معاوية بن أبي سفيان (كتاب)/خليقة أموية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خليقة أموية
المؤلف: عباس العقاد


[78]

خليقة أموية


تميزت لبني أمية في الجاهلية وصدر الإسلام خلائق عامة يوشك أن تسمى العمومها بينهم - خلائق أموية، وهي تقابل ما نسميه في عصرنا بالخلائق الدنيوية أو النفعية، ويراد بها أن المرء يؤثر لنفسه ولذويه، ولا يؤثر عليها وعليهم في مواطن الإيثار.

وهذه الخلائق أعون لنا على التعريف بمعاوية من الخلائق التي ينسبها إليه المادحون والقادحون؛ لأن المادحين والقادحين قد يصدرون عن غرض، وقد ينوون الصدق، ولكنهم يخطئون في أمر الرجل الواحد، أما الأخلاق التي تعم قبيلا بأسره في أجيال متتابعة، فهي أصعب تلفيقا على الملفقين، وأصعب خطأ على المخطئين، فإن الإجماع على الخطأ نادر في أخبار الناس كالإجماع على الصواب.

وهذه الخلائق الأموية دنيوية نفعية كما قدمنا، تميل بالمتخلقين بها إلى مناعم الحياة، وتحبب إليهم العيش الرغد والمنزل الوثير[1]، وتغريهم بالنعم واللذات يغدقونها على أنفسهم وعلى الأقربين، فهي عندهم قسطاس البر بمن يحبون كما يحبون

وقد عرف خيارهم، دينا وصلاحا، بهذه الخلائق الأموية كما عرف بها كثيرون منهم لم يشتهروا بدين ولا صلاح

