سنن الترمذي/كتاب الجهاد/1

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن الترمذي/كتاب الجهاد

المؤلف: الترمذي
كتاب الجهاد (الحديث 1670 - 1694)



باب ما جاء في الرخصة لأهل العذر في القعود

[1670] حدثنا نصر بن علي الجهضمي حدثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن أبي إسحاق عن البراء بن عازب أن رسول الله ﷺ قال ائتوني بالكتف أو اللوح فكتب { لا يستوي القاعدون من المؤمنين } وعمرو بن أم مكتوم خلف ظهره فقال هل لي من رخصة فنزلت { غير أولي الضرر } وفي الباب عن بن عباس وجابر وزيد بن ثابت وهذا حديث حسن صحيح وهو حديث غريب من حديث سليمان التيمي عن أبي إسحاق وقد روى شعبة والثوري عن أبي إسحاق هذا الحديث

باب ما جاء فيمن خرج في الغزو وترك أبويه

[1671] حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان وشعبة عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي العباس عن عبد الله بن عمرو قال جاء رجل إلى النبي ﷺ يستأذنه في الجهاد فقال ألك والدان قال نعم قال ففيهما فجاهد قال أبو عيسى وفي الباب عن بن عباس وهذا حديث حسن صحيح وأبو العباس الشاعر الأعمى المكي واسمه السائب بن فروخ

باب ما جاء في الرجل يبعث وحده سرية

[1672] حدثنا محمد بن يحيى النيسابوري حدثنا الحجاج بن محمد حدثنا بن جريج في قوله { أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } قال عبد الله بن حذافة بن قيس بن عدي السهمي بعثه رسول الله ﷺ على سرية أخبرنيه يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من حديث بن جريج

باب ما جاء في كراهية أن يسافر الرجل وحده

[1673] حدثنا أحمد بن عبدة الضبي البصري حدثنا سفيان بن عيينة عن عاصم بن محمد عن أبيه عن بن عمر أن رسول الله ﷺ قال لو أن الناس يعلمون ما أعلم من الوحدة ما سرى راكب بليل يعني وحده

[1674] حدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري حدثنا معن حدثنا مالك عن عبد الرحمن بن حرملة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله ﷺ قال الراكب شيطان والراكبان شيطانان والثلاثة ركب قال أبو عيسى حديث بن عمر حديث حسن صحيح لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث عاصم وهو بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر قال محمد هو ثقة صدوق وعاصم بن عمر العمري ضعيف في الحديث لا أروي عنه شيئا وحديث عبد الله بن عمرو حديث حسن

باب ما جاء في الرخصة في الكذب والخديعة في الحرب

[1675] حدثنا أحمد بن منيع ونصر بن علي قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار سمع جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله ﷺ الحرب خدعة قال أبو عيسى وفي الباب عن علي وزيد بن ثابت وعائشة وابن عباس وأبي هريرة وأسماء بنت يزيد بن السكن وكعب بن مالك وأنس وهذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في غزوات النبي ﷺ وكم غزا

[1676] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا وهب بن جرير وأبو داود الطيالسي قالا حدثنا شعبة عن أبي إسحاق قال كنت إلى جنب زيد بن أرقم فقيل له كم غزا النبي ﷺ من غزوة قال تسع عشرة فقلت كم غزوت أنت معه قال سبع عشرة قلت أيتهن كان أول قال ذات العشير أو العشيرة قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في الصف والتعبئة عند القتال

[1677] حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق عن عكرمة عن بن عباس عن عبد الرحمن بن عوف قال عبأنا النبي ﷺ ببدر ليلا قال أبو عيسى وفي الباب عن أبي أيوب وهذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وسألت محمد بن إسماعيل عن هذا الحديث فلم يعرفه وقال محمد بن إسحاق سمع من عكرمة وحين رأيته كان حسن الرأي في محمد بن حميد الرازي ثم ضعفه بعد

