نبذ من كتاب الخراج وصنعة الكتابة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نبذ من كتاب الخراج وصنعة الكتابة لأبي الفرج قدامة بن جعفر الكاتب البغدادي الباب الحادي عشر في ديوان البريد والسكك والطرق إلى نواحي المشرق والمغرب قال أبو ألفرج: يحتاج في البريد إلى ديوان يكون مفرداً به ويكون الكتب المنفذة من جميع النواحي مقصوداً بها صاحبه ليكون هو المنفذ لكل شيء منها إلى الموضع المرسوم بالنفوذ إليه ويتولى عرض كتب أصحاب البريد والأخبار في جميع النواحي على الخليفة أو عمل جوامع لها ويكون إليه النظر في أمر ألفرْوانقيّين والموقّعين والمرتّبين في السكك وتنجُّز أرزاقهم وتقليد أصحاب الخرائط في سائر الأمصار والذي يحتاج إليه في صاحب هذا الديوان هو أن يكون ثقة إما في نفسه أو عند الخليفة القائم بالأمر في وقته لأن هذا الديوان ليس فيه من العمل ما يحتاج معه إلى الكافي المتصفح وإنما يحتاج إلى الثقة المتحفّظ، والرسوم التي يحتاج إليها من أمر الديوان هو ما يقارب الرسوم التي بيناها في غيره مما يضبط به أعماله وأحواله فأما غير ذلك من أمر الطرق ومواضع السكك والمسالك إلى جميع النواحي فإنا لم نذكرّه ولا غنى بصاحب هذا الديوان أن يكون معه منه ما لا يحتاج في الرجوع فيه إلى غيره وما أن سأله عنه الخليفة وقت الحاجة إلى شخوصه وإنفاذ جيش يهمّه أمره وغير ذلك مما تدعو الضرورة إلى علم الطرق بسببه وجد عتيداً عنده ومضبوطاً قبله ولم يحتج إلى تكلّف عمله والمسئلة عنه فينبغي أن نكون الآن نأخذ في ذكرّ ذلك وتعديده بأسماء المواضع وذكرّ المنازل وعدد الأميال وألفراسخ وغيره من وصف حال المنزل في مائه وخشونته وسهولته أو عمارته أو ما سوى ذلك من حاله ونبدأ بالطريق المأخوذ فيه من مدينة السلام إلى مكة وهو المنسك الأعظم وبيت الله الأقدم ونأخذ بعد البلوغ إليه بذكرّ ما بعده من الطريق إلى اليمن ثم في سائر الجهات المقاربة له وتسميته إن شاء الله. فمن مدينة السلام إلى جسر كُوثى على نهر الملك سبعة فراسخ، ومن جسر كوثى إلى قصر ابن هبيرة خمسة فراسخ، ومن قصر ابن هبيرة إلى سوق أسد سبعة فراسخ، ومن سوق أسد إلى ساهي خمسة فراسخ، ومن ساهي إلى مدينة الكوفة خمسة فراسخ، ومن الكوفة إلى القادسية خمسة عشر ميلاً، ومن القادسية إلى العُذيب ستة أميال، العذيب كانت مسلحة بين العرب وفارس في حدّ البرّيّة وبها حائطان متصلان من القادسية إلى العذيب ومن الجانبين كليهما نخل وإذا خرج منه الخارج دخل كالمفازة ومن العذيب إلى المغيثة وفيها برك أربعة عشر ميلاً، ومن المغيثة إلى القرعاء وهي منزل وفيه آبار اثنان وثلاثون ميلاً، ومن القرعاء إلى واقصة وفيها برك وآبار أربعة وعشرون ميلاً، ومن العقبة إلى القاع أربعة وعشرون ميلاً، ومن القاع إلى زُبالة وهي عامرة كثيرة الأهل أربعة وعشرون ميلاً، ومن زبالة إلى الشقوق وفيها برك ثمانية عشر ميلاً، ومن الشقوق إلى قبر العبادي وفيها برك تسعة وعشرون ميلاً، ومن قبر العبادي إلى الثعلبية تسعة وعشرون ميلاً، ومن الثعلبية إلى الخُزيمية وبها ضيق في الماء ثلاثة وثلاثون ميلاً، والخزيمية مدينة عليها سور وبها منبر وحمّام وبرك وسميت الخزيمية لأن خُزيمة صيَّر فيها سواني وكانت تسمى زرود ورملها أحمر، ومن الخزيمية إلى الأجفر أربعة وعشرون ميلاً، ومن الأجفر إلى فيد وهي منزل العامل وفيها قناة وزروع ومنبر ستة وثلاثون ميلاً، ومن فيد إلى توز وفيها برك وآبار وحصن بناه أبو دلف ثلاثة وثلاثون ميلاً، ومن توز إلى سَميراء وفيها برك ستة عشر ميلاً، ومن سميراء إلى الحاجر وفيها برك وآبار ثلاثة وعشرون ميلاً، ومن الحاجر إلى معدن النقرة وفيها آبار وبرك سبعة وعشرون ميلاً، ومن النقرة إلى مغيثة الماوان سبعة وعشرون ميلاً، ومن مغيثة إلى الربذة وماؤها كثير وفيها منبر أربعة وعشرون ميلاً، ومن الربذة إلى معدن بني سليم وفيها آبار وبرك تسعة عشر ميلاً، ومن معدن بني سليم إلى العمق ستة وعشرون ميلاً، ومن العمق إلى أفاعية وهي قليلة الماء اثنان وثلاثون ميلاً، ومن أفاعية إلى المسلح وهي كثيرة الماء أربعة وثلاثون ميلاً، ومن المسلح إلى الغمرة وهي كثيرة الماء ومنها يُعدَل إلى اليمن ثمانية عشر ميلاً، ومن الغمرة إلى ذات عرقٍ وهي كثيرة الماء ومنها يقع الإحرام ستة وعشرون ميلاً، فإن رجعنا إلى النقرة فمن النقرة إلى العُسَيلة وهي ضيقة الماء ستة وأربعون ميلاً، ومن العسيلة إلى بطن النخل وهي كثيرة الماء والنخل ستة وثلاثون ميلاً، ومن بطن النخل إلى الطَّرَف اثنان وعشرون ميلاً، ومن الطرف إلى المدينة خمسة وثلاثون ميلاً. وأما الطريق من المدينة إلى مكة فمن المدينة إلى الشجرة وفيها آبار وبرك وليست بمنزل ولكنها منها يقع الإحرام ستة أميال، ومن الشجرة إلى مَلَل وبها آبار اثنا عشر ميلاً، ومن ملل إلى السَيَّالة وبها ماء وتباع بها الشواهين والصقور تسعة عشر ميلاً، ومن السيالة إلى الرُّويثة وبها إحساءٌ أربعة وثلاثون ميلاً، ومن الرويثة إلى السقيا وبها شجر وماء جارٍ ستة وثلاثون ميلاً، ومن السقيا إلى الأبواء وفيها آبار ومزارع تسعة وعشرون ميلاً، ومن الأبواء إلى الجحفة وبها آبار وهي فرضة البحر سبعة وعشرون ميلاً، ومن الجحفة إلى قُديد وبها آبار لماء السيل ستة وعشرون ميلاً، ومن قديد إلى عسفان وبها آبار أربعة وعشرون ميلاً، ومن عسفان إلى بطن مَرّ وبها نخل وزرع وبركة يجري فيها الماء ستة عشر ميلاً، وبطن مر قرية عظيمة كثيرة الأهل والمنازل وعلى أربعة أميال، منها قبر ميمونة زوجة النبي صلّى الله عليه وسلّم وعلى ستة أميال، من ذلك مسجد عائشة ثم إلى مكة ستة أميال، ومنها يحرم أهل مكة وهو حد الحرم فمن بطن مر إلى مكة ستة عشر ميلاً، ومن مكة طريق الطائف ثلاث مراحل: من مكة إلى بئر ابن المرتفع ومن بئر ابن المرتفع إلى قرن المنازل قرية منها يحرم أهل اليمن يُعدل منها إلى الطائف يمنة، ومن يخرج من مكة يريد الطائف يأتي عرفات ثم يجوز منها إلى بطن نعمان جبلاً يقال له نعمان السحاب لأن السحاب أبداً عليه ثم يصعد منه عقبة فإذا استوى عليها الصاعد أشرف على الطائف ثم ينحدر ويصعد أيضاً عقبة خفيفة تسمى تنعيم الطائف، ومن الغمرة تعدل إلى اليمن فمن الغمرة إلى الجَدد اثنا عشر ميلاً وهو موضع البريد ومنقسم القوافل وليس فيه إلاّ بئر واحدة ونخل وزرع يستقي لها بالإبل وهي موضع يسر مولى عثمان بن عفان، ومن الجدد إلى ألفتق ومن ألفتق إلى تربة وهي قرية عظيمة بها عيون جارية وزروع وهي قرية خالصة مولاة المهدي ومن تربة إلى صفر وهي منزل فيه داران لصاحب البريد في الصحراء وفيه ماء عذب من بئرين، ومن صفر إلى كرّا منزل فيه نخل وعين عذبة وليس إلاّ منزل صاحب البريد ومنزل القوافل وهي في بطن وادٍ كثير النخل، ومن كرّا إلى رنية منزل في صحراء ونخل كبير وعين عظيمة عذبة والعمران حولها على دعوة، ومن رنية إلى تبالة قرية عظيمة كثيرة الأهل مضريّة لقيس وفيها منبر وعيون وآبار، ومن تبالة إلى بيشة قرية عظيمة كثيرة الأهل في بطن الوادي ظاهرة الماء من عيون وآبار مضريّة قيسيّة، ومن بيشة إلى جسداء منزل أعراب من قيس، ومن جسداء إلى بنات حرم قرية عظيمة فيها منازل كثيرة وزروع والماء من عين وبئر عذبة، ومن بنات حرم إلى يبمبم منزل في صحراء فيه بئر واحدة عذبة وليس به اهل وحوله أعراب من خثعم وبينها وبين جرش نحو أربعة عشر ميلاً ومنه إلى كثبة قرية عظيمة ومنازل وقصور وآبار في صحراء بينها وبين جرش ثمانية أميال، ومن كثبة إلى الثجة موضع البريد وفيه بئر ماء ينزله القوافل وهو في بلاد زبيد وحوله أعرابهم، ومن الثجة إلى شروم راح وهي قرية عظيمة في صحراء فيها عيون كثيرة الكرّوم فيها فخذ من همدان يقال لهم جَنْب، ومن شروم راح إلى المهجرة وهي قرية عظيمة جبلية كثيرة العيون والأهل وفيما بينها وبين شروم راح شجرة تسمى طلحة الملك وهذه الشجرة حد ما بين اليمن والحجاز وهي شجرة تشبه شجر الغرَب إلاّ أنها أعظم وكان النبي صلّى الله عليه وسلّم حجز بها بين اليمن ومكة، ومن المهجرة إلى عرقة منزل في جبل فيه أعراب من خولان والماء فيه ربما قلّ وربما كثروهي اوّل عمل اليمن وهي إلى عمل صعدة، ومن عرقة إلى صعدة وهي قرية عظيمة فيها منبر ومسجد وتجار كثير وبها يعمل دباغ اليمن من الأدم والنعال، وأكثر تجارهم من أهل البصرة وطريق منها البصريين يرجع إلى الركيبة ثم إلى صعدة ولصعدة مخاليف وهي كثيرة القرى، ومن صعدة إلى الأعمشية منزل في جبل ليس فيه أهل وماؤهم من عين صغيرة تحت شجرة وحوله حيّ من همدان، ومن الأعمشية إلى خَيوان قرية عظيمة فيها جامع ومنبر وأهل كثير وفيها كرّوم توصف بكبر العناقيد جبلية والماء من السماء وأهلها من بكيل، ومن خيوان إلى أثافت وهي قرية عظيمة فيها منبر وأهلها جشميّون وسوقها يقوم يوم الجمعة وفيها زروع وكرّم وماء الشرب من بركة، ومن أثافت إلى ريدة قرية عظيمة فيها منبر وهي كثيرة الأهل والكرّوم والزروع والعيون والكلأ في بطن وادٍ وعملها فيه مخاليف، ومن ريدة إلى صنعاء قصبة اليمن وهذا الطريق هو الذي عليه الميال وهو طريق العوامل والعمال وإن رحل من يريد مكة إلى بئر الحذا منزل ليس فيه إلاّ بئرٌ واحدة، ومن بئر الحذا إلى قرية عظيمة عامرة وهي التي يحرم منها أهل اليمن وماؤها وادٍ جرّار وهي قرشية تسمّى قَرن، ثم من قرن صُعُداً قصد الطريق.

