مجلة الرسالة/العدد 354/رسالة الشعر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 354/رسالة الشعر

مجلة الرسالة - العدد 354
رسالة الشعر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 15 - 04 - 1940


رحلة عابسة

للأستاذ أحمد محرم

من دمنهور عاصمة البحيرة التي هي مقر الشاعر إلى

القاهرة، ومن القاهرة إلى الإسكندرية عن طريق الصحراء،

انطلقت به السيارة هو وصديق له، فمر في طريقه بدنشواي

والقناطر الخيرية والأهرام، فتنكرت شاعريته لكل هذه

المشاهد، أو هي قد تنكرت لهذه الشاعرية الساخطة، وحسبه

أن يكون في جوف الصحراء فيحسب أنه في نفق من الأنفاق،

وأن يكره الشمس فيراها تخلع رداء الحسن والإشراق، ويشهد

الروض يكره نفسه، فيلقي بما فيه من زهر وأوراق. وهذا ما

يقول في هذه الرحلة العابسة:

عَصَف الْهَوَى بَجَوانِح المُشْتَاقِ ... وَهَفاَ الَحْنيِنُ بقَلْبِهِ الَخْفَّاقِ

مَا يَصْنَع الْقِلْبُ الطَّرُوبُ إذ الْهَوى ... بَلَغَ القَرارَ، وجَالَ في الأعْمَاق؟

يا صَاحِبي: فِيمَ المُقَامُ عَلَى الأذَى؟ ... سِرْ فالْبِلاَدُ فَسِيحَةُ الآفاق

اركَبْ جَنَاحَ الرَّيح وَاسْتَبِقِ المَدَى ... بَعْدَ المَدىَ (بالشَّاعِرِ السَّبَّاق)

ماذَا تَظُنُّ بِناَ المَدَائَنُ والْقُرَى؟ ... الرَّكْبُ رَكْبِي، والرِّفاقُ رفاقِي

وَأَنَا الَّذِي أَحْبَبْتُهاَ، وَجَعَلْتُهاَ ... دَارَ الهوَى، وَمَحَلَّةَ الأشْوَاق

وَلَكَمْ سَقَيْتُ رُبُوعَها مِنْ أَدمْعُي ... وَالبَاكِياتُ جَوَامدُ الآمَاق

لاذَتْ بأَرْوقَةِ الْبَيَانِ فَلَمْ تَجِدْ ... في الَحْادِثَاتِ النُّكْرِ مِثْلَ رِوَاقي

أدب تَحَصَّنَ بالْمرُوُءةِ فارْعَوَى ... عَنْهُ المُسَاوِمُ، وَاتّقَاهُ الرَّاقي

ما كُنْتُ أَحْسَبُ وَالُخْطُوب كثِيرةٌ ... أَنّ الْقَرِيضَ يبُاَعُ في الأسْوَاق

قُلْ للْجَدَاوِلِ وَالزُّرُوعِ: تَحَدَّثي ... في غَيْرِ مَا وَجَلٍ، وَلاَ إشْفاَق

ماذَا يُمَارِسُ مِنْ شَدَائَدِ دَهْرِهِ ... مَنْ أَنْتِ كلُّ رَجائِهِ، وَيُلاَقي؟

وَلِمَنْ جَنَاكِ؟ أَللِّذِي هُوَ زَارِعٌ؟ ... أَمْ أَنْتِ للِجَاني بِلاَ اسْتِحْقاَق؟

وْيلِي عَلَى (فَلاّحِ مصْرَ) أَمَا كَفَى ... ما ذَاقَ مِنْ عَنَتٍ وَمِنْ إِرْهَاق؟

يُغنِي أُلُوفَ المُتْرَفينَ بماَلِهِ ... وَيَعِيشُ في فَقْرٍ وَفي إِمْلاَق

سُبْحَانَ مَنْ شَرَعَ السَّبِيلَ لِخَلْقِهِ ... أَكَذَا يَكُونُ تَفَاوُتُ الأرْزَاق؟

وَلَقَد مَرَرْتُ (بدِنْشِوَايَ) فَهَاجَنيِ ... وَجْدٌ عَلَى مَرَّ الحوَادِثِ باق

تِلْكَ السَّياطُ عَلَى الجُلْوُدِ وَهذِهِ ... سُودُ الْحِباَلِ تُشَدُّ في الأعْناَق

وَأَرَى دُمًوعَ الثَّاكِلاتِ هَوَاميِا ... تَجْرِي فَتَغْرِق فيِ الدَّمِ المُهْرَاق

تُرِْمَي النُّفُوسُ وَمَا بِهاَ مِنْ قُوَّةٍ ... تَزَعُ الرُّماة وَمَا لَهَا مِنْ وَاق

عرَفَ (الحَمامُ) مُصَابَهاَ فَكَأَنّماَ ... لَبِسَ الأسى في هذِهِ الأطْوَاق

لوْلاَ الأُلَي حَمَلُوا السَّلاَحَ لِصَيْدِهِ ... لمْ يَسْقِهاَ المَوْتَ المُسَمَّسمَ سَاق

سِرْ يا رَفيِقيِ، لَيْتَنيِ فيِ مَحْبَسِي ... وَلَسَوْفَ أَمْنَعُ أَنْ يُحَلّ وَثَاقيِ

