رياض الصالحين/الصفحة 166

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رياض الصالحين باب البكاء والخوف عند المرور بقبور الظالمين
المؤلف: يحيى النووي


باب البكاء والخوف عند المرور بقبور الظالمين ومصارعهم وإظهار الافتقار إلي الله تعالي والتحذير من الغفلة من ذلك

955- عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ ﷺ قال لأصحابه (يعني لما وصلوا الحجر: ديار ثمود): (لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم لا يصيبكم ما أصابهم) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

وفي رواية قال: لما مر رَسُول اللَّهِ ﷺ بالحجر قال: (لا تدخلوا مساكن الذين ظلموا أنفسهم أن يصيبكم ما أصابهم إلا أن تكونوا باكين) ثم قنع رَسُول اللَّه صَلَى اللَّه عَلَيهِ وَسَلَّم رأسه وأسرع السير حتى أجاز الوادي.

رياض الصالحين - كتاب عيادة المريض

باب عيادة المريض | باب ما يدعي به للمريض | باب استحباب سؤال أهل المريض عن حاله | باب ما يقوله من آيس من حياته | باب استحباب وصية أهل المريض | باب جواز قول المريض أنا وجع | باب تلقين المحتضر لا إله إلا الله | باب ما يقوله بعد تغميض الميت | باب ما يقال عند الميت وما يقول من مات له ميت | باب جواز البكاء علي الميت بغير ندب ولا نياحة | باب الكف عن ما يري من الميت من مكروه | باب الصلاة علي الميت وتشييعه | باب استحباب تكثير المصلين على الجنازة | باب ما يقرأ في صلاة الجنازة | باب الإسراع بالجنازة | باب تعجيل قضاء الدين عن الميت | باب الموعظة عند القبر | باب الدعاء للميت بعد دفنه | باب الصدقة عن الميت والدعاء له | باب ثناء الناس علي الميت | باب فضل من مات له أولاد صغار | باب البكاء والخوف عند المرور بقبور الظالمين