وقد كتبنا الطريق من الكوفة إلى مكة، فأما من البصرة إلى مكة فمن البصرة إلى الحفير ثم إلى ماويّة ثم إلى ذات العشر ثم إلى الينسوعة ثم إلى السمينة ثم إلى النباج ثم إلى العوسجة ثم إلى القريتين ثم إلى رامة ومن النباج طريق إلى النقرة ومن رامة إلى أمرة ثم إلى ضرية ثم إلى جديلة ثم إلى فلجة ثم إلى الدفينة ثم إلى قبا ثم إلى مران ثم إلى وجرة ثم إلى أوطاس ثم إلى ذات عرق ثم إلى بستان ابن عامر ثم إلى مكة.

فأما من مصر إلى مكة فمنازلها على التوالي على ما نصفه الفسطاط، الجب، البويب، بيدمه منزل ابن مرو، عجرود، الرُّبَيبة، الكرّسي، الحصن، منزل إيلة شرف البعل، مدين،الأغراء منزل الكلاّبة، شغب، بدا، السرحتين، البيضاء، وادي القرى، الرحيبة، ذو المروة، السويداء، خشب، المدينة، فأما من أخذ على طريق الساحل فإذا صار إلى شرف البعل صار إلى الصلا، ثم إلى النبك، ثم إلى ظُبة، ثم إلى عونيد، ثم إلى الوجه، ثم إلى منحوس، ثم إلى الجرة، ثم إلى الأحساء، ثم إلى ينبع، ثم إلى مسئولان، ثم إلى الجار، ومن الجار إلى المدينة مسيرة يومين.

فأما من دمشق إلى مكة فالمنازل منها إلى ذات المنازل، ثم سرغ، ثم تبوك، ثم المحدثة، ثم الأقرع، ثم الجنينة، ثم الحجر، ثم وادي القرى، ثم المدينة.

وأما الطريق من اليمامة إلى مكة فمنها إلى العرض، وإلى حديقة، وإلى السيح، وإلى الثنيّة العقّاء، وإلى سَقيراء، وإلى السّد، وإلى مرارة، وإلى سويقة، وإلى القريتين من طريق البصرة، ومن اليمامة طريق آخر إلى مانص باحة الزلف منزل مصاه أهل الجون ماوية من طريق البصرة.

وأما من صنعاء إلى مكة على المنازل فمنها إلى الرحابة، ثم إلى قرية رافدة، ثم إلى خيوان، ثم إلى صعدة، ثم إلى النضح، ثم القصبة، ثم الثجة، ثم كثبة، ثم بنات حرم، ثم جسداء، ثم بيشة، ثم تبالة، ثم رنية، ثم الزعراء، ثم صفر، ثم ألفتق، ثم بستان ابن عامر ثم مكة.

واما من مخلاف خولان إلى مكة فمنه إلى ذي سحيم، ثم العرش، ثم بيشة، ثم ضنكان، ثم حلى، ثم يبة، ثم ابن جاوان، ثم عليب، ثم الليث، ثم منزل، ثم يلملم، ثم ملكان، ثم مكة.

وأما من عمان إلى مكة فعلى طريق الساحل المنازل فرق عوكلان ساحل مناه، بلاد الشحر، مخاليف كندة، مخاليف عبد الله بن مذحج، مخلاف لحج، أبين، عدن، مغاص اللؤلؤ، مخلاف بني مجيد، المنجلة، مخلاف الركب، المندب، مخلاف رمع، زبيد، مخلاف عك، الحردة، مخلاف الحكم، عثر، فمن أراد طريق الجادة أخذ من عثر إلى العرش ثم جاز على طريق الجادة المخاليف، ومن أراد الساحل أخذ من عثر إلى مرسى ضنكان ثم مرسى حلى ثم السرّين ثم أغيار ثم الهرجاب ثم الشعيبة ثم منزل ثم جدة ثم مكة.

وأما من أراد الطريق من اليمامة إلى البصرة فمنازل، الطريق، النباك، سليمة، منزل جب التراب، ثلاثة منازل الصمان، طفخة، القرعاء، ثلاثة منازل كاظمة، منزل البصرة.

والمنازل من اليمامة إلى اليمن: الخرج، نبعة، المجازة، المعدن، الشفق، الثور، الفلج، الصفا، بئر الآبار، نجران، الحمى، برانس، مريع، المهجرة.

والمنازل من عمان إلى البصرة: السبخة وهي بين عمان والبحرين، قطر، العقير، ساحل هجر، حمص، مسلحة، القرنتين، حسان، خليجة، المعرس، عصى، المقرّ، الزابوقة، عرفجا، الحدوثة، عبادان. وإذ قد ذكرّنا الطريق إلى مكة من كل جهة وأتبعنا ذلك بالطريق إلى اكناف الجنوب مثل اليمن وما يتصل بها من اليمامة وعمان والبحرين وما يقرب من تلك الجهات فلنتبع ذلك بالطريق إلى ما ينحرف إليه تلك الجهات من نواحي المشرق وهي الأهواز وفارس وأصبهان وكرّمان وسجستان وما والاها، ولنبدأ بمدينة السلم فمنها إلى كلواذي فرسخان، وإلى المدائن خمسة فراسخ، وإلى سيب بني كوما سبعة فراسخ، وإلى نعمانية أربعة فراسخ، وإلى جبل خمسة فراسخ، وإلى نهر سابس سبعة فراسخ، وإلى فم الصلح خمسة فراسخ، وإلى واسط سبعة فراسخ، فذلك من واسط إلى مدينة السلم خمسون فرسخاً، ومن واسط إلى الرصافة عشرة فراسخ، وغلى القطر اثنا عشر فرسخاً، وإلى نهر معقل ستة فراسخ، وإلى مدينة البصرة أربعة فراسخ، فذلك من واسط إلى البصرة خمسون فرسخاً، ومن البصرة إلى الأبلة أربعة فراسخ، ومن الأبلة إلى بيان خمسة فراسخ، ومن بيان إلى حصن مهدي على الظهر ستة فراسخ، وفي الماء على نهر الجديد ثمانية فراسخ، ومن حصن مهدي إلى سوق الأربعاء أربعة فراسخ، ومن سوق الأربعاء إلى المحول ستة فراسخ، ومن المحول إلى دولاب ثمانية فراسخ، ومن دولاب إلى سوق الأهواز فرسخان فذلك من البصرة إلى سوق الأهواز ستة وثلاثون فرسخاً، ومن سوق الأهواز إلى حوبرول فرسخان، ومن حوبرول إلى ازم أربعة فراسخ، ومن ازم إلى سنابل أربعة فراسخ، ومن سنابل إلى قرية الحباري ثلاثة فراسخ، ومن قرية الحباري إلى العين ثلاثة فراسخ، ومن العين إلى رام هرمز أربعة فراسخ، ومن رام هرمز إلى وادي الملح أربعة فراسخ، ومن وادي الملح إلى الزّط فرسخان، ومن الزط إلى خابران ثلاثة فراسخ، ومن خابران إلى المستراح فرسخان، ومن المستراح إلى دهليزان فرسخان، ومن دهليزان إلى كبارسان ثلاثة فراسخ، ومن كبارسان إلى نسايل ثلاثة فراسخ، ومن نسايل إلى أرجان خمسة فراسخ، ومن مدينة أرجان إلى داسين سبعة فراسخ، ومن داسين إلى بندق ستة فراسخ، ومن بندق إلى خان حماد ستة فراسخ، ومن خان حماد إلى أمران تسعة فراسخ، ومن أمران إلى النوبندجان ستة فراسخ، ومن النوبندجان إلى الكرّكان خمسة فراسخ، ومن الكرّكان إلى الخرارة خمسة فراسخ، ومن الخرارة إلى خلان خمسة فراسخ، ومن خلان إلى جويم أربعة فراسخ، ومن جويم إلى شيراز خمسة فراسخ، فذلك من الأهواز إلى شيراز مائة فرسخ وفرسخان.

