مجلة الرسالة/العدد 982/نظرات خاطفة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 982/نظرات خاطفة

مجلة الرسالة - العدد 982
نظرات خاطفة
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 28 - 04 - 1952


من الشعر السوداني الحديث

للأستاذ عبد القادر رشيد الناصري

أكثر الأدباء اليوم المتأدبين والمتذوقين للأدب بصورة عامة منغمرون في السياسة، وتتبع الحوادث الدولية، وما يجري خلف كواليس الأمم الكبرى التي تريد أن تقرر مصير الشعوب والإنسانية بالحق والباطل، لذلك فهم بعيدون عن تتبع النشاط الفكري والحركات الأدبية في البلدان العربية والشرقية بصورة خاصة. ولعل لهم العذر، وقد يكون العذر واضحاً لعدم اطلاعهم على الصحف الأدبية التي تمثل النتاج الأدبي في تلك الأقطار من جهة؛ وانغماسهم في المادة وتفضيلهم صرف المال في سبيل البطن والكماليات من جهة أخرى. كأنما الكتابة ضرب من الجنون لا يجب على المتمدين مزاولته، فلهذه الأسباب أقول إن أكثر الأدباء والمتأدبين - إن لم أقل كلهم - لا يعرفون عن الأدب السوداني الحديث - وخصوصاً الشعر منه - شيئاً، كما أنهم لا يدرون من هم أبطال النهضة الشعرية وروادها في هذا العصر - وعلى سبيل المثال أقول إن الكثرة الغالبة من أدباء العراق لم يسمعوا بشاعر الشباب السوداني التيجاني رحمه الله وهم حتى الآن لم يعرفوا أن له ديوانا موسوماً بـ (إشراقة) طبع مرتين فكيف بالأحياء - لهذا ولما كنت من المتتبعين للنهضات الفكرية الحديثة في البلدان العربية وخصوصاً السودان المصري ولي مع أدبائهم وشعرائهم صلات أخوة كريمة وثيقة - أرجو أن لا تفصم عراها الأيام - أحببت أن أقدم في هذه العجالة الخاطفة نماذج من الشعر السوداني الحديث على أن أتبع هذه المقدمة بأحاديث أخرى في المستقبل القريب إن شاء الله. وعليه توكلنا ومنه القوة والعزم

وأولى هذه النماذج هي لزعيم الشعر الإيداعي المرحوم التيجاني يوسف بشير

ولد شاعرنا في أم دومان سنة 1912م وهو أحمد التيجاني ابن يوسف بن بشير بن محمد بن الإمام جزري الكتيابي والكتياب بيت مشهور من بيوت السودان ممتاز بين قبائل الجعليين الذين عرفوا بالإقدام والسماحة، ولقب بالتيجاني تيمنا بالطريقة المعروفة، دفع وهو صغير إلى خلوة عمه الشيخ محمد القاضي الكتيابي فحفظ القرآن ومشى بعد ذلك في طريقه المرسوم إلى المعهد العلمي في أم درمان حتى تخرج منه ثم اتصل بالصحافة بعد استيعاب كثير من كتب الأدب القديم وكتب الصوفية والفلسفة؛ فشغلته هذه الدراسات عن نفسه حتى دب إليه الوهن فتوفى سنة 1937م. هذا هو مختصر حياة التيجاني، ولكن الذي يقرأ شعره يدرك أن السنوات القصيرة التي عاشها الشعار ما ذهبت عبثاً - وإن كانت عمر الورد - لأنها تركت لنا أنغاماً عذبة يظل صداها يرن في سمع الكون مدى الزمان وإليكم اللحن الأول

