مجلة المقتبس/العدد 20/الولايات المتحدة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة المقتبس/العدد 20/الولايات المتحدة

مجلة المقتبس - العدد 20
الولايات المتحدة
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 15 - 9 - 1907


يقسم تاريخ الولايات المتحدة إلى خمسة أدوار: الأول دور السكان الأصليين وهم الهنود والثاني دور السفر والاكتشاف وهو من سنة 986 إلى سنة 1607 م والثالث دور الاستعمار وهو من سنة 1607إلى سنة 1775 م والرابع دور الثورة من أجل الاستقلال وهو من سنة 1775 إلى سنة 1789 والخامس دور الجمهورية وهو من سنة 1789 إلى 1907 م

اكتشف غريستفورس كولمبوس أمريكا سنة 1492 ب. م فأخذ بعض الأوروبيين بادئ بدء يهاجرون إليها بقصد امتلاك ديارها وجمع لجينها ونضارها. ولما ذاع صيت هذه الديار في أقطار أوروبا واشتهر أمر غناها واتساع بقاعها وخصب أراضيها وغباوة هنودها أخذ يتقاطر إليها الأوربيين زرافات وجماعات وذلك من سنة 1607 م فصاعداً. وكأنت الأمة الإنكليزية أكثر الأمم الأوروبية اهتماماً بالمهاجرة إلى أمريكا. ثم لما كثر عدد الأوربيين فيها اغتصبوا أملاكاً واسعة من الهنود واشتروا بعضها بأثمان بخسة واستوطنوا بعض مقاطعات الولايات المتحدة.

وفي 18 نيسأن سنة 1775 م أعلن الأمريكيون الحرب على بريطانيا العظمى. وفي 7 حزيرأن سنة 1776 م نهضوا لطلب الاستقلال من سلطة تلك الدولة لاستبدادها بهم وتضيقها على أملاكهم حينئذ فتابعوا الحرب. وبعد سبع سنين جرت فيها الدماء أنهاراً استقلوا في 4 تموز سنة 1783 م

ويرجع معظم الفضل لذلك إلى ديكا رد هنري لي وتامس جفرسن من فرجينيا ويوحنا أدامس من ماسثوست وبنيامين فرنكلن من بنسلفإنيا وروجر شيرمان من كنتكت وروبرت لنكستن من نيويورك فهم الستة المشهورون الذين اجتمعوا في 11 حزيرأن سنة 1776 م وقد قرروا أن ينزعوا رقبة الاستبداد عن رقاب الشعب.

وسنة 1789 جدد الأمريكيون المعاهدة بعضهم مع بعض ودونوا فيها نظامات وشرائع في مدينة فيلادلفيا. وكان عدد الولايات التي دخلت في المعاهدة إذ ذاك ثلاث عشرة ولاية وهي نيو همبشير وفر مونت ومسشوست ونيويورك وكنتكت ونيوجرسي وبنسلفإنيا ودالوار ورودايلندا ومريلا ند وفرجينيا وكرولينا الشمالية والجنوبية.

وفي 4 حزيرأن سنة 1789 م أعلنت الولايات المتحدة الحرب أيضاً على بريطان العظمى وكان في عهد مادسن الرئيس الرابع للولايات المتحدة وكانت نتيجة تلك الحرب ازدياد العمران وتعزيز قوة السكان.

وفي 26 نيسأن سنة1845 م أخذت الولايات المتحدة تحارب الأسبأن فأظهر الأمريكيون قوة الاتحاد والاستقلال ولم تزدهم تلك الحرب إلا مجداً وعزاً وعمراناً. ونشأت الحرب المذكورة في عهد بولك الرئيس الثاني عشر للبلاد.

وفي 12 نيسأن سنة 1861 م بدأ حرب تحرير العبيد بين الشمال والجنوب في الولايات المتحدة وانتهت في 9 نيسأن سنة 1865 وكان رئيس البلاد إذ ذاك إبرأهيملنكن الشهير. وسنة 1898 م حاربت الولايات المتحدة اسبانيا وفازت عليها ووسعت دائرة نفوذها واشتد ساعدها وذاعت سطوتها واتسع نطاق بقاعها وارتفع شأن تمدنها وعمرانها وكأن ذلك في عهد مكنلي الرئيس الخامس والعشرين للبلاد.

