من أنا والله لا أدري ولا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

من أنا والله لا أدري ولا

من أنا والله لا أدري ولا
المؤلف: إبراهيم المنذر



من أنا والله لا أدري ولا
 
أحد في الكون يدري من أنا
فإذا الهاتف في جنح الدّجى
 
يوقظ الغارق في النّوم العميق
قال لا أنت ولا أهل الحجى
 
عرفوا من أنت في الوصف الدّقيق
فأصخ سمعاً تجد بي المرتجى
 
قلت أسرع وأجبني من أنا
قال أنت الشّاعر المبتكر
 
سابحٌ بالرّوح في البحر الخضمّ
طائرٌ في الأفق لا تفتكر
 
بسوي الوحي الإلهي الملمّ
قلت ذا أمر طوته الأعصر
 
حلّةٌ بالية لا تقتنى
قال أنت الكاتب الحسّاس لم
 
تجر في غير الدوّاهي قلما
لم تصف غير الرزّايا والألم
 
دبّجت يمناك آيات السّما
أفما يكفيك هذا في الأمم
 
قلت لم أبرح كما كنت أنا
قال لي أنت لسان العرب
 
في مراميهم إلى أشرف سنّه
شرف عالٍ وعزٌ مختبي
 
بين أعماد المواضي والأسنّة
قلت ذاك الشّعب شعب السّبسب
 
مزّقت شملهم أيدي ألفنا
أنت روح الله في الناس وفي
 
نور عينيك تناهي نوره
ونعيم الخلد بالسحر الخفي
 
بين كفيك استقرت حوره
يا إله الأرض ماذا تصطفي
 
بعد هذا قلت ما ذاك أنا
قال من أنت فقد أبرمتني
 
وتركت النّاس مثلي حائرة
ليس من سرٍ ولا من علن
 
بعد في صدري رهين الذّاكرة
أترى في معمعان الزّمن
 
لك وخزاتٌ كطعنات القنا
قلت ما نمقّت من وصف أتى
 
غير مقبول ولا مستحسن
كلّ ما يجريه في الأرض الفتى
 
باطلٌ إن لم يكن للوطن
شتّت الغرب بنا ما شتّتا
 
فإذا بي لا أرى لي مسكنّا
نحن قوضنا بأيدينا البنا
 
وهدمنا كلّ آمال البلاد
أيها الحاكم لا ترفق بنا
 
حطم الهام لتطهير الفساد