باب ما جاء في الدعاء عند القتال

[1678] حدثنا أحمد بن منيع حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا إسماعيل بن أبي خالد عن بن أبي أوفى قال سمعته يقول يعني النبي ﷺ يدعو على الأحزاب فقال اللهم منزل الكتاب سريع الحساب اهزم الأحزاب اللهم اهزمهم وزلزلهم قال أبو عيسى وفي الباب عن بن مسعود وهذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في الألوية

[1679] حدثنا محمد بن عمر بن الوليد الكندي الكوفي وأبو كريب ومحمد بن رافع قالوا حدثنا يحيى بن آدم عن شريك عن عمار يعني الدهني عن أبي الزبير عن جابر أن النبي ﷺ دخل مكة ولواؤه أبيض قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث يحيى بن آدم عن شريك قال وسألت محمدا عن هذا الحديث فلم يعرفه إلا من حديث يحيى بن آدم عن شريك وقال حدثنا غير واحد عن شريك عن عمار عن أبي الزبير عن جابر أن النبي ﷺ دخل مكة وعليه عمامة سوداء قال محمد والحديث هو هذا قال أبو عيسى والدهن بطن من بجيلة وعمار الدهني هو عمار بن معاوية الدهني ويكنى أبا معاوية وهو كوفي وهو ثقة عند أهل الحديث

باب ما جاء في الرايات

[1680] حدثنا أحمد بن منيع حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة حدثنا أبو يعقوب الثقفي حدثنا يونس بن عبيد مولى محمد بن القاسم قال بعثني محمد بن القاسم إلى البراء بن عازب أسأله عن راية رسول الله ﷺ فقال كانت سوداء مربعة من نمرة قال أبو عيسى وفي الباب عن علي والحارث بن حسان وابن عباس قال أبو عيسى وهذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث بن أبي زائدة وأبو يعقوب الثقفي اسمه إسحاق بن إبراهيم وروى عنه أيضا عبيد الله بن موسى

[1681] حدثنا محمد بن رافع حدثنا يحيى بن إسحاق وهو السالحاني حدثنا يزيد بن حبان قال سمعت أبا مجلز لاحق بن حميد يحدث عن بن عباس قال كانت راية رسول الله ﷺ سوداء ولواؤه أبيض قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه من حديث بن عباس

باب ما جاء في الشعار

[1682] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أبي إسحاق عن المهلب بن أبي صفرة عمن سمع النبي ﷺ يقول إن بيتكم العدو فقولوا حم لا ينصرون قال أبو عيسى وفي الباب عن سلمة بن الأكوع وهكذا روى بعضهم عن أبي إسحاق مثل رواية الثوري وروي عنه عن المهلب بن أبي صفرة عن النبي ﷺ مرسلا

باب ما جاء في صفة سيف رسول الله ﷺ

[1683] حدثنا محمد بن شجاع البغدادي حدثنا أبو عبيدة الحداد عن عثمان بن سعد عن بن سيرين قال صنعت سيفي على سيف سمرة بن جندب وزعم سمرة انه صنع سيفه على سيف رسول الله ﷺ وكان حنفيا قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وقد تكلم يحيى بن سعيد القطان في عثمان بن سعد الكاتب وضعفه من قبل حفظه

باب ما جاء في الفطر عند القتال

[1684] حدثنا أحمد بن محمد بن موسى أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا سعيد بن عبد العزيز عن عطية بن قيس عن قزعة عن أبي سعيد الخدري قال لما بلغ النبي ﷺ عام الفتح مر الظهران فآذننا بلقاء العدو فأمرنا بالفطر فأفطرنا أجمعون قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وفي الباب عن عمر

باب ما جاء في الخروج عند الفزع

[1685] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود الطيالسي قال أنبأنا شعبة عن قتادة حدثنا أنس بن مالك قال ركب النبي ﷺ فرسا لأبي طلحة يقال له مندوب فقال ما كان من فزع وإن وجدناه لبحرا قال أبو عيسى وفي الباب عن بن عمرو بن العاص وهذا حديث حسن صحيح

