مسند أحمد بن حنبل/مسند الشاميين/4

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسند أحمد بن حنبل - المجلد الرابع
مسند الشاميين
المؤلف: أحمد بن حنبل
مسند الشاميين (الحديث 16332 - 16375)



حديث تميم الداري رضي الله تعالى عنه[عدل]

16332 حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا سفيان، عن سهيل بن أبي صالح، عن عطاء بن يزيد الليثي، عن تميم الداري، قال قال رسول الله ﷺ إن الدين النصيحة إنما الدين النصيحة قالوا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

16333 حدثنا يحيى بن سعيد، عن سفيان، قال حدثني سهيل بن أبي صالح، عن عطاء بن يزيد، عن تميم الداري، عن النبي ﷺ قال إنما الدين النصيحة قيل لمن قال لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم حدثنا عبد الرزاق عن سفيان عن سهيل بن أبي صالح فذكر مثله إلا أنه قال إنما الدين النصيحة ثلاثا.

16334 حدثنا حماد بن أسامة، قال أخبرنا هشام، عن أبيه، قال خرج عمر على الناس يضربهم على السجدتين بعد العصر حتى مر بتميم الداري فقال لا أدعهما صليتهما مع من هو خير منك رسول الله ﷺ فقال عمر إن الناس لو كانوا كهيئتك لم أبال.

16335 حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق، قال حدثني عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز، قال سمعت عبد الله بن موهب، يحدث عمر بن عبد العزيز عن تميم الداري، قال سئل رسول الله ﷺ عن الرجل يسلم على يدي الرجل فقال هو أولى الناس بمحياه ومماته.

16336 حدثنا سفيان بن عيينة، عن سهيل بن أبي صالح، عن عطاء بن يزيد الليثي، عن تميم الداري، أن رسول الله ﷺ قال إن الدين النصيحة إن الدين النصيحة إن الدين النصيحة قالوا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولنبيه ولأئمة المؤمنين وعامتهم قال أبو عبد الرحمن حدثنا محمد بن عباد حدثنا سفيان قال قلت لسهيل بن أبي صالح في حديث حدثناه عمرو بن دينار عن القعقاع بن حكيم عن أبيه فقال سهيل سمعته من الذي سمعه منه أبي سمعت عطاء بن يزيد الليثي يحدث عن تميم الداري عن النبي ﷺ مثل حديث أبي عن ابن عيينة.

16337 حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن سهيل بن أبي صالح، عن عطاء بن يزيد الليثي، عن تميم الداري، قال قال رسول الله ﷺ الدين النصيحة الدين النصيحة ثلاثا قالوا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

16338 حدثنا وكيع، قال حدثنا عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز، عن عبد الله بن موهب، قال سمعت تميما الداري، قال قلت يا رسول الله ما السنة في الرجل من أهل الكتاب يسلم على يدي رجل من المسلمين قال هو أولى الناس بمحياه ومماته.

16339 حدثنا الحسن بن موسى، قال حدثنا حماد بن سلمة، عن الأزرق بن قيس، عن يحيى بن يعمر، عن رجل، من أصحاب النبي ﷺ قال قال رسول الله ﷺ أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن كان أتمها كتبت له تامة وإن لم يكن أتمها قال الله عز وجل انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع فتكملون بها فريضته ثم الزكاة كذلك ثم تؤخذ الأعمال على حساب ذلك حدثنا حسن حدثنا حماد عن حميد عن الحسن عن أبي هريرة عن النبي ﷺ مثله حدثنا حسن قال حدثنا حماد بن سلمة عن داود بن أبي هند عن زرارة بن أوفى عن تميم الداري عن النبي ﷺ بمثله.

16340 حدثنا إسحاق بن عيسى يعني الطباع، قال حدثني ليث بن سعد، قال حدثني الخليل بن مرة، عن الأزهر بن عبد الله، عن تميم الداري، قال قال رسول الله ﷺ من قال لا إله إلا الله واحدا أحدا صمدا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولم يكن له كفوا أحد عشر مرات كتبت له أربعون ألف حسنة.

16341 حدثنا أبو نعيم، حدثنا عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز، عن عبد الله بن موهب، قال سمعت تميما الداري، يقول سألت رسول الله ﷺ ما السنة في الرجل من أهل الكفر يسلم على يدي الرجل من المسلمين فقال هو أولى الناس بحياته وموته.

