اللّهُ جارُكَ ظاعِناً ومُقيما

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اللّهُ جارُكَ ظاعِناً ومُقيما

اللّهُ جارُكَ ظاعِناً ومُقيما
المؤلف: السري الرفاء



اللّهُ جارُكَ ظاعِناً ومُقيما
 
و ضمينُ نَصرِكَ حادثاً وقَديما
إنْ تَسْرِ كان لك النَّجاحُ مُصاحباً
 
أو تَبْقَ كان لك السُّرورُ نَديما
تَغشاكَ بارِقَة ُ السَّحابِإذا سرَتْ
 
غيثاًو تلقاكَ الرِّياحُ نَسيما
أنتَ الربيعُ الطَّلْقُ إن شاءَ الثَّرى
 
و تَزَحَّلُ الأنواءِ سَرَّ قُدوما
للّهِ همَّتُكَ التي رَجَعَتْ بها
 
هِمَمُ الملوكِ الصَّاعِداتُ هُموما
و رياحُكَ اللاتي تَهُبُّ جَنائباً
 
و لربَّما أجريتَهُنَّ سَمُوما
و خلالُكَ الزُّهْرُ التي أَنِفَتْ لها
 
قِمَمُ المَراتبِ أن تكونَ نُجوما
كم من عظيمِ القَدْرِ قد لقَّيْتَه
 
خَطْباً بأطرافِ الرِّماحِ عَظيما
و مُشَهَّرٍ يُدعى الكَريمَ تَركتَه
 
يُدْعَىو قد هَطَلَتْ يَداكَلَئيما
أَفنَتْ ظُباكَ الرُّومَ حتّى أنها
 
لم تُبْقِ إلا ظَبية ً أو رِيما
و مَحَوْتَ آثارَ الصَّليبِفلم تَدَعْ
 
للعينِ منها مَعلَماً مَعلوما
خَيْلٌ تُثابُ على تَتابُعِ كَرِّها
 
نَدْباً على لَبَّاتِها وكُلوما
و ظُباً مُحرَّمَة ٌ على أَغْمادِها
 
حتى تُبيحَ من الضَّلالِ حَريما
و مكارِمٌ أنصَفتَ فيهِنَّ العُلى
 
و تركتَ مالَك بينها مَظْلوما
مَنَحَتْكَ طاعَتها القبائلُ رَهبة ً
 
فمنحتَ جَمرَة َ عِزِّها تَضريما
أَعطالكَ أَصعَبُها الخِطامَو لم يَكُنْ
 
ليقودَ غَيرُكَ صعبَها مَخطوما
فغدَتْ سَوامُكَ لا تَحاوِلُ نَبوَة ً
 
أبداًو لا تَبْغي سِواكَ مُسيما
يَستَمطِروهُ مَواهِباً ومَواعِداً
 
لم تَعْدُ منك سَحائباً وغُيوما
أَسَمِيَّ مُرهَفَة ِ السُّيوفِ فَضَلْتَها
 
شِيَماً إذا جَدَّ القِراعُ وَخِيما
و أَرى الأراقِمَ قَلَّدَتْكَ أمورَها
 
فدَعَتْكَ مُذْ فَقَدَتْ أباكَ زَعيما
أَلبَسْتَني نِعَماً رَأيتُ بها الدُّجى
 
صُبْحاً وكنتُ أرى الصَّباحَ بَهيما
فغَدَوْتُ يَحسُدُني الصَّديقُو قبلَها
 
قد كانَ يَلقاني العَدُوُّ رَحيما
فملأتُ آفاقَ البِلادِ بمَنْطِقٍ
 
لولا الثَّناءُ عليكَ عادَ وُجُوما
فسَلِمْتَ من نُوَبِ الزَّمانِو لا غَدَا
 
شانيك من معنى السَّليمِ سَليما
طلبَ الملوكُ غُبارَ شأوِكَ فانثَنَوا
 
صِفْرَ اليَدَيْنِ وخاماً وذَميما
إن يَسمَحُوا في الحِينِأو يَتكَلَّفوا
 
كَرَمَ النُّفوسِ فقد خُلِقْتَ كَريما