مجلة الرسالة/العدد 326/ملاحظات

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 326/ملاحظات

مجلة الرسالة - العدد 326
ملاحظات
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 02 - 10 - 1939


روايات قديمة

قلنا إن من أسباب نجاح فرقة رمسيس في عصرها الذهبي أنها أخرجت للناس روايات جديدة قوية ولم تعمد إلى إعادة إخراج بعض الروايات القديمة إلا بعد أن استتب لها الأمر ورأت أن في إخراج هذه الروايات ما يبرهن على كامل استعدادها وقوتها ثم إنها كانت تخرج في موسمها الواحد حوالي عشرين رواية لا يكون من بينها أكثر من رواية واحدة قديمة

أما الفرقة القومية فإنها لشدة فقرها الفني - فإنها بحمد الله واسعة الثراء من الوجهة المادية - لا تجد أمامها سوى الروايات القديمة التي سبق إخراجها ونالت النجاح، فهي تعيد إخراجها مطمئنة إلى أنها لن تسقط على الأقل!

وهاهي ذي ستفتتح موسمه برواية (مصرع كليوبطره) وهي رواية قديمة وستتبعها برواية (لويس الحادي عشر) وهي رواية قديمة أيضاً!

وسوف ترى الفرقة أنها بهذه الأعمال التي تصدر عن غير بصيرة ستفقد الثقة الباقية فيها.

أما ما يقال من أن بعض هذه الروايات القديمة، إنما يعاد إخراجها من أجل بعض الممثلين الذين لا يصلحون إلا لها، فإنه مع صحة هذا القول لا يجب أن يذهب الكل من أجل البعض. وعلى أي حال فإن رواية الافتتاح يجب أن تكون جديدة، وقد كان من الكياسة أن يؤخر إخراج هذه الروايات القديمة إلى ما بعد إخراج بضع روايات جديدة.

عدد أفراد الفرقة القومية

أتينا في العدد الماضي على الإشاعة القائلة بتوفير أكبر عدد ممكن من أفراد الفرقة الموسيقية التي تعمل مع الفرقة القومية؛ وذلك لتوفير بضع مئات من الجنيهات تصرف في وجوهها الحقة خصوصاً وأن الفرقة ليست في حاجة إلى هذا العدد الوفير من الموسيقيين فهي ليست فرقة أوبرا أو أوبريت

قلنا في الأسبوع الماضي فإذا بالإشاعة تتطور في هذا الأسبوع إلى أن التوفير سيشمل أيضاً بعض الممثلين!

وإذا كنا ننصح مع الناصحين بتوفير أكبر عدد ممكن من أفراد الفرقة الموسيقية، أو الاستغناء عن هذه الفرقة جميعاً والاستعاضة عنها بحاك، وبضع اسطوانات؛ فإننا ننصح إلى جانب ذلك بزيادة عدد أفراد الفرقة القومية، وضم العناصر القوية الخارجة عنها، أما التوفير فمعناه إضعافها والقضاء عليها.

وليسأل مدير الفرقة الأستاذ أحمد عسكر عن عدد أفراد فرقة رمسيس أيام كان يعمل بها، وعن المجهودات التي كان يبذلها الأستاذ يوسف وهبي لضم العناصر القوية التي كانت تعمل خارج الفرقة، وعما حل بفرقة رمسيس منذ انقسمت شطرين وخرج منها بعض أبطالها وبطلاتها!

الأستاذ سليمان نجيب

يبذل الأستاذ سليمان نجيب مدير الأوبرا أقصى جهده في مساعدة الفرقة القومية مساعدة جدية يشكر عليها، وقد بلغنا أخيراً أنه استمع إلى رأي المخرجين فتوح نشاطي وعمر جميعي بشأن تغطية الفراغ الكبير المعد للفرقة الموسيقية ليتسنى بذلك وضع بضعة صفوف أخرى للمشاهدين، وكذلك سيسمح للممثلين بالتقدم إلى مقدمة المسرح ولم يكن يسمح لهم بذلك من قبل بسبب الاحتياط الخاص بالحرائق، وبهذا كله ينعدم الفراغ الكبير الذي كان يخلق جواً من البرود يؤثر تأثيراً سيئاً في المشاهد التمثيلية. وقد كان من أسباب نجاح الروايات في مسرح رمسيس (ريتس الآن) أن هذا الفاصل غير موجود.

مأساة الفرقة القومية

مأساة الفرقة القومية في سكرتيرها السابق ما تزال ماثلة في الأذهان، وقد خرج منها على أي حال فليس من سبب يدعوننا إلى التحدث عن هذه المأساة أو ذكر تفاصيلها من جديد. وإنما غايتنا من التذكير بها أن نوجه النظر إلى وجوب مراقبة الشئون المالية للفرقة مراقبة دقيقة وحصر المسئولية في شخص معين يكون مسئولاً عنها. وها نحن أولاء في بداية الموسم وستكثر المشتريات وصرف النقود فإذا سار الأمر فوضى فإنه يخشى أن تتكرر المآسي وهي كفيلة بالقضاء على الفرقة

(فرعون الصغير)