صفحة:التيسير في علوم التفسير.pdf/23

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    ٢٣

    وقل مولاها لمفعول فتح والفاعل اللهُ بيَانٌ متضح
    قل صلوات بركات أو ثنا من ربهم أو صلةٌ فيها الغني
    والحجر الأملس أصل في الصفا كذلك الصفوان فرد عرفا
    والمروة اللينة الحر شاء وقيل ذات البهجة البيضاء
    شعائر معالم العباده واحدها شعيرة مراده
    ثم الجناح الأثم قل تَطوَّعَا تنفلا ومثله تبرعا
    ونزلت لما أتى الأسلام وكان في المسعى لهم إسلام
    وينظرون مهلة الأنظار ليستريحوا أو للاعتذار
    والفلك للسفن وللسفينه والبث نشر لَفْظَةٍ مُبيَّنَهَ
    وجامع الاسباب أصْلُ الوصل من صحبة أو رحم في الأصل
    وكرَّة اى رجعة تؤانس والخطوات أثر الوساوس
    والاصل في الفحشاء كل فعله منكرةٌ قبيحةٌ وَمَُثْلَهْ
    ولفظ الفينا فقد وجدنا ينعق أي يصيح كالمعنى
    وما أهل قل من الأهلال وذاك رفع الصوت في المقال
    قل غير باغ طالب للأكل وهو غنى واجدٌ للْحِلَّ
    وقل ولاعاد من التعدى وهو اكولٌ جاز فوق الحدَّ
    وقل فما اصبرهم تعجب معناه ما اجر أهم إذ كذبوا
    وقيل ما أبقاهم دواما وقيل جاءت ماهنا استفهاما
    لفى شقاق اى خلاف شقا فكل خصم عند شق ملقى
    ولكن البر فقل ذو البرَّ وقيل بِرُّ من بِحَذْفٍ يجرى
    وفي الرقاب العتق للرقاب أو بأداء فضلة الكتاب