نحمد الله على نيل المراد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نحمد الله على نيل المراد

نحمد الله على نيل المراد
المؤلف: ابن شيخان السالمي



نحمد الله على نيل المراد"
 
" وعلى ما خصّنا دون العبادْ
وعلى إِتمام ما منَّ به"
 
" من ثناء واهتداء ورشادْ
رفع الله لنا من فضله"
 
" سُلّماً نلنا به السبع الشدادْ
سؤدداً حزنا على القوم به"
 
" قصب السبق وسدنا للبلادْ
لا تقل أُمتنا آخرة"
 
" فهي فيما قبلها مثل العِمادْ
لا ولا أيامنا قد بَليت"
 
" فهي بالجِدّ جليّات جِدادْ
هيميان الزاد يغني مدة"
 
" مدد الأيدي وذا إن زدنا زادْ
ينفَدُ الزاد إذا طال المدى"
 
" وهو باقٍ ماله قَطُّ نَفادْ
فاق أنواراً على البحر كما"
 
" فاق بالشمس ضياءً واتقادْ
فلو الأبحر كانت كلها"
 
" من مدادٍ كن من بعض المدادْ
وكذا الأشجار في تنميقه"
 
" فَنِيتْ لو كُنَّ أقلاماً حِدادْ
جلَّ سر الله أن يحصَى ولو"
 
" كانت الأرض بياضاً وسوادْ
بل حبا ذو الفضل كلاًّ حظَّه"
 
" من ذوي التفسير مما قد أرادْ
وحبَاه ضعف ما أتاهُم"
 
" بعد ضعف الضعف فضلاً وازديادْ
فهو شمس يشرق الكون به"
 
" وهو سيف قاطع أهل العنادْ
وهو للأمة فوز وهدى"
 
" يرشد الناس إلى يوم التنادْ
أمِنَ المغرب شمس طلعت"
 
" نورها للناس بالمشرق هادْ
بارك اللهم في امْحَمدٍ"
 
" واجعلن يَسْجُنَ سِجنا للايادْ
هاجر النوم لتحصيل العلا"
 
" إذ لنيل العز تحصيل السهادْ
إن نيل الجد بالجد ولم"
 
" يبلغ المجهود إلا بالجهادْ
لم ينَل ذا المجدَ إلا ماجد"
 
" لشدود العلم بالأرصاد صادْ
يوسف قد سَاد فخراً دهره"
 
" وفتى يوسفَ في ذا الدهر سادْ
أن يفق فخراً على الفخر فقد"
 
" نافس الكشاف كشفاً واعتقادْ
جامع من مجمع التأويل ما"
 
" عنه منشي مجمع البحرين حادْ
خازن العلم الالهي الذي"
 
" أعجز الخازن جدّاً واجتهادْ
مظهر علماً من التنزيل ما"
 
" ينعش العقل بياناً ورشادْ
كاشف من سرِّ آي الذكر ما"
 
" أكسب الأوهام وهباً وأفادْ
أيَّد النهج الاباضيَّ الذي"
 
" هو للشارينَ أسٌّ وعمادْ
فيه زدنا يقيناً وهدىً"
 
" وبه طلنا بذا يوم الجلادْ
فاق تأليفاص وطبعاً أرِّخوا"
 
" هيميان الزاد أرضى للعبادْ