أول رجل عظيم رأس الولايات الأمريكية هو جورج واشنطن. ولد في 22 شباط سنة 1732 م في وست فرجينيا وشب على الآداب الرائعة والهمة الرافعة والمبادئ النافعة وفي نيسان عام 1789 م رأس الولايات المتحدة وظل في منصبه الخطير 8 سنوات وقضى نحبه في 12 كانون الأول سنة 1797 م. وأقل ما يقال عنه إنه كان رجلاً فاضلاً ورئيساً عاملاً غير مدافع رقى بلاده إلى درجة سامية تحسد عليها. والشعب الأمريكي يجله كثيراً ويعيد له كل سنة ويدعوه أب الأمة.

وتولى أريكة الرئاسة بعد واشنطن يوحنا أدامس. ولد في برينتري من أعمال ماسشوست في 19 تشرين الأول عام 1735 م وانتخب رئيساً للولايات المتحدة في 4 إذار سنة 1797 م وأتم مدة الرئاسة التي هي أربع سنوات. وقد نمت البلاد في أيامه وانتهت مدته بختام القرن الثامن عشر.

وخلف الرئيس أدامس تامس جفرسن أحد الستة الأشخاص المصلحين الذين مر ذكرهم وهو الرئيس الثالث. ولد في البيمارلي من أعمال فرجينيا في 2 نيسان عام 1743 م وانتخب رئيساً للبلاد في غرة القرن التاسع عشر سنة1801 م ورأسها دورين أي ثمان سنوات وكان غيوراً على الإصلاح ومصلحة الوطن والأمة كفؤاً للقيام بالعظائم والأمة الأمريكية تحسبه من أعظم المصلحين وأفضل رؤساء البلاد توفي في 4 تموز سنة 1846 م.

وقام بعد جفرسن جيمس ماديسن وهو الرئيس الرابع على البلاد ولد في كن جورجيا من أعمال فرجينيا في 6 إذار عام 1751 م وتوفي في 28 كانون الثاني عام 1836 م في مونتيار من أعمال فرجينيا. كان ماديسن ناظر الداخلية في عهد الرئيس جفرسن وفي 4 إذار عام 1809 م انتخب رئيساً للولايات المتحدة ورأسها مرتين وللرئيس ماديسن أفضال على الجمهورية يذكروها الأمريكيون ويغالون بها وقام بعد جفرسن جيمس منرو وهو الرئيس الخامس ولد في 29 نيسأن سنة 1758 في ويستمورلاند من أعمال فرجينيا ومات في 4 تموز عام 1831 وانتخب رئيساً للبلاد في 4 إذار عام 1817 م ورأس البلاد مدتين أي 8 سنوات. ومونرو وهو الرئيس المشهور بشريعته التي سنها وهي أن أمريكا للأمريكيين وقد أفادت هذه الشريعة الجمهورية الأمريكية فوائد عظيمة. وكان منرو أحد المتصفين بالغيرة والمروءة والشهامة وخدمة الدولة والأمة خدمة صادقة.

وخلف مونرو يوحنا كونيكي أدامس وهو الرئيس السادس. ولد في شهر تموز عام 1767 وقضى نحبه في 23كانون الثاني عام 1848 وكان من أقدر رجال الجمهورية في السياسة الخارجية والداخلية. تولى نظارة الداخلية في عهد الرئيس مونرو وانتخب رئيساً للبلاد في 4 إذار عام 1825 م وبعد أن أكمل مدته عين نائباً لولاية ماسشوست في واشنطن العاصمة وقام بعد يوحنا أدامس أندرا وس جاكسن وهو الرئيس السابع. ولد في أكسم من أعمال ساتلمنت في 5 إذار عام 1767 م ورأس البلاد مرتين وكان ديمقراطياً

وخلف جكسن مارتن بيورن وهو الرئيس الثامن ولد في كندر هوك من أعمال نيويورك ونائباً للرئيس جكسن 4 سنوات وفي 4 إذار عام 1837 انتخبه الحزب الديمقراطي رئيساً للبلاد وكانت مدته أربعة أعوام.

