مجلة الرسالة/العدد 150/القصص

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 150/القصص

مجلة الرسالة - العدد 150
القصص
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 18 - 05 - 1936


هواجس

بقلم حبيب الزحلاوي

قلت لصديقي: لك الله من رجل غريب الأطوار! لقد أضفتنا الليلة ودعوتنا إلى تناول العشاء معك، فأين المطعم وأصناف الطعام المطبوخ من هذه الحانة والزجاجات والأقداح (والمزات) آليت على نفسك مخالفة المألوف واتباع هوى النفس وبداواتها في كل شيء؟؟

-: خل عنك يا صاح الملاحظات والمعارضات لأننا في ليلة خمر وانتهاب لذة، هيا أيها الرفاق إلى الأقداح الدهاق نقرعها، والى الزجاجات نفرغها في أجوافنا، فتمشي فينا الحمّيا، فتدور رؤوسنا فتسابق الدورات الزمنية، وبذلك نطوي الصفحة القاتمة من تاريخ الحزن الماضي وعقابيله المؤلمة، ونستقبل حياة جديدة بنفس مشعشعة وفرحة وضاءة

- أي حزن تعني؟ لأن أحزان هذا العصر تشملنا من كل صوب وتغمزنا كل مغمز!!

على رسلكم أيها السادة، جئنا لنشرب ونطرب لا لنتزمت ونتفلسف، لندع عنا تقعرات صاحبنا هذا الذي يود مسابقة الدورة الزمنية ليطوي الحزن وعقابيله!! أما أنا فوالله العظيم لا أعرف كلمة عقابيل هذه ولا سمعت بها، إنما أعرف ماركات زجاجات الوسكي كلها، وأتذوق شرابها وأميزه، وأحسن الفتك بأفراخ الحمام والدجاج، ولا أتورع عن البطش بهذا الديك الرومي نكاية بفنزيلوس

وقال آخر: اشربوا واطربوا أيها الرفاق، فوالله ما عرفت سر عجيبة السيد المسيح الأولى وقد حول الماء إلى خمر، إلا وقتما صرت أنكر قول الحكيم سليمان: (قليل من الخمر يفرح قلب الإنسان)

- ليس الحق في جانب سليمان الحكيم، لأن القليل من الخمر يفرح القلب الضعيف. أما الكثير منه والعبّ الوفير من ذوبه الذهبي فيحيي العقل والقلب والروح!!!

- راعوا أيها الإخوان حرمة وسدانة الحانة التي أنتم فيها وصونوا ألسنتكم عن الاستشهاد بالآيات وذكر العجائب في مكان آيته الكبرى خمرته البكر وعجيبته الغادرة، دعوة صاحبنا إليه، وأنا الذي تعرفني حانات المدينة كلها، ولا تجهلني إلا هذه البؤرة التي لا يسكنها سوى شيطان مثله ليتوارى عن أعين الناس - صه أيها الخبيث ولا تحاول نبش أسرار الناس، فقد يقودك الحظ إلى هذه الحانة فترى الهناء يبسط أجنحته عليك وحدك، عليك وحدك، أفهمت أيها الخبير الفني بحقوق الاتصال؟؟

كلا لم أفهم بعد!! إنما يبدوا لي أن مفتاح سر تعاطيك المسكر والتدخين في شهر معلوم ثم انقطاعك عنهما، إنما هو مدفون في هذه الحانة التي لا يعرفها سوى الراسخين في علم التستر والتخفي

ضحك الرفاق لهذه المداعبة الظريفة وسأل أحدهم الداعي قائلاً، ما معنى أنك لا تشرب الوسكي إلا من ماركة (كناديان) ولا تدخن السجاير إلا من ماركة (لكي ستريك)؟ وسأل الثاني: لماذا تندّ الليلة عن الشرعة الشاذة التي اشترعتها لنفسك في الخمر والتدخين وموعد تعاطيك إياهما لم يئن بعد؟ وقال الثالث: أحسب أن دعوة الليلة إنما هي لتوديع الشباب والكهولة وقد ذبل ويبس منها الورد والثمر والغصون