النائم المسحور

أيها النائم في مهد أغاني ولحني ... هكذا يدفق يا ناعس في حسنك حسني

هكذا ينفذ سلطاني ويستهويك حزني ... هكذا يهبط في عينيك ما تدفع عيني

أنت يا واهب ألحاني ويا ملهم فني ... أنت فجرت لي اللحن ففيأنك أمني

إنما أصنع من كرمك صهبائي ودنى ... إنما أسحر عينيك بما تسحر م

يا أماني التي أعبدها من كل لون ... وأغاني التي ألهمها ملهم جن

والتي ذوبها الشاعر في الصوت الأغن ... كلما طار بها العود وقرأها المغني

خفقت ذات جناحين: مدو ومرن ... عبرت كل فؤاد وتغشت كل أذن

هكذا يدفق يا ناعس في حسنك حسني ... وكذا ينفذ سلطاني ويستهويك حزني

ومن هنا يدرك القارئ الكريم أن الناحية الغنائية هي التي تطفي على شعره وهي التي تقتصر على التغني بالحوالج النفسية والاحساسات الروحية الذاتية، وهو شعر جميل في حد ذاته وأكثره خالد؛ لأن النفس تميل إلى الإشادة بمن يشرح آلامها ويعبر عن انفعالاتها كما يقول الدكتور إبراهيم في خطبته التي لقاها في تأبينه، ولا نريد أن ندع التيجاني دون أن نقدم له قطعة موسيقية أخرى من شعره الغنائي الذي أعده من أخلد الشعر وإن اختلفنا أنا والأستاذ عباس خضر في هذا العدد. ولنسمعه في قصيدته المنشودة ص (20) من الديوان تحت عنوان:

جمال وقلوب. . .

وعبدناك يا جمال وضفنا ... لك أنفاسنا هياما وحبا

ووهبنا الحياة وفجر ... نا ينابيعها لعينك قربى وسمونا بكل ما فيك من ضعف جميل استفاض وأربى

وحبوناك ما يزيدك بالغز ... وضوحا وأنت تفتأ صعبا

وذهبنا بما يفسر معنا ... ك، بعيدا وأنت أكثر قربا

من ترى وزع المفاتن يا حسن ومن ذا أوحى لنا نحبا؟

من ترى علم القلوب هوى الحسن، وقال عبدي من السحر ربا؟

من ترى ألهم الجمال وقد أعطاه من جبرة الحوادث عضبا؟

أن يبث الهوى مفاتن في جفن بليغ، وأن يجود ويأبى؟

من ترى وثق العرى بين مسحورين، أسماها جمالا، وقلبا؟

إنه صانع القلوب التي تنصب ... في قالب المحاسن صبا

يا جمال الحياة في حيثما كا ... ن أمانا، وحيثما كان رعبا

وجمال الحياة في كل من أعمل ... شرقا وكل من سار غربا

أقس يا حسن ما تريد وتبغي ... أو فكن هينا على النفس رطبا

أنا وحدي دنيا هوى لك فيها ... كل كنز من المشاعر قربى

أي والله هذا هو السحر الحلال الذي يجري في لفظ موسيقي ولكنه عربي أصيل لا حوشي فيه ولا غريب، ورحم الله التيجاني بعد هذا حيث يهتف بلوعة المرحوم وهو يناجي حبيبه البعيد من قصيدته المنشورة في (ص 89) والمرسومة بـ

نعيم الحب. . .

إن لي من وراء عينيك هات ... ين مصلى وفيهما لي مخدع

فيهما لوعة القلوب ونعيما ... ها، وكم فيهما حديث موقع

ككم بجنبي من مفاتن ما تخفض عيناك من جلال وترفع

نفس هائم يصعده الحب ... نديا كأنما هو مدمع

مر بي عابرا فأوردته نفسا أصابت من سحر عينيك مشرع

فيه من لوعتي أحاديث يغلي ... في حواشيهما فؤاد مفزع

كل ركب منها رسول القلب المعنى إلى الملاك الممنع

أيهذا الحبيب ما بي إلا أن دنياي من نعيمك بلقع أنا أشقى بالحب من حيث ما ينعم قلب وكم ألذ وأمتع

والهوى نعمة الزمان، ونعمى الخلد أسمي من الحياة ولمرفع

الجمال الذي استفاد به الله وجودا صعب المقادة أروع

وإلى هذا نودع التيجاني شاعر الشباب لنقدم لكم شاعراً آخر وهو معروف لدى القراء؛ فقد سبق أن طالعوا شعره في مجلتي الرسالة والثقافة الزاهرتين وصحف السودان وخصوصاً (الصراحة) و (التلغراف) وغيرها من أمهات صحف الخرطوم وهو صديقنا الشاعر المبدع الشاب جعفر حامد البشير الذي نترك ترجمة حياته الآن إلى مقال مفصل عنه، ولكن حسبنا أن نورد عنه هذه النبذة التي كتبها عنه الدكتور محمد النويهي أستاذ الأدب الهربي بكلية الخرطوم الجامعية. . والتي نشرتها جريدة (الصراحة) الغراء وها هي:

(أكون لكم جد شاكر إذا تكرمتم بإبلاغ شكري الجزيل وامتناني الصادق للشاعر الموهوب الأستاذ جعفر حامد البشير لقصيدته الفائقة في تحية النهضة النسائية. وأود لأن أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن إعجابي المخلص بكل ما قرأت له من شعر، ولست أغالي إذا قلت أنه بين جميع الشعراء والسودانيين منذ التيجاني أحسنهم جميعاً بين سلاسة التنغيم وصحة الأسلوب؛ وبين صدق العاطفة وإخلاص المشاركة للروح السودانية. .) للشاعر البشير قصائد ممتازة مبثوثة في خفايا الصحف والمجلات، وها نحن نورد للقراء المثال الأول منها وهي قطعة بعنوان (نفديك) قال

يا مشرقا وضياء الشمس يغمره ... لا زلت تمرح إشراقاً بإشراق

لفديك كيف تبيت الروح ظامئة ... والنبع عندك نبع الحسن يا ساقي

بل في جمالك أنهار مطهرة ... من كل عذب إلى الشطان دفاق

يا فاتني إن قلبي قد ظفرت به ... أضحى خلايا صبابات وأشواق

قد لا مني فيك أقوام وما علموا ... أني المدل بآدابي وأخلاقي

نزهت نفسي عن الفحشاء في زمن ... أهلوه معشر مجان وفساق

قالوا، وأرجف أقوام وما علموا ... أن العفاف دماء ملء أعراقي

يا سامح الله منهم، رغم ما اقترفوا ... إني عليهم لذو عطف وإشفاق

ويبدو البشير في قطعته هذه شاعراً متزهداً غارقاً في حلمه عابئاً على وشاته أراجيفهم، ورغم ذلك فهو سموح عطوف، وأظنه في شعره هذا متأثر بكتب الصوفية وطرائق شيوخها. على أن ذلك كله لم يؤثر على عاطفته فشعره سهل رقيق، وعاطفي عذب، وجرسه حلو فاتن، وللدلالة أكثر على هذه الناحية منه نسوق للقراء هذه الأبيات أيضاً من قصيدته (هوى يتجدد) قال:

وهوى أراه على المدى يتجدد ... ما زال يهبط في الفؤاد ويصعد

هو في الصباحات الرطاب نسائم ... نشوانة - ملء الفضاء - تعربد

ولدى الحوالك في العشايا شعلة ... ما أن تزال مشعة تتوقد

محراب قلبي. . كلما عاودته ... ألفيت فيه أخا هوى يتعبد

أنا للصبابة والغرام فإن أمت ... فأنا الشهيد بحبه المتعبد

ألم أقل لكم إن أخانا البشير شاعر صوفي؟ وهل أدل على صوفيته ورهبنته (فأنا الشهيد لأنني متعبد في محراب الحب والجمال)

قدست سرك يا جمال وأذعنت ... روحي وقلبي للمفاتن يسجد

يا حسن، يا نهر الحياة ونبعها ... قلبي - فديتك - في الهواجر فدفد

أظمأته دهراً فهل من رشفة ... تشفي لواعج أقسمت لا تبرد

أو قوله من قصيدة بعنوان (جمالك). .

جمالك لا غاضت ينابيع سحره ... سيبقى لصنع الله أروع شاهد

أرى، ما أرى؟ دراً نضيداً، وبسمة ... لها مثل إشعاع النجوم الفراقد

وهذا الجبين الحلو زان صفاءه ... وميض بهيج الضوء جم التطارد

فأنت الذي فتحت قلبي للهوى ... وألهت وجداني، فلست بجاحد

وأنت الذي وجهت للحسن خاطري ... وشعري، عمداً منك أو غير عامد

الآهات جدد من حياتي فإنني ... لأنكر من آثارها كل بائد

أعود إليك اليوم ولهان مدنفا ... فهل أنت من فعل الصبابات عائدي

أفكر فيك الليل والصبح هائما ... فألقاك والتفكير بعد معاودي

وما تمحى من خاطري لك صورة ... هي النبع في جدبي ودنيا فدافدي

ولا أحب أن أنتقل بالقراء إلى شاعر آخر دون أن أشير إلى الميزة الفذة التي يتمتع بها البشير والتي تكاد تطغى على شعره؛ هي هذه الموسيقى اللفظية الحلوة التي يزاوج بها معانيه وأخيلته