ومن شيراز إلى إصطخر اثنا عشر فرسخاً، ومن إصطخر إلى زياداباذ ثمانية فراسخ، ومن زياداباذ إلى جوبانان أربعة فراسخ، ومن جوبانان إلى قرية عبد الرحمن ستة فراسخ، ومن قرية عبد الرحمن إلى قرية الآس سبعة فراسخ، ومن قرية الآس إلى صاهك ستة فراسخ، ومن صاهك إلى سرمقان تسعة فراسخ، ومن سرمقان إلى بشتخم عشرة فراسخ، ومن بشتخم إلى بيمند عشرة فراسخ، ومن بيمند إلى السيرجان قصبة كرمان أربعة فراسخ، فذلك من شيراز إلى السيرجان ستة وسبعون فرسخاً، ومن السيرجان إلى قهستان ستة فراسخ، ومن قهستان إلى رباط كومخ ثمانية فراسخ، ومن رباط كومخ إلى ساهوى ستة فراسخ، ومن ساهوى إلى أمسير أربعة فراسخ، ومن أمسير إلى خناب ستة فراسخ، ومن خناب إلى غبيرا أربعة فراسخ، ومن غبيرا إلى كورم ثمانية فراسخ، ومن كورم إلى كشك ثمانية فراسخ، ومن كشك إلى رائين عشرة فراسخ، ومن رائين إلى دارجين ثمانية فراسخ، ومن دارجين إلى بم اثنا عشر فرسخاً، ومن بم إلى نرماسير والمفازة ثمانية فراسخ، ومن نرماسير إلى سجستان مائة فرسخ، فذلك من السيرجان قصبة كرّمان إلى سجستان مائة وثمانية وثمانون فرسخاً في المفازة والجادَّة. ومن أراد من شيراز إلى أصبهان فمنها إلى نيسابور سبعة فراسخ، ومن نيسابور إلى مائين سبعة فراسخ، ومن مائين إلى عقبة كيسا ثلاثة فراسخ، ومن العقبة إلى خوسكان سبعة فراسخ، ومن خوسكان إلى قصراين خمسة فراسخ، ومن قصراين إلى إصطخران سبعة فراسخ، ومن إصطخران إلى خوارش ستة فراسخ، ومن خوارش إلى سراي ماس ومروه أربعة فراسخ، ومن ماس ومروه إلى كرّو سبعة فراسخ، ومن كرّو إلى الخان تسعة فراسخ، ومن الخان إلى أصبهان سبعة فراسخ، فذلك من شيراز إلى أصبهان سبعون فرسخاً، ومن أراد أن يأخذ من الأهواز إلى أصبهان فمن سوق الأهواز إلى عسكرّ مكرّم ثمانية فراسخ، ثم إلى الميانج سبعة فراسخ، ومن الميانج إلى إيذج ثلاثة فراسخ، ومن إيذج إلى كرّ بابل أربعة فراسخ، ومن كرّبابل إلى رستاكرّد وهو حصن في عقبة سبعة فراسخ، ثم إلى شليل خمسة فراسخ، ومن شليل إلى خورستان تسعة فراسخ، ومن خورستان إلى أربهشت أباذ أربعة فراسخ، ومن أربهشت أباذ إلى كرّيركان سبعة فراسخ، ومن كرّيركان إلى بابكان سبعة فراسخ، ومن بابكان إلى الخان سبعة فراسخ، ومن الخان إلى مدينة اصبهان سبعة فراسخ، فذلك من الأهواز إلى أصبهان خمسة وثمانون فرسخاً على طريق إيذج.

وإذ قد ذكرّنا الطريق إلى الأهواز وفارس وكرّمان وسجستان وما يلي ذلك من الطرق إلى أصبهان وفارس فلنعد نذكرّ الطرق فلنبتدئ بذكرّ الطرق إلى سائر كور المشرق ونواحيه ولنبتدئ بذلك من مدينة السلم أيضاً فمنها إلى النهروان أربعة فراسخ، ومن النهروان إلى دير بازما أربعة فراسخ، ومن دير بازما إلى الدسكرّة ثمانية فراسخ، ومن الدسكرّة إلى جلولا سبعة فراسخ، ومن جلولا إلى خانقين سبعة فراسخ، ومن خانقين إلى قصر شيرين ستة فراسخ، ومن قصر شيرين إلى حلوان خمسة فراسخ، فذلك من مدينة السلم إلى حلوان أحد وأربعون فرسخاً، ومن حلوان إلى مادرواستان أربعة فراسخ، ومن مادرواستان إلى مرج القلعة ستة فراسخ، ومن مرج القلعة إلى قصر يزيد أربعة فراسخ، ومن قصر يزيد إلى الزبيدية ستة فراسخ، ومن الزبيدية إلى خشكاريش ثلاثة فراسخ، ومن خشكاريش إلى قصر عمرو أربعة فراسخ، ومن قصر عمرو إلى قرميسين ثلاثة فراسخ، فذلك من قرميسين إلى حلوان ثلاثون فرسخاً، ومن قرميسين إلى قنطرة مريم خمسة فراسخ، ومن قنطرة مريم إلى مسحنة أربعة فراسخ، ومن مسحنة إلى قصر اللصوص ستة فراسخ، ومن قصر اللصوص إلى أسداباذ سبعة فراسخ، ومن أسداباذ إلى الزعفرانية ستة فراسخ، ومن الزعفرانية إلى مدينة همذان ثلاثة فراسخ فذلك من قرميسين إلى مدينة همذان أحد وثلاثون فرسخاً.

ومن أراد الطريق من قرميسين إلى نهاوند أخذ من قرميسين إلى الدكان سبعة فراسخ، ومن الدكان إلى قصر اللصوص تسعة فراسخ، ومن قصر اللصوص إلى كحراس خمسة فراسخ، ومن كحراس إلى نهاوند أربعة فراسخ، فذلك من قرميسين إلى نهاوند خمسة وعشرون فرسخاً.

ومن أراد من نهاوند إلى همذان فمن نهاوند إلى راكاه ستة فراسخ، ومن راكاه إلى الديمن خمسة فراسخ، ومن الديمن إلى همذان سبعة فراسخ، فذلك من نهاوند إلى همذان ثمانية عشر فرسخاً.

ومن أراد من نهاوند إلى الكرّج وهي قصبة الإيغارين فمن نهاوند إلى راكاه ستة فراسخ، ومن راكاه إلى جوارب ثمانية فراسخ، ومن جوارب إلى الكرّج خمسة فراسخ، فذلك من نهاوند إلى الكرّج تسعة عشر فرسخاً.

فمن احتاج إلى أن يعرف الطريق من همذان إلى الإيغارين وقصبتها الكرّج فمن همذان إلى طاسفندين خمسة فراسخ، ومن طاسفندين إلى جوارب سبعة فراسخ، ومن جوارب إلى الكرّج خمسة فراسخ، فذلك من همذان إلى الكرّج سبعة عشر فرسخاً، ومن همذان إلى الكرّج على رستاق سواه من همذان إلى جور خمسة فراسخ، ومن جور إلى خنداب سبعة فراسخ، ومن خنداب إلى السعبان سبعة فراسخ، ومن السعبان إلى الكرّج تسعة فراسخ، فذلك على هذا الطريق ثمانية وعشرون فرسخاً، ومن اراد أصبهان من الكرّج فمن الكرّج إلى خرماباذ سبعة فراسخ، ومن خرماباذ إلى أبقيسة سبعة فراسخ، ومن أبقيسه إلى جرباذقان ستة فراسخ، ومن جرباذقان إلى قنوران ثمانية فراسخ، ومن قنوران إلى مرج وزهر سبعة فراسخ، ومن مرج وزهر إلى الماربين أربعة فراسخ، ومن الماربين إلى أزميران اثنا عشر فرسخاً، ومن ازميران إلى أصبهان ثلاثة فراسخ فذلك من الكرّج إلى أصبهان أربعة وخمسون فرسخاً. ثم نرجع إلى همذان والطريق منها إلى سائر أكناف المشرق فمن همذان إلى درنوا خمسة فراسخ، ومن درنوا إلى بوزنجرد خمسة فراسخ، ومن بوزنجرد إلى زره أربعة فراسخ، ومن زره إلى طزره أربعة فراسخ، ومن طزره إلى الأساورة أربعة فراسخ، ومن الأساوره إلى روذه وبوسته ثلاثة فراسخ، ومن روذه وبوسته إلى داوداباذ أربعة فراسخ، ومن داوداباذ إلى سوسنقين ثلاثة فراسخ، ومن سوسنقين إلى دروذ أربعة فراسخ، ومن دروذ إلى ساوه خمسة فراسخ، ومن ساوه إلى مشكويه ثمانية فراسخ، ومن مشكويه إلى قسطانة ثمانية فراسخ، ومن قسطانة إلى الري سبعة فراسخ، فذلك من همذان إلى الريّ أربعة وستون فرسخاً.

