مجلة الرسالة/العدد 347/خليفة حافظ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 347/خليفة حافظ

مجلة الرسالة - العدد 347
خليفة حافظ
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 26 - 02 - 1940


(بحث نشرته مجلة العصبة البرازيلية في عددها الممتاز)

للأستاذ توفيق ضعون

لما كنتُ من عشَّاق الشعر السائغ، السهل المبني، الواضح المعنى، المؤدي صورة صادقة من عاطفة ناظمه وهدفه في الوجود، ومن كارهي الإغراق والتعقيد ومواراة المعنى المقصود وراء أكثف الحجب التي لا تخترقها البصيرة ولا تعين على استجلائها كتب اللغة ومعاجمها، بحيث يصبح الشعر كناية عن رموز وطلاسم لا يحلها إلا الله والراسخون في العلم - فلا بدع أنني كلما وقعت في يدي جريدة أو مجلة رحت أقلب صفحاتها علّي أعثر على سطور مشطرة فأقرأ مطلعها راجياً أن يستدرجني إلى قراءة ما يليه وإلا اكتفيت به وقلبت الصفحة آسفاً، نادماً على الوقت الذي أضعته، لأن المطلع عندي بمثابة الوجه الذي قد تستهويك النظرة الأولى إليه فتقبل على صاحبه، أو تنفرك فتعرض عنه

وكان خير ما يستهويني، نظراً إلى استيفائه الشروط المقدم ذكرها، شعر حافظ إبراهيم، فلما ارتحل عن هذا الوجود أخذت أفتش في صفحات المجلات المصرية عن خليفة له أجلسه على عرش إعجابي واحترامي فلا أجد، حتى وقع يوماً في يدي جزء من مجلة الرسالة التي وجدت فيها ضالتي من حيث الأدب العالي والثقافة العميقة الدقيقة، فقلبت بعض صفحاته وإذا بي أعثر على أبيات من الشعر استهواني مطلعها واستدرجني إلى الإتيان عليها حتى ختامها. وكنا في إدارة (العصبة) فرحت أتلو على مسامع الإخوان تلك الأبيات التي لمست فيها روح حافظ وأسلوبه الطلي الأخاذ فشاطروني رأيي. وطفقت منذ ذلك الحين أتلمس آثار محمود غنيم الأدبية في تلك المجلة الغنية بنتاج أدمغة المجلين في مضمار الأدب في ذلك القطر السعيد

وعلمت بعد التنقيب أن محمد غنيم مدرس في كوم حماده إحدى قرى الصعيد (الصواب أنها في مديرية البحيرة) يحمل شعره المجنح شكواه من سوء حاله وضيق مجاله، فهو يحسب نفسه سجيناً في تلك القرية يتوق إلى الإفلات منها ولا توق الطائر الغريد إلى الإفلات من قفصه ولو كان من ذهب فكيف به وهو من معدن بخس وخشب. مجال ضيق وعيش على وتيرة واحدة يسئم النفس، وعشرة لا مطمع فيها للأديب الذي يؤثر تغذية روحه على تغذ جسده. وعلام أطيل في تصوير الحال التي هو فيها، وقد وصفها هو على أدق وأكمل شكل في القصيدة التالية وعنوانها (كأس تفيض). قال:

