مجلة الرسالة/العدد 778/قولوا لمن ملأ الزمان تشدقا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 778/قولوا لمن ملأ الزمان تشدقا

مجلة الرسالة - العدد 778
قولوا لمن ملأ الزمان تشدقا
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 31 - 05 - 1948

ً

للأستاذ حسن الأمين

أعيا البيان وخاب فيك المنطق ... النار أجدى في الكفاح وأصدق

طيبي فلسطين الأبية واسلمي ... وطناً له يعنو الزمان ويطرق

لا تيأسي فعلى يمينك فيلق ... ملء الربى وعلى يسارك فيلق

اليعربيون الأباة تواثبوا ... من كل فج للوغى وتدفقوا

يهتاجهم للبأس أروع مشئم ... ويهزهم للأريحية معرق

نسلتهم الصحراء أبطالا إذا ... ساروا إلى غاياتهم لم يُلحقوا

إني لتصبيني الصحارى سمحة ... وتروقني فيها الظبي والأينق

ويهيج وجدي الليل في تلعاتها ... ويهزني فيها الصباح المشرق

ويثيرني والنخل أتلع جيده ... عصفورة فوق النخيل تزقزق

ومواكب يشدو جرير حولها ... طرباً ويهتف بالفخار فرزدق

وتشوقني والذاريات عواصف ... نار القرى بين البيوت تحرق

(شبت لمقرورين يصطليانها) ... أعشى أضربه السرى ومحلق

والطلعة السمراء لوحها الضحى ... ولوى معاطفها الغرام المحرق

وربابة الراعي الطروب ونغمة ... يشدو بها في الليل صب شيق

وتثير أشواقي وتبعث صبوتي ... أطلال رامة والنقا والابرق

وأحن للعرب الذين تحدروا ... منها فسادوا في الورى وتفوقوا

ملكوا الزمان فما استباحوا ذمة ... ورعوا الشعوب فأحسنوا وترفقوا

أكرم بأبناء الصحارى إنهم ... أحرى بتكريم الحياة وأخلق

قولوا لمن ملأ الزمان تشدقاً ... بالعدل أين العدل يا متشدق

أمن العدالة أن تقسم أرضنا ... ويباد فيها قومنا ويمزقوا

وتبيت ترتع في حماك مسودا ... وحماي للشذاذ نهب مطلق

أيبيحهم وطني الكريم وأمتي ... مترلف لنوالهم متملق

أين المواثيق العذاب وأين ما ... قد نمقوا فيه (الأحمر) الريان أذكاها لنا ... مثل الذي أذكى العدو (الأزرق)

صبراً فلسطين الصبور لقد دنا ... يوم يمض الظالمين ويرهق

المغرب الأقصى المروع هاجه ... أن تتضامي عنوة والمشرق

ستثور مصر والعراق ومكة ... ستهب عمان إليك وجلق

ستغص بالقتلى السهول وترتوي ... شم الجبال من الدماء وتغرق

حطين!. . . والفتح المبين مخلد ... هلا قصصت على الفرنجة ما لقوا

تلك الوقائع لا تزال جديدة ... تخضر منها الأمنيات وتورق

يا نسمة الشام الحبيبة هدهدي ... روحا بصالية الجوى تتحرق

أنا في هواي بجلق متبغدد ... وعلى الفرات ودجلة متدمشق

فتحملي من (قاسيون) نوافحا ... يشفي بعاطرها الفؤاد الشيق

واتلي عليَّ من الحمية قصة ... يزهو بها وجه الإباء ويشرق

أمشت دمشق إلى النضال أأقبلت ... منها الزواحف والخيول السبق

أسرت إلى الثغر المنيع أأسرعت ... للفتح تحتوش العدى وتطوق

الطائرات محومات والظبي ... متوثبات والمذاكي تعنق

يا نسمة الشام الحبيبة عللي ... قلباً على الوجد المبرح يخفق

هبي عليَّ من الجبال لعلني ... أستاف عرف الظاعنين وأنشق

الواردي الماء الفرات وما دروا ... أنا نغص على الفرات ونشرق

والعاتبين وما دروا أنا لهم ... أوفى على العهد القديم وأوثق

(نزيل بغداد)

حسن الأمين