مجلة الرسالة/العدد 271/غزل العقاد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 271/غزل العقاد

مجلة الرسالة - العدد 271
غزل العقاد
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 12 - 09 - 1938


للأستاذ سيد قطب

- 18 -

متى كان الشاعر صادقا في شعوره وتعبيره، صاحب خصوصية في فهم الحب والحياة، متعدد الجوانب منفسح الآفاق؛ كثرت غزله - وفي شعره كله - صور (الحالات النفسية) - وهي الخاصة التي رصدنا لها هذا المقال في غزل العقاد - ولم يقف في الغزل عند الصور العامة الشائعة، لأنه معنيّ بإظهار خاصة نفسه، وتصوير خلجات ضميره.

وخصائص العقاد العامة - كما قلت في الكلمة الماضية - لا يخطئها الناقد في كل بيت له وكل قصيدة، حتى ليستطيع دارسه أن يثبت له أو ينفي عنه أقوالا لم يعلم صدورها عنه. وبعض إخواني الآن يتفكه معي، فيعرض عليَّ أقوالا منثورة ومنظومة ناسبا إياها للعقاد، فلا أجد صعوبة ما في نفي بعضها وإثبات بعضها، وبيان حكمة النفي والإثبات بخصائصه العامة التي لا تخطيء ولا نتخلف

هذه الخصائص أشد وضوحا في شعر (الحالات النفسية) بطبيعة الحال. وهذا الضرب من الشعر يمتاز فيه العقاد بالوفرة والتنوع والشمول، كما يمتاز (بالخصوصية) والتفرد.

ولا بد من التنبيه إلى هذه الامتيازات. فشعر الحالات النفسية قد يكون، ولكنه يكون ذا لون واحد، أو قريبا في غوره وانبساطه، فلا يكون - إذ ذاك - ميزة للشاعر، إلا من حيث إشارته إلى وجود البذرة الصالحة للإنبات؛ بذرة الأساس الصادق الأمين.

والحالات النفسية التي سنعرضها في هذا المقال فيها الطريف في نوعه وشكله، وفيها الشائع في نفوس المحبين الصادقين، ولكنه معروض في شكل جديد ونسق واتجاه خاصين خصوصية العقاد في عالم الشعراء

الصبابة المنشورة:

الحب الذي طمسه السلوان، وعفى عليه النسيان، يبعثه العقاد حيا، ويشخصه جسما، ويقول له ويستمع إليه، ويعجب منه ويرثي لمصيره، في جو مرهوب مسحور، كجو البعث والنشور.

صبابة قلبي! أقبل الليل غاضباً ... فهبي فقد يغشى الرفاتُ المغانيا

وقد تهجر الموتى القبورَ أمينة ... إذا الليل غشى بالرقاد المآقيا

وثوبي إلى الدنيا مع النوم فانظري ... مكانك قد أقوى وعرشك خاويا

ومري به مر الغريب. وطالما ... تربعت فيه قبل ذاك لياليا

ولا تسألي: من بالديار؟ فإنها ... على موثق ألا تجيب مناديا

بدا شبح عار من اللحم، عظمه ... يجاذب أضلاعا عليه حوانيا

يقاربُ في قيد المنية خطوَه ... ويمشي به ليلا مع الليل ثانيا

وقال: سلام! قلت: فاسلم وإن يكن ... دعائي لميت بالسلامة واهيا!