تعللتُ دهراً بالمنى فإذا بها ... قواريرُ من مسِّ الصبا تتحطمُ

لعمرك لا أدري على أيّ منطق ... أُشاهد في مصر الحظوظَ تقسمُ

فمن يكُ ذا قربى وصهرٍ فإنني ... بمصرَ وحيدٌ لا شقيقٌ ولا حمُ

فلا غروَ أني قد سكنتُ بأرضها ... كما سكنتْ أهرامها والمقطمُ

أَيذوي شبابي بين جدران قريةٍ ... يبابٍ كأن الصمتَ فيها مخيّمُ

أكاد من الصمت الذي هو شاملي ... إِذا حُسب الأحياءُ لم أكُ منهمُ

وعاشرتُ أهليها سنينَ وإِنني ... غريبٌ بإحساسي وروحيَ عنهم

يقولون: خضراءُ المرابعِ نضرةٌ ... فقلتُ: هبوها؛ لست شاةً تُسوَّم

على رَسلكم إِني أُقيم بقفرةٍ ... يجوز على الأحياءِ فيها الترحم

حياةٌ كسطح الماءِ والماءُ راكدٌ ... فليس بها شيءٌ يسرُّ ويؤلم

وما أبتغي إلا حياةً عنيفةً ... تسرُّ فأرضى، أو تسوءُ فأنقم

حياة كلجّ البحر والبحرُ زاخر ... تدوّي بها الأنواءُ والرعدُ يهزم

حياة بها جدٌّ ولهوٌ، بها رضىً ... وسخطٌ، لها طعمانِ: شهدٌ وعلقمُ

حنانيكَ إِني قد برمتُ بفتيةً ... أروحُ وأغدو كلّ يوم إِليهمُ

صغارٌ نربيهم بمثل عقولهم ... ونبنيهمو لكننا نتهدّمُ

لأوشك أن أرتدّ طفلاً لطول ما ... أُمثل دورَ الطفل بين يديهمُ

فصولٌ بدأناها وسوفَ نعيدُها ... دواليك، واللحن المكرر يُسأم

فمن كان يرثى قلبه لمعذَّبٍ ... فأجدرُ شخصٍ بالرثاءِ المعلّم

على كتفيه يبلغُ المجدَ غيرهُ ... فما هو إلا للتسلُّق سلّمُ

يقولون: مِنطيقٌ أغرُّ بيانهُ ... فقلت لهم: لكنّ حظيَ أبكم

أرى الحظَّ منقاداً لكلِّ مهرجٍ ... فأما على الأكفاءِ فهو محرّم

ألا فليسُدْ مَن شاَء حسبيَ أنني ... ضننت بماءِ الوجه حين تكرموا

فهل هناك ما هو أوهى من هذه القوارير التي كنى بها عن أمانيه العاثرة، وقد وصفها بكونها تتحطم من مس أخف وألطف النسمات؟ وهل هناك ما هو أدل على حقيقة الواقع من أن لا منطق على الإطلاق في توزيع الحظوظ؟ وربما صح هذا الحكم على الشهرة نفسها إذ لم يقم أديب إلا اختلف الناس في تعيين مقداره، وطالما كانت الشهرة نصيب من لا يستحقها لعوامل وأسباب لا علاقة لها بالكفاية المجردة، كأن تسخر الأقدار لغير كفء ما لا تسخره للكفء من المذيعين والمطبلين والمزمرين لهوس أو غاية في النفس. وأين نجد صورة للعزلة التامة لمقيم في القطر المصري كالأهرام والمقطم، يلي ذلك وصف الضجر والسآمة، فحياة المعلم والأدوار التي يمثلها، فالاعتصام بعد كل الشكاوي المؤلمة بالصبر والاستمساك بالأنفة والإباء؟

ثم عثرت على صورة ثانية استوثقت منها أن محمود غنيم لا يعدم تعزية، عما هو فيه مستمدة من محيا صغيريه اللذين لا يسأم مداعبتهما كلما عاد إلى منزله عودة الطائر إلى عشه طلباً للراحة والدفء والقوت وهاك ما يقوله في وصف هذا المشهد بعنوان: (حول المدفأة - أنا وابناي):

وأطيب ساعِ الحياة لديَّا ... عشيةَ أخلو إلى ولديَّا

فأُجلس هذا إلى جانبي ... وأُجلس ذاك على ركبتيَّا

وأغزو الشتاَء بموقد فحمٍ ... وأبسطُ من فوقهِ راحتيَّا

وأحسبني بين طفلي (شاهاً) ... وأحسب عشيَ قصراً عليَّا

وما حاجتي لغذاء وماء ... بحسبيَ طفلايَ زاداً وريَّا

فيا ليت شعري أتمتدُّ بي ... حياتي فأجنيَ غرس يديَّا

وأشهدَ طفليَ حين يشبُّ ... فتىً عاليَ النفس شهماً أبيا

أبوك امرؤ من رجال الكلام ... فكن أنت يا ابني امرأَ عمليا

فما احتقر الناس إلا الأديب ... ولا احترمَ الناسُ إلا الغنيَّا

أيا ابنيَّ أحبب بما تكسرانِ ... وأهوِن بما تتلفانِ عليَّا

فانظر إلى العاطفة الوالدية الصادقة المتجسمة في هذه الأبيات وأكبر معي التضحية إلى أقصى حدودها كرماً لتلك العاطفة الفياضة بالشعور والحنان، إذ ترافق عدم الإمكان الاستهانة التامة بكل ما يمكن أن يكسره الصغيران المحبوبان، أو يتلفاه إلى حد استحلاء الإضرار وتشجيعهما عليه، وما يتخلل ذلك من تمنيات وعظات.

