مجلة الرسالة/العدد 777/من مغموري العلماء

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 777/من مغموري العلماء

مجلة الرسالة - العدد 777
من مغموري العلماء
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 05 - 1948


للأستاذ محمد كرد علي بك

علي ابن ربن

في المؤلفين من لم نعرفهم إلا بصفحات قليلة مما أبقت عليه الأيام من ألوف صفحات كتبوها، ومنهم علي بن ربَّن الطبيب الفيلسوف المتفرد بالطبيعيات. نشأ هذا العظيم في طبرستان؛ يتصرف في خدمة ولاتها، وكتب للمازيار بن قارن، ووقعت فتنة في بلاده فخرج إلى الري، وهناك قرأ عليه محمد بن زكريا الرازي الحكيم المشهور، واستفاد منه علماً كثيراً. ثم رحل ابن ربَّن إلى العراق فبان فضله، وأسلم على يد المعتصم؛ فقربه، وظهر بالحضرة فضله، وصار من أطباء البيت العباسي، وأدخله المتوكل على الله في جملة ندمائه. وقالوا إنه كان بموضع من الأدب.

ألف ابن ربَّن كثيراً في الطب والصحة، وأهم كتبه على ما يظهر كتاب فردوس الحكمة، وهو معْلمة (انسيكلوبيذيا) طبية عامة أنجزه في بغداد. وهناك أخذ عنه حنين بن إسحق. وله كتاب في الآداب والأمثال على مذاهب الفرس والروم والعرب. وعرفنا ابن ربن من كتاب له صغير أسماه: (الدين والدولة) أثبت فيه نبوة الرسول (ص) إثبات عالم عارف بالأديان الأخرى، ولاسيما اليهودية والنصرانية. وكتابه هذا يدل على اضطلاعه بالحكمة، وأنه ما انتحل الإسلام إلا عن بصيرة. وقد جوّد الكلام عن الصحابة، وجميل سيرتهم، وعفتهم عن المال والرفاهية؛ كما جوده في فصل أُمية الرسول (ص).

ومن أجمل ما في كتاب الدين والدولة نقول عن الكتاب المقدس والنبوات، عليها مسحة من البلاغة أكثر من الترجمات المتداولة، ولعلها منقولة عن الترجمات الضائعة من التوراة والإنجيل؛ إذ أنه ترجمها هو بنفسه لما كتب كتابه. ويطالعك هذا الكتاب: بأن مؤلفه الحكيم الطبيب العظيم هو من أعظم علماء الأديان، وأنه دان بالإسلام وهو رجل، وعرف صورة الاحتجاج على أرباب الأديان الأخرى وإفحامهم ببراهينه. وقيل إن امير المؤمنين المتوكل ساعده على هذا التأليف. ولو لم تبقى الأيام عليه لنسى حتى اسم علي بن ربَّن؛ اللهم عند أفراد قلائل يعانون درس الحكمة القديمة والطب القديم.

مثال من كلام ابن ربن: قال في الدلائل على تصحيح الأخبار: رأينا أمماً كثيرة العدد، عظيمة القدر، موصوفة بالأفهام والإصلاح، يشهدون لعدة من الخبثة الكذابين بجميع ما ادعوه؛ مثل الزنادقة والمجوس؛ إما تقليداً أو إلفاً، وإما غباوة ومحكا، وإما إجباراً أو كرهاً، كما فعل زرادشت متنبيء المجوس فانه لم يزل يتأتى لبشتاسف الملك حتى وصل إليه، وزرع من وساوسه في صدره؛ ثم لم يزل يختله بذكر الله، والدعاء إليه، ويفتل في الذِّروة والغارب حتى فَتله عن دينه، ولواه إلى رأيه. ثم أظهر له ما كان يضمره من الشرك، وزين له نكاح الأمهات والبنات، وأكل القذر المذر من النجاسات؛ فكان الملك بعد ذلك هو الذي أكره أهل مملكته على دينه. وفعل ماني شبيهاً بذلك؛ فإنه ظهر في زمان كان الغالب فيه دينان: النصرانية والمجوسية؛ فاختدع النصارى بأن قال لهم إنه رسول المسيح عليه السلام، وخلب المجوس بأن وافقهم على الأصلين. فلما وجدنا من الإجماع ما هو هكذا، ووجدنا منه ما هو كالإسلام؛ علمنا أن قبول كل إجماع فتنة، ورد كل إجماع ضلالة. . .

