مجلة الرسالة/العدد 600/البريد الأدبي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 600/البريد الأدبي

مجلة الرسالة - العدد 600
البريد الأدبي
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 01 - 01 - 1945


الكشف الأثري في منطقة حلوان

زار صاحب الجلالة الملك منذ سنتين المنطقة الصحراوية الواقعة جنوبي حلوان، فأدرك قيمتها الأثرية وتوقع جلالته أن يعثر الباحثون فيها على آثار ذات شأن، فاصدر أمره الكريم بمزاولة الحفر فيها على نفقته الخاصة، وتفضل فعهد بذلك إلى الأستاذ زكي يوسف سعد كبير مفتشي الآثار في منطقتي القاهرة والجيزة، فبدا العمل في يوليو سنة 1942 ولم يكد ينتهي موسم الحفر في تلك السنة حتى كشف عن 735 مقبرة يرجع عهدها إلى الأسرة الأولى (3000 قبل الميلاد) وفي عام 1943 كشف عن 1266 مقبرة، ولا يزال يتابع الحفر والكشف، والمأمول لن يصل إلى نتائج عظيمة. وقد دل المكشوف منها على حقائق تاريخية هامة أشار إليها أتحد أستاذة الآثار البريطانيين في جريدة الصنداي تايمز قال (إن لهذا الكشف ميزة خاصة لمن يريد دراسة تاريخ العصور الأولى في مصر؛ وذلك لما له من أهمية تاريخية لا تتوفر دائما في الآثار العظيمة الأخرى كالتي وجدت في مقبرة توت عنخ آمون، لأن هذه المقبرة لم تلقي أي ضوء على أمر جديد، بل أيدت ما كان معلوماً من فبل عن طريق إلاستنتاج، كما أنها أمدت المتحف بقطع ثمينة، في حين أن هذا الكشف الجديد يرجع بنا إلى عصر من اقدم العصور، وقد يجلو للعلماء الذين لم تتوفر لديهم البيانات ما يعينهم على الوصول إلى ما يبتغونه من النتائج.

وثمة أمر آخر وهو أن في هذا الكشف ما يثبت قيام أسرة ملكية قبل عهد الأسرة الأولى.

أنا نعلم أنه هناك ملوك حكموا مصر فبل عهد الأسرة الأولى، وأن الحفائر التي قام بها العلامة ايمري مدة عشر سنوات فبل عام 1939 قد برهنت على أن الأدوات المصنوعة من الأحجار والتي ترجع إلى عهد الأسرة الأولى هي ابعد في القدم مما كنا نظن، ولكن هذه الآثار الحديثة التي كشف عنها الأستاذ زكي يوسف، قد أظهرت حقائق جديدة مدهشة عن عصور اشد قدماً. على أنه ينبغي أن ننتظر ما ينشر عن هذه الاستكشافات، قبل أن نبدي فيها رأيا).

وقال الدكتور دريتون مدير مصلحة الآثار المصرية: (إن هذا الكشف ذو أهمية كبيرة من الناحية التاريخية فضلا عن أنه عنصر جديد لتاريخ المصاطب القديمة التي يرجع تاريخه إلى عهد الأسرتين الأولى والثانية، وهذا ما يدعو إلى إعادة بحث تاريخ المصاطب الأثرية من جديد).

عرب ومسلمون

حضرت المهرجان الذي أقامته مراقبة النشاط المدرسي، واشهد أنه دل على تقدم عظيم في حياتنا المدرسية في النواحي الفنية والرياضية والاجتماعية، ولهذا تفصيل ستتحدث عنه الجرائد في الغد، فأنا اكتب هذه الكلمة بعد الانصراف من المهرجان.

أنا أدون ملاحظة لن تدونها الجرائد، ملاحظة تلخصها السطور الآتية:

مثل طلبة المدرسة الإبراهيمية رواية عمرو بن العاص، وفي رواية أن قسيساً قبطياً عرض على اثنين من قواد الروم أن يجتمعوا بالدير القبطي إذا دهمهم العرب الفاتحون، وأن القائدين قالا: وماذا نصنع إذا أخذا العرب من الدير؟

فقال القسيس: العرب يحترمون المعابد.

والخطأ هنا في كلمة (عرب)، والصواب أن يضع المؤلف كلمة (مسلمين)، فهي الكلمة التي يعرفها تاريخ ذلك العهد، فمصر فتحت باسم الإسلام لا باسم العرب.

وفي الرواية أن فلاحاً مصرياً احضر الضريبة للروم وفيها خمر، ثم كان من حظه أن يلقي عمرو بن العاص، فقال له عمرو: نحن العرب لا نشرب الخمر.

والخطأ في كلمة (عرب)، فالعرب كانوا يشربون الخمر، والصواب أن يقول المؤلف (نحن المسلمين لا نشرب الخمر)، لأن الذي حرم الخمر الإسلام.

وإذن المؤذن فإذا هو يصيح: (الله أكبر، الله أكبر، اشهد أن لا اله إلا الله، اشهد أن لا اله إلا الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة).