أَهِيَ (القنَاطِرُ) في بَدِيعِ جَمَالِهَا؟ ... أَمْ تِلْكَ بَعْض مَقَاَبِرِ الأخْلاَق؟

لاَ تَظْلِمُوا الْعُشَّاقَ يَا قَوْميِ، فما ... أَبْصَرتُ غَيْرَ مَسَارِحِ الْفُسَّاق

وَدَعُوا العُهُودَ، فما وَجَدْتُ لِمُدَّعٍ ... في الحُبِّ مِنْ عَهْدٍ، وَلاَ ميِثَاق

الحُبُّ مَا صَرَف القُلُوبَ إلى الهوَى ... وَسَمَا إلى الجَوْزَاءِ بالأَحْدَاق

دِينُ الْمُرُوءَةِ وَالوَفَاءِ، وَإِنْ هُمُو ... زَعَمُوهُ دِينَ تَصَنُّعٍ وَنِفاَق

القبْرُ أَطيَبُ مِنْ فُؤَادِ مُنَافِقٍ ... خَدَعَ النفُّوسَ بِظَاهِرٍ بَرَّاق

مَا هذِهِ (الأهرامُ)؟ مَا لِبُناَتِهَا ... سَاقُوا أُمُورَ المُلْك شَرَّ مَسَاقِ

هَدَمُوا الْقُوَي فِيها يُشَدُّ بِنَاؤُها ... وَيُقَامُ أَطْبَاقاً عَلَى أَطْبَاق

هيَ إِنْ أَرَدْتَ الْحقَّ شَاهِدُ قَسْوَةٍ ... يُخْزِي الوُجُوهَ وَآيةُ اسْتِرْقاَق

أَفَمَا تَرَاها، كُلَّمَا اسْتَنْطَقَتهَا ... زَادَتْكَ مِنْ صَمْتٍ وَمِنْ إِطرَاق؟

خُرْسٌ يُجَّللُهَا الَحْيَاءُ، وَمَا بها ... إِلاّ ضَلاَلُ (السَّاسَةِ الحُذَّاقِ)

قالَ الأُلي فُتنِوُا بها: مُسْتَوْدَعٌ ... لِلسّرَّ، غَودِرَ مُحْكَمَ الإغْلاَق

دَعْ مَا يُريبُكَ مِنْ وَسَاوِسِ مَعْشَرٍ ... عَكَفُوا عَلَى التهَّوِْيلِ وَالإغرَاق

دَارٌ تُجيِرُ مِنَ الزمَانِ وَصَرْفِهِ ... وَتَصُونُ مَا أَبقَى مِنَ الأرْمَاق

خَيْرٌ مِنَ الصَّرْحِ المُقَامِ لِظاَلمٍ ... جَافيِ الطَّبَاعِ إِلي الأذَى تَوَّاق

سِرْ في الْقِفَارِ البِيدِ، مَا لِرِكاَبِناَ ... مِنْ حَابِسٍ فيها، وَلاَ مُعْتَاق

رَحُبَتْ جَوَانبُهَا، فَنَحْنُ نَظنُّهَا ... أَخْلاَقَ حُرّ مَاجِدِ الأَعْرَاق

أَتَظُنُّ أَنَّا في فَسيِحِ فَضَائِهَا ... أَمْ نَحْنُ فيِ نَفَق مِنَ الأَنفَاق؟

اِصبِرْ، وَلاَ تَعْجَبْ لِمَا أَناَ قائِلٌ ... فالْهَمُّ وَيحَكَ آخِذٌ بِخِناَقِي

وَكَأَنَّمَا أَنَا والأحِبَّةِ حُضَّرٌ ... حَوْليِ صَرِيعُ نُوًى وَنِضْوُ فِرَاق

إِنّا اجْتَمَعْنَا للِرَّحِيلِ، يَضُمُنَا ... فَكأنَّناَ لمْ نَجْتَمِعْ لَتلاَق

ذُقْتُ الخُطُوبَ فما وَجَدْتُ مَرَارَةً ... كَمرَارَةِ الحِرْمَانِ وَالإِخْفَاق

مَا كُنْتُ أُوثِر أَنْ أُفارِقَ مَوْضعِي ... لَوْلاَ الْقَضَاءُ وَحِكُمَةُ الَخَّلاق

مَالِي رَأَيْتُ الشَّمْسَ حين كَرِهْتُها ... خَلَعَتْ رِدَاَء الْحُسْنِ وَالإِشْراق؟

وَلَقَدْ شَهِدْتُ الرَّوْضَ يَكرَهُ نَفسْهُ ... لَمَّا رَمَى بالزّهْرِ وَالأَوْرَاق

لِلعَبْقَرِيةِ مِنْ هَوَى أَرْبابها ... عِلْمٌ تُجَوَّدُهُ، وَفَنٌّ رَاق

أُمُّ الْبَدَائعِ، مَا يُحَدُ نِطَاقُهَا ... إِنْ حَدَّدَ الأَقوَامُ كلًَّ نِطاَق

هِيَ لِلرَّجَالِ عَلَى الَخْصَاصَةِ وَالْغِنَى ... أغْلَى الْكُنُوزِ، وَأَنْفَسُ الأَعْلاَق

أحمد محرم