16342 حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، عن حميد، عن الحسن، عن رجل، عن أبي هريرة، وداود، عن زرارة، عن تميم الداري، عن النبي ﷺ قال أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن كان أكملها كتبت له كاملة وإن لم يكن أكملها قال للملائكة انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع فأكملوا بها ما ضيع من فريضة ثم الزكاة ثم تؤخذ الأعمال على حسب ذلك.

16343 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا إسماعيل بن عياش، قال حدثني شرحبيل بن مسلم الخولاني، أن روح بن زنباع، زار تميما الداري فوجده ينقي شعيرا لفرسه قال وحوله أهله فقال له روح أما كان في هؤلاء من يكفيك قال تميم بلى ولكني سمعت رسول الله ﷺ يقول ما من امرئ مسلم ينقي لفرسه شعيرا ثم يعلقه عليه إلا كتب له بكل حبة حسنة حدثنا الهيثم بن خارجة حدثنا إسماعيل بن عياش عن شرحبيل بن مسلم فذكر مثل هذا الحديث.

16344 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا صفوان بن سليم، قال حدثني سليم بن عامر، عن تميم الداري، قال سمعت رسول الله ﷺ يقول ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل الله به الكفر وكان تميم الداري يقول قد عرفت ذلك في أهل بيتي لقد أصاب من أسلم منهم الخير والشرف والعز ولقد أصاب من كان منهم كافرا الذل والصغار والجزية.

16345 أملاه علينا من النوادر قال كتب إلي أبو توبة الربيع بن نافع قال حدثنا الهيثم بن حميد عن زيد بن واقد عن سليمان بن موسى عن كثير بن مرة عن تميم الداري قال قال رسول الله ﷺ من قرأ بمائة آية في ليلة كتب له قنوت ليلة.

حديث مسلمة بن مخلد رضي الله تعالى عنه[عدل]

16346 حدثنا محمد بن بكر، أخبرنا ابن جريج، عن ابن المنكدر، عن أبي أيوب، عن مسلمة بن مخلد، أن النبي ﷺ قال من ستر مسلما في الدنيا ستره الله عز وجل في الدنيا والآخرة ومن نجى مكروبا فك الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن كان في حاجة أخيه كان الله عز وجل في حاجته.

16347 حدثنا عبد الله، قال قرأت على أبي هذا الحديث حدثنا عباد بن عباد، وابن أبي عدي، عن ابن عون، عن مكحول، أن عقبة، قال ابن أبي عدي أتى مسلمة بن مخلد بمصر وكان بينه وبين البواب شيء فسمع صوته فأذن له فقال إني لم آتك زائرا ولكني جئتك لحاجة أتذكر يوم قال عباد في حديثه قال رسول الله ﷺ من علم من أخيه سيئة فسترها ستره الله عز وجل بها يوم القيامة فقال نعم فقال لهذا جئت قال ابن أبي عدي في حديثه ركب عقبة بن عامر إلى مسلمة بن مخلد وهو أمير على مصر.

حديث أوس بن أوس عن النبي ﷺ[عدل]

16348 قال حسين بن علي الجعفي حدثنا به عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، عن أبي الأشعث الصنعاني، عن أوس بن أوس، قال قال رسول الله ﷺ من غسل واغتسل وغدا وابتكر فدنا وأنصت ولم يلغ كان له بكل خطوة كأجر سنة صيامها وقيامها.

16349 حدثنا يحيى بن آدم، قال حدثنا ابن المبارك، عن الأوزاعي، عن حسان بن عطية، عن أبي الأشعث الصنعاني، عن أوس بن أوس الثقفي، قال سمعت رسول الله ﷺ يقول من غسل واغتسل يوم الجمعة وبكر وابتكر ومشى ولم يركب فدنا من الإمام واستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة أجر سنة صيامها وقيامها حدثنا علي بن إسحاق قال حدثنا ابن المبارك عن الأوزاعي حدثني حسان بن عطية حدثنا أبو الأشعث الصنعاني قال حدثني ابن أوس الثقفي قال سمعت رسول الله ﷺ فذكر معناه إلا أنه قال ثم غدا وابتكر.

