مجلة المقتبس/العدد 24/الشمس في الطلوع

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة المقتبس/العدد 24/الشمس في الطلوع

مجلة المقتبس - العدد 24
الشمس في الطلوع
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 1 - 1 - 1908


طلعت في جلالة ووقار ... من وراء التلول شمس النهار

طلعت من حجابها كآلة ال ... حسن في موكب من الانوار

وتجلت مثل العروس بوجه ... نوره باهرا أولي الابصار

فكست منكب الربى وحوإليها ... رداء مطرزا بالنضار

وادرت على الرياض شعاعا ... لج في لثم مبسم الازهار

كلما مس ظاهر الأرض اعطى ... رونقا للتراب والأحجار

ماتدانىالا واهدى نشاطا ... لحياة الحيوان والأشجار

وله في جدأول الروض رقص ... فوق سطح الماء الزلال الجاري

واضاء الهواءفهوكبحر ... ماج في لج نوره الموار

أن للشمس منظراسوف يلغي ... مثله في النجوم والاقمار

منظرا راق حسنه غير أني ... كل يوم اراه بالتكرار

انما الشمس مركز لنظام ... سابحفي بحر بعيد القرار

ليس في عالم المجرة الا ... قدراصاغرامن الاقدار

نحن من ارضنا نعيش جميعا ... فوق جرم محقر سيلر

طاف يسعى على ذكاء دا ... ت بليل فراشة حول نار

الشمس في المغيب

اترى افزع الغزالة ذيب ... فهي تسعى شريدة وتغيب

وقد أصفر وجهها كفتاة ... قلبها من وشك الفراق كئيب

ام قضت نصف دورة هذه الار ... ض دنا فيه من ذكاء غروب

وعلاها السحاب فأحمر منه ... لدواع ذوائب وجيوب

صاح ماهذه الدماء اراها ... بعيوني افي السماء حروب

ام ترى ابدت الطبيعة لوحا ... نظر الروح نجوه مجلوب

تقف العين نحوه وهي حيرى ... يستبيها جماله المحبوب

حار في وصفه الأديب فلايع ... لم ماذا عسى يقول الأديب وانظر البر في مقابلة الشم ... س تجدماتذوب منه القلوب

بقر الحي من مرتعها تر ... جع في مشية خطاها قريب

وقطيع الاغنام من وجهة الشر ... قإلى جانب الخيام يؤب

وصغار الحملان مربوطة تص ... بو إلى اماتها وتلوب

تسمع الأمهات وهي إليها ... مسرعات بغامها فتجيب

منظر الغروب في البر يشجي ... فتكاد القلوب منه تذوب

منظر يعجز المصور والشا ... عر عن رسمه ويعيا الخطيب