فما عرف من بني أمية أحد أصلح من عثمان بن عفان وعمر بن عبد العزيز رضي الله عنهما، وما تكلم متكلم عن هذين العلمين الرفيعين من بني أمية، فاستطاع أن يسكت عما طُبعا عليه من حب النعمة، ووجاهة الدنيا على أحسن ما يروى عن الأمويين. [79]كان عثمان - رضي الله عنه – يقول عن نفسه، كما جاء في كتاب الرياض النضرة: «كنت رجلا مستهترا ؟ بالنساء» وكان أستهتاره بهن أن يكثر من الزواج . وحب عثمان لاتخاذ المباني والعمائر مشهور، وحبه لاختصاص ذوي قرباه وإغداق النعمة عليهم مشهور كذلك، وكله مما أحصاه عليه الثائرون، ووجدوا فيه متسعا للتزيد والادعاء وعاش بعد الإسلام محبا للطعام الدسم والصحافي المنتقاة، فحدث عمرو بن أمية الضمري عنه قال: «إني كنت أتعشى مع عثمان خزيرة من طبخ من أجود ما رأيت، فيها بطون الغنم، وأمها اللبن والسمن، فقال عثمان: كيف ترى هذا الطعام؟ ... فقلت: هذا أطيب ما أكلت قط، فقال: يرحم الله ابن الخطاب، أكلت معه هذه الخزيرة قط؟ قلت: نعم، فكادت اللقمة تفرث من يدي حين أهوى بها إلى فمي، وليس فيها لحم، وكأن أدمها السمن ولا لبن فيها، فقال عثمان: صدقت! إن عمر - رضي الله عنه - أتعب والله من اتبع أثره، وإنه كان يطلب بثنيه - أي: منعه – عن هذه الأمور ظلقا – أي: غلظة في المعيشة، ثم قال: أما والله ما أكله من مال المسلمين ولكني آكله من مالي، وأنت تعلم أني كنت أكثر قریش مالا وأجدهم في التجارة، ولم أزل أكل الطعام ما لان منه، وقد بلغت سئا، فأحب الطعام إلي ألينه.» وقد كان عثمان أسرع قومه إلى الإسلام لأسباب بيناها في كتابنا «ذو النورين» وإنما حسب له الإسراع إلى الإسلام، حيث حسب الإبطاء والتقاعد عنه للأكثرين من بني أمية، على ديدنهم في كل دعوة من دعوات المثل العليا، أو دعوات الأريحية والإيثار، ولا موضع هنا للإطالة في نقل أخبار المنافرات والمفاخرات التي تلم بهذا المعنى، ولكننا نجملها جميعا في موقف القوم من حلف الفضول، وهو مشروح بتفصيلاته التي لا يشك فيها من يشكون في تلك المنافرات والمفاخرات، فقد ظلم رجل في جوار الحرم، وباع بضاعة لواه بحقها من اشتراها، فاستغاث بذوي المروءة وقام على شرف من الأرض يعلن شكواه، فاجتمع بنو هاشم، وبنو أسد، وبنو زهرة، وبنو تيم على إنصافه وإنصاف كل مظلوم مثله، فلا يظلم بمكة غريب، ولا قريب، ولا حر، ولا عبد، إلا كانوا معه حتى ۲ مستهتراء استهتر الرجل: اتبع هواه فلا يبالي بما يفعل، وبفلانة: أولع بها فلا يبالي بما قيل فيه لأجلها. شرف: المكان العالي ۲ VA [80]يأخذوا بحقه من أنفسهم ومن غيرهم، وعمدوا إلى ماء من زمزم، فجعلوه في جفنة وبعثوا به إلى البيت فغسلت به أركانه وشربوه، ولم يدخل في هذا الحلف أحد من أمية وبني عبد شمس، بل كان الرجل منهم يود أن يدخله فيخشى أن يحسب خارجا على قومه، وقال أحدهم (عتبة بن ربيعة): لو أن رجلا وحده خرج على قومه لخرجت من عبد شمس حتى أدخل حلف الفضول. - كان وهذه الخلائق الأموية وضحت في الجاهلية وصدر الإسلام وضوحا لا لبس فيه قبل أن تلتبس الأنساب، ويكثر الزواج من غير العشيرة، والبناء بالجواري من الروم والفرس والترك والبربر، ولكنها ظلت أموية حيث تغلب الأموية في الدم والنشأة والقدوة والجوار، فعمر بن عبد العزيز أشبه الملوك في دولة بني أمية بالخلفاء الراشدين كما جاء في أسانيد ابن الجوزي: «رأيته في المدينة وهو أحسن الناس لباشا، ومن