مجلة الرسالة/العدد 779/من هنا وهناك

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 779/من هنا وهناك

مجلة الرسالة - العدد 779
من هنا وهناك
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 07 - 06 - 1948


في المملكة الأردنية الهاشمية:

لمناسبة قيام القيادة العليا للدول العربية المحاربة في عمان، أنشر هذه

الكلمة، أوجز فيها القول عن وصف حاضرتها وبعض مدنها،

وتجارتها، وشؤونها العلمية وغير ذلك:

في الصيف الماضي هبطنا (عمان) حاضرة المملكة فرأيناها مدينة جميلة تتسع شوارعها المعبدة تارة وتضيق تارة، وهي في واد تكتنفه جبال تقوم عليها أكثر بيوت المدينة، ودورها حديثة البناء من الحجر الأبيض المنحوت، وفيها دور لا تقل حدائقها عن بعض حدائق دور مصر الجميلة. وفيها بضعة مساجد جليلة.

وكان لعمان في هذه الحرب شأن عظيم في التجارة، وقد كانت البلد الوحيد في الشرق الذي يسمح لتجاره بالاستيراد من أوربة، لذلك قصدها التجار في سورية وفلسطين وغيرهما فصدروا منها كثيراً مما كانت غاصة به من البضائع.

وأهل المملكة الأردنية عرب أقحاح، يشتغلون بالزراعة والتجارة وتربية الأغنام. وتنتج أرضها فواكه من كل الثمرات، وذلك لجودة تربتها في أوديتها ومرتفعاتها، ولطيب مائها.

وقد خطت هذه المملكة الصغير في عددها، الكبيرة في مساحتها، خطوات التنظيم والعمران والتعليم والحضارة بمدة يسيرة، وذلك بفضل عناية مليكها العالم، واعتماده على أهل العلم من السوريين والفلسطينيين وأهل البلاد، وقد قاربت أن تضاهي الأقطار الأخرى في الإقبال على العلم وفي نسبة المتخرجين الذين يردون مناهل الجامعات. وجل أساتذة مدرستها الثانوية من خريجي الجامعة الأمريكية ببيروت. وفيها مدرسة للعلوم الدينية، ومدرسة للصناعة تعلم النشء بعض الحرف. يضاف إلى ذلك مدارس عسكرية قائمة في المعسكرات. وفيها صحف ثلاث، ونواد عدة، من أكبرها نادي جلالة الملك حسين الذي يختلف إليه كثير من الأدباء لالقاء المحاضرات الممتعة. وفيها من علماء شنقيط والمغرب وسورية وفلسطين وغيرها. وسكان الحاضرة نحو خمسين ألفاً يعيشون عيشة مدنية مترفة. وفيها آثار مدرج فرعوني عتيق، وفي جبلها آثار قلقة قديمة.

وأما مدينة (السلط) التي تبعد عن عمان نحو نصف ساعة بالسيارة، فأبنيتها أبنية المدن لا أبنية القرى، وبيوتها قائمة على ثلاثة تلال. وكان فيها حركة تجارية طيبة، لكنها انتقلت إلى عمان. وفيها مدرسة ثانوية كبيرة قائمة على ربوة شاهقة تطل على واد أغن ممرع. وفيها مسجدان، وآثار قلقة عتيقة، ويشرب أهلها من عينين فيها. ويسعون لمد الكهرباء إليها. ومواردها من كرومها التي تمشي فيها نحو ثلاث ساعات، وهي محيطة بالمدينة من كل ناحية. والعنب والزيت هما المحصولان اللذان تنتجهما هذه البلدة الجميلة، فتصدر منهما إلى كل مكان، وفي جبالها كثير من الينابيع التي تروي وديانها المكتظة بالأشجار والأثمار المختلفة. ويبلغ سكانها نحو 18 ألفاً جلهم متحضرون يشتغلون بالتجارة والزراعة. وكان السلط في زمن الدولة العثمانيو مركزاً للتجارة ومركزاً للحكومة. وفيها جبل يرتفع نحو ألف متر عن سطح البحر، فيه مقام للنبي يوشع، تظهر من عنده أنوار بيت المقدس.

