صفحة:حياة عصامى.pdf/9

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لم تدقّق هذه الصفحة


ظهر الباخرة " النيل " التى كانت فى ذلك الوقت بميناء مرسيليا استعدادا للرجوع الى مصر وفعلا رجع هذا الابن الى الوطن .

ويظهر ان القدر اراد ان يموت هذا الابن فى مصر لكن للاسف قد كانت موتتة مفجعه حقا .

كان هذا الابن قد سافر الى البلده المعصرة سمالوط وكنا نحن فى ذاك الوقت فى القاهرة واخد معه اربع من اصدقائه فى سيارة لمدينة المنيا لمشاهدة السينما وعند رجوعهم الى سمالوط انقلبت بهم السيارة فى ترعة الابراهيمية فكان هو الوحيد الذى غرق وخرج الاربعة احياء ..

فهذه حوادث القدر التى جعلتنى استسلم لها و اقول لعلها للخير ..