مجلة البيان للبرقوقي/العدد 62/فكاهات

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة البيان للبرقوقي/العدد 62/فكاهات

مجلة البيان للبرقوقي - العدد 62
فكاهات
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 1 - 11 - 1921


الذهب والبنوك

لحضرة صاحب العزة الفاضل النبيل محمود صادق بك

يوم اجتمع أهيف ذهب ... في الدرج مع أهيف ورق

قال له الذهب يا للعجب ... وصلت يجالسني الشلق

قام قال له يا أصفر يا ثقيل ... هو أنت عندك خفتي

أنا صاحب النقش الجميل ... والكل عاشقسن رقتي

ألوان وأشكال شفتشي ... ورسوم ونقش عليه كلام

أخضر وأصفر مشمشي ... أما أنت لون وجه اللئام

الألف مني ينطوى ... في الجيب خفيف من غير ملل

والمية منك تنكوى ... بالشمع طرد من الثقل

اليوم بتهواني الملوك ... وبقيت في جيب كل العباد

حتى الحكومات والبنوك ... لولاي بيقوا في كساد

أنا اللي في البار بنصرف ... على الحظوظ في دي الزمان

ونت اللي بس بتنحدف ... في الحرب والموت والمحن

أنا في الرفاهة شيء بديع ... والجرح فيّ ملوش دوا

لمعزتي تلقى الجميع ... خايفين علي من الهوى

أما أنت مثلك يندفن ... في الخن أو تحت البلاط

وتعيش في مجرورهم زمن ... تطلع وبرضط في انبساط

فاتنحنح الرنان وقام ... على حد جنزيره ولمغ

وقال بقى دامش كلام ... علشان ما سكت له طمع

تعرفش إيه أصل الورق ... ياللي إنت مغرور بالنقوش

الأصل فيك كهنة وخرق ... ما يجبشي قنطارهم قروش

موتك رهين رهين شخة ربيع ... وتفرتك نقرة غراب

ويمدغك جحش الربيع ... ومن شرارة تروح هباب وظفر سكران يفسخك ... وتبوش إن استفرغ عليك

وكف فحام يمسخك ... والنملة تخرق لك عينك

أما أنا لا أنبدل ... مهما جرى لي يا سفيه

إن مسني الطين أنغسل ... ون مسك الطين دبت فيه

في مصر وأزمير واليمن ... وبريز ولندن لي مقام

ونت إن خرجت من الوطن ... برا متسواش إيد برام

أنا الدهب في كل تاج ... والعقد مني والحق

أما الكنيفات في احتياج ... لك يا خفيف يا بن الورق

راحم لبنكير حكموه ... للفصل بينهم في الجدال

شرحوا القضية وفهموه ... فحكم لهم حكم الاعتدال

قال للورق فضلك جزيل ... انت في غيلبه نفعتنا

لكن ما كناش لك نميل ... لو كان أبو الخيال هنا