50%

رياض الصالحين/الصفحة 190

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رياض الصالحين باب فضل المشي إلى المساجد
المؤلف: يحيى النووي


باب فضل المشي إلى المساجد

1053- عن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ أن النبي ﷺ قال: (من غدا إلى المسجد أو راح أعد اللَّه له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

1054- وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي ﷺ قال: (من تطهر في بيته ثم مضى إلى بيت من بيوت اللَّه ليقضي فريضة من فرائض اللَّه كانت خطواته إحداها تحط خطيئة، والأخرى ترفع درجة) رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1055- وعن أبي بن كعب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رجل من الأنصار لا أعلم أحداً أبعد من السجد منه وكانت لا تخطئه صلاة! فقيل له لو اشتريت حماراً تركبه في الظلماء وفي الرمضاء. قال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي. فقال رَسُول اللَّهِ ﷺ: (قد جمع اللَّه لك ذلك كله) رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1056- وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: خلت البقاع حول المسجد فأراد بنو سلمة أن ينتقلوا قرب المسجد، فبلغ ذلك النبي ﷺ فقال لهم: (بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد) قالوا: نعم يا رَسُول اللَّهِ قد أردنا ذلك. فقال: (بني سلمة دياركم تكتب آثاركم، دياركم تكتب آثاركم) فقالوا: ما يسرنا أنا كنا تحولنا. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

وروى البخاري معناه من رواية أنس.

1057- وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ ﷺ: (إن أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصليها ثم ينام) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

1058- وعن بريدة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي ﷺ قال: (بشروا المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة) رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ.

1059- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ ﷺ قال: (ألا أدلكم على ما يمحو اللَّه به الخطايا، ويرفع به الدرجات قالوا: بلى يا رَسُول اللَّهِ. قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط؛ فذلكم الرباط) رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1060- وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي ﷺ قال: (إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فشهدوا له بالإيمان؛ قال اللَّه عز وجل: {إنما يعمر مساجد اللَّه من آمن بالله واليوم الآخر} الآية. رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

رياض الصالحين - كتاب الفضائل

باب فضل قراءة القرآن | باب الأمر بتعهد القرآن | باب استحباب تحسين الصوت بالقرآن | باب في الحث على سور وآيات مخصوصة | باب استحباب الاجتماع على القراءة | باب فضل الوضوء | باب فضل الآذان | باب فضل الصلوات | باب فضل صلاة الصبح والعصر | باب فضل المشي إلى المساجد | باب فضل انتظار الصلاة | باب فضل صلاة الجماعة | باب الحث على حضور الجماعة في الصبح والعشاء | باب الأمر بالمحافظة على الصلوات المكتوبات | باب فضل الصف الأول والأمر بإتمام الصفوف | باب فضل السنن الراتبة مع الفرائض | باب تأكيد ركعتي سنة الصبح | باب تخفيف ركعتي الفجر | باب استحباب الاضطجاع بعد ركعتي الفجر | باب سنة الظهر | باب سنة العصر | باب سنة المغرب بعدها وقبلها | باب سنة العشاء بعدها وقبلها | باب سنة الجمعة | باب استحباب جعل النوافل في البيت | باب الحث على صلاة الوتر | باب فضل صلاة الضحى | باب تجويز صلاة الضحى من ارتفاع الشمس إلى زوالها | باب الحث على صلاة تحية المسجد بركعتين | باب استحباب ركعتين بعد الوضوء | باب فضل يوم الجمعة ووجوبها والاغتسال لها | باب استحباب سجود الشكر | باب فضل قيام الليل | باب استحباب قيام رمضان وهو التراويح | باب فضل قيام ليلة القدر وبيان أرجى لياليها | باب فضل السواك وخصال الفطرة | باب تاكيد وجوب الزكاة وبيان فضلها وما يتعلق بها | باب وجوب صوم رمضان | باب الجود وفعل المعروف والإكثار من الخير في شهر رمضان | باب النهي عن تقدم رمضان بصوم بعد نصف شعبان | باب ما يقال عند رؤية الهلال | باب فضل السحور وتأخيره ما لم يخشَ طلوع الفجر | باب فضل تعجيل الفطر وما يفطر عليه وما يقوله بعد إفطاره | باب أمر الصائم بحفظ لسانه وجوارحه | باب في مسائل من الصوم | باب بيان فضل صوم المحرم وشعبان والأشهر الحرم | باب فضل الصوم وغيره في العشر الأول من ذي الحجة | باب فضل صوم يوم عرفة وعاشوراء وتاسوعاء | باب استحباب صوم ستة أيام من شوال | باب استحباب صوم الاثنين والخميس | باب استحباب صوم ثلاثة أيام من كل شهر | باب فضل من فطر صائمًا