مجلة الرسالة/العدد 724/أنديتنا الموسيقية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 724/أنديتنا الموسيقية

مجلة الرسالة - العدد 724
أنديتنا الموسيقية
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 19 - 05 - 1947


للأستاذ حسني كنعان

كانت الموسيقى قبل ربع قرن، تصدر في بلاد الشام عن مصر بطريق أسطوانات الحاكي، وكان الموسيقيون لدينا يجهلون النوتة الغربية، فيضع أحدهم الحاكي أمامه ويدير مفتاحه وينقل عنه الأغنية أو الدور أو البشرف أو الدولاب أو السماعي كما يسمعه دون تحوير أو تبديل. وكان أرباب هذه المهنة محتقرين لديناحتى أنالأب إذا علم أن ولده قد ظهرت فيه مخايل المواهب الموسيقية تبرأ منه وأخرجه من داره، ولبثت الحال على ذلك حتى انبثق فجر النهضة الكبرى في بلادنا عقب الحرب العالمية الأولى فتأسس أول ناد للموسيقى في دمشق ضم الصفوة المختارة من رجالات الفن عندنا، فيهم المحامي والطبيب والموظف والتاجر والمزارع والصحفي وغيرهم ممن كان يمنعه الحياء ومسايرة البيئة من الظهور، وبعد أن تمرن أعضاؤه على القطع الموسيقية الصامتة والغنائية والموشحات وسواها، وحذقوها على أساتذة فنيين معروفين بخبرتهم الواسعة وكفاءتهم، بدءوا بإقامة أول حفلة موسيقية على مدرج الجامعة السورية الفخم فلم يبق أحد في دمشق ممن حضرها إلا وقد سرًّ بما سمع وبما شهد من تنسيق وإبداع وانسجام بين أعضائها الذين ظهروا على المرشح بمظهر من يبغي إعزاز هذا الفن وإزالة ما علق في نفوس القوم من احتقار أربابه واشياعه، ولا تزال ذكرى هذه الحفلة عالقة في النفوس برغم بُعد العهد بها. وأطلق على هذا النادي اسم (النادي الموسيقي السوري) وهو أقدم أنديتنا، وقد قام بفضل أموال أعضائه المشتركين، وريع حفلاته وكان رئيسه الفخري وهو أحد الرجال الوطنين المعروفين، لا يألو جهداً في جمع الإعلانات له وإقامة حفلات خاصة لعظماء الرجال الذين يؤمون سوريا للاصطياف أو في مناسبات خاصة، أذكر أن المرحوم طلعت حرب باشا باعث نهضة مصر الاقتصادية قد دعي مرة إليه، وأقيمت له حفلة رائعة خرج منها مغتبطاً مسرورا، وجادت يداه رحمة الله بإعانة مالية كان لها الواقع الحسن والأثر الحميد.

بقى هذا النادي محلقا في سماء الفن حقبة من الزمن، إلى أن أصابه ما يصيب كل حي في هذا الوجود من ذرور قرن الخلاف والشقاق بين أفراده. وظهر فيه داء الغرور والمنافسة فتفرق أعضاؤه بعد اتفاق، واختصموا بعد وئام، وكانت عاقبة ذلك أن انقسم النادي إلى أندية عدة ظهرت باسم (الرابطة الموسيقية) و (دار الألحان والتمثيل) و (المعهد المعهد الموسيقي) و (الموسيقى الوطنية) و (معهد الآداب والفنون) و (ندوة أصحاب الفنون) بيد أن هذه الأندية جميعا لم تؤلف فيما بينها وحدة فنية عامة، فأعضاؤها على كثرتهم، من الهواة الذين تخذوا الفن ألهية خاصة، وقد سعى الكثيرون من الذين يغارون على هذا الفن، إلى هذه الأندية فما قدر أحد منهم على ذلك، ولذا فأخذت هذه الأندية تنحل الواحد إثر الآخر بسبب الضائقة المالية، ولم يبق منها ثابتاً قوياً إلا الاقل، وانقلب بعضها إلى دور اللعب الورق والنرد وغيرها من ألعاب المقاهي، ولو أن أولى الأمر مدوا يد العون لهذه الأندية وساعدوها بالمال والرجال لعاشت في تقدم وازدهار ولضارعت بنهضتها أندية العالم الكبرى، لأن مواهب رجال الفن عندنا مشهود لها بالسمو والقوة، وقد زادت قوة في هذا العهد الاستقلالي الجديد بعد أن ذهب الأجنبي عنا لا رده الله، ومما يسرنا اليوم أن نرى القائمين على محطة الإذاعة في دمشق قد افتتحوا مدرسة فنية لتعليم ناشئة البلاد النوتة الموسيقية على أحدث الطرق، وأحياء موات الموسيقى القديمة والموشحات الأندلسية الرائعة، وتعاقدت مع أساطين الفن في دمشق وحلب الذين يندر وجود مثلهم في الأقطار العربية الشقيقة، وكل من ينبغ من طلاب هذه المدرسة يؤخذ فورا إلى محطة الإذاعة ليذيع منها فنه ويظهر مواهبه، وهذا مما يبعث على التنافس الحميد بين الطلاب، ونحن نرجو أن تعيد دمشق مجد الأندلسيين الزاهر في مختلف الضروب الموسيقية والأصوات والأنغام، والرقص المسمى برقص (السماح) وبطل هذه النهضة عندنا هو نائب دمشق السيد فخري البارودي الذي يشتغل اليوم في وضع مؤلف قيم شامل في الموسيقى العربية، ومدير الإذاعة الفنان السيد شفيق شبيب، والمدير العام الشاعر المعروف الأستاذ سليم الزركلى. وحبذا لو أن محطة الإذاعة فاوضت الأستاذ توفيق الصباغ نابغة (الكمان) لا في سوريةوحدها بل في الشرق العربي كله، وهو الذي عرفته مصر في المؤتمر الموسيقي الذي انعقد في عهد جلالة الملك فؤاد رحمه الله. وكان جلالته بمواهب الأستاذ، فالأمم لا تنهض إلا إذا قدرت نابغيها حق قدرهم وأحلتهم المنازل اللائقة بهم.

دمشق

حسني كنعان