أطيب الناس ريگا، ومن أخيله الناس في مشيته، ثم رأيته بعد ذلك يمشي مشية الرهبان » واتفق الرواة، كابن عبد الحكم والأصفهاني وابن الجوزي في أطراف من أسانيده، أنه كان يتطيب في شبابه، فينتظر الناس ثيابه عند الغسال ليغسل لهم في موضعها، وأنه كان يرجل شعره ويتبختر في مشيته حتى عرفت له مشية عمرية يحكيها الفتيان والفتيات، وكان يتختم بالجواهر ويلبس الإزار بمائة دينار، ولا يرى مرتين في كساء واحد، وربما تأخر في صباه عن موعد الصلاة لاشتغاله بترجيل شعره، وسأله مؤدبه صالح بن كيسان مرة عن تأخره وهو ينتظره لإقامة الصلاة، فاعتذر له بإبطاء مرجلته - أي: الجارية التي تعنى بترجيل شعره - . فغضب المؤدب الصارم، ولامه أن يغفل عن صلاته ليعني بتسكين شعره. وما برح الخليفة الصالح في نصب من أمر عاداته هذه حتى أقلع عنها بعد جهد، وآب من ترف المسرفين إلى نسك المتزمتين، وقيل: إنه ترف من بني أمية ونسك من الفاروق؛ ينتمي من ناحية أمه إليه وعلى هذا الجهد بقيت معه تلك المشية تعاوده، ولا يأمن أن يسهو عن نفسه فيثوب إليها في طريقه، فجعل له قريئا يلازمه ويصفقه أن يثوب إليها موعد .. بیله Lok هم جفنة: القصعة. ، أخيل: أكثرهم عجبا وكبرا ترجیل: رجل الشعر: سرحه. 1 79 [81]ولا ننسى أن بني أمية عشيرة عربية كبيرة قد تتميز بخلائقها الأموية، ولكنها لا تنفصل عن المجتمع العربي، ولا تشذ عن عرفه التقليدي الذي ترعاه جميع العشائر الكبرى ولو من قبيل المحافظة على المراسم والأشكال، ومن تقاليد هذا العرف أن تروض بيوت الرئاسة أبناءها على نظام كالنظام العسكري، في صباهم وبعد بلوغهم مبلغ الشباب الذي يندب للقتال أو لتصريف الأمور، وسواء اختاروا البادية لتدريب الأبناء على هذه الرياضة، أو عهدوا بها إلى المربين في المدن والدور، فلا ينشأ الناشئ منهم إلا على رياضة من هاتين الرياضتين، وكذلك فعل عبد العزيز بن مروان في تربية أبنه عمر، فاختار له المؤدب الذي يثقفه ويأخذه بفرائض دينه ودنياه، ولما بلغه من هذا المؤدب صالح بن كيسان - أن الفتى الصغير يتأخر عن موعد الصلاة لاشتغاله بترجيل شعره أرسل إليه من قبله رسولا خاصا، فأمره ألا يكلمه حتى يقص شعره ويبلغه غضب أبيه، ولا تحسب أن أحدا من رؤساء البيت غفل عن مثل هذه الرياضة في تنشئة بنية، ولكنها رياضة تنتهي إلى القدوة البيتية، فلا يبقى لها من أثر أو لا يبقى لها إلا الأثر الضعيف، وكان عبد العزيز يعاقب عمر ذلك العقاب، وهو ينزع في الترف منزئا لا يستطيع أبنه وإن أسرف - أن يذهب إلى مدى أبعد من مداه، فاقتني الدور في مصر وجملها بالأثاث الفاخر، وجعل يهديها إلى أبنائه وذويه، واشترى أرض حلوان بعشرة آلاف دينار، ليقيم عليها قصره المنيف الذي موه جدرانه بالذهب، وأنفق على فراشه وأثاثه عشرات الألوفي، وكان له كل يوم ألف جفئة للقرى بدار الضيفان، وكانت أيامه كلها كأنها أيام أعياد كما جاء في معجم البلدان كأنه عيد أضحى عند عبد العزيز أو يوم فطر وله ألف جفنة مترعات كل يمها قدر كل يوم وشهد هذا البذخ كله عمر وتقلب بين أعطافه، فلولا عرق من الفاروق أدركه، لما تحول من هذا البذخ إلى النسك الذي ضارع به أزهد الخلفاء الراشدين وليس عبد العزيز بالمثل الذي يقال عنه: إنه «نموذج» للخليقة الأموية في الكلف بالنعمة الدنيوية، والعجب بالزينة والشارة وبالقسامة والوسامة، بل على هذا لا الشارة الهيئة واللباس الحسن