ومما تقدم رأيت كل الجمال في روح محمود غنيم. على أني افتقدته في رسمه القاتم في بعض صفحات (الرسالة) شاهداً على أن لا علاقة البتة بين المظهر والمخبر، ولكن حبذا الدمامة في الخلق إذا كانت ترافقها مثل هذه الوسامة في الخلق. وعلام أشكو مما يزيد غنيماً شبهاً بحافظ كما يزيد ترشيحه لخلافته تبريراً!

هذا هو محمود غنيم الذي أقدمه الآن لقراء العصبة فخوراً بأنني أقدم شاعراً مجيداً، إذا لم يضارع حافظاً في أصيله فإنه يجاريه في ضحاه، وها حاضره يبشر بمستقبل ربما كان أخصب وأجدى. ومما يرجح كفته في نظري هو عقم محيطه بالنسبة إلى محيط حافظ أيام كان يطلق صيحاته وأغاريده في القاهرة حيث المجال الرحب والموحيات والمستثيرات على أنواعها، وكلها مما يفجر الشاعرية، ويبعث الكوامن ويعين على الإجادة. أضف إلى ذلك أنه منذ البداءة حافظيُّ في تأنقه وتدقيقه وبراعته في تخير الألفاظ والبحور والقوافي التي تماشي روح القصيدة، وتكسبها خاصة الإعراب عن مرامي ناظمها، وتساوق حركات وسكنات الحدث الذي تدور عليه أو المناسبة التي اقتضتها

أما مستندي فما سبق وما سيلي مما اقتبسته واجتزأت به مكرهاً بداعي ضيق المجال، من بضع قصائد احترت في ما أختاره وما أهمله من أبياتها الحسان، وهذا بذاته يدعو إلى الإعجاب بخصب قريحة الشاعر وسعة اطلاعه ومقدرته على الإجادة، حتى في أتفه الموضوعات المطروقة وأبعدها عن استرعاء الالتفات؛ إذ يغلب في الشعر أن يكون الجيد منه هو الأندر، فكيف وقد رأيت الندرة نصيب ما يمكن الاستغناء عنه على رغبتي في الاختصار تفادياً من التطويل وخشية الملل؟

شعر تصويري سداه الدقة، ولحمته الأمانة في الأداء، ونزعة حرة، وفكر طليق من سيطرة الأوهام، وخيال واسع يتغلغل في الأعماق ويكشف الخفايا، ونفس طموح لا يكبح جماحها إلا الإباء المستحب.

اسمعه يصف راتبه بأبلغ ما يدل على سهولة وسرعة التفلت وقلة الوفاء بالحاجة، ويجيد التخلص إلى نصيحة غالية يسديها إلى أبناء قومه محذراً إياهم من عواقب الوكل، وكارهاً لهم الأعمال ذات الكسب المحدود: ولي راتب كالماء تحويه راحتي ... فيفلت من بين الأصابع هاربا

إذا أستأذن الشهر التفت فلم أجد ... إلى جانبي إلا غريماً مطالبا

فقل لشباب النيل قالةَ ناصحٍ ... تعافُ له أخلاقه أن يواربا

إذا مصر لم ترفع قواعد مجدها ... بساعدها لم تقض منه مآربا

وإن نك في كل المرافق عالة ... على غيرنا عشنا بمصر أجانبا

وهاك مطالب أخرى لم تفته في أيها الإجادة المبتغاة. فمن قوله مخاطباً ملكة الجمال العالمي المصرية بعنوان (ملكة الجمال) بيتان ضمنهما نزعته الاستقلالية، هما:

كم عاهل ذي سطوة لم يفتتح ... قلباً وإن فتح المدائن والقرى

ما للمها في مصر تحكم عالماً ... والليث يعجز أن يعيش محرراًّ

وما هي إلا فترة من الزمن حتى يتجلى غنيم فينزع عنه أطمار التذمر والشكوى ويرتدي وشاح الحكمة والاختبار ويتسنم منصة الوعظ والإرشاد، مصوراً حقيقة الحياة، ومزيلاً انخداع البشر بأنفسهم، ومبطلاً ما يدعونه عادة من عفة وتقشف، ويرشحون ذواتهم من أجله لسكنى دار الخلود، كما يضرب الرياء والتظاهر ضربة قاضية، إذ يقول بعنوان (المادة):

