ورثت من سلفي رقي لطاعته

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ورثت من سلفي رقي لطاعته

ورثت من سلفي رقي لطاعته
المؤلف: عماد الدين الأصبهاني



ورثت من سلفي رقي لطاعته
 
وذلك الرق للأسلاف أحساب
ما كان لولا الرضا والسؤل منه لنا
 
خصب ومحل وإجداء وإجداب
قد قلت لولا التقى ما غير صارمه
 
للعمر والرزق مناع ووهاب
معمر بعمود الصبح بيتهم
 
له من الشهب أوتاد وأطناب
أبشر بفتح أمير المؤمنين أتى
 
وصيته في جميع الأرض جواب
ما كان يخطر في بال تصوره
 
واستصعب الفتح لما أغلق الباب
وخام عنه الملوك الأقدمون وقد
 
مضت على الناس من بلواه أحقاب
وجاء عصرك والأيام مقبلة
 
فكان فيه لفيض الكفر إنضاب
نصر أعاد صلاح الدين رونقه
 
إيجازه ببليغ القول إسهاب
قرع الظبى بالظبى في الحرب يطربه
 
لاقينة صنع باللحن مطراب
أحيا الهدى وأمات الشرك صارمه
 
لقد تجلى الهدى والشرك منجاب
بفتحه القدس للإسلام قد فتحت
 
في قمع طاغية الإشراك أبواب
ففي موافقة البيت المقدس للبيت
 
الحرام لنا تيه وإعجاب
والصخر والحجر الملثوم جانبه
 
كلاهما لاعتمار الخلق محراب
نفى من القدس صلبانا كما نفيت
 
من بيت مكة أزلام وأنصاب
الدهر ينصرني ما دام ينسبني
 
لخدمة الناصر المنصور نساب
بطاعة الناصر بن المستضيء أبي العباس
 
أحمد للأيام أصحاب