هي طلعة السعد الأغر فمرحبا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ابن سهل الأندلسي.

هِيَ طَلعَةُ السَعدِ الأَغَرِّ فَمَرحَبا ... وَسَنا الرِئاسَةِ قَد أَضاءَ فَلا خَبا


فَرعٌ أَزاهِرُهُ المَناقِبُ نابِتٌ ... في المَعلُواتِ الشُمِّ لا شُمَّ الرُبى


اللَهُ خَوَّلَ مِنهُ آجامَ العُلى ... لَيثاً وَآفاقَ الرِئاسَةِ كَوكَبا


هَشَّت لِمَطلَعِهِ الأَسِرَّةُ وَالأَسِنّ ... ةُ وَالمَحَفِلُ وَالمَحافِلُ وَالظُبى


لا تَحمِلوهُ عَلى المُهودِ فَإِنَّهُ ... لَيَرى ظُهورَ الخَيلِ أَوطَأَ مَركَبا


وَلتَفطِموهُ عَنِ اللَبانِ فَإِنَّهُ ... لَيَرى دَمَ الأَبطالِ أَحلى مَشرَبا.