  • القسامة: الجمال والوسامة. [82]كانت هذه الخليقة على أتمها في سليمان بن عبد الملك أكلفهم بنعمة العيش؛ حيث كانت

في طعام أو كساء أو ترف أو سرق أو خيلاء كان نهما لا يشبع ولا يرجع الخوان من بين يديه وعليه بقية، وكان يلبس الوشي على أفخر حلية وزينة، ويحضر الطهاة بين يديه بالسفافيد عليها الدجاج والطير، فلا يتمهل بها حتى تنضج، بل يلف يده في كمه ويتناولها من النار ويأتي عليها قبل أن تنقل إلى الصحاف، وربما صحبه عمر في السفر وهو صائم فلا يجد على المائدة فضل طعام إذا حان موعد الإفطار، وقد مات بالتخم مع إصابته بالحمى، وهو في الأربعين وأبناؤه الصغار لا يصلحون لولاية العهد، فجعل ينظر إليهم، وينشد: إن بني صبية صغار أفلح من كان له كبار وأمر وزيره رجاء بن حياة أن يعرضهم عليه في الخوذات والدروع، لعله يخدع نفسه بمنظر صبي منهم يصلح لولاية الملك، فلم يجد منهم من يروعه، أو يروقه في تلك الأزياء وأوصى بولاية العهد على كره لعمر بن عبد العزيز. قال ابن الجوزي في سيرة عمر بإسناده: إن سليمان بن عبد الملك كان ربما نظر في المرآة، فيقول: أنا الملك الشاب ... وكان جالسا فنظر في المرآة إلى وجهه، فأعجبه ما رأي من جماله، فقال: أنا الملك الشاب، وكانت على رأسه وصيفة، فقالت: أن يعم المتاع لو كنت تبقى غير أن لا بقاء للإنسان ويروى هذا البيت في أسانيد أخرى، ومعه البيت التالي: ليس فيما بدا لنا منك عيب عابه الناس غير أنك فان بعل ودخل عليه المفضل بن المهلب يوم جمعه، فرآه يدعو بالثياب ويلبس منها حلة حلة ويتخايل بها أمام المرآة ثم يخلعها، ويأتي بغيرها حتى ارتضى حلة منها، فالتفت إلى المفضل سائلا: يا بن المهلب ... أعجبتك ؟ قال المفضل: نعم؛ فحسره عن ذراعيه وهو يقول: أنا الملك الفتی

