مجلة الرسالة/العدد 851/من شجرة الدر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 851/من شجرة الدر

مجلة الرسالة - العدد 851
من شجرة الدر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 10 - 1949


لحضرة صاحب السعادة عزيز أباظه باشا

فرغ الشاعر الكبير عزيز أباظه باشا من مسرحيته الرابعة (شجرة الدر) فقدم بها إلى الشعر التمثيلي العربي الناشئ قطعة رائعة تزيد في ثروته وتدنيه من كماله. وقد تفضل فآثر (الرسالة) ببعض مشاهد هذه المسرحية ننشر اليوم مشهداً منها شاكرين.

الفصل الأول - المشهد السادس

عز الدين أيبك: قائد الجند

أقطاي

بيبرس من أمراء الجيش.

قلاوون

(يدخل بيبرس وقلاوون على الملكة شجرة الدر وكانت قد أرسلتهما في مهمة سياسية إلى أمراء الشام، وكان في حضرتها عز الدين أيبك وأقطاي)

شجرة الدر: يا صاحبيَّ فنبِّآني ما الذي ... خلَّفتما في تلكم الأمصار

بيبرس: يا مَلْكة الوادي سلمتِ تقينَه ... وتقينَ شعبك عاديَ الأخطار

إن ندَّ والٍ، أو تخلَّف حاكم ... فكِلي الأمورَ لعقلك الجبار

فإذا همو انتقضوا وثاروا فاقذفي ... بالنار فوق مناكب الثوَّار

ودعي حسابهمو العسيرَ لجيشك ال ... جرار يوفض بالقنا الخطار

شجرة الدر: أحسنت بيبرسُ العزيز ففي الذي=لمَّحت لي عنه الجواب الشافي

فضلُ السفير أداؤه في رقةٍ ... ما ساء من نبأ وفي إلطاف

ابدأ بأسوأ ما حملتَ ففي يدي ... حسمٌ لكل ملمةٍ وتلافي

بيبرس: مولاتي الأحداث حولك أوشكت ... تنقض بين صبيحةٍ ومساء

جيرانك الأدنون ضمُّوا شملَهم ... وتجمعوا لخيانةٍ نكراء

حسدوك فانتقضوا عليك. . . فهذه ... حلبٌ تهم بغدرةٍ شنعاء

والموصل استشرى عليك عداوة ... والحقد ملء جانب الفيحاء

شجرة الدر: بيبرس في هذا الحماسِ يؤودني ... تمحيص ما تلقي من الأنباء هلا هدأت؟

بيبرس: سلي أجبك فإنني ... قد طال في تلك الديار عنائي

شجرة الدر: ما يفعل (الملك الرحيم)؟

بيبرس: تركته ... متحاملاً ومجاهراً بعداء

شجرة الدر: وحليفهُ (الملك المظفر)

بيبرس: مثله ... يطوي أضالعه على بغضاء

شجرة الدر: والناصر الملك الذي أُصفي له ودي؟

قلاوون: كبير العصبة الحمقاء

جمعوا على جبْنِ النفوس صفوفَهم ... أفتحفلين بعُصبة الجبناء

أيبك: أسألتماهم ما الذي قد أنكروا ... منها الغداة

قلاوون: أجل

أيبك: فماذا قالوا؟

قلاوون: لغو من القول السقيم وحجة ... صالوا لتثبت في العقول وجالوا

أيبك: فاعرض لحجتهم وسُقها

قلاوون: أعفني ... فلكل قول موقعٌ ومجال

أيبك: يا ملْكة الوادي مُرِي تتثبتي

شجرة الدر: لم تخفَ عني هذه الأقوال

قالوا: فما حكم النساء بجائزٍ ... شرعاً وقوَّام النساء الرجال

بيبرس: هذا الذي زعموه

أيبك: وهمٌ باطل ... ما كان جنس المرء خالق فضله

أيٌ من الجنسين بالغ شأوه ... - لا فرق بينهما - ببالغ عقله

لو قد رقيتِ الملك وراثةً له ... قلنا اعتراضٌ في صميم محله

لكننا اخترناك رأياً واحداً ... فنزلتِ أنت على مشيئة أهله

إجماعُ شعبٍ راشد لم يجتمع ... متضافراً من بعده أو قبله

شجرة الدر: دع ذاك أيبك ولنعد لحديثنا ال ... مأثور عن أمرائنا الأعلام هل أنكروا أسلوبنا في الحكم

بيبرس: لم ... يتحدثوا في ذاك قط أمامي

شجرة الدر: أفناقمون عليَّ أنِّي قِبلتي ال ... شورى وأحكامُ الكتاب إمامي

أم غاضبون لأنني نكلت بال ... غازي وصنت كنانة الإسلام

صبراً بني أيوب لا تتعجلوا ... كالغافلين مصائرَ الأيام

أنا زوج عمكمو أسرَّ إليَّ بال ... نجوى فقلت: اهدأ ونم بسلام

إني لحافظةُ التراثِ لآلهِ ... عهدي إليه على المدىَ وزمامي

(ثم تلتفت لبيبرس)

أكمل حديثك

بيبرس (لقلاوون): هل لدينا غير ما ... قلنا؟

قلاوون: أجل فلهم لديك رجاء

شجرة الدر (في استهزاء): ... بل قل لهم أمرٌ

قلاوون: أتُأمرُ سُدةٌ ... عزت كما عزَّ السنا الوضاء

قالوا إذا أسرى الفرنجةِ أُطلقوا ... وهمُو الملوكُ الصِّيدُ والأمراءُ

فالمسلمون ممالكا وجحافلا ... وضُربت عليهم ذلةٌ وعفاء

شجرة الدر (في بسمة ساخرة): أكذاك قالوا؟ لن يكونَ على المدى ... ما يبتغيه أولئك

السفهاء

(ثم تقول كمن تستأنس بالرأي):

فإذا رأيتُ من السياسة والحجى ... أن يطلقوا

أقطاي (في دهشة): أترينَ ذلك؟

شجرة الدر: ربما

أقطاي (في إصرار): أخشى إذا همْ أُطلقوا أن يشهروا ... شعواَء تُمطرنا الحديدَ المرزما

درج الصليبيون ألا يحفظوا ... عهداً

شجرة الدر: أعيذك أن تزِل وتظلما

قد ينقضون، وقد تفضنا مثلهم ... لكننا كنا أعفَّ وأكرما لا تخش، ربَّ ذرائعٍ أحكمتُها ... مهدن للوطن الطريق الأقوما

أقطاي: مولاتنا فالجيش لم يُعلم بما ... يجري

شجرة الدر: وهل من حقه أن يُعلما

أقطاي: هو حامل الأعباء غير مؤازرٍ ... عن مصر إن خاضته يوماً أيوما

شجرة الدر: أدرِي ولكن السياسة مهنةٌ ... إن راضها جيش هوى وتحطما

أقطاي دع ما لست تحسنه لمن ... عرك الأمور وساسها فتعلما

عزيز أباظه