وقام وليم هنري هرسن وهو الرئيس التاسع والبطل الشهير. ولد في بيركلي من أعمال فرجينيا سنة 1773 م وانتخب للرئاسة في 4 إذار عام 1841 م وكانت مدته شهراً وأحداً وذلك بسبب وفاته.

وأقيم بعده يوحنا تيلر وهو الرئيس العاشر. ولد في مدينة تشارلس من أعمال فرجينيا في 29 إذار عام 1790 وتوفي في 17 كانون الثاني عام 1862 م وانتخب للرئاسة في 4 نيسان سنو1837 وكانت مدته أربع سنوات إلا ثلاثين يوماً.

وخلف الرئيس تيلر نوكس بولك. ولد في وكرولينا الشمالية عام 1795 م ومات في تانسي عام 1849 م. وتولى رئاسة البلاد في 4 إذار عام 1845 م وكانت مدته أربعة أعوام وهو الرئيس الحادي عشر للبلاد.

وقام بعد بولك زكريا تيلر. ولد في 24 تشرين الثاني عام 1784 م وقضى نحبه في 9 تموز وتولى كرسي الرئاسة في 4 إذار عام 1849 م وكانت مدته أربعة شهور وأربعة أيام. ومما يذكر عنه إنه كان محبباً إلى النفوس وذا شهرة عظيمة حازها بدربته وحنكته وبسالته التي أبداها أيام كان قائد العام في حزب الولايات المتحدة مع المكسيك وهو الرئيس الثاني عشر.

وظهر بعد تيلر ميلا رد فيليور وهو الرئيس الثالث عشر. ولد في كيفونيورك في 7 كانون الثاني عام 1800 م ومات في 8 إذار في بفلو نيورك. وانتخب للرئاسة في 8 أيار سنة 1804 م وكانت مدته ثلاثة أعوام وثلاثة أشهر و37 يوماً

وخلف فيلمور فرنكلن بايري وهو الرئيس الرابع عشر. ولد في 23 تشرين الثاني عام 1804 وقضى نحبه في 8 تشرين الأول في نيوهمشير عام 1769 م وانتخب رئيساً للبلاد في إذار سنة 1853 م وكانت مدته أربع سنوات. وفي أثناء رئاسته فتحت أبواب التجارة للولايات المتحدة في مملكة اليابان وكان بايري ديمقراطياً.

وقام بعد الرئيس بايري جيمس بوتشانن رئيساً للولايات وهو الرئيس الخامس ولد في 12 نيسان عام 1791 م في بلدة الرئيس فرنكلن من أعمال بنسلفإنيا. وتوفي في أول حزيرأن سنة 1862 م كان الرئيس بوتشانن قبل أن يتولى رئاسة البلاد ناظر الداخلية في عهد الرئاسة بولك وانتخب رئيساً للبلاد في 4 إذار عام 1857م وكانت مدته أربع سنوات وكان ديمقراطياً

أما إبرأهيملنكن فقد ولد في 12 شباط سنة 1809 م في ولاية كنتكي وقتل في 15 نيسأن سنة1865 م وذلك في أول عهد رئاسته للمدة الثانية وانتخب رئيساً للولايات في 4 إذار عام 1861 م وكانت مدته أربع سنوات و42 يوماً وهو الرئيس السادس عشر المشهور بفضائله والمحبوب جداً من شعبه. وتحتفل الأمة الأميركية في مولده سنوياً اعتباراً لخدمه الجليلة في سبيل الإنسانية والوطنية وتقديراً لمقامه السامي في قلوب الأمريكيين خصوصاً وعالم الحضر عموماً.