حيرة كشف AY [83]هذا هو الأموي من الأمويين، وغيره منهم يشبهه في كل خصلة من هذه الخصال على درجات، ومنهم معاوية رأس الدولة وأقربهم إلى أرومة ۱۰ الميراث ۱۰ هو .. كان في معاوية كل خصلة من خصال سليمان بن عبد الملك، ولكنه لم يسترسل فيها كما أسترسل سليمان مع تطاول الزمن بعد قدوة النبوة والخلافة الأولى خلافة الراشدين. جاء في الطبري أنه كان يأكل في اليوم سبع مرات بلحم، ويقول: «والله ما أشبع وإنما أعيا.ه ولم يروها الطبري وهو يشهر بها، بل رواها وقال بعدها: «وهذه نعمة ومعدة يرغب فيها كل الملوك ،» وسبق الطبري هذا الخبر بتعليل لهذه التهمة من لدعوة رسول الله عليه في صباه فمن أخبار الإمام أحمد المسندة إلى ابن عباس أنه قال: «كنت ألعب الغلمان فإذا رسول الله قد جاء؛ فقلت: ما جاء إلا إلي، فاختبأت على باب، فجاءني فخطاني خطاة أو خطائين، ثم قال: اذهب فادع لي معاوية، وكان يكتب الوحي، فذهبت دعوته له، فقيل: إنه يأكل! فأتيت رسول الله، فقلت: إنه يأكل، فقال: اذهب فادعه، فأتيته الثانية، فقيل: إنه يأكل، فأخبرته، فقال في الثالثة: لا أشبع الله بطنه ... فما شبع بعدها،» ولم يزل بعد الإمارة يفرط في مأكله من اللحوم والحلوى والفاكهة حتى ترهل۱۱ وعجز عن القيام طويلا، فكان يخطب على المنبر وهو جالس، وكان أول من جلس في ۱۱ خطبة منبرية. وشغف بالأسية كما شغف بالأطعمة، فلبس الحرير وتختم بالذهب والجوهر، وولع بالثياب المزخرفة والموشاة، وتزين بالزينة التي كرهها الإسلام العامة الرجال فضلا عن الخلفاء والأمراء، وكان لا يملك أن يترك الزينة بالكساء في صدر الدعوة والخلافة، وفي الزمن الذي كان يتحرج فيه من إغضاب ولي الأمر، وهو عمر بن الخطاب. بن المبارك في كتاب الزهد كما رواه الطبري: «قدم علينا معاوية وهو أبيض بض۱۲ وباص، ۱۲ أبض الناس وأجملهم، فخرج إلى الحج مع عمر، فكان عمر قال عبد ۱۲ ۲۰ أرومة: أصل الشجرة، ويستعار للحسب. ترهل: استرخى لحمه وصار في انتفاخ. بض: الرقيق الجلد الممتلئ ۸۲ [84]ينظر إليه فيعجب منه، ثم يضع أصبعه على متن معاوية ثم يرفعها عنه مثل الشراك، فيقول: بخ بخ، نحن إذن خير الناس أن جمع لنا خير الدنيا والآخرة.» فقال معاوية: «يا أمير المؤمنين! سأحدثك، أنا بأرض الحمامات والريف والشهوات.» فقال عمر: «سأحدثك ... ما بك إلا إلطافك نفسك بألطف الطعام، وتصبحك حتى تضرب الشمس متنيك۱ وذوو الحاجات وراء الباب؟ فقال معاوية: يا أمير المؤمنين، علمني أمتثل، قال راوي الخبر: فلما جئنا ذا طوى أخرج معاوية حلة فلبسها، فوجد عمر منها ريكا كأنه طيب، فقال: يعمد أحدكم فيخرج حاجا مقلا حتى إذا جاء أعظم بلدان الله حرمة أخرج ثوبيه كأنهما كانا في الطيب فلبسهما؟ فقال معاوية: إنما لبستهما لأدخل بهما على عشيرتي وقومي، قال عمر: والله لقد بلغني أذاك هنا وفي الشام» وزاد راوي الخبر، فقال: «والله يعلم إني لقد عرفت الحياء ثم نزع معاوية ثوبيه ولبس ثوبيه اللذين أحرم فيهما.» وروى عمرو بن يحيى بن سعيد الأموي عن جده قال: «دخل معاوية على عمر وعليه حلة خضراء، فنظر إليها الصحابة، فلما رأى ذلك عمر وثب إليه بالدرة ۱۰ فجعل يضربه بها، وجعل معاوية يقول: الله الله في يا أمير المؤمنين، فرجع عمر إلى مجلسه، فقال له القوم: لم ضربته يا أمير المؤمنين، وما في قومك مثله؟ فقال: والله ما رأيت إلا خيرا وما بلغني إلا خير، ولو بلغني غير ذلك؛ لكان مني إليه غير ما رأيتم، ولكن رأيته - وأشار بيده - فأحببت أن أضع منه ما شمخ.» ولم يكن زهوه بسمته، وسماته دون زهو سليمان، فكان يصفر لحيته كأنها الذهب وقد أصابته لوقة في آخر عمره وهي كأثر الضربة في الجلد فكان يستر وجهه، الله عبدا دعا لي بالعافية فقد رميت في أحسني، ولولا هواي في يزيد الأبصرت رشدي.» وهواه في يزيد لون من ألوان هذه الخلة الأموية، فكل الآباء يحبون الأبناء ولكن القوم لا يحسبون الأب بارا بابنه إلا إذا «نعمة»، أو شغل بتنعيمه فيما ينظر فيه الآباء ويقول: «رحم وووو ۱۲ وباص: لامع، براق متنيك: المتنان جانبا الظهر

الدرة: بكسر الدال المشددة: سوط يضرب به.

