مجلة الرسالة/العدد 71/من شعر الشباب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 71/من شعر الشباب

مجلة الرسالة - العدد 71
من شعر الشباب
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 12 - 11 - 1934


من القلب

(مهداة إلى صاحب الملاح التائه)

قلبيَ الخفّاق أضْنَاهُ الحنينْ ... وَبَرَتْه الذكريات القاتلَهْ

وهو في ذكراه مُلْتَاعٌ حَزِينْ ... يَتَعَزَّى بالأماني الخاتلهْ

ضَجَّ في أنحائه الحبُّ الحَبِيسْ ... وسرى في الكُرَةَ الكبرى صَدَاهْ

إنْ هَفَتْ للحبِّ أطماح النفوسْ ... (فالحياة الحب والحب الحياه)

يا حبيبي هزّني الشوق إليكْ ... هزّةَ الغصنِ بيومٍ عاصفِ

أنا أجْنَى منكَ يا روحي عليك ... شَدَّ ما أشقى بحبي الجارفِ

ذاك روحي ماثلٌ بين يديكْ ... فاشف جُرحاً من جِرَاحات الهوى

أنا روح ذائبٌ بين راحتيكْ ... ذاب شوقاً من تباريح الجَوَى

يا حبيبي أنا في الدنيا خيالْ ... أتراءى كالشعاع الشاحبِ

مُسْتَطار بين خَبْوٍ واشتعالْ ... أتعزّى بالخيال الكاذبِ

أنا من دنيا المُنَى مبتئسُ ... لا أرى في الكون نُعْمَى أرتجيها

هل جَنَى الأقوام ما قد غرسوا؟ ... إنها دنيا تُسَجِّي عاشقيها!!

يا عزاء النفس، يا لحن الأسى ... يا دموع القلب: يا شعري تَدَفَّقْ

لحنُكَ الباكي بأنَّاتي ائْتَسَي ... فأذِبْ قلبي وبالروح ترفَّقْ

يا مَرَاح الحب يا مهد الغرامِ ... يا هَتُون الدمع: يا قلبي الجرحْ

هذه الدنيا كأطياف المنامِ ... لَفَظَتْ (موسى) وضاقت (بالمسيحْ)

في سكون الليل تَبْدُو غرفتي ... كشراعٍ رَفَّ في اللُّجِّ البعيدْ

مَلّ طيف الحُب فيها وحدَتي ... فشدا يُسمعني لحنَ الخلودْ

أنا فيها ساهم مُنْفَرِدُ ... أسْتَشِفُّ الكون من عليائها

أنا في روض غرامي غَرِدُ ... أتلقّى الوحي من أرجائها

عجباً للناس، ساَمُوني العذابا ... وأَرَادُوني على ما لم أَطقْ

كيف اختار (الثعابين) صحابا ... أَوَليس الغدر في الناس خُلُقْ؟! مَنْ له روحُ كروح الشاعر ... فَنِيَتْ في خدمة الناس جميعاً

إن همُ أَنُّوا لِظُلْمٍ جائرِ ... صَهَرَ القلبَ وأَذْرَاهُ دُمُوعاً

مَنْ رأى الشاعر يُعْنَى بشئونهْ ... من رآهُ مُطْرِقاً في أمْرِهِ؟؟

إنما الشاعر آسٍ - في سكونهْ ... لجراحاتِ الورى في شعرِهِ

إسكندرية

عبد الرحمن عثمان علي