فصاح صائح: اسكتوا اسمعوا، لنشرب هذه الكأس على ذكر داعينا وقد ودع الخمسين من عمره السعيد منذ عشر سنوات خلت. . . فقاطعه آخر وقد انتصب على الكرسي قائلاً: بل نشرب نخبه وقد عاد إلى العاشرة من عمره لأن التقدم بعد الخمسين إنما هو نكوص وتراجع!!! وهكذا كان الرفاق بين ضاحك وناقد وظريف لطف دبيب الخمر ذوقه، وبين صامت يشتف ما في الكأس روية، ومالتها مترعة، هذا يشرب بلا انقطاع، وذاك يهمش اللقمة ويمضغها ويضحك، وذلك يفتك باللحم يلته بالتوابل ويزدرده، وواحد غمه الطعام والشراب فثقلت معدته وجاشت نفسه فانتحى الزاوية ولبد والظريف في هذا الحفل أنهم كانوا يتكلمون جملة، ويضحكون ويقهقهون بجرس واحد، ولا يستمعون إلا إذا صاح بهم صائح جاف، وهكذا أنصتوا للقائل بصوت أجش

لكم الله من ضيوف كثيري الجلبة واللغط، اشربوا واطربوا فخير الشراب ما كان كغناء المغني يعبر عن حزن دفين وإن كان يبدو أنه يعرب عن الطرب والسرور

وقعت العبارة في نفوس الشاربين موقع الجمرة في الماء، تنطفئ ولكنها تترك أثرها، وتصعد بخارها، وتئن أنه الموجع

كاد السكوت يسود المجلس، ويعتري المتنادمين فتور السكير وكظة الآكل لو لم يقل أحدهم: حقاً إن الغناء تجاوب وجداني لحزن دفين وذكريات مؤلمة كانت في الأصل نتيجة لوقائع خاصة أو طوارئ مفاجئة طرأت على الإنسان فغيرت سير حياته فجعلته رهين قيود وأسير أوهام لم يقو على التخلص منها والإفلات من إسارها وعبوديتها!!

هل وراء هذه المقدمة حديث غرام؟

بلى يا صديقي، حادث غرام قديم، عبثاً حاولت الإنعتاق منه وكنت إذاءه كفراشة تفتش عن طريقها في نور المصباح وهي تجهل أنها صائرة إلى الاحتراق

ليكن حديث الليلة إذن عن الوقائع الغرامية وطوارئها ذات الأثر في النفس، وأحسب أن طبيعة اجتماعنا ومفاجأة صديقنا إيانا بالشراب، ودعوتنا إلى الاشتراك معه، على حد قوله، في طي تاريخ الحزن ونشر أعلام حياة جديدة على أضواء الخمرة المتلألئة مهيأة لحكاية غريبة نادرة يقصها علينا، وقد تكون حكاية تعاطيه الخمر والدخان في شهرين فقط من شهور السنة، أليس حدسي صادقاً يا صاحبي؟

سكت صاحبنا ولم يشر بحركة تدل على النفي أو الإثبات

قال أحدنا: من منا لم تصدمه حادثة غرام حولت سير حياته وبدلت نظامها المألوف؟ إنما لبعض صدمات الحب قوى عجيبة ودوافع غريبة تنتقل بالمرء من حال إلى عكسه، ويتوقف ذلك على نحيزة الإنسان لا على طبيعة الصدمة

موضوع لذيذ، إي والله إنه لموضوع مستحب، يجانس طبيعة نفوسنا الدافئة بنار الخمر، إني لأقترح عليكم أيها الرفاق، وكلكم لوى عنقه عن الشباب، وطوى كشحه عن. . الكهولة عفوا عفوا، أريد أن أقول كلكم فتى القلب، شاب الروح و. .

صه يا ثرثار، ودع عنك اللغو فليس وقته الآن

سكت، وأنصت الجميع للراوي الأول حكاية مغامراته في شبابه وهي تحمل نطفة الموت مع جرثومة الحياة كذكور النحل، وأنصتوا للمتكلم الثاني، وقد أظهر وقائع بطولته في الإغراء وانتصاراته على المرأة بالخداع، وتكلم الثالث عن غرامياته وقد أوحت إليه نظم الشعر وتأليف الحكايات

وقص الرابع والخامس قصصاً فردية كسابقتها لا صلة لها بصميم الحياة ومشاكلها، فلما انتهى الأمر إلى صاحب الدعوة قال: أقص عليكم قصة طريفة نادرة، فيها درس وقد لا تخلو من لذة