وأنا أتذكر جيدا أن الأذان فيه (أشهد أن محمدا رسول الله، اشهد أن محمدا رسول الله).

فأين ذهبت هذه الشهادة؟ أين ذهبت؟

أن الرواية تاريخية، فيجب حتما أن يراعي فيها الصدق في رواية التاريخ.

أنا عاتب على المؤلف وعلى المخرج وعلى المراقب، فما يجوز بتر الأذان بهذه الصورة، ولا يجوز أن نضع كلمة عرب في مكان كلمة مسلمين، لأن في هذا تزييفا للحق والتاريخ.

لم يبق إلا الثناء على الممثلين، وهم طلبة نجباء سيكون لهم بإذن الله مستقبل مرموق.

زكي مبارك

الجبال الجرداء وكيف تعشب

جاء في كتاب (منزل الوحي) صحيفة 298 لصاحب المعالي الدكتور محمد حسين هيكل باشا ما يلي:

(وعجيب أن تظل هذه الجبال جرداء على رغم ما ينحط عليها من سيول وأمطار فلا تنبت الأشجار في قنها وعلى سفوحها. أيرجع السر في ذلك إلى أنه لم يعن أتحد باستنبات هذه القنن والسفوح فظلت جرداء إذ لم تبذر فيها بذور ولم يغرس بها شجر. ما اظن، ففي صحاري تهامة وأوديتها ألوان من الشجر تنبت بذاتها منها السلم والعشر والطلح، ولعل هذه الألوان لا ترقي إلى سفوح الجبال وقننها، ولذلك ظلت جبال اليمانية جرداء رغم المياه التي تنحدر عنها).

والحقيقة أن لا عجب هناك، فالحيوانات التي ترعى وخصوصا الماعز منها هي السبب في هذا كله، فإذا دامت الحيوانات في هذا الرعي سنين عديدة فأنها لا تلبث أن تقضم كل طلق من النبات من شأنه أن يحفظ التربة من أن نجرف إلى الوادي بسب تهاطل الأمطار فلا تلبث أن تتكشف الصور وأن ينقل التراب الذي يغطيها إلى الوادي ولا يعود بعد ذلك بالإمكان أن ينبت الشجر لا في القنن ولا في السفوح. وعندنا في فلسطين مثل هذه الجبال الجرداء، والسبب واحد وانجراف التربة معضلة من أكبر المعضلات في الزراعة، والحكومات تعني بهذا كثيراً وطرق العلاج عديدة منها (الدورة في الرعي) كان تقسم المراعي إلى أقسام عديدة يسمح للحيوانات أن ترعى في قسم منها في السنة الأولى ثم تنقل إلى القسم الثاني في السنة الثانية وهكذا فما ترجع الحيوانات للرعي في القسم الأول بعد خمس أو ست سنين إلا ويكون القسم الأول قد اينع نباته وغلط وتعاظم. وقد زرت في هذه السنة هذه الجبال الواقعة بين السيل الكبير والزيمه، وأرى أن احسن علاج لها هي الدورة في المرعى، فإذا اتبعت هذه الطريقة في تلك المساحات الشاسعة وحوفظ عليها من الحيوانات فلا تلبث البذور أن تنتشر وأن تتكاثر من نفسها. ولا بأس من استعجال ذلك بأن تنثر البذور باليد في المساحات التي لم يبق فيها من الأشجار ما تستطيع أن تنثر بذورها.

لواء غزة - فلسطين

صبحي الشهابي

كبير مفتشي الزراعة

أساطير الحب والجمال عند الإغريق

عزيزي الأستاذ دريني خشبة

أخرجت للناس باكورة كتبك فكنت راويا لروايات إغريقية عاشت عصورا وهي أملوحة الآداب، ومجلبة الإطراب، وألهية الفكر، فقراؤك نظارة، وصفحاتك مشاهد، وفي آخر كل قصة من قصصك يسدل الستار.

وشئت أن تطرف ببراعة استهلال، فقدمت بين أيدي القراء أروع هاتيك القصص عن بسيشيه وإله الحب، فإذا بك تعرض فينوس أم هذا الإله الطفل في معارض الحسد الذي ما سلمت منه امرأة، وفي دواهي الكيد وهو الصق الصفات بالنساء. فينوس تنصب شباكها لبسيشيه، فهي تغار منها وتحسدها على عرش الجمال، فترسل إليها ابنها بقوسه ونشابه ليرميها في جحيم الهوى، وبسيشيه فتاة لعوب غريزة الدلال، اصدق حليتها السذاجة والتصديق. فؤادها ما شق شغافه ولا خفقت بالهوى سويداؤه. فهي تخاف من الحب، والخوف منه هو الوقوع فيه. أما كوبيدون هذا الرب الصغير، فقد جاء الإغريق من قبلك عليه، فحملوا الشطط وركبوا به على غوارب الظلم وهو طفل ما شب عن الطوق، ولا أنشق له باب، ولا ترك التسلي واللعاب. فأنى له الحب وعذابه، والغرام ولظاه. وقد أبه لهذا الخطل في الفن مصورو القرون الأخيرة فكان دولاكروا اسبقهم إلى الصواب فصور كوبيدون في صورة شاب مراهق وهو يقبل بسيشيه من على الجبين. وأني لأعجب، كيف جاز في الشجون أن يهوى بسيشيه كوبيدون. فهل يحب نفسه الحب كما يجن الجنون.