حديث سلمة بن نفيل السكوني رضي الله تعالى عنه[عدل]

16350 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا أرطاة يعني ابن المنذر، حدثنا ضمرة بن حبيب، قال حدثنا سلمة بن نفيل السكوني، قال كنا جلوسا عند رسول الله ﷺ إذ قال له قائل يا رسول الله هل أتيت بطعام من السماء قال نعم قال وبماذا قال بمسخنة قالوا فهل كان فيها فضل عنك قال نعم قال فما فعل به قال رفع وهو يوحى إلي أني مكفوت غير لابث فيكم ولستم لابثين بعدي إلا قليلا بل تلبثون حتى تقولوا متى وستأتون أفنادا يفني بعضكم بعضا وبين يدي الساعة موتان شديد وبعده سنوات الزلازل.

16351 حدثنا الحكم بن نافع، قال حدثنا إسماعيل بن عياش، عن إبراهيم بن سليمان، عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي، عن جبير بن نفير، أن سلمة بن نفيل، أخبرهم أنه، أتى النبي ﷺ فقال إني سئمت الخيل وألقيت السلاح ووضعت الحرب أوزارها قلت لا قتال فقال له النبي ﷺ الآن جاء القتال لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الناس يرفع الله قلوب أقوام فيقاتلونهم ويرزقهم الله منهم حتى يأتي أمر الله عز وجل وهم على ذلك ألا إن عقر دار المؤمنين الشام والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة.

حديث يزيد بن الأخنس عن النبي ﷺ[عدل]

16352 حدثنا عبد الله، قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال كتب إلي أبو توبة الربيع بن نافع وكان في كتابه حدثنا الهيثم بن حميد، عن زيد بن واقد، عن سليمان بن موسى، عن كثير بن مرة، عن يزيد بن الأخنس، أن رسول الله ﷺ قال لا تنافس بينكم إلا في اثنتين رجل أعطاه الله عز وجل القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ويتبع ما فيه فيقول رجل لو أن الله تعالى أعطاني مثل ما أعطى فلانا فأقوم به كما يقوم به ورجل أعطاه الله مالا فهو ينفق ويتصدق فيقول رجل لو أن الله أعطاني مثل ما أعطى فلانا فأتصدق به فقال رجل يا رسول الله أرأيتك النجدة تكون في الرجل وسقط باقي الحديث.

حديث غضيف بن الحارث رضي الله تعالى عنه[عدل]

16353 حدثنا حماد بن خالد، حدثنا معاوية بن صالح، عن يوسف بن سيف، عن غضيف بن الحارث، أو الحارث بن غضيف قال ما نسيت من الأشياء ما نسيت أني رأيت رسول الله ﷺ واضعا يمينه على شماله في الصلاة.

16354 حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا معاوية، عن يونس بن سيف، عن الحارث بن غضيف، أو غضيف بن الحارث قال ما نسيت من الأشياء لم أنس أني رأيت رسول الله ﷺ واضعا يمينه على شماله في الصلاة.

16355 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثني المشيخة، أنهم حضروا غضيف بن الحارث الثمالي حين اشتد سوقه فقال هل منكم أحد يقرأ يس قال فقرأها صالح بن شريح السكوني فلما بلغ أربعين منها قبض قال فكان المشيخة يقولون إذا قرئت عند الميت خفف عنه بها قال صفوان وقرأها عيسى بن المعتمر عند ابن معبد.

16356 حدثنا سريج بن النعمان، قال حدثنا بقية، عن أبي بكر بن عبد الله، عن حبيب بن عبيد الرحبي، عن غضيف بن الحارث الثمالي، قال بعث إلي عبد الملك بن مروان فقال يا أبا أسماء إنا قد أجمعنا الناس على أمرين قال وما هما قال رفع الأيدي على المنابر يوم الجمعة والقصص بعد الصبح والعصر فقال أما إنهما أمثل بدعتكم عندي ولست مجيبك إلى شيء منهما قال لم قال لأن النبي ﷺ قال ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة فتمسك بسنة خير من إحداث بدعة.

حديث رجل من أصحاب النبي ﷺ[عدل]

16357 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا حريز، قال حدثنا شرحبيل ابن شفعة، عن بعض، أصحاب النبي ﷺ أنه سمع النبي ﷺ يقول يقال للولدان يوم القيامة ادخلوا الجنة قال فيقولون يا رب حتى يدخل آباؤنا وأمهاتنا قال فيأتون قال فيقول الله عز وجل ما لي أراهم محبنطئين ادخلوا الجنة قال فيقولون يا رب آباؤنا وأمهاتنا قال فيقول ادخلوا الجنة أنتم وآباؤكم.