[1686] حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر وابن أبي عدي وأبو داود قالوا حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس بن مالك قال كان فزع بالمدينة فاستعار رسول الله ﷺ فرسا لنا يقال له مندوب فقال ما رأينا من فزع وإن وجدناه لبحرا قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

[1687] حدثنا قتيبة حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال كان النبي ﷺ من أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس قال وقد فزع أهل المدينة ليلة سمعوا صوتا قال فتلقاهم النبي ﷺ على فرس لأبي طلحة عري وهو متقلد سيفه فقال لم تراعوا لم تراعوا فقال النبي ﷺ وجدته بحرا يعني الفرس قال أبو عيسى هذا حديث صحيح

باب ما جاء في الثبات عند القتال

[1688] حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا سفيان الثوري حدثنا أبو إسحاق عن البراء بن عازب قال قال لنا رجل أفررتم عن رسول الله ﷺ يا أبا عمارة قال لا والله ما ولى رسول الله ﷺ ولكن ولى سرعان الناس تلقتهم هوازن بالنبل ورسول الله ﷺ على بغلته وأبو سفيان بن الحرث بن عبد المطلب آخذ بلجامها ورسول الله ﷺ يقول أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب قال أبو عيسى وفي الباب عن علي وابن عمر وهذا حديث حسن صحيح

[1689] حدثنا محمد بن عمر بن علي المقدمي البصري حدثني أبي عن سفيان بن حسين عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال لقد رأيتنا يوم حنين وإن الفئتين لموليتين وما مع رسول الله ﷺ مائة رجل قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه من حديث عبيد الله إلا من الوجه

باب ما جاء في السيوف وحليتها

[1690] حدثنا محمد بن صدران أبو جعفر البصري حدثنا طالب بن حجير عن هود بن عبد الله بن سعد عن جده مزيدة قال دخل رسول الله ﷺ يوم الفتح وعلى سيفه ذهب وفضة قال طالب فسألته عن الفضة فقال كانت قبيعة السيف فضة قال أبو عيسى وفي الباب عن أنس وهذا حديث حسن غريب وجد هود اسمه مزيدة العصري

[1691] حدثنا محمد بن بشار حدثنا وهب بن جرير بن حازم حدثنا أبي عن قتادة عن أنس قال كانت قبيعة سيف رسول الله ﷺ من فضة قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب وهكذا روي عن همام عن قتادة عن أنس وقد روى بعضهم عن قتادة عن سعيد بن أبي الحسن قال كانت قبيعة سيف رسول الله ﷺ من فضة

باب ما جاء في الدرع

[1692] حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده عبد الله بن الزبير عن الزبير بن العوام قال كان على النبي ﷺ درعان يوم أحد فنهض إلى الصخرة فلم يستطع فأقعد طلحة تحته فصعد النبي ﷺ عليه حتى استوى على الصخرة فقال سمعت النبي ﷺ يقول أوجب طلحة قال أبو عيسى وفي الباب عن صفوان بن أمية والسائب بن يزيد وهذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث محمد بن إسحاق

باب ما جاء في المغفر

[1693] حدثنا قتيبة حدثنا مالك بن أنس عن بن شهاب عن أنس بن مالك قال دخل النبي ﷺ عام الفتح وعلى رأسه المغفر فقيل له بن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال اقتلوه قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرف كبير أحد رواه غير مالك الزهري

باب ما جاء في فضل الخيل

[1694] حدثنا هناد حدثنا عبثر بن القاسم عن حصين عن الشعبي عن عروة البارقي قال قال رسول الله ﷺ الخير معقود في نواصي الخيل إلى يوم القيامة الأجر والمغنم قال أبو عيسى وفي الباب عن بن عمر وأبي سعيد وجرير وأبي هريرة وأسماء يزيد والمغيرة بن شعبة وجابر قال أبو عيسى وهذا حديث حسن صحيح وعروة هو بن أبي الجعد البارقي ويقال هو عروة بن الجعد قال أحمد بن حنبل وفقه هذا الحديث أن الجهاد مع كل إمام إلى يوم القيامة