(يسرني أيها الأصدقاء، وقد دعوتكم إلى الاشتراك معي بفرح وحزن لا شأن لكم بهما، أن أطلعكم على سرهما وقد لزمني خمس عشرة سنة، ولأن في الأفراح كما في الأحزان إنبثاقات من نور تهدي الإنسان إلى سمت الوجود، وتجعل الحياة نفسها عذبة مشتهاة، فأصغوا إلى قصتي واعلموا أن الحياة هي الحياة في الفتى والشاب والكهل والشيخ، إنما الفارق هو في قوة الشعور وخصائص الوعي، قد يحب الكهل بقوة وحرارة تماثلان حب الشاب، وقد يعشق الشيخ ببراءة وسذاجة عشقاً يضارع عشق الفتى، إنما الرجل من يحتفظ بتوازنه، فلا يشتط في أطوار الحب وهي مرافقته ولا بد حتى اللحد، ومن يستضيء بنور نفسه لا يضل السبيل، وبذلك تسعده شاعريته ويفرحه روحه وينعم بلذة وجوده الإنساني)

المقدمة بارعة، والاستهلال حسن؛ فهات القصة فكلنا لك سامعون

(رن جرس التلفون، تناولت السماعة وأثبتها على أذني، وإذا بي أسمع صوت امرأة تناديني باسمي وتقول إنها قادمة من أمريكا لزيارة الشرق واستعادة ذكريات طفولتها فيه، وإن اسمي في مقدمة أسماء من وطدت الأمر على مقابلتهم، وإنها ستكون سعيدة إذ تراني يوم الاثنين بعد غد في القاهرة، فقلت لها: انه يسعدني لقياها الليلة في الإسكندرية لأني أسافر في قطار مساء اليوم، فأقضي نهار الأحد فيها كعادتي في فصل الصيف، وسألتها عن أسمها فأجابت: ستعرف اسمي قريباً، وقالت: إن لقياك بي في الإسكندرية تعطل على خطة الريادة؛ وتفسد طريقة الاستكشاف التي رسمتها لنفسي. فقطعت عليها الكلام وقلت مازحا: إني لست واحة في صحراء مجهولة، وإنك لست (روزتا فوربس) تقتحم الصحاري لتصف الحياة فيها تحت إطناب الخيام ومضارب الأعراب الأشداء، فأجابت قائلة: أرجوك الاحتفاظ بهذه الاعتراضات إلى حين اللقاء في القاهرة، وألا تزاحم المرأة في فضولها وبداواتها، وودعت فانحبس الكلام

أرجعت السماعة إلى مكانها، وأخذت أستعيد في ذاكرتي وخيالاتي نبرات الأصوات، وصور النساء اللواتي عرفتهن، فلم أهتد إلى واحدة يوائم صوتها صوت المرأة المجهولة التي حدثتني

امرأة من أمريكا تعود إلى الشرق لاشك أنها سورية، ولقد هاجرت من سورية منذ نيف وعشرين سنة ولما أبلغ العشرين بعد، ولم يكن لي فيها علاقة غرام بسوى فتاة حالت الحوائل دون استمرارها وديمومتها، وأنها تزوجت برجل تقيم معه في سلام ووئام في لبنان، فمن هي هذه السيدة المتأمركة يا ترى؟

أف للمرأة المشغلة المعطلة، لم لا أركب قطار الظهر إلى الإسكندرية فأشبع ناظري برؤية البرية الخضراء المنبسطة، وأبهج نفسي بمشهد الشمس حين المغيب، تخضب الزاخر من موج البحر بدمها المسفوك وذهبها المذاب ونارها المتقدة؟! لم الذهاب إلى رئيس عملي أقف بين يديه وقفة المستجدي، وقد يستجيب رجائي بعد أن يغمرني بفيض من المنة أو يرفض ويتأبه ويتعالى، الأجل كلمات سمعتها بالتلفون من امرأة مجهولة قد تكون من المغامرات وقد تكون شيئاً آخر لا أملك وصفه أو الحكم عليه؟! أمن أجل هذه المرأة أنقض قانون العمل وأعرض نفسي لما لا قبل لها على احتماله من الرؤساء، أبلبل ذهني وأضنى أعصابي بتفكير سخيف، وشهوة باطلة، وأوهام أنسج خيوطها من اللاشيء تحقيقاً لبداوات امرأة لا أعرف وأجهل مقرها، وقد رفضت أن تتلقاني في الإسكندرية (كي لا أعطل عليها خطة الريادة وأفسد طريقة الاستكشاف التي رسمتها لنبش قبر (توت عنخ آمون) حي هوانا؟؟!!