حديث حابس بن سعد الطائي رضي الله تعالى عنه[عدل]

16358 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا حريز بن عثمان الرحبي، قال سمعت عبد الله بن عامر الألهاني، قال دخل المسجد حابس بن سعد الطائي من السحر وقد أدرك النبي ﷺ فرأى الناس يصلون في مقدم المسجد فقال مراءون ورب الكعبة أرعبوهم فمن أرعبهم فقد أطاع الله ورسوله فأتاهم الناس فأخرجوهم قال فقال إن الملائكة يصلون من السحر في مقدم المسجد.

حديث عبد الله بن حوالة رضي الله تعالى عنه[عدل]

16359 حدثنا يحيى بن إسحاق، عن يحيى بن أيوب، قال حدثني يزيد بن أبي حبيب، عن ربيعة بن لقيط، عن عبد الله بن حوالة، أن رسول الله ﷺ قال من نجا من ثلاث فقد نجا ثلاث مرات موتي والدجال وقتل خليفة مصطبر بالحق معطيه.

حديث خرشة بن الحر رضي الله تعالى عنه[عدل]

16360 حدثنا علي بن بحر، قال حدثنا محمد بن حمير الحمصي، قال حدثنا ثابت بن عجلان، قال سمعت أبا كثير المحاربي، يقول سمعت خرشة بن الحر، يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول ستكون من بعدي فتنة النائم فيها خير من اليقظان والقاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الساعي فمن أتت عليه فليمش بسيفه إلى صفاة فليضربه حتى ينكسر ثم ليضطجع لها حتى تنجلي عما انجليت.

حديث أبي جمعة حبيب بن سباع رضي الله تعالى عنه[عدل]

16361 حدثنا موسى بن داود، قال حدثنا ابن لهيعة، عن يزيد بن أبي حبيب، عن محمد بن يزيد، أن عبد الله بن عوف، حدثه أن أبا جمعة حبيب بن سباع وكان قد أدرك النبي ﷺ أن النبي ﷺ عام الأحزاب صلى المغرب فلما فرغ قال هل علم أحد منكم أني صليت العصر قالوا يا رسول الله ما صليتها فأمر المؤذن فأقام الصلاة فصلى العصر ثم أعاد المغرب.

16362 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا الأوزاعي، قال حدثني أسيد بن عبد الرحمن، قال حدثني صالح أبو محمد، قال حدثني أبو جمعة، قال تغدينا مع رسول الله ﷺ ومعنا أبو عبيدة بن الجراح قال فقال يا رسول الله هل أحد خير منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال نعم قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني.

16363 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا الأوزاعي، قال حدثني أسيد بن عبد الرحمن، عن خالد بن دريك، عن أبي محيريز، قال قلت لأبي جمعة رجل من الصحابة حدثنا حديثا سمعته من رسول الله ﷺ قال نعم أحدثكم حديثا جيدا تغدينا مع رسول الله ﷺ ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فقال يا رسول الله أحد خير منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال نعم قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني.

حديث أبي ثعلبة الخشني[عدل]

عن النبي ﷺ ذكر الشيخ أنه معاد فلم أكتبه

حديث واثلة بن الأسقع رضي الله تعالى عنه[عدل]

معاد أيضا في المكيين والمدنيين إلا أحاديث منها قد أثبتها هاهنا وباقيها في المكيين والمدنيين

16364 حدثنا أبو المغيرة، قال سمعت الأوزاعي، قال حدثني ربيعة بن يزيد، قال سمعت واثلة بن الأسقع، يقول خرج علينا رسول الله ﷺ فقال أتزعمون أني آخركم وفاة ألا إني من أولكم وفاة وتتبعوني أفنادا يهلك بعضكم بعضا.

16365 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا هشام بن الغاز، قال حدثني أبو النضر، قال دعاني واثلة بن الأسقع وقد ذهب بصره فقال يا خباب قدني إلى يزيد بن الأسود الجرشي فذكر الحديث فقال أبشر فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول عن الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء.