ومن الري إلى مفضلاباذ أربعة فراسخ، ومن مفضلاباذ إلى أفريدين ستة فراسخ، ومن افريدين إلى كاسب ثمانية فراسخ، ومن كاسب إلى خوار ستة فراسخ، ومن خوار إلى قصر الملح سبعة فراسخ، ومن قصر الملح إلى راس الكلب سبعة فراسخ، ومن رأس الكلب إلى سرخ أربعة فراسخ، ومن سرخ إلى سمنان أربعة فراسخ، ومن سمنان إلى آخرين تسعة فراسخ، ومن آخرين إلى قرية دايه أربعة فراسخ، ومن قرية دايه إلى قومس أربعة فراسخ، ومن قومس إلى الحدادة سبعة فراسخ، ومن الحدادة إلى كوزستان أربعة فراسخ، ومن كوزستان إلى بذش ثلاثة فراسخ، ومن بذش إلى ميمد اثنا عشر فرسخاً، ومن ميمد إلى هفتدر سبعة فراسخ، ومن هفتدار إلى اسداباذ سبعة فراسخ، ومن اسداباذ إلى بهمناباذ ستة فراسخ، ومن بهمناباذ إلى النوق ستة فراسخ، ومن النوق إلى خسروجرد ستة فراسخ، ومن خسروجرد إلى حسيناباذ أربعة فراسخ، ومن حسيناباذ إلى سنكرّدر خمسة فراسخ، ومن سنكرّدر إلى بيشكند خمسة فراسخ، ومن بيشكند إلى نيسابور خمسة فراسخ، فذلك من الري إلى نيسابور مائة وأربعون فرسخاً.

ومن نيسابور إلى بغيس أربعة فراسخ، ومن بغيس إلى الحمراء ستة فراسخ، ومن الحمراء إلى المثقب من طوس خمسة فراسخ، ومن المثقب إلى النوقان خمسة فراسخ، ومن النوقان إلى مزدوران العقبة ستة فراسخ، ومن مزدوران العقبة إلى أوكينه ثمانية فراسخ، ومن أوكينه إلى مدينة سرخس ستة فراسخ، ومن سرخس إلى قصر النجار ثلاثة فراسخ، ومن قصر النجار إلى اشترمغاك خمسة فراسخ، ومن اشترمغاك إلى تلستانة ستة فراسخ، ومن تلستانة إلى الدندانقان ستة فراسخ، ومن الدندانقان إلى ينوجرد خمسة فراسخ، ومن ينوجرد إلى مدينة مرو خمسة فراسخ، فذلك من نيسابور إلى مرو سبعون فرسخاً.

ومن مدينة مرو طريقان أحدهما إلى ناحية الشاش وبلاد الترك والآخر إلى ناحية طخارستان فمن مدينة مرو إلى كشميهن وهي قرية عظيمة على طريق المفازة المتّصلة بالغُزّ خمسة فراسخ، ومن كشميهن إلى الديوان وبها سكة ستة فراسخ، ومن الديوان إلى الطهملج موضع سكة فرسخان ومن الطهملج إلى المنصف موضع سكة أربعة فراسخ، ومن المنصف إلى الإحساء موضع سكة ثمانية فراسخ، ومن الإحساء إلى نهر عثمان موضع سكة ثلاثة فراسخ، ومن نهر عثمان إلى العقير موضع سكة ثلاثة فراسخ، ومن العقير إلى مدينة آمل خمسة فراسخ، فذلك من مرو إلى آمل ستة وثلاثون فرسخاً.

ومن مدينة آمل إلى شط نهر بلخ فرسخ ومن الموضع الذي عبر العابر منه إلى قرية تدعى قرية علي فرسخ ومن قرية علي في المفازة إلى حصن أم جعفر ستة فراسخ، ومن حصن أم جعفر إلى أن تخرج من المفازة إلى بيكند ستة فراسخ، ومن بيكند إلى باب حائط بخارا فرسخان، ومن الباب إلى قرية تدعى ماستين فرسخ ونصف ومن ماستين إلى بخارا خمسة فراسخ، فذلك من آمل إلى مدينة بخارا اثنان وعشرون فرسخاً ونصف. ومن مدينة بخارا إلى شرغ أربعة فراسخ، ومن شرغ إلى الطواويس ثلاثة فراسخ، ومن الطواويس إلى كوك ثلاثة فراسخ، وذلك قرية جرَّد منها ملك الترك للغارات وما يلي الجنوب من هذا الموضع جبال إلى بلاد الصين ومن كوك إلى كرّمينية أربعة فراسخ، ومن كرّمينية إلى الدبوسية خمسة فراسخ، ومن الدبوسية إلى ربنجن خمسة فراسخ، ومن ربنجن إلى زرمان ستة فراسخ، ومن زرمان إلى قصر علقمة خمسة فراسخ، ومن قصر علقمة إلى مدينة سمرقند فرسخان فذلك من مدينة بخارا إلى سمرقند سبعة وثلاثون فرسخاً، ومن سمرقند إلى باركت أربعة فراسخ، ومن باركت إلى خشوفغن في مفازة قطوان أربعة فراسخ، ومن خشوفغن إلى فورنمذ وهي جبال خمسة فراسخ، ومن فورنمذ إلى زامين في مفازة أربعة فراسخ، وزامين هذه مفرق الطريقين : طريق إلى شاش وطريق إلى فرغانة.

فأما طريق شاش فمن زامين إلى خاوص في مفازة ستة فراسخ، ومن خاوص إلى نهر الشاش خمسة فراسخ، وإذا عبر النهر فمن منزل على الشط إلى بناكت أربعة فراسخ، ومن بناكت إلى جينانجكت على نهر ترك أربعة فراسخ، فإذا عبر ترك فستوركت على اليسار ومن ستوركت إلى بنونكت ثلاثة فراسخ، ومن بنونكت إلى مدينة شاش وهي فرسخان، ومن مدينة شاش إلى معسكرّ داخل الحائط فرسخان ومنه إلى غركرّد خمسة فراسخ، ومن غركرّد في مفازة إلى اسبيشاب أربعة فراسخ، ومن اسبيشاب إلى شاراب في مفازة فيها نهران عظيمان يسمى أحدهما ماوا والآخر يورن أربعة فراسخ، ومن شاراب إلى بدوخكت في ركوات أربعة فراسخ، ومن بدوخكت إلى تمتاج في ركوات وتمتاج هذه في مفازة فيها نهر عظيم وقصباء خمسة فراسخ، ومن تمتاج إلى بارجاج في ركوات أربعة فراسخ، وبارجاج هذه تل عظيم حوله ألف عين ماء تجتمع في نهر واحد يجري إلى المشرق يسمى بذلك بركوآب وتفسيره ماء مقلوب لأن جريته من أسفل إلى فوق ومن بارجاج إلى منزل ستة فراسخ على بركوآب وهذا النهر على حافتيه جميعاً آجام وطرفاء وغياض صيدها درّاج سود ومن هذا المنزل تعبر هذا النهر وتنزل يمنة فمن المعبرة إلى شاوغر جبل حجر مسان ثلاثة فراسخ، ومن شاوغر إلى جويكت في برية لا عمران بها فرسخان ومن جويكت إلى مدينة طراز في كلأ وعمران فرسخان، ومن مدينة طراز إلى نوشجان السفلى ثلاثة فراسخ، ومن نوشجان السفلى إلى كصرى باس في جبال عن يمينها فرسخان وعن يسارها قم وهي جرمية وهي أول الخرلجية وقم بين طراز وكولان من ناحية الشمال وخلف قم مفازة رمال وحصى وفيه أفاعي إلى حد كيماك فرسخان ومن كصرى باس إلى كول شوب وهي على صفة كصرى باس وعن يمينها جبل فيه فاكهة كثيرة ورطاب وبقول جبلية أربعة فراسخ، ومن كول شوب إلى كولان على تلك الصفة أربعة فراسخ، فذلك من مدينة طراز إلى كولان أربعة عشر فرسخاً في مفازة تسمى كولان وصفتها ما تقدم، ومن كولان إلى قرية بركي غنّاء أربعة فراسخ، ومن بركي إلى أسبرة في مفازة على صفة مفازة كولان أربعة فراسخ، ومن أسبرة إلى نوزكت قرية عظيمة ثمانية فراسخ، ومن نوزكت إلى خرنجوان وهي قرية عظيمة أربعة فراسخ، ومن خرنجوان إلى جول وهي قرية عظيمة أربعة فراسخ، ومن جول إلى سارغ وهي قرية عظيمة سبعة فراسخ، ومن سارغ إلى قرية خاقان التركي أربعة فراسخ، ومن قرية خاقان التركي إلى كبرمبراو فرسخان، ومن كبرمبراو إلى مدينة نواكت فرسخان، ومن مدينة نواكت إلى بنجيكت وهي قرية عظيمة وإلى جنبها قرية فرسخان، ونواكت هذه هي مدينة كبيرة ومنها طريق إلى نوشجان يدعى بركب فرسخ ومن بنجيكت إلى سوياب فرسخان وسوياب قريتان إحداهما تسمّى كبال والأخرى ساغور كبال، ومن ساغور كبال إلى نوشجان وهو الأعلى وهو حدّ الصين خمسة عشر يوماً على سير القوافل في المرعى والمياه ولبريد الترك مسيرة ثلاثة أيام. ثم نرجع إلى سمرقند وقد ذكرّنا أن على ثلاثة مراحا منها مفرق طريقين أحدهما إلى شاش والآخر إلى فرغانة وقد أتينا على وصف طريق شاش إلى حدود الصين فلناخذ في طريق فرغانة، فاول هذه الطريق زامين في مفازة سمرقند إلى فرغانة فمن زامين إلى ساباط قرية عظيمة منها طريقان أحدهما إلى فرغانة فرسخان، ومن ساباط إلى كرّكت قرية عظيمة ثلاثة فراسخ، ومن كرّكت إلى غلوك أنداز إلى خجندة على نهر الشاش أربعة فراسخ، ومن هذه المدينة مفرق الطريقين أحدهما إلى فرغانة والآخر إلى شاش إلى معدن الفضّة وطريق فرغانة من خجندة إلى قرية تدعى صامغر وهي عظيمة في برية خمسة فراسخ، ومن صامغر إلى خاجستان وهي موضع مسلحة وفيه حصن وهناك ملاّحة كبيرة منها ملح شاش وخجندة وغيرهما، ومن جانب منه جبل يتصل بجبل معدن الفضّة أربعة فراسخ، ومن خاجستان إلى قرية تدعى ترمقان ستة فراسخ، ومن ترمقان إلى باب وهي مدينة عظيمة من مدائن فرغانة ثلاثة فراسخ، ومن باب إلى مدينة فرغانة وهي تدعى أخسيكت أربعة فراسخ، فذلك من سمرقند إلى فرغانة خمسة وثلاثون فرسخاً.