ابن حبان

كان أبو حاتم محمد بن حبان البستي (354) مكثراً من الحديث والرحلة والشيوخ عالماً بالمتون والأسانيد، أخرج من علوم الحديث ما عجز عنه غيره، فعدَّ من طبقة البخاري فيه؛ حتى قيل إن صحيحه أصح من سنن ابن ماجه. سافر ما بين الشاش والإسكندرية، وأدرك العلماء والأئمة والأسانيد العالية. وكان وعاء من أوعية العلم في اللغة والفقه والحديث والوعظ، عارفاً بالطب والنجوم والكلام، عاقلا معدوداً في الرجال. صنف فخرج له من التصنيف في الحديث ما لم يسبق إليه. وولى قضاء سمرقند وغيرها من المدن، ثم صُرف عن القضاء فيما قيل بدعوى أنه زعم أن النبوات علم وعمل. وصنف لأبي الطيب المصعبي كتاباً في القرامطة، والقرامطة كانوا يهددون ملك العباسيين. وقال بعضهم إن له أوهاماً أُنكرت فطعن عليه بهفوة منه بدرت، ولها محل لو قبلت. وقتله الخليفة بدعوى أنه يعرف بعض العلوم الرياضية وهو في الثمانين من عمره. والغالب أن قتله كان سياسياً في أمر يضر ببني العباس. فقالوا كانت الرحلة بخراسان إلى مصنفاته وقد سبَّلها ووقفها وجمعها في دار رسمها بها جعلها لأصحابه، واتخذ مسكناً للغرباء الذين يقيمون بها وأهل الحديث والمتفقهة، وجعل لهم جرايات يستنفقونها داره، وأوصى وصيته أن يبذل كتبه لمن يريد نسخ شيء منها من غير أن يخرجها منها. وذكروا أن السبب في ذهاب كتبه تطاول الزمان، وضعف السلطان، واستيلاء ذوي العيث والفساد، على تلك البلاد، وجهل أهلها، فلم تعاور بالنسخ؛ فضاع أصلها، ولم يكثر فرعها.

قال أحمد بن ثابت: ومن الكتب التي تكثر منافعها، إن كانت على قدر ما ترجمها به واصفها، مصنفات أبي حاتم محمد بن حبان البستي، ومنها كتاب الصحابة وكتاب التابعين وكتاب أتباع التابعين، والفصل بين النقلة، وعلل أوهام أصحاب التواريخ، وعلل حديث الزهري، وعلل حديث مالك، وعلل مناقب أبي حنيفة ومثالبه، وعلل ما استند إليه أبو حنفية، وغرائب الأخبار، وما أغرب الكوفيون عن البصريين، وما اغرب البصريون عن الكوفيين، وكتاب أسامي من يعرف بالكنى وكنى من يعرف بالأسامي، والفصل والوصل، ومناقب مالك، ومناقب الشافعي، ووصف العلوم وأنواعها، والهداية إلى علم السنن، ومحجة المبتدئين، والعالم والمتعلم، والوداع والفراق، والتوكل والتقاسيم، والأنواع، وكتاب الثقات، وكتاب الجرح والتعديل، وكتاب شعب الإيمان، وكتاب صفة الصلاة، ومراعاة الإخوان؛ إلى عشرات غيرها من الأجزاء في الشريعة والحديث والفقه خاصة.

ولم يطبع من جميع هذه الكتب المحررة سوى كتابه: (روضة العقلاء) قسمه إلى زهاء خمسين مطلباً أبتدأ كل مطلب بحديث يتعلق به، وأتبعه بما قصد بيانه، ووشاه بشواهد كثيرة من الشعر وغيره ببيان باهر ساحر، يستفيد منه الكبير والصغير، ويتأدب به الأمير والأجير، ويغني غناءه في تهذيب الرجال والنساء وينقل المؤلف الكلام المنظوم والمنثور بالرواية على أصول المحدثين، ومنظومة كله جدير بالاستظهار والاستشهاد لما ضمنه من عظات ونكات، يتكلم من عنده كلاماً يدل على العقل الواسع، ولطف الأداء، وقد يورد في أكثر الفصول قصصاً تروق العامة والخاصة، ويخاطب العقل وما يجدر بصاحبه عمله. وقد نسق تأليفه تنسيقاً عجيباً لم يخلَّ به من أوله إلى آخره؛ فجاءت مطالبه متساوية الحجم والفائدة، آخذة من الحسن ولإحسان بأوفر نصيب.

ومما قاله: لا يكون المرء بالمصيب في الأشياء حتى تكون له خبرة بالتجارب. والعاقل يكون حسن المأخذ في صغره، صحيح الاعتبار في صباه، حسن العفة عند إدراكه، رضي الشمائل في شبابه، ذا الرأي والحزم في كهولته؛ يضع نفسه دون غايته برتوة (خطوة) ثم يجعل لنفسه غاية يقف عندها، لأن من جاوز الغاية في كل شيء صار إلى النقص، ولا ينفع العقل إلا بالاستعمال، كما لا تنفع الأعوان إلا عند الفرصة، ولا ينفع الرأي إلا بالانتحال، كما لا تتم الفرصة إلا بحضور الأعوان. ومن لم يكن عقله أغلب خصال الخير عليه، أخاف أن يكون حتفه في أقرب الأشياء إليه. رأس العقل المعرفة بما يمكن كونه قبل أن يكون. والواجب على العاقل أن يتجنب أشياء ثلاثة، فانها أسرع في إفساد العقل من النار في يبس العوسج: الاستغراق في الضحك، وكثرة التمني، وسوء التثبت. لأن العاقل لا يتكلف ما لا يطيق، ولا يسعى إلا لما يدرك، ولا يعِدْ إلا بما يقدر عليه، ولا ينفق إلا بقدر مايستفيد، ولا يطلب من الجزاء، إلا بقدر ما عنده من الغناء، ولا يفرح بما نال إلا بما أجدى عليه نفعه منه. وهنا رأينا في بعض كلامه ما أثر قبل زمنه لعبد الله بن المقنع. وختم هذا الكلام بما أنشده عبد الرحمن بن محمد المقاتلي:

فمن كان ذا عقل ولم يك ذا غنى ... يكون كذي رجل وليست له نعل

من كان ذا مال ولم يك ذا حجى ... يكون كذي نعل وليست له رجل

محمد كرد علي