ويكي مصدر:إرشادات الحصول على الصلاحية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gray seal guideline.svg
هذه الصفحة من الإرشادات في ويكي مصدر. وهي نصائح هامة أو تفسير لإحدى قواعد ويكي مصدر، ينصح دائماً باتباعها لكن لا تندرج تحت بند السياسات.
يمكنك اقتراح تعديل أو إضافة أي بنود هنا في الميدان لحين الوصول لتوافق حولها من قبل المجتمع، ويمكنك أيضاً طرح نقاشات حولها.
مختصر الإرشادات
مختصر:
وم:رص


هذه مجموعة من الإرشادات والنصائح لمساعدة الأعضاء على الحصول على الصلاحية بشكل سلس، وذلك عن طريق توضيح بعض المفاهيم الخاطئة التي يقع فيها الكثير من المستخدمين عند تقديم طلب الصلاحية.

يُنصح بتطبيق هذه التعليمات بعناية لتفادي العديد من الأخطاء التي قد تتسبب في رفض الطلب، لذا أحرص على قراءتها أولا قبل تقديم طلب الحصول على الصلاحية.

الفائدة الأساسية من الصلاحية[عدل]

الفائدة من أي صلاحيّة هي تسهيل الإجراءات على المستخدمين الموثوقين الذي حصلوا على خبرة جيدة في قواعد التحرير بالموسوعة مما لا يستدعي ضرورة قيام المحررين الآخرين بفحصها كل مرة، بل تصبح مساهماتهم منظورةً تلقائيًّا، أي أن الصلاحية يحصل عليها المستخدم بعد أن يُساهم بشكل مستمر ويتطور مستواه بشكل ملحوظ وتزداد خبرته أيضاً بشكل يجعل الإداريين يقتنعون بأنه أصبح مؤهلاً بشكل كامل لنيل الصلاحية، مع العلم بأن الصلاحيات أيضا قد يمنحها الإداري مباشرةً بدون أن يطلبها المستخدم، لذلك اجعل تركيزك كله منصبًّا على المساهمة الجيدة وتحسينها فقط.

أساس منح الصلاحية هو الجودة وليس العدد[عدل]

تتضمن أغلب شروط الحصول على الصلاحيات وجود عدد معين من المساهمات أو المقالات، ويعتقد الكثير من الأعضاء وخاصةً الجدد أنه بمجرد وصوله إلى هذا الرقم فإنه يحصل على الصلاحية، وهذا بالطبع اعتقادٌ خاطئٌ تماماً، لأن الصلاحية لا تُمنح وفقاً لعدد المساهمات بل يجب أيضاً أن تكون ذات جودة عالية ومستوفيةً لدليل الأسلوب ووقواعد الكتابة والإملاء وموثقةً بمصادر، وليست مجرد مساهمات عادية أو بها أخطاء، لأن الوصول إلى عدد كبير من المساهمات لا يعني أنك أصبحت على دراية كاملة بأساسيات التحرير، بل عليك أن تقرأ التعليمات جيداً وتُتقنها وتستمع إلى توجيهات الآخرين وتتعلم من أخطائك، وثق دائماً أن جودة المساهمات هي الأساس وليس الكم، وطالما كانت بها أخطاء فلا يمكنك الحصول على الصلاحية مهما كان عدد مساهماتك.

الصلاحية ليست ضرورةً للمساهمة في ويكي مصدر[عدل]

يعتقد بعض المستخدمين أنه لا يستطيع التحرير في الموسوعة طالما لا يمتلك هذه الصلاحية، أو أن الحصول عليها هو أداةٌ أو وسيلةٌ كي تجعله يساهم فيها؛ التحرير في ويكي مصدر متاحٌ للجميع بلا قيود أو شروط. يستطيع أيّ مستخدم بدون تسجيل عضوية إنشاء المقالات وتحرير أي مقالة موجودة، كون أن المساهمات لا تُنشر أو بانتظار المراجعة لا يعني أنها لم تضف إلى المقالة، بل تم إضافتها بالفعل؛ طالما هي مساهمة جيدة فأي محرر أو مراجع سيقوم بفحصها سيتأكد أنها كذلك، وسيتم إدراجها في النسخة المستقرة في غضون دقائق. لذلك الصلاحية ليست غايةً أو ضرورةً لكي يساهم العضو في الموسوعة؛ فهناك الكثير من الأعضاء يساهمون في الموسوعة بلا صلاحية.

الصلاحية ليس ترقيةً أو تكريمًا لأي مستخدم[عدل]

ويكي مصدر ليست منتدى، لا توجد هنا درجات للعضويات مثلما هو متبعٌ في المنتديات، ولا الصلاحية دليلٌ على مقدار مجهودك فيها، وليس شرطاً أن الوصول إلى عدد معين من المساهمات أو المقالات يستوجب الحصول عليها، لأنها مجرد أداة لمساعدتك على القيام بمهامك في الموسوعة ليس أكثر، الصلاحية أيضاً لا تمنح صاحبها أي ميزات أو أن يُعامل معاملة خاصة عن باقي المستخدمين. الصلاحيات ليست وسيلة لكي تتباهى بها أمام الجميع أو تُزيّن بها صفحتك الشخصية، لذلك لا حاجة أيضاً للحصول على صلاحيات لن تستفيد منها لأنها مسؤولية وستكون عبئًا عليك.

الصلاحية ليست وسيلة للاستغلال الشخصي[عدل]

إذا كنت تعتقد ان الحصول على الصلاحية هو مفتاحٌ لتمرير بعض المقالات التابعة لك أو لأشياء تنتمي لها، أو لتمرير أفكارك الشخصية، فأنت مخطئٌ تمامًا. فالحصول على الصلاحية ليس نهاية المطاف، بل هناك رقابةٌ لاحقةٌ، وهنالك أعضاءٌ آخرون يُتابعون مساهماتك؛ وإذا ثبت إساءة استغلال الصلاحية يتم سحبها فوراً من العضو، ويصبح الحصول عليها بعد ذلك أمرًا عسيرًا.

رفض طلبك لا يعني نهاية العالم![عدل]

عندما يتم رفض طلبك فهذا لا يعني أنك لن تحصل عليها لاحقا، ولكن لم يَحِن الوقت بعد لكي تحصل عليها. وحينما يتم رفض طلبك عليك أن تبحث عن الأسباب الموضحة في الرد على طلبك، وعليك أن تعالجها جيداً. لا ضير في أن تُناقش الإداري، وتطلب منه النصيحة، فهو بالتأكيد يسعى لعموم الفائدة على الجميع. لذلك يُنصح دائما بأن تعمل على إصلاح هذا الخطأ أولاً ؛ ثم تعيد تقديم طلبك بعد فترة كافية. لا حاجة أبداً للتسرع، ولا تعتقد أن المسألة تخضع للحظ أو لشخصنة الإداري؛ لأن الإداريين لا يمنحون أيّ صلاحيّة إلا وفقاً لمعايير محددة، ولا يرفضونها إلا لأسباب مُحددة أيضاً.