وفي طريق الذاهب من عمان إلى القدس أغوار قريبة من البحر الميت تزرع فيها الخضر في الشتاء، ولاسيما في (الشونة) الزاخرة بحدائق الموز التي تبعث بثمراتها إلى فلسطين بلا انقطاع. وفيها تبربة صالحة لإنبات ما يخرج في أراضي البلاد الحارة. ويخترق هذه الأغوار نهر الأرن العظيم. وفي (الشونة) يقضي جلالة الملك فصل الشتاء، ويؤمها كثيرون من جهات مختلفة لدفئها. وهي منخفضة نحو 300 متر عن سطح البحر. ولو أتيح إصلاح الري في هذه الأغوار لأفاضت على الناس من خيرتها وبركاتها ما يكفي الملايين.

وأما (اربد) فقائمة وسط سهول فسيحة، وهي في طريق المسافر من عمان إلى دمشق. وهواؤها ألطف وأبرد من هواء عمان في الصيف، إلا أن مرتفعات عمان تضاهيها في ذلك. وهي من المدن الكبيرة في شرقي الأردن. وكانت تابعة في زمن العثمانيين للواء عجلون الذي يشمل الرقة وجرس والطيبة والمزار. وحول اربد قرى فيها آثار كثيرة كقريبة (رأس قيس) وغيرها

أما (جرش) فقرية فيها جامع كبير بناه الشاميين المقيمون فيها، وجامع قديم أقامه الجركس سكان القرية الأولون، وأعظم ما فيها هي آثارها الرومانية المدهشة في الجبل. ويشرب الناس هناك من عين فيها عذبة. . .

من شئون الحرب في الإسلام:

أوصى أبو بكر قواده بوصايا خليق أن يوصى بها كل قائد، منها:

1 - أحسن صحبة جند.

2 - ابدأهم بالخير وعدهم به.

3 - إذا وعظتهم فأوجز، فإن كثير الكلام ينسى بعضه بعضاً.

4 - أصلح نفسك يصلح لك الناس.

5 - أكرم رسل عدوك، وأقلل مكثهم حتى يخرجوا من عسكرك وهم جاهلون به، وأنزلهم في ثروة عسكرك، وامنع من قبَلك من محادثتهم وكن المتولي لكلامهم.

6 - أصدق الحديث تصدق المشورة.

7 - اسهر بالليل في أصحابك تأتك الأخبار.

8 - أكثر حرسك وبددهم في عسكرك، وأكثر مفاجأتهم في محارسهم، وأحسن أدب الغافل وعاقبه في غير إفراط، وأعقب بينهم في الليل واجعل النوبة الأولى أطول من الآخرة.

9 - لا تخف من عقوبة المستحق ولا تلجن فيها.

10 - لا تغفل عن أهل عسكرك فتفسده، ولا تجسس عليهم، ولا تكشف للناس عن أسرارهم.

11 - جالس أهل الصدق والوفاء.

12 - أصدق اللقاء ولا تجبن فيجبن الناس.

13 - ستجدون أقواماً حبسوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما حبسوا أنفسهم له.

لما التقى الجمعان في وقعة اليرموك قال رجل لخالد القائد: ما أكثر الروم وأقل المسلمين! فقال خالد: ما أكثر المسلمين وأقل الروم! إنما تكثر الجنود بالنصر، وتقل بالخذلان لا بعدد الرجال.

وقال عكرمة: قاتلت مع النبي ﷺ في كل موطن ثم أفر اليوم! ثم نادى (من يبايع على الموت؟) فبايعه الحارث بن هشام وضرار بن الأزور في أربعمائة من فرسان المسلمين ثم حملوا أمام فسطاط خالد حتى ضعضعوا الروم، وهجم خالد بين خيلهم ورجلهم، فانهزم فرسان العدو وتركوا الرجال. ولما رأى المسلمون خيل الروم تريد الفرار أفرجوا لها فتفرقت. وقتل الرجالة واقتحموا في خندقهم وهوى فيه ألوف مؤلفة بين قتيل وجريح ودارت الدائرة على الروم. . . وكان المسلمون نحو خمسين ألفاً؛ والروم أكثر من مائتي ألف. . .

محمد أسامة عليية