AT [85]من رغد أبنائهم، وفيما يتركونه لهم ويتغاضون عنه كأنهم يجهلونه، وقد أرسل معاوية ابنه يزيد إلى بادية بني كلب أخواله؛ ليتربى بينهم على الفروسية والبلاغة العربية، ولكنه فعل ذلك كأنما يفعله قياما بما تقتضيه مراسم السلف ولم يتبعه بما هو ألزم ليزيد من ضروب التربية والرياضة على كبح الأهواء، ولا سيما الهوى الذي ينظر إلى حرمات الناس وأعراض الرعاية، فقد علق يزيد بزوجة عبد الله بن سلام (زينب بنت إسحاق)، ومرض بحبها مرضا أدنفه، فاحتال أبوه حتى عرف سر مرضه من خصيان القصر؛ فأرسل في طلب أبي هريرة وأبي الدرداء، فقال لهما: إن لي ابنة أريد زواجها ولا أرضى لها حليلا غير ابن سلام لدينه وفضله وشرفه، فانخدع ابن سلام وذهب إلى معاوية يخطب بنته، وقيل: إن معاوية وكل الأمر إلى أبي هريرة؛ ليبلغها ويستمع جوابها، فأجابته بما اتفقت عليه أبيها وقالت إنها لا تكره اختاروه، ولكنها تخشى الضرة وتشقق أن يسوقها إلى ما يغضب الله، فطلق ابن سلام زوجته واستنجز معاوية وعدہ فلواه به ونقل إليه عن أبنته أنها لا تأمن رجلا يطلق ابنة عمه وأجمل نساء عصره؟ وكأنما كان معاوية مهموما بشهوات ولده في زواج أو غير زواج، فقد حدث أبن عساكر من ترجمة خديج الخصي: «أن معاوية اشترى جارية بيضاء جميلة، فأدخلها الخصي عليه مجردة، وبيده قضيب، فجعل يهوي به على جسدها، ويقول: هذا المتاع لو كان لنا متاع، اذهب بها إلى يزيد ثم قال: ادع لي ربيعة بن عمر الجرشي - وكان فقيها فلما دخل عليه قال: إن هذه أتيت بها مجردة فرأيت منها ذاك وذاك، وإني أردت أن أبعث بها إلى يزيد، فقال الجرشي: لا تفعل يا أمير المؤمنين، فإنها لا تصلح له. فقال معاوية: نعم ما رأيت ثم وهبها لعبد الله بن مسعدة الفزاري مولى فاطمة بنت رسول الله، وكان أسود، فقال له: بيض بها ولدك مع ههه (: ++ وتعود فنقول: إن الطبري پسند هذه الأخبار إلى أصحابها، ولا يسوقها مساق التشهير؛ لأنه اتخذ من هذا الخبر دليلا على فقه معاوية، فقال: «وهذا من فقه معاوية وتحريه؛ حيث كان نظر إليها بشهوة، ولكنه استضعف نفسه عنها، فتحرج أن يهبها لولده يزيد؛ لقوله تعالى: ولا تنكوا ما گح آباؤكم من الماء ، وقد وافقه على ذلك الفقيه ربيعة بن عمر الجرشي الدمشقي . وما من تربية ليزيد تصلحه للخلافة بعد هذا «التنعيم» الذي يملي له في شهواته، وهو مقدم على رئاسة قريبة عهد بابن الخطاب بل بابن عفان، فإن الخليفة الثالث AE [86]رضي الله عنه قد أجاز لنفسه من المتعة الدنيوية ما لم يجزه الفاروق، ولكنه لم يحدث نفسه قط باقتناء الخصيان والجواري على سنة القياصرة والشواهين، ولولا تلك الخليقة الأموية التي تمادى بها اتساع الملك في أهوائها وغواياتها، لما فات رجلا وسط الذكاء - أن هذه التربية لا تعد إنسانا لحياطة الملك المنتزع بالحيلة والحول، قبل استقرار الأمور بين مطامع الأقرباء من العشيرة فضلا عن الغرباء. أمي وكان معاوية ينازع طبعه بين الخليقة الأموية وبين آداب الدين الذي يتولى خلافته، فينزل بنفسه درجات دون منزلة الخلفاء الراشدين؛ لافتتانه بالدنيا وأستسلامه لغوايتها، وله أكثر من كلمة في هذا المعنى يقول في بعضها: «إن أبا بكر سلم من الدنيا وسلمت منه، وعمر عالجها وعالجته، وعثمان نال منها ونالت منه، أما أنا فقد تضجعتها ظهرا البطن وانقطعت إليها فانقطعت لي ويقول في بعضها من خطبة بالمدينة: «إن أبا بكر رضي الله عنه – لم يرد