مجلة الرسالة/العدد 325/النهر المتجمد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 325/النهر المتجمد

مجلة الرسالة - العدد 325
النهر المتجمد
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 25 - 09 - 1939


للأستاذ ميخائيل نعيمة

يا نهر هل نضبَتْ ميا ... هك فانقطتَ عن الخريرْ؟

أم قد هرمتَ وخار عز ... مك فاثنيت عن المسير؟

بالأمس كنت مرنحاً ... بين الحدائق والزهور

تتلو على الدنيا وما ... فيها أحاديث الدهور

بالأمس كنت تسير لا ... تخشى الموانع في الطريق

واليوم قد هبطت علي ... ك سكينة اللحد العميق

بالأمس كنت إذا أتي ... تك باكياً سلَّيتني

واليوم صرتَ إذا أتي ... تك ضاحكاً أبكيتني

بالأمس كنتَ إذا سمع ... ت تنهدي وتوجعي

تبكي، وها أبكي أنا ... وحدي ولا تبكي معي

ما هذه الأكفان؟ أم ... هذي قيود من جليد

قد كبْلتك وذّللتك ... بها يد البرد الشديد؟

ها حولك الصفصاف لا ... ورق عليه ولا جمال

يجثو كئيباً كلما مرّت ... بِهِ رِيحُ الشَّماَلْ

والحورُ يندب فوق رأ ... سك ناثراً أغصانه

لا يسرح الحسّون فيه ... مُرَدّداً ألحانه

تأتيه أسراب من الغر ... بان تنعق في الفضا

فكأنه ترثى شباباً من ... حياتك قد مضى

وكأنها بنعيها عند الص ... باح وفي المساء

جوف يشيّع جسمك الصا ... في إلى دار البقاء

لكن سينصرف الشتا ... وتعود أيام الربيعْ

فتفك جسمك من عقا ... ل مكّنته يد الصقيع

وتكرّ موجتك النقيّ ... ة حرّة نحو البحارْ حُبلى بأسرار الدجى ... سكرى بأنوار النهار

وتعود تبسم إذ يلا ... طف وجهك الصافي النسيمْ

وتعود تسبح في ميا ... هك أنجم الليل البَهيم

والبدر يبسط من سما ... هـ عليك سترا من لجينْ

والشمس تستر بالأزاهر ... منكبيك العاريَيْن

والحور ينسى ما اعتراه ... من المصائب والمِحنْ

ويعود يشمخ أنفه ... ويميس مخضرّ الفَنَنْ

وتعود للصفصاف بع ... د الشيب أيام الشبابْ

فيغرّد الحسون فوق غصونه ... بدل الغراب

قد كان لي يا نهر قل ... ب ضاحك مثل المروجْ

حرٌّ كقلبك فيه أه ... واء وآمال تموج

قد كان يضحى غير ما ... يمسي ولا يشكو المللْ

واليومَ قد جمدت كوج ... هك فيه أمواج الأمل

فتساوتِ الأيام فيه ... صباحها ومساؤها

وتوازنت فيه الحياة ... نعيمها وشقاؤها

سيّان فيه غدا الربيع ... مع الخريف أو الشتاءُ

سيان نوح البائسي ... نِ وضحك أبناء الصفا

نَبَذَتهُ ضوضاء الحيا ... ة فمال عنها وانفرَد

وغدا جماداً لا يحنّ ... ولا يميل إلى أحد

وغدا غريباً بين قو ... مٍ كان قبلاً منهمُ

وغدوتُ بين الناس لغ ... زاً فيه لغز مُبهم

يا نهر، ذا قلبي، أرا ... هـ كما أراك مكبّلا

والفرق أنك سوف تن ... شط من عقالك، وهو لا

ميخائيل نعيمة