ثم نرجع إلى مفرق الطريقين من ساباط، فمن ساباط إلى مدينة شروسنة سبعة فراسخ، وهذه ألفراسخ منها فرسخان في السهل ثم الوادي والقرى فوق ظهر الجبل يمنة ويسرة والمسير في استقبال الماء يجري في الطريقين وهو جاء من المدينة.

ثم نرجع إلى مفرق الطريقين من خجندة فنأخذ في طريق معدن الفضّة بشاش، فمن مدينة خجندة هذه في النهر ثم المسير إلى خربة عندها عين يقال لها موضع المرصد ومن الخربة إلى قصر موهنان على فم وادي معدن الفضّة فرسخان.

ثم نرجع إلى مدينة شاش لنبين السير منها في طريق فرغانة، فمن مدينة شاش إلى معدن الفضّة سبعة فراسخ، ومن الفضّة إلى خاجستان ثمانية فراسخ، ومن خاجستان إلى ترمقان على نهر شاش بقرب القرى ومن ترمقان إلى باب ثلاثة فراسخ، وباب مدينة عظيمة من مدائن فرغانة كثيرة الخير على نهر شاش وكان الناس لا ينزلون ترمقان لشدّة الخوف من الترك وكانوا يقطعون هذه ألفراسخ في يوم وليلة والثاني ينزلونها، ومن باب إلى أخسيكت مدينة فرغانة أربعة فراسخ.

ومن فرغانة إلى نوشجان الأعلى، فمن مدينة فرغانة إلى قبا وهي مدينة عشرة فراسخ، ومن قبا إلى أوش وهي قرية عظيمة سبعة فراسخ، ومن أوش إلى يوزكند مدينة خورتكين الدهقان سبعة فراسخ، ومن يوزكند إلى العقبة، والطريق إلى العقبة بين قرى متقاربة متّصلة بخورتكين الدهقان وهي مرتفعة صعبة إذا وقعت الثلوج لم تسلك مسير ة يوم، ومن العقبة إلى أطباش في جبال فيها صعود وهبوط، وأطباش هذه مدينة على عقبة مرتفعة وهي ما بين التبت وفرغانة ونوشجان مسيرة يوم، ومن أطباش إلى نوشجان الأعلى بعض الطريق في جبال صغار والبعض في كلأ وعيون لا قرى فيها، ومن يسلك الطريق يحمل معه ما يحتاج إليه، والسابلة يسلكونه وقلّ ما ينجرّون ست مراحل، ومن نوشجان الأعلى إلى موضع تغزغر خاقان ملك التغزغر مسيرة ستة أيام.

نرجع إلى طريق كيماك من طراز فيؤخذ من طراز إلى قريتين في موضع يقال له كواكت عامرتين كثيرتي الأهل، بين هذا الموضع إلى موضع ملك كيماك مسيرة ثمانين يوماً للفارس المسرع يحمل معه طعامه فقط لأن سيره في صحارى واسعة كثيرة الكلأ والعيون وعامة الكلأ قتٌّ. ثم نرجع إلى مرو فنبين الطريق منها إلى طخارستان ونواحيها، فمن مدينة مرو إلى قرية تدعى فاز سبعة فراسخ، ومن فاز إلى مهدي أباذ على طريق المفازة ستة فراسخ، ومن مهدي أباذ إلى يحيى أباذ منزل في وسط الوادي في هذا المنزل خانات وسكّة سبعة فراسخ، ومن يحيى أباذ إلى القرينين وهذه القرية في المفازة على شط الوادي على تل كبير أهلها مجوس وكسبهم من كرّي حميرهم يضربون عليها إلى الآفاق يقال لهم بركون خمسة فراسخ، ومن القرينين إلى أسد أباذ سبعة فراسخ، ومن اسد اباذ إلى حوزان خمسة فراسخ، ومن حوزان إلى قصر الأحنف قرية على الوادي تنسب إلى الأحنف بن قيس أربعة فراسخ، ومن قصر الأحنف إلى مدينة مرو الأعلى خمسة فراسخ، ثم تجاوز هذه المدينة حتى تنتهي إلى موضع يقال له قصر عمرو في الجبل على فم الشعب قدر فرسخ، ومن مدينة مرو الروذ إلى ارسكن خمسة فراسخ، ومن أرسكن إلى الأسراب وهي صغيرة بيوتها أسراب في الجبل على الطريق في الشعب سبعة فراسخ، ومن الأسراب إلى كنجاباذ وهي قرية من كور الطالقان ستة فراسخ، ومن كنجاباذ إلى الطالقان ستة فراسخ، ومن الطالقان إلى كسحان قرية عظيمة بين جبلين خمسة فراسخ، ومن كسحان إلى أرغين قرية عامرة في وادي مرو فرسخ ثم في عقبة ترابيّة ليست بصعبة وبعد ذلك في الجبل بعض الطريق حجارة وفي العقبة عين بحجارة وكلّه ليس بصعب أربعة فراسخ، ومن ارغين إلى قصر خوط قرية عامرة في صحراء كثيرة الأهل وهي أول عمل كورة ألفارياب خمسة فراسخ، ومن قصر خوط إلى مدينة ألفارياب قدر فرسخين، ثم إلى المفازة التي يقال لها مفازة القاع وهي خمسة فراسخ، ومن مدينة ألفارياب إلى القاع في المفازة أكثر من ذلك في صعود وهبوط وهو سهل المنزل فيه خانات وآبار وهو من سلطان كورة الجوزجان وهو في صحراء تسعة فراسخ، ومن القاع إلى الشبورقان في البريَّة واهن متودة وهي كثيرة الأهل فيها منبر وهي من الجوزجان تسعة فراسخ، ومن الشبورقان إلى السدرة وهي من كورة بلخ ستة فراسخ، كان هذا المنزل هو الدوّ وليس فيه إلاّ سكّة البريد وخانات فلما كانت سنة الزلزلة بخراسان في نواحي مرو وطخارستان وهي سنة ثلاث ومائتين تفجرت من الزلزلة عين السدرة وصارت عيناص كبيرة وجرى ماؤها في البرية وهي مفازة تتصل بمرو وآمل والغالب عليها الرمل والقصباء وصار موضع الشجرة قرية فيها زروع كثيرة وأشجار، ومن السدرة إلى الدستجرده قرية كثيرة الماء والأهل خمسة فراسخ، ومن الدستجرده إلى العود وهي قرية عظيمة أربعة فراسخ، ومن العود إلى مدينة بلخ في عمارة ثلاثة فراسخ، ومن مدينة بلخ إلى سياجرد قرية عظيمة خمسة فراسخ، ومن سياجرد إلى نهر بلخ جيحون في مفازة سبعة فراسخ، وهذا النهر من أصل مدينة الترمذ وضرب السور وهو على صخرة، ومن مدينة الترمذ إلى صرمنجان ستة فراسخ، ومن صرمنجان إلى دارزنكي قرية عامرة كثيرة الأهل ستة فراسخ، ومن دارزنكي إلى قرية تدعى برنجي سبعة فراسخ، ومن برنجي إلى الصغانيان وهي عظيمة كثيرة الأهل خمسة فراسخ، ومن مدينة الصغانيان على طريق الراشت إلى بونذا قرية عظيمة ثلاثة فراسخ، ومن بونذا إلى هموران قرية المسير إليها سبعة فراسخ، ومن هموران إلى أبان كسوان قرية عامرة ثمانية فراسخ، ومن أبان كسوان إلى شومان خمسة فراسخ، ومن شومان إلى واشجرد والمسير إليها في عمران أربعة فراسخ، ومن واشجرد إلى الراشت وهي بين جبلين وراشت أقصى بلد خراسان من تلك النواحي وهو مما يلي فرغانة ومنها مدخل الترك للغارة مسيرة أربعة أيام.

ثم لنرجع إلى مدينة بلخ والطريق منها إلى طخارستان العليا، فمن مدينة بلخ إلى ولاري خمسة فراسخ، ومن ولاري إلى سواحي ثلاثة فراسخ، ومن سواحي إلى مدينة خلم في برية ثلاثة فراسخ، ومن مدينة خلم إلى بهار منزل في المفازة لا ماء فيه إلاّ من بئر ينزل إليها بدرجة سبعة فراسخ، ومن بهار إلى اركبا نقول منزل في مفازة خمسة فراسخ، ومن أركبا نقول إلى قارض عامر وهي بين صخور من نهر بلخ على ثمانية عشر فرسخاً سبعة فراسخ. وإذ قد أتينا على ذكرّ الطرق والمسالك إلى مكة وما والاها من اليمن وغيرها، وأتبعنا ذلك بما يتبعه من الطرق إلى نواحي المشرق فلنتبع ذلك بذكرّ الطرق إلى نواحي الشمال وما والاها، فأول ذلك الطريق العادل إلى كورة أذربيجان، فمن سميرة إلى الدينور خمسة فراسخ، ومن الدينور إلى الخورجان تسعة فراسخ، ومن الخورجات إلى تل وان ستة فراسخ، ومن تل وان إلى سيسر سبعة فراسخ، ومن سيسر طريقان طريق إلى البيلقان عشرة فراسخ، ومن البيلقان إلى برزة ثمانية فراسخ، وأما طريق الشتاء فمن سيسر إلى أندراب أربعة فراسخ، ومن أندراب إلى البيلقان خمسة فراسخ، ومن البيلقان إلى برزة ستة فراسخ، ومن برزة إلى سابر خاست ثمانية فراسخ، ومن سابرخاست إلى المراغة سبعة فراسخ، ومن المراغة إلى ده الخرقان أحد عشر فرسخاً، ومن الخرفان إلى تبريز تسعة فراسخ، ومن تبريز إلى مدينة مرند عشرة فراسخ، ومن المراغة إلى كولسره عشرة فراسخ، ومن كولسرة إلى سراة عشرة فراسخ، ومن سراة إلى النير خمسة فراسخ، ومن النير إلى أردبيل خمسة فراسخ، ومن أردبيل إلى خان بابك ثمانية فراسخ، ومن خان بابك إلى برزند ستة فراسخ، ومن برزند إلى بهلاب اثنا عشر فرسخاً، ومن أردبيل إلى موقان أربعة فراسخ، فإن أريد إلى نريز من برزة فمنها إلى تفليس فرسخان، ومن تفليس إلى جابروان ستة فراسخ، ومن جابروان إلى نريز أربعة فراسخ، ومن نريز إلى أرمية أربعة عشر فرسخاً، ومن أرمية إلى سلماس ستة فراسخ، ومن مرند إلى الجار أربعة فراسخ، ومن الجار إلى خُوى ستة فراسخ، ومن أراد أرمينية من هذا الطريق فمن مرند إلى السرى على الوادي عشرة فراسخ، ومن الوادي إلى نشوى عشرة فراسخ، ومن نشوى إلى دبيل عشرون فرسخاً، ومن اراد من ورثان إلى برذعة فمن ورثان إلى قومام ثلاثة فراسخ، ثم إلى البيلقان سبعة فراسخ، ثم إلى برذعة ثلاثة فراسخ.

