نديمي ماس الآس في سندسيه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نديمي ماس الآس في سندسيه

نديمي ماس الآس في سندسيه
المؤلف: ابن النبيه



نديمي ماس الآس في سندسيه
 
وأظهر ما أخفي لنا من حليه
ولاح بجيد الغصن والصبح طالع
 
من الطل عقد ماس في جوهريه
وقد ذاع سر الزهر حين وشى به
 
تنفس ندي النسيم نديه
وألقى الضحى في فضة النهر تبره
 
فأثرى الثرى بالنور من عسجديه
هو السيف إن أصداه ظل غصونه
 
تولى شعاع الشمس صقل صديه
وساق له وجه وكأس تقارنا
 
فسقاك شمسيا على قمريه
وأطلع شمس الطاس عند ابتكارها
 
وشعشع نجم الكأس عند عشيه
سقى الراح مثل الراح من ريق ثغره
 
وأين حباب الراح من لؤلؤيه
حددت لمى فيه ثمانين قبلة
 
لأني شممت الخمر من عنبريه
وللحسن معنى واضح من جبينه
 
وفي خصره معنى دقيق خفيه
إذا ما جنت جفناه قاصصت خده
 
فلا برء لي إلا بلثم بريه
له وجنة بل جنة دب فوقها
 
عذار ربيع العين في سندسيه
بوجه بهي المجتلى قمريه
 
وثغر شهي المجتنى سكريه
أيا يوسفي الحسن لولاك لم يهن
 
فتى موسوي المنتمي أشرفيه
مليك لشمل الحمد والملك جامع
 
بتدبير وقاد الذكا أروعيه