مجلة الرسالة/العدد 285/من مآسي الحياة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 285/من مآسي الحياة

مجلة الرسالة - العدد 285
من مآسي الحياة
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 19 - 12 - 1938


يا إنسان! أين الإحسان؟

ما أطول أحاديث البؤس وأكثر حوادِثَ أهله!

كان للمقالين الذين كتبناهما في غفوة الإحسان عن مرتجيه، وقسوة الوقوف على مستحقيه، رجْعٌ شديد في أكثر النفوس. فقد غدا علينا البريد بعشرات من الرسائل الباكية كأنما كتبت بدموع العين ودماء القلوب فلا تدري أهي كلمات أم أنَّات! ولو شئت أن أنقل إليك بعض ما فيها لدهشت أن يكون في مصر - وهي البلد الذي يجري نيله بماء الحياة، ويفيض ثراه بطيبات الرزق - خَلْق من بني آدم يدمنون الصيام من الجوع، ويلبسون الظلام من العُرْى، وتصبح أمانيُّهم على الله أن ينقذهم من الحياة بالموت!!

هاك حالة واحدة من ألوف: روى الشيخ عبد الغني في رسالته الضافية ما ألخصه لك في هذه الأسطر:

طرابيشي في حي (السيدة زينب) كان يعيش من فضل الله وربح الحرفة في نعمة سابغة. كان رحْب الدكان والصدر، يجلس عنده سراة الحي فيتحادثون ويتنادرون ويفضي بعضهم إلى بعض بأسرار البيوت وأخبار الصحف، والمكاوي لا تنقطع عن الكي، والعمال لا يفتُرون عن البيع. وكان رخي البيت والأسرة، يغشى فناءه السهلَ ذوو القربى وأولو الحاجة، يتقلبون في أعطافه، وينالون من أَلطافه، ويستريحون إلى ظله. فلما تعود الناس قلة النفقات من كثرة الأزمات، ووفدت على مصر من وراء البحر بدعة العُرى، فتعرّت أرجل النساء من الجوارب، ورؤوس الرجال من الطرابيش، أخذت نار الطرابيشي تنطفئ وحركته تسكن ومورده يغيض، وأخذ الغرماء مجالس العملاء، وزاد عدد المحضرين على عدد المشترين؛ فكان الرجل يفتح دكانه يوماً ويغلقه أسبوعاً، حتى فتحه الدَّين وأعيته الحيلة فباع الملك، وركبه الهم والمرض فلزم البيت، وتفجَّرت عليه المصائب من كل جانب، فمات ولده الوحيد وكان في السنة الثالثة من كلية الطب، وتوفى أخوه البارُّ وكان موظفاً في إدارة القرعة، وتأيمت أخته الفقيرة الولود فلاذت بحماه، ووجد الداء في جسمه الواهم المنحلّ مجالاً فاستشرى، ورأف الله به أن يعاني الألم في نفسه وفي أهله طويلاً فتوفاه. وبقيت بعده زوجته المقطوعة، وأخته الأرملة، وابنتاه العانستان، يعشن على خمسين قرشاً في الشهر! أتدري من أين تأتيهن هذه الخمسون قرشاً؟ تأتي من أجرة الدكان. فقد استأجر الصانع الذي كان يعمل فيه آلاته وأدواته وأثاثه بمائة قرش، فكن يعطين وزارة الأوقاف منها ثمانين كراء المحل، حتى سعى لهن أهل الخير لديها فجعلته خمسين.

ويتساءل الناس بعد ذلك كيف يعيش هؤلاء النساء الأربع على هذا النزر اليسير من الرزق فلا يستطيع أحد أن يجيب، لأنهن أغلقن على أنفسهن وعلى بؤسهن غرفة من غرف الغسيل في بيت متهدم من بيوت (زين العابدين) فلا يدخل عليهن إلا جارة برغيف، أو خادمة بصحن. . .!

فليت شعري أتقنع الفتاتان كما قنعت المرأتان بهذا العيش، أم تُحملان آخر الأمر على ركوب الغواية والطيش؟

ذلك سؤال كان ينبغي أن يوجه إلى وزارة الأوقاف وأغنياء الأمة؛ ولكن وزارة الأوقاف ليست بيت المال الذي كان يقوم عليه عمر، والأغنياء في مصر كلما أفعم الله جيوبهم بالمال، أفرغ جنوبهم من الرحمة. فأموالهم للأحزاب والانتخاب، وعواطفهم للخيل والكلاب، ودنياهم للغرور والأبَهة. فلم يبق لطرائد الشقاء وفرائس الفاقة غير الله. ولله في أموال هؤلاء القساة حق معلوم هو الزكاة. والزكاة ركن من أركان الإسلام كالشهادتين والصلاة. والإسلام يعيد اليوم في عهد الفاروق زمانه وسلطانه، فالأمراء والوزراء يصلون، والمترفون والمثقفون يحجون، والدين والمدنية يتعاونان على تنزيه النفس وترفيه العيش وتأمين الحياة. فلماذا يظل هذا الركن مهدوماً وهو وحده العماد القوي لبناء الأمة، والطِّباب الناجع لأدواء المجتمع؟ لقد فرضت الحكومة على الأموال الثابتة والمنقولة ضرائب العمارة والدفاع والأمن، وجبَتها على الطوع والكَره؛ فما بالها وهي الحكومة الإسلامية القوية لا تجمع بوسائلها الإدارية ما جعل الله للفقراء، في أموال الأغنياء، ثم تقسمها على من سماهم الله في كتابه، فتأمن بذلك ثورة النفوس واضطراب الأمن وسخط العدالة؟

إنها إن تفعل ذلك تُرض نفوس العامة. وفي رضا هؤلاء تكثير النسل وتوفير الإنتاج وتيسير المعيشة. ولن تجد في جباية الزكاة ما تجد في جباية الخراج من امتعاض أو اعتراض أو مشقة، فإن البذل في سبيل الله ربِا المؤمن. ومليونا جنيه من الصدقات يدخلان بيت المال في كل سنة مع الأمانة والعدل، لا يتركان في الأمة سائلاً في شارع، ولا جائعاً في بيت، ولا جاهلاً في عمل. وكلما استبحر العمران، واستذأب الناس، واستشرت المطامع، تبين أقطاب الرأي وأصحاب الأمر أن الله الذي جعل الفساد في الدنيا، جعل الصلاح في الدين؛ فما من علة في الفرد، ولا آفة في الجماعة، إلا نبَّه إليها بنوره، وطبَّ لها في شرعه، وخفف منها بلطفه.

فهل تفكر حكومة الفاروق خليفة الله على وحيه، في إقامة الدين على وجهه، فتهدأ ضلوع، وتجف دموع، ويتذوق الناس في ظلال الإخاء، سعادة الأرض ونعيم السماء؟

أحمد حسن الزيات