ثم لنأخذ في تبيين الطريق من مدينة السلم إلى أكناف المغرب ونواحيه ونبدأ بما ختم من ناحية الشمال ليتصل بين ذلك وبين ما بدأنا به من المشرق إلى نواحي الشمال وليكن أول ذلك على الموصل، فمن مدينة السلم إلى البردان أربعة فراسخ، ومن البردان إلى عكبرا خمسة فراسخ، ومن عكبرا إلى باحمشا ثلاثة فراسخ، ومن باحمشا إلى القادسية سبعة فراسخ، ومن القادسية إلى الكرّخ خمسة فراسخ، ومن الكرّخ إلى جبلتا سبعة فراسخ، ومن جبلتا إلى السودقانية خمسة فراسخ، ومن السودقانية إلى بارما خمسة فراسخ، ومن بارما إلى مدينة السن خمسة فراسخ، ومن السن إلى الحديثى برية يجري في وسطها الزاب الصغير اثنا عشر فرسخاً ومن الحديثة إلى طهمان سبعة فراسخ، ومن طهمان إلى الموصل سبعة فراسخ، ومن الموصل إلى بلد وهي مدينة سبعة فراسخ، ومن بلد إلى باعيناثا سبعة فراسخ، ومن باعيناثا إلى برقعيد ستة فراسخ، ومن برقعيد إلى أذرمة ستة فراسخ، ومن أذرمة إلى تل فراشة ثلاثة فراسخ، ومن تل فراشة إلى نصيبين أربعة فراسخ، ومن نصيبين مفرق طريقين أحدهما ذات اليمين إلى نواحي الشمال المقاربة لما ذكرّنا من الطرق من المشرق إليها والآخر إلى سائلا نواحي المغرب فليكن ما نبدأ به الطريق التي تأخذ ذات اليمين من نصيبين إلى دارا خمسة فراسخ، ومن دارا إلى كفر توتا سبعة فراسخ، ومن كفرتوثا إلى قصر بني نازع سبعة فراسخ، ومن قصر بني نازع إلى آمد سبعة فراسخ، ومن آمد إلى ميافارقين ذات اليمين خمسة فراسخ، ومن ميافارقين إلى أرزن وهي أيضاً مدينة تتاخم أرمينية سبعة فراسخ، والطريق من آمد إلى الرقة ذات الشمال منها إلى شمشاط بقرب ثغور الروم سبعة فراسخ، ومن شمشاط إلى تل جوفر خمسة فراسخ، ومن تل جوفر إلى جرنان قرية آهلة كثيرة الأسواق ستة فراسخ، ومن جرنان إلى بامقدا وبها سوق وأهلها قليل خمسة فراسخ، ومن بامقدا إلى جلاب وهي قرية غنّاء على نهر سبعة فراسخ، ومن جلاب إلى الرها وهي مدينة رومية في سفح جبل أربعة فراسخ، ومن الرها إلى حران وهي مدينة أربعة فراسخ، ومن حران إلى تل محرا أربعة فراسخ، ومن تل محرا إلى باجروان سبعة فراسخ، ومن باجروان إلى الرقة ثلاثة فراسخ، وأما الطريق من نصيبين إلى الرقة فمنها إلى دارا وهي مدينة في سفح جبل خمسة فراسخ، ومن دارا إلى كفرتوثا سبعة فراسخ، ومن كفرتوثا إلى العرّادة وهو منزل ثلاثة فراسخ، ومن العرادة إلى رأس عين وهي مدينة فيها عيون أربعة فراسخ، ومن رأس عين إلى الجارود خمسة فراسخ، ومن الاجارود إلى حصن مسلمة قرية فيها صهريج ستة فراسخ، ومن الحصن إلى باجروان سبعة فراسخ، ومن باجروان إلى الرقة ثلاثة فراسخ، فأما الطريق من بلد ذات الشمال إلى قرقيسيا وسنجار وطريق الفرات فمن بلد إلى تل أعفر وهي قرية كبيرة خمسة فراسخ، ومن تل اعفر إلى سنجار وهي مدينة رومية خمسة فراسخ، ومن سنجار إلى عين الجبال خمسة فراسخ، ومن عين الجبال إلى سكير العباس بن محمد مدينة على الخابور تسعة فراسخ، ومن السكير إلى ألفدين خمسة فراسخ، ومن ألفدين إلى ماكسين مدينة على الخابور ستة فراسخ، ومن ماكسين إلى قرقيسيا وهي مدينة على الفرات والخابور سبعة فراسخ.

وأما الطريق من الرقة إلى الثغور: فمن الرقة إلى عين الرومية ستة فراسخ، ومن عين الرومية إلى تل عبدا سبعة فراسخ، ومن تل عبدا إلى سروج سبعة فراسخ، ومن سروج إلى المزنية ستة فراسخ، ومن المزنية إلى سميساط وهي مدينة على الفرات من الجانب الشامي ستة فراسخ، ومن سميساط إلى حصن منصور وهي ثغر عليها سور حجارة ستة فراسخ، ومن حصن منصور إلى ملطيّة في عقاب شديدة وملطية ثغر أيضاً في عشرة فراسخ، ومن ملطية إلى مدينة تسمى كمخ وكانت ثغراً واستولى عليها العدو أربعة فراسخ، وذات اليسار إلى حصن زبطرة واستولى عليها العدو أربعة فراسخ، ومن زبطرة إلى الحدث وهو ثغر في نحر العدوّ أربعة فراسخ، ومن الحدث إلى مرعش وهو ثغر ليس وراءه إلاّ عمارات العدوّ خمسة فراسخ.

فلنرجع إلى مدينة السلم لنبين الطريق منها إلى نواحي المغرب، إذا أخذ على طريق الفرات فمن مدينة السلم إلى السيلحين أربعة فراسخ، ومن السيلحين إلى الأنبار ثمانية فراسخ، ومن الأنبار طريق يخرج من البجس في البرية فيلتقي عند الربّ مع الطريق المستقيم من الأنبار، ومن الأنبار إلى الربّ سبعة فراسخ، ومن الرب إلى هيت اثنا عشر فرسخاً، ومن هيت إلى الناووسة سبعة فراسخ، ومن الناووسة إلى ألوسة سبعة فراسخ، ومن ألوسة إلى الفحيمة ستة فراسخ، ومن الفحيمة إلى النهية اثنا عشر فرسخاً في البرية وعلى الفرات وهي طريق البريد ستة فراسخ، ومن النهية إلى الدازقي ستة فراسخ، ومن الدازقي إلى الفرضة ستة فراسخ، ومن الفرضة يفترق الطريق إلى مامنه على البرية، ومامنة على الفرات، فأما الفرات فمن الفرضة إلى وادي السباع خمسة فراسخ، ومن وادي السباع إلى خليج ابن جميع خمسة فراسخ، ومن خليج ابن جميع إلى ألفاش ستة فراسخ، ومن ألفاش إلى قرقيسيا وإلى فم نهر سعيد ثمانية فراسخ، ومن فم نهر سعيد إلى الجردان أربعة عشر فرسخاً ومن الجردان إلى المبارك أحد عشر فرسخاً ومن المبارك إلى الرقة ثمانية فراسخ، فذلك من مدينة السلم إلى الرقة على الفرات مائة وستة وعشرون فرسخاً.

واما طريق البرية التي تنقسم عند الفرضة، فمن الفرضة إلى القمرطي ثلاثة فراسخ، ومن القمرطي إلى العوامل تسعة فراسخ، وميل، ومن العوامل إلى القصبة ثمانية فراسخ، ومن القصبة إلى العرير تسعة فراسخ، ومن العرير إلى الرصافة ثمانية فراسخ، ومن الرصافة إلى الرقة ثمانية فذلك من مدينة السلم إلى الرقة في طريق البريّة دون الفرات مائة وسبعة وعشرون فرسخاً وميل.

طريق دمشق من الرصافة، من الرقة إلى الرصافة ثمانية فراسخ، ومن الرصافة طريقان أحدهما إلى دمشق في البرية وآخر على حمص في العمران، فأما طريق العمران فمن الرصافة إلى الزرّاعة أربعون ميل، ومن الزراعة إلى قسطل ستة وثلاثون ميلاً، ومن قسطل إلى سلمية ثلاثون ميلاً، ومن سلمية إلى حمص أربعة وعشرون ميلاً، ومن حمص إلى شمسين الشعر ثمانية عشر ميلاً، ومن شمسين إلى قارا اثنان وعشرون ميلاً، ومن قارا إلى النبك اثنا عشر ميلاً، ومن النبك إلى القطيفة عشرون ميلاً، ومن القطيفة إلى دمشق أربعة وعشرون ميلاً. فأما طريق البرية من الرصافة إلى دمشق، فمن الرصافة إلى الخربة واسمها بطلاميا خمسة وثلاثون ميلاً، ومن بطلاميا إلى العذيب أربعة وعشرون ميلاً، ومن العذيب إلى نِهيا عشرون ميلاً، ومن نهيا إلى القريتين عشرون ميلاً، ومن القريتين إلى جِرود ستة وثلاثون ميلاً، ومن جرود إلى دمشق ثلاثون ميلاً.