والرئيس السابع عشر هو أنداوس جانسن. ولد في وكرولينا الشمالية عام 1808 م ومات في 31 تموز عام 1875 وتولى الرئاسة في 15 نيسأن سنة 1865 وكانت مدته ثلاثة أعوام وعشرة أشهر و15 يوماً.

والرئيس الثامن عشر يوليس غرانت. ولد في ولاية أهايو في 17 نيسان 1885 تولى الرئاسة في 4 إذار عام 1869 وكانت مدته ثماني سنوات.

والرئيس التاسع عشر هو أرتر فورد هايس. ولد في أهايو عام 1817 وكان من إشراف البلاد وأكابر أغنيائها. رأس البلاد في 5 إذار عام 1877 وذلك بعد أن تقلب في وظائف سامية كثيرة وكانت مدته 4 أعوام.

والرئيس العشرون هو جيمس غارفيلد. ولد في 19 تشرين الثاني عام 1831 في كويهفو أهايو وأطلق عليه الرصاص في 2 تموز عام 1881 ومات من جراء ذلك في 19 أيلول عام 1881 م وتولى الرئاسة في 4 إذار عام 1881 وكانت مدته خمسة أشهر.

والرئيس الحادي والعشرون هو تشتر أرثور. ولد في فرنكلين من أعمال فرمونت في 5 تشرين الأول سنة 1830 وحاز شهادة محام سنة 1850 ثم انتخب نائياً للرئاسة عام 1880 ثم تولاها في 1881 بداعي اغتيال الرئيس غارفيلد وكانت مدته ثلاثة أعوام و7 أشهر إلا يومين.

والرئيس الثاني والعشرون هو غرو فيلد كليفلنلد. ولد في كالداوي من أعمال نيوجرسي في إذار عام 1837 وبعد أنتعلم قبل في مجمع العلماء في نيويورك ثم درس الشريعة في بفلونيورد عام 1855 ونال الشهادة عام 1859 م ثم نصب مدعياً لبفلو عام 1863 م ثم مأموراً للأحكام عام 1869 نم ثم حاكماً على مدينة بفلو عام 1871 وسنة 1883 أقيم حاكماً على مدينة نيويورك وسنة 1884 م انتخب رئيساً للولايات وكانت مدته 4 أعوام وكان ديمقراطياً.

والرئيس الثالث والعشرون هو هاريسن وكانت مدته من سنة 1888 إلى سنة 1892 والرابع والعشرون هو كليفلند المتقدم الذكر وكانت مدته من سنة 1892 م إلى سنة 1896 والخامس والعشرون هو مكنلي وكانت مدته من سنة 1806 إلى سنة 1901 م والسادس والعشرون هو تيودور روزفلت الرئيس الحالي.

ما برحت الولايات المتحدة بعد استقلالها في حاجة ماسة لإلى من يعمر ديارها ويحرث أرضيها ويستغل خيراتها ويستخرج معادنها ويساعدها على تنظيم مدينتها وتوسيع نطاق عمرانها وترقبها في مراقي الارتقاء ففتحت حكوماتها أبواب المهاجرة لجميع الأمم على اختلاف هيئاتها ولغاتها فوافاها الأوروبي من إنكلترا وجرمانيا والنمسا وإيطاليا وروسيا وأسوج ونروج واليونان وبرتغال وسويسرا وهولندا والبلجيك والآسيوي من الصين واليابان والهند والبلاد العثمانية وجاءها الأفريقي من ديار النيل ومراكش والسودان. ومما يلي يعلم القارئ نمو سكان الولايات المتحدة وعمرانها الغربيين.

عدد سكان الولايات المتحدة

عام 1790 3929214

1800 5308483

18107239881

1820 9638453

1830 12866020

1840 17069453

1850 23191876

1860 31443321

1870 38558371

1880 50155783

1890 52622250

1900 75994575

1907

أما عدد الولايات المتحدة فكأن سنة1789 م ثلاث عشرة ولاية واليوم صارت 48 ولاية. وتقع سبع عشرة ولاية في الجهة الشرقية على الأوقيانس الاتلانتيكي وهي نيويورك ونيوجرسي ونيو همشير ورود ايلندا وماين وبنسلفإنيا وكولومبيا وكنتكت ومر مونت ومسشوست ومريلا ند وفرجينيا وكرولينا الشمالية والجنوبية وجيورجيا ودولار.