الدنيا ولم ترده، وأما عمر فأرادته الدنيا ولم يردهاء وأما عثمان فنال منها ونالت منه، وأما أنا فمالت وملت بها، وأنا ألبنها فهي أ وأنا أبنها، فإن لم تجدوني خيركم فأنا خير لكم.» وكأنما كان يشهد على نفسه هذه الشهادة تواضعا من جهة، وتزكية لقدرته على الملك الدنيوي من جهة أخرى، فإن كان الرعية لا يرتضونه قدوة للصلاح والتقوى، فهم مرتضوه مديرا لشئونهم وقائما على مصالح دنياهم. ويشعر معاوية بالمنازعة بين الخليقة الأموية وآداب المروءة العربية، كما يشعر بالمنازعة بينها وبين آداب الدين، فإن طالب السيادة يكره أن ينزل في منزلة دون منازل الشرف والكرامة بين قومه، فإن لم يكره ذلك حبا للخلق المأثورة فلعله يكرهه حبا لنفسه، وغيرة على سيادته وعلوه في نظر المكبرين لآداب المروءة، سواء تحلوا بها أو تجردوا منها. ومن نوادر معاوية في هذه المنازعة المتكررة بين خلائق عشيرته، وآداب العرب عامة أنه جلس يوما مع خاصته يسألهم فيما بقي له ولهم من لذات الحياة بعد ذهاب الشباب، فإذا هي عنده لذات لا تعدو مذاق الشراب السائغ وسروره بالنظر إلى بنيه 6 ألبنها: لبن يلبن الراعي الغلام: سقاه اللبن. [87]ثم قال: فما ثم نبهه منبه إلى إسفافه هذا، فانتبه ولم يكابر طبعة؛ لأن الأمر وراء المكابرة بإجماع العرف وإجماع الدين روى الواقدي أن عمرو بن العاص «دخل يوما على معاوية بعدما كبر ودق ومعه مولاه وردان، فأخذا في الحديث وليس معهما أحد غير وردان، قال عمرو: يا أمير المؤمنين! ما بقي مما تستلذه؟ فقال: أما النساء فلا أرب لي فيهن، وأما الثياب فقد لبست من لينها وجيدها حتى وهي بها جلدي فما أدري أيها ألين، وأما الطعام فقد أكلت من لذيذه وطيبه حتى ما أدري أيه ألذ وأطيب، وذكر مثل ذلك عن الطيب وغيره من مناعم الحياة، شيء عندي من شراب بارد في يوم صائف، ومن أن أنظر إلى بني وبني بني يدورون حولي. وعطف معاوية سائلا: فما بقي منك يا عمرو؟ قال عمرو: مال أغرسه فأصيب من ثمرته ومن غلته. فالتفت معاوية إلى وردان، فقال: ما بقي منك يا وردان؟ قال وردان: صنيعة كريمة سنية أعلقها في أعناق قوم ذوي فضل واصطبار لا يكافئونني بها حتى ألقى الله تعالى، وتكون لعقبي في أعقابهم بعدي فقال معاوية: تبا لمجلسنا سائر اليوم ... إن هذا العبد غلبني وغلبك خليقة أموية عربية، مضي الرجل على سجيته فلم يخطر له أن يستبقي من متاع الدنيا الذي عجز عنه إلا شيئا يذاق، وشيئا يسره من النظر إلى ذريته، ثم نبه المنبه إلى المكرمات المأثورة فلم يجحدها ولم يعزب عنه حميد أثرها. وإن شئت فقل: خليقة أموية وكفى ... فإن من أثرة ما يوحي إلى صاحبه ألا ينزل طواعية عن مأثرة يرتفع بها غيره، ولا يسعه أن ينكرها. وهكذا كانت الخليقة الأموية مع المروءة العربية في كل مأثرة محمودة بين عشائر العرب الكبرى، وبين العرب خاصة وعامة، وأولها مناقب الشجاعة والكرم والنخوة، فما كان في وسع بني أمية أن يغمضوا أعينهم عن هذه المناقب، ولا أن يصغروا من حقها، ولكن التسليم للمنقبة شيء والجهد في تحصيلها شيء آخر ... ولهذا مضى تاريخ بني أمية في الجاهلية وليس بينهم واحد معدود حين يعد العرب فرسانهم المقدمين وأجوادهم المشهورين، وذوي النجدة من صفوة عشائرهم ونخبة ساداتهم، وظهر فيهم الشجعان في صدر الإسلام كيزيد بن أبي سفيان، وهو أخ غير شقيق لمعاوية، ولكنه لا عندهم ولا عند غيرهم من فرسان هاشم في جيل وأحد، كعلي وحمزة.