ومن سلمية إلى دمشق في طريق يعرف بالأوسط من سلمية إلى فرعايا ثمانية عشر ميلاً، ومن فرعايا إلى ماء شريك عشرون ميلاً، ومن ماء شريك إلى صدد ثمانية عشر ميلاً، ومن صدد إلى النبك خمسة وثلاثون ميلاً.

ومن حمص أيضاً إلى دمشق على طريق البقاع من حمص إلى جوسية ثلاثة عشر ميلاً، ومن جوسية إلى إيعاث عشرون ميلاً، ومن إيعاث إلى بعلبكّ ثلاثة أميال، ومن بعلبك يسرة على جبل يسمى رمى خمسون ميلاً، ومن أخذ من بعلبك إلى طبرية على طريق الدراج فمن بعلبك إلى عين الجر عشرون ميلاً، ومن عين الجر إلى القرعون وهو منزل في بطن الوادي خمسة عشر، ومن قرعون إلى قرية يقال لها العيون تمضي إلى كفر ليلى عشرون ميلاً، ومن كفر ليلى إلى طبرية خمسة عشر ميلاً، وفي هذا الطريق جب يوسف عليه السلام، وإن أخذ الطريق إلى جبال الأردن من دمشق فالطريق المستقيم من دمشق إلى الكسوة اثنا عشر ميلاً، ومن الكسوة إلى جاسم أربعة وعشرون ميلاً، ومن جاسم إلى افيق أربعة وعشرون ميلاً، ومن أفيق إلى طبرية ستة أميال، ثم من طبرية يفترق الطريق إلى الرملة فرقتين فمن طبرية إلى اللجون على الطريق المستقيم عشرون ميلاً، والطريق الآخر إلى بيسان ستة عشر ميلاً، ثم إلى اللجون ثمانية عشر ميلاً، ثم من اللجون إلى قلنسوة على وادي عارا وفيه سباع عشرون ميلاً، ومن قلنسوة إلى الرملة أربعة وعشرون ميلاً.

ومن الرملة إلى مصر: من الرملة إلى ازدود في القرى والعمران اثنا عشر ميلاً، ومن ازدود في القرى والعمران إلى غزة عشرون ميلاً، ومن غزة إلى رفح في بساتين عشرة أميال وستة في رمل كثير، ومن رفح إلى العريش في رمل أربعة وعشرون ميلاً، ومن العريش يفترق الطريق إلى طريق الجفار وهو الرمل وطريق الساحل على البحر، فأما طريق الجفار فمن العريش إلى الورادة ثمانية عشر ميلاً، ومن الورادة إلى البقارة عشرون ميلاً، ومن البقارة إلى ألفرما أربعة وعشرون ميلاً، واما طريق الساحل فمن العريش إلى المخلصة أحد وعشرون ميلاً، ومن المخلصة إلى القصر حصن النصارى وفيه ماء عذب ونخل أربعة وعشرون ميلاً، ومن القصر إلى ألفرما أربعة وعشرون ميلاً، ومن ألفرما يختلف الطريق إلى الفسطاط قصبة مصر فطريق للشتاء وطريق للصيف، فطريق الصيف من ألفرما إلى جرجير ثلاثون ميلاً، ومن جرجير إلى فاقوس الغاضرة أربعة وعشرون ميلاً، ومن الغاضرة إلى مسجد قضاعة ثمانية عشر ميلاً، ومن مسجد قضاعة إلى بلبيس أحد وعشرون ميلاً، ومن بلبيس إلى مصر أربعة وعشرون ميلاً، وطريق الشتاء من ألفرما إلى المرصد ومن المرصد إلى الغاضرة أربعة وثلاثون ميلاً، بعد التقاء طريقين هناك. وأما الطريق من الفسطاط إلى برقة وإفريقية والغرب أجمع فمن الفسطاط إلى ذات السلاسل أربعة وعشرون ميلاً، ومن ذات السلاسل إلى ترنوط ثلاثون ميلاً، ثم يعدل الطريق إلى الإسكندريّة من ترنوط هذه، فمن ترنوط إلى كوم شريك اثنان وعشرون ميلاً، ومن كوم شريك إلى الرافقة والسير مع النيل ويعدل من الرافقة خليج الإسكندريّة أربعة وعشرون ميلاً، ومن الرافقة إلى قرطسا ثلاثون ميلاً، ومن قرطسا إلى كرّيون أربعة وعشرون ميلاً، ومن كرّيون إلى الإسكندريّة أربعة وعشرون ميلاً، ومن الإسكندريّة إلى أبومينة عشرون ميلاً، ومن أبو مينة إلى ذات الحمام ثمانية عشر ميلاً، ثم نعيد السير من ترنوط التي كان المقصد إليها من ذات السلاسل فمن ترنوط إلى المنبر ثلاثون ميلاً، ومن المنبر إلى مسارس أربعة وعشرون ميلاً، ومن مسارس إلى أرمسا اثنا عشر ميلاً، ومن ارمسا إلى ذات الحمام عشرون ميلاً، فيلتقي الطريقان هناك طريق الإسكندريّة وطريق برقة فيصير الطريقان طريقاً واحدا، وتحمل الماء من ذات الحمام في البرية ومسايرة بحر الروم حتى تنزل الحنيّة حنية الروم وهي خراب على الطريق، فمن ذات الحمام إلى حنيّة الروم أربعة وثلاثون ميلاً، ومن الحنية إلى قصر العجوز وهي قرية يقال لها الطاحونة ثلاثون ميلاً، ومن الطاحونة إلى كنائس الجون في عمران أربعة وعشرون ميلاً، ومن كنائس الجون إلى جب العوسج ثلاثون ميلاً، ومن جب العوسج إلى سكة الحمام ثلاثون ميلاً، ومن سكة الحمام إلى قصر الشماس خمسة وعشرون ميلاً، ومن قصر الشماس إلى خربة القوم خمسة عشر ميلاً، ومن خربة القوم إلى خرائب أبي حليمة خمسة وثلاثون ميلاً، ومن خرائب أبي حليمة إلى العقبة عشرون ميلاً، ومنها إلى قرية يقال لها معد خمسة ثلاثون ميلاً، ومن معد إلى ربوس ثلاثون ميلاً، ومن ربوس إلى فرمة وهي مدينة ينزلها العمال ستة أميال ، ومن فرمة إلى قصر يقال له الشاهدين إلى وادي السدور ملتفّ الأشجار عشرون ميلاً، ومن وادي السدور إلى قرية يقال لها باع أربعة وعشرون ميلاً، ومن باع إلى الندامة أربعة وعشرون ميلاً، ومن الندامة إلى برقة ستة أميال.

وأما طريق البرّيّة من قصر الروم إلى مرج الشيخ عشرون ميلاً، ومن مرج الشيخ إلى حي عبد الله ثلاثون ميلاً، ومن حي عبدالله إلى جياد الصغير ثلاثون ميلاً، ومن جياد الصغير إلى جباب الميدعان خمسة وثلاثون ميلاً، ومن جباب الميدعان إلى وادي مخيل خمسة وثلاثون ميلاً، ومن وادي مخيل إلى جب حليمان خمسة وثلاثون ميلاً، ومن جب حليمان إلى وادي المغار خمسة وثلاثون ميلاً، ومن وادي المغار إلى تاكنست وهي قرية للنصارى خمسة وعشرون ميلاً، ومن تاكنست إلى الندامة خمسة وعشرون ميلاً، ومن الندامة إلى برقة وهي مدينة في صحراء حمراء كالبسرة خمسة عشر ميلاً، والجبال منها على ستة أميال فذلك من الإسكندريّة إلى برقة.. ومن برقة إلى مليتية خمسة عشر ميلاً، ومن مليتية إلى قصر العسل تسعة وعشرون ميلاً، ومن قصر العسل إلى اوبران اثنا عشر ميلاً، ومن أوبران إلى سلوق ثلاثون ميلاً، ومن سلوق يفترق الطريق فرقتين فرقة على السكة وفرقة على طريق ساحل البحر فأما طريق الساحل فمن سلوق إلى برسمت أربعة وعشرون ميلاً، ومن برسمت إلى بلبد عشرون ميلاً، ومن بلبد إلى أجدابية أربعة وعشرون ميلاً، وأما طريق السكة فمن سلوق إلى السكة ثلاثون ميلاً، ومن السكة إلى الزيتونة عشرون ميلاً، ومن الزيتونة إلى أجدابية أربعة وعشرون ميلاً، فيجتمع طريق السكة وطريق الساحل في أجدابية.

