وقف الزمان فما لوعدك موعد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وقف الزمان فما لوعدك موعد

وقف الزمان فما لوعدك موعد
المؤلف: جبران خليل جبران



وقف الزمان فما لوعدك موعد
 
وعفا المكان فما لعهدك معهد
هي طلعة لك في الحياة وغيبة
 
كالظل إذ يبدو وإذ يتبدد
بالأمس كنت وأمس في أفق التقى
 
شق الحجاب فكان منك المولد
بالأمس كنت وأنت طفل لاعب
 
طيرا يباكر أيكه ويغرد
بالأمس كنت اليانع الفطن الذي
 
يشدو المعارف شدوهن وينشد
بالأمس طلابا لغايات العلى
 
يدنو لهمتك المرام الابعد
بالأمس مفتتح الصحافة حرة
 
طابت مراشفها وراق المورد
بالأمس ذودا عن الضعفاء لا
 
تألو جهادا والحفائظ تجهد
بالأمس وحيا خاطبا أو كاتبا
 
فالسمع يطرب والنهى تسترشد
بالأمس مقداما لقومك حازما
 
تبني لهم مغنى على وتوطد
بالأمس بذال العوارف والندى
 
حتى ترى لك عند كل يد يد
بالأمس موفور الهناء مباركا
 
في عيلة للمجد فيها مقصد
يرجو تعددك الورى بعديدها
 
وتقر عين الجود أن يتعددوا
بالأمس كنت وكان ذلك كله
 
واليوم.. لا أمس غدوت ولا غد
أليوم من شاء الحكيم المفتدى
 
فينا ومن شاء الزعيم السيد
أليوم لا توما ولا كتب ولا
 
خطب ولا مدح إليه تردد
أليوم لا جدوى ولا مجد ولا
 
دار تؤممها العفاة فتسعد
أليوم لا رجل يقال هو الفتى
 
وحمى يشار إليه هذا المرفد
أليوم إن جار الزمان فجائر
 
ذهب الذي بجنابه يستنجد
أليوم إن يدع الصديق صديقه
 
صم الندى والبر أعشى أرمد
مات النقي خفاؤه وظهوره
 
مات الوفي مغيبه والمشهد
في غربة كالقفر لم يلمم به
 
سكن هناك ولم يعده العود
إفيان أني خنت لائذا
 
فتركته تحت المباضع يقصد
وافاك يستشفي بماء نافع
 
فاعدته لحماه ميتا يلحد
لكن جاز الغرب جار غروبه
 
ناهيك وهو من المشارق فرقد
فدح المصاب ولا اعتراض فإنه
 
حكم القدير وهل لنا فيه يد
يا رب سلمنا وإن فطرت أسى
 
منا حشاشات وشقت أكبد
صرف قضاءك في العباد فإنهم
 
ركب الفناء وأنت أنت السرمد
ألشمس طالعة بفضلك تنجلي
 
والشمس غاربة لعدلك تسجد