مجلة الرسالة/العدد 777/الكتب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 777/الكتب

مجلة الرسالة - العدد 777
الكتب
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 05 - 1948

ُتبُ

في الأدب الحديث

تأليف الأستاذ عمر الدسوقي

الأستاذ عمر الدسوقي من أُدبائنا المبرزين، الواسعي الاطلاع، الدائبين على البحث والتنقيب، القادرين على التمحيص والتحقيق، وهو ذو قلم بارع سيال، وأسلوب قوي متين، يشهدله بتمكنه من الآداب العربية والآداب الأجنبية على السواء.

أخرج لنا حديثاً كتابه (في الأدب الحديث) وهو من الكتب الجليلة القيمة التي استوفت حظَّها من البحث والتحقيق، ولقد قرأ مؤلِّفه الفاضل واستقصى كل ماله علاقة بالأدب الحديث حتى بلغت مراجعه أكثر من خمسة وثمانين مرجعاً بعضها عربي وبعضها أجنبي، وبعد أن هضم هذه المراجع أخرجها لقراء العربية في هذا الثوب القشيب، المركز المعلومات، الممحص المباحث، في أسلوب عربي مبين، وعرض رائع جذاب.

استعرض المؤلف الفاضل الأدب الحديث من يوم أن بدأ يحبو إلى أن شب واكتهل وصار مارداً عملاقاً في جيلنا الحاضر.

استعرض النهضة في عصر محمد علي. شارحاً السبل التي سلكها للنهوض بالشعب المصري، ورفعه إلى مستوى الأمم الناهضة، مبينا أن الاتجاه في عصر محمد علي كان علمياً بحتاً لحاجة النهضة إلى العلوم، وأن الآداب لم يكن لها إلا نصيب ضئيل، ثم انتقل إلى عصر اسماعيل فتكلم عن النهضة في عصره، وعن الجمعيات العلمية التي قامت، والمدارس الأدبية التي نشأت، مترجماً لأصحاب هذه المدارس، وواقفاً عند البارودي باعث الشعر الحديث وقفة طويلة، خرج منها مبيناً إلى أي حد حاكى البارودي القدماء وقلدهم، وإلى أي حد جدد واخترع. وعرج منها على النهضة في بلاد الشام مبيناً أثر الإرساليات التبشرية فيها، وانتقل من ذلك إلى النهضة الجديدة في الأدب العربي التي اتخذت لها لوناً خاصاً، والتي ظهر فجرها في أخريات إسماعيل وعهد توفيق حينما منيت مصر بالاحتلال الأجنبي وازدياد نفوذ الأجانب وما كان من تنبه المصريين إلى الخطر الداهم، ومصادفة ذلك وجود السيد جمال الدين الأفغاني الذي ألهب النفوس وحرك العزائم وأيقظ الهمم، وما كان من جراء ذلك من ظهور الأدب القومي.

ثم انتقل إلى الكلام عن الاحتلال الانجليزي وفرض اللغة الانجليزية على تلاميذ المدارس المصرية، وما كان من أثر ذلك من اتصال الأدب العربي والفكر العربي اتصالا مباشراً بالفكر الغربي، وما كان من أثر هذا من اتجاه الأدب العربي إلى المسلك الذي سلكه حتى يومنا هذا.

ولقد بين إلى حد أثر الأدب الغربي في الفكر العربي وفي ألوان الأدب واتجاهاته وأساليبه نثراً وشعراً، دارساً بعض الألوان الجديدة التي قدمت للقارئ في أخريات القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

وبعد أن بين ما للترجمة من النهضة الأدبية الحديثة واتصال بالفكر الأوروبي بين ما للمستشرقين من جهد في سبيل اللغة العربية وأدابها وبحث العقيدة الإسلامية ومذاهبها، ونشر ما عفت عليه الدهور وأغفلته يد النسيان من كنوز اللغة العربية معرفاً بأشهر المستشرقين المحدثين ومنتهياً من ذلك كله إلى الكلام عن القصة والمقالة، وهما الثوبات الجديدان اللذان ظهر فيهما النثر الحديث.

ولقد دعاه كلامه عن القصة إلى أن يتعرض بالتخطئة إلى ما قاله المستشرقون ومن حذا حذوهم كالأستاذ أحمد أمين بك، من عقم الخيال العربي لخلو الأدب العربي من القصة، على أننا نخالف الأستاذ عمر الدسوقي في ذلك وتؤيد الأستاذ أحمد أمين بك، وسنفرد هذا ببحث خاص ليس هذا مقامه.

والحق أن هذا الكتاب في رأينا من أحسن المؤلفات في دراسة هذا العصر الحديث، ولقد وفق فيه مؤلفه توفيقاً كبيراً يستحق عليه كل شكر وإعجاب.

(كرمة ابن هانيء)

كمال بسيوني