16366 حدثنا عصام بن خالد، وأبو المغيرة، قالا حدثنا حريز بن عثمان، قال سمعت عبد الواحد بن عبد الله النصري، قال سمعت واثلة بن الأسقع، يقول قال نبي الله ﷺ إن من أعظم الفرى أن يدعى الرجل إلى غير أبيه أو يري عينيه في المنام ما لم تريا أو يقول على رسول الله ﷺ ما لم يقل.

16367 حدثنا يزيد بن عبد ربه، قال حدثنا محمد بن حرب الخولاني، قال حدثني عمر بن رؤبة، قال سمعت عبد الواحد النصري، يقول سمعت واثلة بن الأسقع، يذكر أن رسول الله ﷺ قال المرأة تحوز ثلاثة مواريث عتيقها ولقيطها والولد الذي لاعنت عليه.

16368 حدثنا سليمان بن داود أبو داود الطيالسي، قال أخبرنا عمران القطان، عن قتادة، عن أبي المليح الهذلي، عن واثلة بن الأسقع، أن النبي ﷺ قال أعطيت مكان التوراة السبع وأعطيت مكان الزبور المئين وأعطيت مكان الإنجيل المثاني وفضلت بالمفصل.

16369 حدثنا عبد الله بن يزيد، قال حدثنا سعيد يعني ابن أبي أيوب، قال حدثني محمد بن عجلان، قال سمعت النضر بن عبد الرحمن بن عبد الله، يقول سمعت واثلة بن الأسقع، يقول قال رسول الله ﷺ أعظم الفرى من يقولني ما لم أقل ومن أرى عينيه في المنام ما لم تريا ومن ادعى إلى غير أبيه.

16370 حدثنا أبو سعيد، مولى بني هاشم حدثنا عمران أبو العوام، عن قتادة، عن أبي المليح، عن واثلة بن الأسقع، أن رسول الله ﷺ قال أنزلت صحف إبراهيم عليه السلام في أول ليلة من رمضان وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان وأنزل الفرقان لأربع وعشرين خلت من رمضان.

16371 حدثنا عارم بن الفضل، قال حدثنا عبد الله بن المبارك، عن إبراهيم بن أبي عبلة، عن الغريف بن عياش، عن واثلة بن الأسقع، قال أتى النبي ﷺ نفر من بني سليم فقالوا إن صاحبا لنا أوجب قال فليعتق رقبة يفدي الله بكل عضو منها عضوا منه من النار.

16372 حدثنا أبو المغيرة، قال حدثنا الأوزاعي، قال حدثني أبو عمار، شداد عن واثلة بن الأسقع، قال قال رسول الله ﷺ إن الله اصطفى كنانة من بني إسماعيل واصطفى من بني كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم.

16373 حدثنا محمد بن مصعب، قال حدثنا الأوزاعي، عن شداد أبي عمار، عن واثلة بن الأسقع، أن النبي ﷺ قال إن الله عز وجل اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل واصطفى من بني إسماعيل كنانة واصطفى من بني كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم.

16374 حدثنا محمد بن مصعب، قال حدثنا الأوزاعي، عن شداد أبي عمار، قال دخلت على واثلة بن الأسقع وعنده قوم فذكروا عليا فلما قاموا قال لي ألا أخبرك بما رأيت من رسول الله ﷺ قلت بلى قال أتيت فاطمة رضي الله تعالى عنها أسألها عن علي قالت توجه إلى رسول الله ﷺ فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله ﷺ ومعه علي وحسن وحسين رضي الله تعالى عنهم آخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا وفاطمة فأجلسهما بين يديه وأجلس حسنا وحسينا كل واحد منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه أو قال كساء ثم تلا هذه الآية {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا} وقال اللهم هؤلاء أهل بيتي وأهل بيتي أحق.

16375 حدثنا زياد بن الربيع، قال حدثنا عباد بن كثير الشامي، من أهل فلسطين عن امرأة، منهم يقال لها فسيلة أنها قالت سمعت أبي يقول سألت رسول الله ﷺ فقلت يا رسول الله أمن العصبية أن يحب الرجل قومه قال لا ولكن من العصبية أن ينصر الرجل قومه على الظلم قال أبو عبد الرحمن سمعت من يذكر من أهل العلم أن أباها يعني فسيلة واثلة بن الأسقع ورأيت أبي جعل هذا الحديث في آخر أحاديث واثلة فظننت أنه ألحقه في حديث واثلة.