مجلة المقتبس/العدد 1/نفاضة الجراب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة المقتبس/العدد 1/نفاضة الجراب

مجلة المقتبس - العدد 1
نفاضة الجراب
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 2 - 1906


أسعار الأشعار

قال الوهراني لبعض أصحابه وقد فارقه من الشام إلى مصر: فاجتمع يوماً ببعض المعارف الراسخين في المعارف، فسأله عن أسعار الأشعار فأخبره عنها بالكساد، والفساد، وعن أهلها بالحراف، والانحراف، وقال: كل كلام مسجوع، لا يسمن ولا يغني من جوع، وصاحب القصيد، كالباسط ذراعيه بالوصيد، وما عند الأمراء، أخسُّ من ذقون الشعراء، فلو بشر أحدهم بشار وهنأه ابن هانئ، وقصده أبو العلاء، ونزل به صريع الدلاء، ومدحه الدؤلي بداليته، والطائي بطائيته، والوأواء بواويته، لما أجازوه على ذلك بجوزة، ولا أثابوه بثوب خليع، ورد أمس الذاهب أهون عليه من أخذ ذهبه، وخلع الأكتاف أهون من خلعه، وحنوط الغاسل أقرب من حنطته، والشعرى أقرب من قرطه، والتبن مثل التبر.

الشاعر والشعير

كتب سبط ابن التعاويذي - الشاعر المطبوع الذي يقول فيه ابن خلكان أنه لم يكن قبله بمائتي سنة من يضاهيه في جودة الشعر ورقة المعاني ودقتها (553) - إلى عضد الدين أبي الفرج محمد بن المظفر وهو من أبناء مواليه يطلب منه شعيراً لفرسه.

مولاي يا من له أياد ... ليس إلى عدها سبيل

ومن إذا قلت العطايا ... فجوده وافر جزيل

إليه إن جارت الليالي ... نأوي وفي ظله نقيل

إن كميتي العتيق سناً ... له حديث معي طويل

كان شرائي له فضولاً ... فاعجب لما يجلب الفضول

ظننته حاملاً لرحلي ... فخاب ظني به الجميل

ولم أخل للشقاء أني ... لثقل أعبائه حمول

فإن أكن عالياً عليه ... فهو على كاهلي ثقيل

ازحل كالبوم ليس فيه ... خير كثير ولا قليل

ليس له مخبر حميد ... ولا له منظر جميل

وهو حرون وفيه بطئ ... ولا جواد ولا ذلو لا كفل معجب لراءٍ ... إذا رآه ولا تليل

مقصر إن مشى ولكن ... إن حضر الأكل مستطيل

يعجبه التبن والشعير ال ... مغسول والقت والقصيل

إذا رأى عكرشا رأيت الل ... عاب من شدقه يسيل

وليس فيه من المعاني ... شيء سوى أنه أكول

فهب له اليوم ما تسنى ... وهبه من بعض ما تنييل

ولا تقل إن ذا قليل ... فالجل في عينه جليل