وإني لأهوى النوم في غير حينه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
وإنّي لأهوى النَّوْمَ في غَيْرِ حِينِهِ
المؤلف: قيس بن ذريح


وإنّي لأهوى النَّوْمَ في غَيْرِ حِينِهِ لَعَلَّ لِقَاءً في المَنَامِ يَكُونُ

تُحَدِّثُني الأحلامُ أنِّي أراكم فيا لَيْتَ أحْلاَمَ المَنَامِ يَقِينُ

شهدت بأني لم أحُل عن مَوَدَّة ٍ وأنّي بِكُمْ لو تَعْلَمِينَ ضَنِينُ

وأنَّ فؤادي لا يلين إلى هوًى سواكِ وإنْ قالوا بَلى سيلينُ