صفحة:حياة عصامى.pdf/7

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لم تدقّق هذه الصفحة


معيشتنا بعد وفاته انخفاضا كبيرا . ولا انسى كلمة قالتها لى المرحومة والدتى عندما دخلت عليه باكيا لانى طلبت من الوصى قرشا واحدا لمصروفى فرفض قالت لى من يعلم ياولدى ربما يكون هذا للخير "شوف ابن فلان ابوه ترك له فلوس كثيرة واطيان كلها ضيعها و مشى على رأسه و ترك زوجتة وطفل رضيع مش لاقيين الاكل ، فيمكن يكون هذا الضيق بعده الفرج ويكون درس نافع لك لا تبكى ياولدى وحضنتنى " حقا لا انسى هذه الكلمات التى خرجت من فم الوالدة الصالحة وكانت لى بمثابة مرشد فى الحياة وكنت دائما افتكر شظف العيش الذى عشت فيه واضعا نصب عينى العمل المتقن لكى اصل الى حياة افضل .

لقد سجل التاريخ ان عظماء العالم الذين خلدت اسماؤهم اكثرهم من اولاد الفقراء والكادحين اما الوارثون الذين ولدوا وفى افواهم معلقة من ذهب فاكثرهم من الخاملين .. فمن يدرى لو بقى والدنا على قيد الحياة و امتلك ثروة كبيرة ونعمنا فى حياته بتلك الثروة اعتقد جازما لكان مجرى حياتنا ليس كما هو الان وقد شاهدت هذه النتيجة المحزنه فى ابناء الاسر الكبيرة الذين ورثوا الثروة فبددوها لانهم لم يتعبوا فيها ولم تكن لهم اعمالا نافعة للمجتمع بل بالعكس قد صاروا عاله على المجتمع وسقطوا فى احضان الرذيلة .

وكان الاعتماد على النفس هو اساس نجاحى – فلا اترك صغيرة او كبيرة الا وباشرت تنفيذها ، وقد تأصلت فى نفسى عادة شراء حاجيات المنزل حتى لازمتنى مدى الحياة ، انزل الى سوق المواد الغذائية ، و الملبوسات و ادوات المنزل حتى صرت ملما بكافة اسعار واصناف الحاجيات .