فتشت بين الناس عن زاهدِ ... فلم تقع عيني على واحدِ

ما أزهد المرَء إذا لم يجد ... وأبعدَ الزهدَ عن الواجدِ

فقيمةُ الشعبِ إذا قستها ... بقيمة الصادرِ والواردِ

قد يُحسد المرءُ على رزقهِ ... ولا أرى للفضلِ من حاسد

لم يخترِ الناس دياناتهم ... بل أخذوا بالمذهب السائد

ليس جمالُ الطبع في غادة ... مثل جمالِ اليدِ والساعد

يا زاعم العفةِ في حبه ... ما تبتغي من كاعب ناهد؟

لم يتقِ الله امروءٌ للتقى ... بل لنعيم الجنة الخالدِ

لولا جمال الحور ما لامست ... أرض المصلى جبهة الساجد

هل كنت تلقى في الورى ساعياً ... لو كان يسعى الرزق للقاعد

سيان من يسعى إلى قوته ... بالسلب أو بالوَرع الزائد كم لحية أجدى على ربها ... من ألف سهم بيد الصائد

صاحِ دعِ الروح ودع قدسها ... نحن عبيد الجسد الفاسد

فإذا وقفته على الشاطئ الرملي في الإسكندرية يمتع طرفه بمرأى المستحمات ويشبع نهمه من محاسنهن خلع العذار وأجاد في وصف ذلك المشهد البديع وسال رقة بمقطعات غزلية موشاة منمقة مطرزة كأنها بستان فيه من كل فاكهة زوجان. وهذا بعضها:

أعوارٍ تلك الدُمى أم كواسي ... بلباسٍ يفصّل الأجساما؟

لا وقاه الله البلى من لِباس ... إِنه كان واشياً نماما

أيها المشتكي من الإقلاِل ... متّع النفسَ بالجمال متاعا

لم يُبيحوا لنا شيوعَ المالِ ... وأباحوا لنا الجمال مشاعا

لا تضيقوا بالمعصم المكشوف ... وتقولوا: خير الجمال المصونُ

ما غناءُ الشذى بغير أنوفِ؟ ... قيمةُ الحسن أن تراهُ العيون

وانظر إلى رشاقته في وصف راقصة أخذت عقله بخفتها ومرونة أعضائها وحسن تثنيها إذ يقول:

كأن تحت إخمص ... يها جمرة مشتعله

باسمةٌ يحسبها ... كل فتى تبسم له

أبدلها خالقها ... بكلِّ عظمٍ عضله

جسم كموج عيلم ... تسبح فيه الأخيله

تحسب فيه كل عض ... وٍ وحدةً منفصله

في مرقص لا يع ... رف الهم فؤاد نزله

الهمُّ فيه واقفٌ ... خجلان يُخفي خجله

دعني أضلُّ ساعة ... عبءُ التقي ما أثقله

ما كنت من أهل الم ... سوح والذقون المسبله

كم روعٍ مصطنعٍ ... وعفةِ مفتعله

وأخيراً انظر إليه في النقد الصائب واللوم العادل والتنبيه إلى الواجب، إذ يصف بني قومه الذين يترسمون خطى الغرب دون تخير أو استثناء: يترسمون الغرب حتى يوشكوا ... أن يعبدوه عبادة الأصنام

ما قلدوهم مبصرين وإنما ... تبعوا نظامهمُ بغير نظامِ

ما صاغ ربك من نضار خالص ... شعباً، وشعباً من حصىً ورغام

هذا الكثير المختار من بضع قصائد عامرة قليل من كثير، ولعمر الحق إن شاعراً تقع له مثل هذه الإجادة وتصاد من ساحله كل هذه الدرر، لهو بحر زاخر لا يجوز أن نطمره أو نضع في سبيله الحواجز والسدود، بل يجب أن نهيْ له الحياة التي اختارها وأحسن وصفها فيما سبق لي نقله من أنات آلامه وحشرجات شكاويه ولعل هذا الصوت الضعيف يصل إلى آذان القادرين من إخواننا المصريين، فيجد صدىً في نفوسهم يستفزهم إلى إنصاف هذا الشاعر المجيد المغبون فيعود إلى مصر حافظها متقمصاً في شخص محمود غنيم.

توفيق ضعون