كتاب الأم/كتاب الفرائض/ميراث ولد الملاعنة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الأم - كتاب الفرائض

المؤلف: الشافعي
ميراث ولد الملاعنة


[قال الشافعي] رحمه الله تعالى: وقلنا إذا مات ولد الملاعنة وولد الزنا ورثت أمه حقها في كتاب الله عز وجل وإخوته لأمه حقوقهم ونظرنا ما بقي فإن كانت أمه مولاة عتاقة كان ما بقي ميراثا لموالي أمه، وإن كانت عربية أو لا، ولاء لها كان ما بقي لجماعة المسلمين وقال: بعض الناس بقولنا فيها إلا في خصلة واحدة إذا كانت أمه عربية أو لا ولاء لها ردوا ما بقي من ميراثه على عصبة أمه وكان عصبة أمه عصبته واحتجوا فيه برواية ليست بثابتة وأخرى ليست مما يقوم بها حجة وقالوا كيف لم تجعلوا عصبته عصبة أمه كما جعلتم مواليه موالي أمه؟ قلنا بالأمر الذي لم نختلف نحن وأنتم في أصله ثم تركتم قولكم فيه قلت: أرأيتم المولاة العتيقة تلد من مملوك، أو ممن لا يعرف أليس يكون ولاء ولدها تبعا لولائها حتى يكونوا كأنهم أعتقوا معا ما لم يجر أب ولاءهم؟ قالوا: بلى، قلنا: أو يعقل عنهم موالي أمهم ويكونون أولياء في التزويج لهم؟ قالوا: بلى، قلنا: فإن كانت عربية فتكون عصبتها عصبة ولدها فيعقلون عنهم ويزوجون بناتهم قالوا: لا، قلنا: فإذا كان موالي الأم يقومون مقام العصبة في ولد مولاتهم وكان الأخوال لا يقومون ذلك المقام في بني أختهم فكيف أنكرت ما قلنا والأصل الذي ذهبنا إليه واحد؟


كتاب الأم - كتاب الفرائض
باب المواريث من سمى الله تعالى له الميراث وكان يرث، ومن خرج من ذلك | باب الخلاف في ميراث أهل الملل وفيه شيء يتعلق بميراث العبد والقاتل | باب من قال: لا يورث أحد حتى يموت | باب رد المواريث | باب الخلاف في رد المواريث | باب المواريث | الرد في المواريث | باب ميراث الجد | ميراث ولد الملاعنة | ميراث المجوس | ميراث المرتد | ميراث المشركة