمة المروعة من غير ريب. . . وإنها لا بد آتية. . . فسينتفض الناس على عرش فارس وستثور الولايات. . . وتستقل مصر. . . وتخلع ليديانير الأعاجم. . . وتنتثر حبات العقد. . . وقد تتحطم الواسطة نفسها

وفيما هم يتناجون ويتباكون، إذ تقبل آتوسا البائسة! وهي تقبل هذه المرة لتذرف دموعها كرة أخرى. . . وهي تقبل مترجلة. . . لا تحملها عربتها الملكية المسرجة. . . ولا تجرها الخيول الفارسية المطهمة. . . (لأنه لا أبهة لهذا البلاط بعد اليوم، ولا صولة ولا صولجان. . . إن المخاوف تحدق بي. . . والوسواس تصرخ في وجهي، وتملأ صيحاتها المنكرة أذني. . . وقد حملت أضحية لروح زوجي، وقرباناً من اللبن الأبيض، وشهداً اشتاره نحل آذار. . . وخمراً. . . عتقتها أحداث المجد التالد. . . وزيتاً من تلك الزيتونة الشرقية الوارفة. . . التي يا طالما تفيأ ظلالها دارا. . . ووروداً ورياحين، ومن كل ما تنبت الأرض. . .)

- 7 -

ويصلي الجميع على روح دارا. . .

وينشدون نشيداً طويلاً كله ثناء وكله حمد. . . ويبتهلون إلى روح عاهلهم الراحل أن تطلع عليهم من عليائها لتخفف من أحزانهم، وترفه عنهم من أشجانهم

- (هلم! هلم يا مولانا العظيم إلينا! إن ظلمات الأسى تغشى قلوبنا فاقشعها بسنى فضلك وضياء حكمتك! هلم فقد أودى شبابنا في العاصفة الهوجاء! هلم! إننا نركع أمام قبرك، فابدُ لنا، وأدرك إمبراطوريتك!)

(يبدو شبح دارا)

(لها بقية)

دريني خشبة