لا لا. . . سأواصل عملي حتى موعد الانصراف ثم أسافر إلى الإسكندرية أقضي راحتي الأسبوعية فيها كالعادة

امرأة ممشوقة العود، عريضة الجبين، عسلية العينين، هدباء وادعة النظرات، آثار صباها بادية واضحة، وقفت هذه المرأة تجاهي في محل عملي المكتظ دائماً بعشرات بل بمئات السيدات من كل جنس ولون ومدّت لي كفاً ناعمة اللميس، طويلة الأصابع وقالت بصوت كسير لين أغن بعد أن تعلمت ابتسامة رقيقة بدت في ركني فمها دلالة تحرك النفس (جود مورنن)، وضغطت على كفي بكل ما في وسع المرأة التعبير عن المودة بالمصافحة

مرحبا بك يا سيدتي الأمريكانية وأهلا بهذه الطلعة البهية، قد رأيت صبحها منذ زمن بعيد. . . ولكن أين كان ذلك؟ في مصر، في الشام، في الطريق، في الكنيسة، أوه أكاد أقول لا أدري، هل لك أن تحرضي ذاكرتي على التذكر؟؟!

أحسب أن من كان مثلك في محل عملك هذا المتألق بأنماط من أنواع الخليط قد تضيق ذاكرته، فهل الأسماء والكنى مكتفية بالملامح والصور، وإني لعاذرتك على نسيانك إياي وقد افترقنا بالفعل منذ زمن بعيد

- كان افتراقنا قبل ثلاثين سنة أو أزيد. أليس كذلك يا سيدتي؟

- لا تعرف السيدات أعداد السنين التي تحصى أعمارهن بالضبط

- عفواً يا سيدتي ما إلى هذا رميت، إنما لأتذكر، ولكن أين كان افتراقنا؟

قالت: أتذكر فلاناً. . . (وقد ذكرت اسمه) وقد كنت معه في مدرسة النهضة الأولية في دمشق؟

قلت: نعم أذكر ذلك

قالت: هل نسيت أخته سلمى وقد كانت تمزق لك أوراق (المزامير) فتضطرك إلى إستحفاظ (المزمور) غيباً عن كتاب أخيها وكنت تتظاهر أمام معلم الكتاب أنك تقرأ في الكتاب لا عن ظهر قلبك؟

قلت: إني لذاكر ذلك، وأحسب أنك ابنة خالتها وقد كنتما سوية في المدرسة المسكوبية

قالت: كنت أخا لك قوي الذاكرة قديراً على استعادة ما طبعته الطفولة في لوحة حوادثها النقية، ولفظت عبارتها هذه برزانة وتأمل

شاعت أحاسيس مضطربة مؤلمة في جوانب نفسي فشعرت بضنى الخيبة والفشل، وفجأة تيقظت فيّ عوامل الانتباه بعد إذ توجه شعوري وتمركز فأصبح الخاطر الغامض واضحاً جلياً لديّ، فقلت بعد أن مررت بأطراف أصابعي على جبهتي الندية في صياح: الآن تذكرت، الآن تذكرت، أنت الفتاة اللعوب أنيسة. . وكنا جيرانكم في بيت واحد وقد قبضت عليك مرة متلبسة بسرقة رمانتي وقد استبدلتها بتفاحة من عندك، وفي مرة أخرى رأيتك تدسين في محفظة كتبي قلماً رصاصياً وصورة بديعة للعذراء مريم

تضاغطت شفتاها فكتمتا ابتسامة حلوة وقالت: نعم أنا هي أنيسة وقد كنت لا تنفك تتحداها بتلاوة الكلمات الفرنسوية وتركيب جمل منها

أوه يا أنيسة كم أنت طيبة القلب فقد وضعت اسمي في مقدمة الأسماء التي أزمعت على مقابلة أصحابها بعد الغياب الطويل، أما أنا فقد نسيتك لتقادم العهد وجور السنين، وقد طوحت بنا في قطرين متباعدين. . . . . وكدت أخب في الحديث معها وفي استعادة ذكريات الطفولة، لولا نظرة مستسرة غامضة لمحتها في عيني صاحب العمل وقد مر بنا في هذه الفترة فطويت الكلام واختزلت الحديث ورجوتها أن تدلني على الفندق لأقابلها في المساء لنتعشى معاً

أدركت موقفي فمدت يدها للوداع قائلة: أنتظرك على شرفة (الكونتنتال) وقد قرأت على قسمات وجهها إمارات عاطفة رقيقة حلوة فيها هدوء النفس المطمئنة وخلوص السريرة)

(البقية في العدد القادم)

حبيب الزحلاوي