[88]وشيل معاوية نفة، وسائله عمرو بن العاص: والله ما أدري يا أمير المؤمنين، أشجاء أنت أم جبان؟ فقال: شجاع إذا ما أمكنتني فرصة فإن لم تكن لي فرصة فجبان ولم يؤثر لمعاوية موقف واحد يحسب من مواقف الشجاعة البيئة، بل حسب عليه أنه كان يأوي إلى قبة يحيط بها الحراس في معارك صفين، وأنه أسرع إلى فرسه في ليلة الهرير لينجو بحياته، ثم هدأ الخطر بعض الشيء، فراجع نفسه وتراجع إلى مكانه وهو آمن من عاقبة هذه الرجعة، بعد أن خفت الهجمة على موضعه من ميدان القتال. وليس من أخبار بني أمية في الجاهلية وصدر الإسلام خبر واحد ينفي عنهم د هذه الخليقة الغالية عليهم جميعا من الأثرة، والكلف بالمناعم الدنيوية، وتقديمها على غيرها من مناقب الإيثار والمثل العليا. وبهذه الخليقة يفسر كل عمل من أعمال معاوية على انفراده بينهم بصفات من الحزم لم يشتهروا جميعا بمثلها، وهو مع حزمة «الدنيوي» هذا لم يصطدم بالخليقة الأموية إلا وهن منه الحزم في هذا المصطدم، فكان من الحزم ألا يتوسع في أبهة الملك أو أبهة «الهرقلية والكسروية»، كما كان المسلمون يسمونها في صدر الإسلام، ولكنه لم يكد يملك حتى صنع ما يصنع القياصرة والأكاسرة من اقتناء الخصيان والجواري، والتوسع في بذخ القصور والقدور، وكان من الحزم أن يروض يزيد على كبح الشهوات، فلم يكد أمرأة في عصمة رجل حتى أحتال حيلته لإمتاعه بما اشتهى، وإن التهازين من مؤرخي العصر القديم ليفسرون صلاته الجامعة في المقاصير بخوفه من الغيلة بعد مؤامرة الثلاثة التي قتل فيها علي رضوان الله عليه، ولكن صح هذا لما نفي عنه تلك الخليقة الأموية التي تلوذ بالحيطة، حيث لا يلوذ بها المبرأون منها، فقد قتل عمر وعلي ولم يلجأ الحسن أو الحسين إلى المقاصير أو إلى الحرس الميسر لهما وهو غير قليل، وقد كانت أبهة المواكب من دأب معاوية، إذ كان على ولاية الشام من قبل الفاروق، فلما رآه الفاروق في موكبه أعرض عنه، ثم عنفه وسأله عن اتخاذ المواكب يسمع أنه أشتهي

بعد

۱۷ المقاصير: جمع مقصورة وهي غرفة من غرف الدار، ومن المسجد مقام الإمام، وغرفة صغيرة مرتفعة. [89]معاوية بن أبي سفيان مع احتجابه عن ذوي الحاجات، فاعتذر له بموقعه من بلاد العدو، ودأب على اتخاذ المواكب، وتسيير الجند بين يديه قبل أن يخشى غيلة من مغتال. عند هذه الخليفة الأموية تفسير الكثير مما جهله المؤرخون الأقدمون أو تجاهلوه، ولا سيما المؤرخين النهازين من المنتفعين أو المتطوعين.

  1. الوثير: الوطيء اللين من الفرش.