وخمس ولايات تقع على بحر المكسيك وهي تكساس ولويزيانا ومسيسي والأباما وفلوريدا وسبع عشرة ولاية تقع في وسط البلاد وهي ايلنيين ومشغن وويسكنس وأهايو وأيوي ونبرا سكا وميسوري وأكوتا الشمالية والجنوبية وكنس وأركسنس وكنتكي وتنسي ومينسوتا وفرجينا الغربية.

وإحدى عشرة ولاية غربية تقع على الأوقيانس الباسيفيكي وهي كاليفورنيا وأور يكون ونيفادا زبوتاه ومونتانا وأيد هو وواشنطن وكولور يدو ونيو مكسيكو وارزونا وأويوما.

ولا يزال باب المهاجرة إلى الولايات المتحدة مفتوحاً لجميع الشعوب ما خلا الصينيين فإن حكومة الولايات سنت شريعة لمنع دخولهم إلى بلادهم سنة 1884 م. وفي 28 شباط سنة 1907 صادق المجلس التشريعي في ولاية كاليفورنيا على لائحة تمنع الأجنبي من التملك في تلك الولاية. هذا إذا لم يكن متجنساً بالجنسية الأمريكية. وغاية المجلس القصوى منع اليابانيين والصينيين من دخول كاليفورنيا والتملك فيها فهم لا يستطيعون التجنس بالجنسية الأمريكية. ويظهر من تشديد العم سام على المهاجرين في هذا العهد الأخير أنه لا بد من إيصاد باب المهاجرة في وجه الأسيويين أن لم يكن عاجلاً فآجلاً.

ودعوى حكومة العم سام أن الشعب الأسيويين سواء كان من الصين أم اليابان أم الدولة العلية فهو لا ينفع البلاد. فما يرمي إليه الأسيوي هو جمع المال وإنفاذه إلى وطنه خل عنك أنه ربما ضاقت الولايات على رحبها بأهإليها بعد مضي قرن. ومن جدول عدد سكان الولايات الآنف يتبين أن زيادة السكان بلغت في مدة 117 سنة نحو اثنين وثمانين مليوناً من النفوس فإذا استمرت الزيادة على هذا المعدل فلا شك أن حكومة واشنطن تضطر إلى إقفال باب الهجرة وربما قفلته فبل انقضاء تلك المدة.

مما تقدم يعلم المطالع أن النصر كان حليف الولايات المتحدة في الخمس حروب التي ذكرتها وأن نمو السكان والعمران كان اليفها وأنها أي الولايات صارت في مدة 32 سنة في طليعة الممالك المتمدنة بالقوة والسطوة والجاه والثروة بل أن المدينة والحضارة والعمران وهذا لعمري من بعض الأدلة على نشاط الشعب الأمريكي واتحاده وارتقاء شخصيات أفراده وعلى بذله ومروءته وشهامته وغيرته وصدق وطنيته وعلى سهر حكوماته على مصلحة البلاد والأنام وقيامها بواجباتها نحو أمتها ووطنها خير قيام.

فإنعم بكل أمة تحذو حذو الأمة الأمريكية وتقفو أثر مصلحيها العظام ورؤسائها الكرام وأنعم بكل دولة تسهر على مصلحة رعاياها وتبذل ما في وسعها لإسعادها وأنهاضها. وما أحرى الشعوب الأسيوية المنحطة أن تقتدي بنهضة الأمة الأميركية وتنهض بذلك الشرق الهازل النازل فتخلد لملوكها وحكايات طيب الذكر ولبلادها ولها الشكر والفخر.

أوماها نبرا سكاالولايات المتحدة

يوسف جرجس زخم