ثم نرجع إلى ذكرّ مليتية التي من برقة إليها خمسة عشر ميلاً، فمنها في طريق البر من مليتية إلى الأنبار أربعة وعشرون ميلاً، ومن الأنبار إلى وادي الأعراب ثلاثون ميلاً، يرجع من منزل شقيق ألفهميّ إلى سلوق فمن منزل شقيق ألفهميّ إلى سلوق خمسة وثلاثون ميلاً، ويجتمع الطريقان بسلوق فيكون طريقاً إلى أجدابية. ولنرجع إلى ذكرّ مخيل الذي قلنا أن عنده طريق أفريقية يسرة، فمن مخيل إلى جب جراوة إلى تمليس عشرون ميلاً، ومن تمليس إلى وادي مسوس خمسة وثلاثون ميلاً، ومن وادي مسوس إلى ... ومن حربرابلوا إلى أجدابية أربعة وعشرون ميلاً، ومن أجدابية يفترق الطريق فيصير طريقين أحدهما إلى إفريقية والآخر إلى طرابلس ثم من أجدابيسة إلى حي نجوة عشرون ميلاً، ومن حي نجوة إلى سبخة منهوسا ثلاثون ميلاً، ومن سبخة منهوسا إلى قصر العطش أربعة وثلاثون ميلاً، ومن قصر العطش إلى اليهوديتين وهما قريتان على شط البحر أربعة وعشرون ميلاً، ومن اليهوديتين إلى قبر العبادي أربعة وثلاثون ميلاً، ومن قبر العبادي إلى سرت أربعة وثلاثون ميلاً، ومن سرت إلى القرنين ثمانية عشر ميلاً، ومن القرنين إلى مغمداش عشرون ميلاً، ومن مغمداش إلى قصور حسان ثلاثون ميلاً، ومن قصور حسان إلى المنصف أربعون ميلاً، ومن المنصف إلى تورغا أربعة وعشرون ميلاً، ومن تورغا إلى رغوغا عشرون ميلاً، ومن رغوغا إلى ورداسا ثمانية عشر ميلاً، ومن ورداسا إلى المحتنى اثنان وعشرون ميلاً، ومن المحتنى إلى وادي الرمل عشرون ميلاً، ومن وادي الرمل إلى طرابلس أربعة وعشرون ميلاً، ومن طرابلس إلى مدينة يقال لها سبرة خربة أربعة وعشرون ميلاً، ومن سبرة إلى بئر الجمالين عشرون ميلاً، ومن بئر الجمالين إلى قصر الدرق ثلاثون ميلاً، ومن قصر الدرق إلى بادرخت أربعة وعشرون ميلاً، ومن بادرخت إلى ألفوارة ثلاثون ميلاً، ومن ألفوارة إلى قابس وهي مدينة ثلاثون ميلاً، ومن مدينة قابس إلى بئر الزيتونة ثمانية عشر ميلاً، ومن بئر الزيتونة إلى كتانة أربعة وعشرين ميلاً، ومن كتانة إلى أليس ثلاثون ميلاً، ومن أليس إلى باب مدينة القيروان وهي مدينة إفريقية أربعة وعشرون ميلاً.

وإذ قد أتينا على ذكرّ الطرق شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً فلا بأس بذكرّ السكك التي رتبت فيها الرجال لحمل الخرائط وجعلت رسماً للبريد، ونبدأ ومن مدينة السلم ونصف الطريق الذي منها أخذ شرقاً وغرباً.

فمن مدينة السلم إلى المدائن ثلاث سكك ومن سكة المدائن إلى جرجرايا ثماني سكك ومن جرجرايا إلى سكة الجبل خمس سكك، ومن جبل إلى مدينة واسط وسكّتها أول عمل كورة دجلة ثماني سكك، ومن سكّة المرومة وهي أول كورة دجلة مما يلي واسط إلى سكة باذبين ثلاث سكك ومن سكة باذبين إلى دير ما بنه آخر عمل كورة دجلة مما يلي عمل الأهواز ثلاث عشرة سكة، ومن دير مابنه إلى نهر تيرين أربع سكك، ومن نهر تيرين إلى سوق الأهواز ثلاث سكك، ومن سوق الأهواز إلى البرجان آخر عمل الأهواز أربع عشرة سكة، ومن البرجان إلى سكة أرجان سكّة، ومن سكة ارجان إلى النوبندجان سبع عشرة سكة ، ومن النوبندجان إلى سكة شيراز اثنتا عشرة سكة، ومن شيراز إلى سكة إصطخر خمس سكك، وسكك الطريق العادل من باذبين إلى البصرة فيه فيوج مرتَّبون، ومن باذبين إلى عبدس خمس سكك، ومن عبدس إلى سكة المذار ثماني سكك ومن المذار إلى البصرة وكانت فيها دواب للبريد ثلاث سكك.

سكك طريق المشرق مما يلي الجبل من مدينة السلم إلى الدسكرّة عشر سكك، ومن الدسكرّة إلى جلولا أربع سكك، ومن جلولا الوقيعة إلى مدينة حلوان عشر سكك، ومن حلوان إلى نصيرأباذ آخر عملها تسع سكك، ومن نصيرأباذ إلى قرماسين ست سكك، ومن قرماسين إلى خنداذ آخر عمل الدينور عشر سكك، ومن خنداذ إلى مدينة همذان ثلاث سكك، ومن مدينة همذان إلى مشكويه آخر عمل همذان مما يلي الري إحدى وعشرون سكة، ومن حلوان إلى شهرزور تسع سكك، ومن حلوان إلى مدينة السيروان سبع سكك، ومن مدينة السيروان إلى سن سميرة أربع سكك، ومن سن سميرة إلى الدينور سكّتان، ومن الدينور إلى يزدجرد آخر عمل الدينور مما يلي زنجان ثماني عشر سكة ومن يزدجرد إلى زنجان إحدى عشرة سكة، ومن زنجان إلى المراغة إحدى عشرة سكة، ومن المراغة إلى الميانج سكّتان، ومن الميانج إلى أردبيل إحدى عشرة سكة، ومن أردبيل إلى سكة ورثان وهي آخر سكة من عمل آذربيجان إحدى عشرة سكة ، ومن سكة ورثان إلى مدينة برذعة ثماني سكك، ومن سكة برذعة إلى المنصورة أربع سكك ومن برذعة إلى المدينة المتوكلية ستة سكك، ومن المدينة المتوكلية إلى تفليس عشر سكك، ومن برذعة إلى الباب والأبواب خمس عشرة سكة، ومن برذعة إلى دبيل تسع سكك. سكك الطريق العادل إلى قم وأصبهان، من الدور إلى قم ثلاث سكك، ومن قم إلى أصبهان سبعة وأربعون فرسخاً، ومن مدينة قم إلى سكة رود آخر عملها مما يلي أصبهان ثلاث عشرة سكة.

الطريق العادل إلى نهاوند من ماذران من عمل الدينور إلى نهاوند ثلاث سكك.

الطريق العادل من ركاد إلى قزوين، من ركاد إلى قزوين سكّة.

الطريق الآخذ إلى أكناف نواحي المغرب من بغداد إلى البردان سكّتان، ومن بردان إلى عكبرا أربع سكك، ومن عكبرا إلى سرّ من رأى سبع سكك، ومن سرّ من رأى إلى جبلتا سبع سكك، ومن جبلتا إلى السن عشر سكك، ومن السن إلى الحديثة تسع سكك، ومن الحديثة إلى الموصل سبع سكك، ومن الموصل إلى اول عمل بلد سكّة، ومن آخر عمل الموصل إلى سكة بلد ثلاث سكك، ومن بلد إلى أذرمة تسع سكك، ومن أذرمة إلى نصيبين ست سكك، ومن نصيبين إلى كفر توثا ثلاث سكك، ومن كفرتوثا إلى رأس عين عشر سكك، ومن رأس عين إلى الرقة خمس عشرة سكة، ومن الرقة إلى النقيرة آخر عمل ديار مضر عشر سكك، ومن النقيرة إلى منبج خمس سكك، ومن منبج إلى حلب تسع سكك، ومن حلب إلى قنسرين ثلاث سكك، ومن قنسرين إلى أول عمل حمص سكّة واحدة، ومن سكة المرج وهي أول سكة تلي عمل قنسرين إلى صوران سبع سكك، ومن صوران إلى حماة سكّتان، ومن حماة إلى حمص أربع سكك، ومن حمص إلى المحمدية أربع سكك، ومن المحمدية إلى بعلبك خمس سكك، ومن بعلبك إلى دمشق تسع سكك، ومن دمشق إلى دير أيوب آخر عملها سبع سكك، ومن دير أيوب إلى طبرية ست سكك، ومن طبرية قصبة الأردن إلى اللجون من عمل الأردن أربع سكك، ومن اللجون إلى الرملة قصبة فلسطين تسع سكك، ومن الرملة إلى آخر عمل فلسطين وهي سكّة المعينة تسع سكك، ومن سكة المعينة إلى آخر طريق الجفار وهي سكة الدارورة سبع عشرة سكة.

الطريق العادلة من نصيبين إلى أرزن وخلاط، من نصيبين إلى مدينة أرزن إحدى عشرة سكة، ومن بدليس إلى خلاط أربع سكك.

الطريق العادلة من كفر توثا إلى شمشاط، من كفر توثا إلى آمد سبع سكك، ومن آمد إلى تل جوفر سكّتان، ومن تل جوفر إلى شمشاط ست سكك، ومن شمشاط إلى قاليقلا سكّتان.

الطريق العادلة من الحصن إلى الثغور الجزرية على حران والرها، من الحصن إلى حران ثلاث سكك، ومن حران إلى الرها سكّتان، ومن الرها إلى سميساط ثلاث سكك، ومن سميساط إلى حصن منصور سكّتان.

الطريق العادلة من ديار مضر إلى طريق الفرات، من الرقة إلى سكة دبا آخر عمل ديار مضر تسع سكك.

سكك الطريق العادلة من منبج إلى الثغور الشامية، من حلب إلى قنسرين تسع سكك، ومن قنسرين إلى انطاكية أربع سكك، ومن أنطاكية إلى اسكندرونة أربع سكك، ومن اسكندرونة إلى المصيصة سبع سكك، ومن المصيصة إلى أذنة ثلاث سكك، ومن أذنة إلى طرسوس خمس سكك، ومن المصيصة إلى عين زربة سكّتان.

نرجع إلى الطريق العادلة من طبرية إلى صور، من طبرية إلى صور سبع سكك.

طريق الفسطاط إلى الإسكندريّة ثلاث عشرة سكة، ومن اسكندرية إلى جب الرمل مما يلي برقة ثلاثون سكة.

وما لم نذكرّه من سكك النواحي فهو للغنى بما ذكرّناه من المسافة بينها، ولكن هذا آخر ما نذكرّه في هذه المنزلة إن شاء الله.

تمت المنزلة الخامسة من كتاب الخراج وصنعة الكتابة.