أما الشاعر الثالث فهو من الذين يتصفون بالرقة والنزوع إلى التجديد برغم كونه غير معروف للقراء، لأنه لا يميل لإذاعة شعره على الناس ولا نشره في الصحف. وكان هذا الصديق قد أرسل إلى مجموعة من شعره لأرى رأيي فيها فطالعتها بإمعان فوجدت فيها روحاً سامياً وشاعرية فذة لو تعهدها صاحبها بالصقل والمران لخلقت منه وتراً جديداً من أوتار الشعر في السودان؛ وهذا الشاعر هو الأستاذ جعفر عثمان موسى، وهذه أنغامه، قال من قصيدة له بعنوان (حياة خاوية) وسيرى القراء فيها مدى الحيرة التي تلازم الشاعر والألم الذي يعصف بحياته؛ قال

أطل على عالم بارد ... كأني أطل بوادي العدم

ظلام ويأس وصمت كئيب ... وكأس بها من عصير الألم

وفي كل ركن هموم ثقال ... وثغر بعض بنان الندم

وقلب تحطمه لوعة ... وخد خصيب بدمع ودم

فلا القلب نشوان من فرحة ... ولا الروح سابحة في القمم

وفي النفس طاف الأسى والبكا ... وسار المشيب ودب الهرم

فنفسي مبعثرة حيرة ... وغارقة في بحار السأم

ظلام بعيني ونفسي مشى ... وهم ثقيل بصدري جثم

ولي مظهر كلما داعيته ... يدي بث حولي فحيح السقم

كأني بصومعتي راهب ... أكب على ربه يستلم

ونام وأصبح صبح وقد ... تهدم معبده والصنم

حنانك ربي سئمت الحياة ... وضقت بنقلي علها القدم

وهاك نغمة أخرى، نغمة جديدة ثائرة متمردة على كل شيء حتى على الشاعر نفسه، ولنتركه يصف الحياة التي يتطلبها في قصيدته (القمم)

هناك في القمة العالية ... فضاء وحرية النجاح

ترامى الضياء على الرابيه ... وتزأر كالوحش هوج الرياح هناك لا الشمس مسودة ... ولا البدر مستتر بالسحاب

ولا الأنجم الزهر مربدة ... ولا الفجر يغفو وراء الضباب

هناك السباسب مخضرة ... وسفح الربى ورؤوس الهضاب

فالشاة من عيشها غدوة ... وللظبي حظ كما للذئاب

أيا كتلا كقطيع الشياه ... تساق إلى الموت بين الحديد

آلام تسيرون عمياً حفاه ... وتحيون كرها حياة العبيد

إلى القمة الحرة الساحرة ... إلى حيث شيدت قبور الجدود

إلى الشعلة الحية الباهرة ... إلى العيش تحت ظلال الخلود

ألم تسأموا من رقاد الثرى ... وإطباق هذا الظلام البغيض

ألا تبدءون صعود الذرى ... وتنضون عنكم هوان الحضيض

ألم تسأم العنق أغلالها ... ألم يسأم الجسم لذع السياط

أما مجت الظهر أحمالها ... أما ملت الأنف مس البساط

لقد آن أن تبعثوا من جديد ... وأن لنور الحياة الشروق

وآن لعهد طغى أن يبيد ... وأن تبدؤوا في اقتحام الطريق

وأخيراً ماذا أذكر بعدما قدمت للقراء هذه النماذج من الشعر السوداني الحديث. . أقول أنا عائب على أدباء السودان وشعراءه لأنني رغم مرور أكثر من ستة أشهر على الدعوة التي وجهتها لهم على صفحات جرائدهم في الخرطوم بواسطة زميلنا الأستاذ جعفر حامد البشير لم يردني منهم شيء أستطيع أن أصنع منه دراسة أدبية مفصلة ودسمة لنشرها على الناس، فهل أنا الملوم أم هم؟ وهل بعد كل هذا يحق لجريدة (النيل) أن تنعتنا بالخمول وعدم الكتابة عن الأدب السوداني؟ إن هذا العتاب نفسه أوجهه لأدباء السودان وشعرائهم وأساتذة كلياتهم ومدارسهم العالية، راجين منهم إرسال نماذج من أدبهم وشعرهم للاطلاع قبل أن تذهب صحفهم فتتهم البلاد العربية وخصوصا العراق بعدم التنويه بأدب السودان الحديث. أما الصحافة السودانية فمع الأسف أننا لا نعرف عنها شيئا البتة ما يرسله لنا بعض الإخوان عن طريق المراسلة، وليت الصحافة السودانية تتكرم فتزودنا بنسخ من صحفها. . هذا ولنا عودة للموضوع قريباً وكل آت قريب إن شاء الله.

بغداد - أمانة العاصمة

عبد القادر رشيد الناصري