وخلبتني بأسطورة نرجس وقد عشق جماله وهام على وجهه في حب محاسنه، فكان يطل على صفحة الينبوع وهو ظامئ، فيشغله الغرام عن الأوام فيهوى بفمه على فمه. ولكن يتكسر الماء دون الارتواء. ولمامات طلعت مكانه على ضفاف الغدير زهرة النرجس فهي تطل أبدا على صفحة الماء، تتمرى عليه، وتهفو إليه.

ونقلني النرجس من هيامه بحال، إلى هيام بجماليون بتمثاله. فيا لله إبداعك وأنت تصف بجماليون الحيران في مصنع تماثيله ينقش بمنقاشه تمثال غالاتيا، فيسكب عليه كل مفاتن فينوس. وكان قلمك كمنقاشه فجمعت كل حلاوات المرأة، ثم وزعتها واحدة فواحدة على جوارح غالاتيا وقسماتها الحسان.

وشغف تمثال الرخام حباً بجماليون فمر بيديه اللامستين على مرمره البارد المسنون، وما راعه إلا حرارة الحياة تدب فيه، فإذا هو من لحم ودم وإذا غالاتيا تناجيه فيه بصوت فينوس.

وقد أولع رواة الأساطير بهذه القصة فافتنوا في سردها الفنون حتى كلن يراعك فسلك هذا المهيع الجميل.

ولا آتي على أساطيرك كلها، فهي زهرات مغريات تكفي واحدة منها أن تملا شمي بعطورها القبرصية حينا من الدهر القي فيه عن كتفي عبء الهموم. والأساطير يا صديقي منحة أدب غال. قد ابتكرتها الأمم القديمة لترفع الإنسان الفاني من حمأة الأرض إلى ملكوت السماء. ولم يك الأولمب عند الإغريق إلا سلما علويا لأولئك الآلهة الذين احبوا وابغضوا، وناحوا وضحكوا، وسلاهم عن كآبة الفناء لن كتب لهم الخلود، فذاقوا الحب الذي هو أقوى من الموت كما تقول التوراة. ولكنهم ما دنسوه بالمفاسد بل كان محور حياتهم: أنزع الحب منهم تفرغ الأساطير من الجمال، وتصبح صحراء سبسباً في لوافح الهجير. ونحن على الأرض منحنا حباً ولكن ما عرفنا حلاوته، ولا وعينا نبالته، ولقد دنسناه ثم دسناه.

كذلك رفعتي أساطيرك من هذا العالم حين قراءتها. ولا تعجب لأمري، فقد تمنيت لو كنت أحدها، لا إلها فما سموت إلى مقام الأرباب وعروشها، ولكن إنسانا أعيش في أكناف الأولمب كسادن في هيكل الفنون. وما رواية حياتنا يا صديقي بعد ألف عام إلا أسطورة كهذه الأساطير.

ثم هات حديث الأدب عنها، فقد أفادت فنون الغربيين فمزجوها في شعرهم ونثرهم، وحكمتهم وعظاتهم. فكانت فينوس ريحانه الشعور، وميزفا لسان الحكمة. وصورها المصورون، فألواحهم الخالدة من ألوانها غميسة. وترنم بها القيان وأصحاب اللحون، ورقص في إهابها الرقصات، فواتن لفتات.

فعلى شعر هوغو بل نداها، وفي ليالي موسيه أنفاسها وشذاها. وأنظر إلى الشاعر أندره شينيه، فقد كان حبيساً ينتظر ضرب العنق علة مقصلة روبيسبيير، فنظم في السجن ديوان (المراثي) شكوى مزامير بأنغام الأساطير.

ولم يفد منها أدبنا القديم، كما تقول في مقدمتك، تعلة الرميتين وقد آن يفيد على يديك ويدي أندادك من رواة هذا القصص الإغريقي البديع.

بعد هذا بقى على حسابك، فكيف أجزت لنفسك أن تجعل من أسطورة السطرين صفحتين. والأسطورة يا أديبي نص تاريخي عتيق، تفاوت في ادعائه سبع مدن. وأنا عذيرك في التزيد عند الأوصاف والبدائع، دون الصفات والوقائع. وهذه منك سابقة إبداع في العربية في أن تجري على غرار من كتب السيرة بأسلوب الأدب وطريقة الفن، لا بتحقيق التاريخ ونقد الحوادث. فخرجت بالأساطير من خمائل عتيقة إلى أفواف جديدة عربية، بأسلوب حر الكلام، مبين المعاني. وإن شئت في الختام وصفاً لروعات إنشائك في هذا القصص؟؟؟؟؛ قلت لك إني لا أراه أسطورة أحلى من الأساطير.

(القاهرة)

زكي المحاسني