من الطارق الساري؟ فقال: صبابة ... نعمت بها حينا وما أنت ناسيا

فقلت: أرى جسما عري من روائه ... وعهدي به من قبل أزهر كاسيا

جهلتكِ لولا مسحة فيك غالبت ... بشاشتها أيدي المنون المواعيا

جهلتك لولا هزة في جوانحي ... يدَ الدهر لا تبقي من الشك باقيا

ألا شدَّ ما جار البلى يا صبابتي ... عليك فكيف استل تلك المعانيا

أأنت التي أسهرتني الليل راضيا ... وأنت التي أسكرت عيني صاحيا

وأنت التي كنا إذا الناس كلهم ... تولوا، وجدنا مغنما فيك وافيا؟

وأنت التي جليت لي الأرض جلوة ... أسائل عنها الأرض وهي كما هيا

أسائل عنها كل شيء رأيته ... أما كنت فينان المحاسن شاديا

نفختِ بها روحا فغرد صامت ... ورنم جلمود، وأصغيت لاهيا

فلما ألمّ البين لاذت بصمتها ... وأمسيت حتى يأذن الله صاغيا

وهل يسمع الصاغي إلى القبر نأمه ... ولو كان فيه (معبد) القوم ثاويا

نعم أنت لولا ساتر من منية ... وحسبك ستراً بالمنية ساجيا

وإن امرأ ماتت خوالج نفسه ... لقد جمع الشرين حياً وفانيا

حياة لها حد ولا حد للردى ... فليت المنايا والحياة تواليا

كما تتوالى يقظة العيش والكرى ... وتعقب أنوار الصباح الدياجيا

إذن لتشوقنا الحمام اشتياقنا ... إلى النوم واشتقنا الحياة دواليا درج الحب:

الحب الظامئ للمزيد ما يصل إلى غاية حتى يتطلع إلى ما وراءها، وهي حالة من أصدق حالات الحب التي لا يلتفت إليها المحبون، في حين أنها تكاد لا تتخلف في كل حب طويل.

أبصرته. فوددت ألزمه ... باللحظ في حل ومرتحل

وطفقت أرجو أن يحادثني! ... فبلغت ما أرجو على مهل

حادثته والنفس شيقة ... للنهل من فمه وللعلل!

وتهم تتبع كل بادرة ... من فيه باللثمات والقبل

قبلته فتجدّدت علل ... غير التي داويت من عللي

الآن أطمع أن أكون له ... ويكون إذ يمسي ويصبح لي!

وأكاد أشفق أن تراعيه ... - حرصاً عليه - شواردُ المقل!

في القلب شيطان يقول له ... زِدْ، كلما أوفي على أمل

بالوكف لا نرضى فوا عجبي ... كيف ارتضينا أمس بالبلل؟

اليوم الموعود:

وليس هو يوم لقاء عادي، ولكنه يوم سيجعل له من جنته التي يخطر فيها كالغريب ملكا ذلولا، يلتذ فيها التذاذ المالك الحر المنطلق من قيود الوله والضرورة والخلسة إلى آفاق المتعة المطلقة الراوية القريرة. وهي قطعة من ثمرات النضوج الفني والنفسي، ومن قطوف الحس الرفيه المترف الذي يفرق بين أدق ألوان الشعور

وفي أولها تعبير مبتكر طريف عن اللهفة إلى الموعد المرتقب حين يقول:

يا يوم موعدها البعيد ألا ترى ... شوقي إليك؟ وما أشاق لمغنم

شوقي إليك يكاد يجذب لي غدا ... من وكره يكاد يطفر من دمي

أسرع بأجنحة السماء جميعها ... إن لم يطعك جناح هذى الأنجم

ودع الشموس تسير في داراتها ... وتخطها قبل الأوان المبرم

ما ضر دهرك إن تقدم واحد ... يا يوم من جيش لديه عرمرم؟

ثم يأخذ في بيان مهمة هذا (اليوم الموعود) وتفرده في الأيام، وما عقد بمفرقه من تحول في هذا الحب إلى الطلاقة والاستقرار:

لي جنة يا يوم أجمع في يدي ... ما شئت من زهر بها متبسم

وأذوق من ثمراتها ما أشتهي ... لا تحتمي مني ولا أنا أحتمي

وتطوف من حولي نوافر عصمها ... ليست بمحجمة ولست بمحجم

وتلذ لي منها الوهاد لذاذتي ... بتصعد في نجدها وتسنم

لم آس بين كرومها وظلالها ... إلا على ثمر هناك محرم

فكأنما هي جنة في طيها ... ركن تسلل من صميم جهنم

أبدا يذكرني النعيم بقربها ... حرمان مزءود وعسرة معدم

وأبيت في الفردوس أنعم بالمنى ... وكأنني من حسرة لم أنعم

يا يوم موعدها ستبلغني المنى ... وتتم لي الفردوس أي متمم

لا غصن رابية تقصر راحتي ... عنه، ولا ثمر يعز على فمي

سأظل أخطر كالغريب بجنتي ... حتى أثوب على قدومك فاقدم

فأبيت ثم إذا احتواني أفقها ... لم أُنهَ عن أمل ولم أتندم

فرحي بصبحك حين تشرق شمسه ... فرح الضياء سرى لطرف مظلم

ثم يختم القصيدة بخاطرة هي إحدى (خصوصيات) العقاد في فلسفة الحرية والضرورة ممزوجة بعاطفة الحب، فيرى الوله نوعاً من نداء الضرورة لا يليق بالخلد الذي تشبع فيه الرغبات، وتقر القلوب وتحس بالحرية والانطلاق من الضرورات:

أمعيرتي خلد السماء سماحة ... صونيه عن ولهٍ صيانة مكرم

رفقا بخلدك أن تشوبي صفوه ... إن لم ترى رفقاً بمهجة مغرم

الليلة الفطيم:

المتعة الخاصة التي لا يغني عنها سواها، لأن لها أما لا يغني عنها سواها، ولو كن جميلات شهيات، فإذا اجتمعن ولم تحضر هذه (الأم) فالليلة الفطيم لا ترضع ثدياً آخر ولا تجد متعة أخرى!

ياله من طريف!

بكت الليلة الفطيم شجاها ... ما بكاء الفطيم بين الثديِّ الثدي الحسان تبغي رضاها ... ما لثغر الفطيم غير رضيّ؟

لو أرادت لكان عند مناها ... كل صدر، وكل نهد شهي

أمها! أمها! وليس سواها ... ذات صدر على الشفاه ندي

ثم يخاطب ليلته هذه خطاب الأب الواثق، يداعب طفلته واليقين يملأ نفسه، والرضا يطلق البشاشة والدعابة في وجهه ولسانه:

ليلتي. ليلتي الحزينة صبرا ... ليس هذا الفطام بالأبديِّ

سوف تروين من أمْيِمك ثغرا ... فارضعي الآن من دموع الشجي

واذرفي هذه المدامع غزرا ... هل يضير البكاء عين الصبي؟

من أذاب الرضا عينيه وسهرا ... في ارتقاب النعيم، غيرُ شقي

يوم:

يوم أوله لقاء ومتاع، وآخره فرقة ووحشة. وهو يوم يمر على كل حبيبين، وهي وحشة تلمس كل قلب في هذا الموقف، ولكن العقاد وحده هو الذي يعبر هذا التعبير، وهو الذي يستقصي كل شوارد الإحساس، ويتتبع كل مطارح الشعور ويفصل كل هواجس الضمير

ذهب الليل ودار المللوان ... وشدا قبل الصباح الكروان

ومشى الصبح على مهل كمن ... يطرق الدار على غير أمان

وتلمست هنا تغريدة ... في فمي تصدح في هذا الأوان

قبلة منك هي الفجر وفي ... طيها تبدو ثناياه الحسان

عن شمالي كلما ولى الدجى ... وسرى فجر وحنت شفتان

وتراءت نظرة ناعسة ... عند أخرى فتلاقت نظرتان

بان ليلي لا تسلني كيف بان ... أنت تدري فاغتفر عِيَّ البيان

كلما يممتُ داري قلت لي ... أجناحان لنا أم قدمان؟

فأتيت الدار لا احسبها ... قربت قط ودوني خطوتان

لم أكن أطلبها ويحي ولا ... أطلب المهرب منها حيث كان

أين أمضي؟ أين تحدوني الخطأ؟ ... ضاقت الدار وضاق المشرقان

راعني نقص بعيني ويدي ... وفمي الصادي وقلبي واللسان خلتني بدلت منها غيرها ... ولو أستبدلها الخطب لهان

أهزيع منك يا ليل مضى؟ ... أمضى نصف؟ أما ينشطران

بان ليلي؟ لا تسلني كيف بان ... حاطك الله من الليل وصان

إي وربي بان. لكن بعد ما ... نفدت ساعات عمري في ثمان!

لا زمان حيثما لاقيتني ... فإذا فارقتني كان الزمان

طلع الصبح حزينا عاطلا ... أتراه كان بالقرب يزان؟

وسرت أنفاسه يا حسرتا ... أين أنفاسك يا زين الحسان؟

نسمات الصبح أورت كبدي ... فحجبت الأنف عنها والعيان

ثم ماذا؟ ثم يرى أن يتسلى بالقراءة، وأن يستمع إلى أصدقائه وخاصته من دواوين الشعراء. فماذا يكون؟

وتمشيت إلى كتبي على ... مضض مني وللكتب أوان

يا (أبا الطيب) لا تهرف. ويا ... صاحبي (الرومي) ما هذا الرطان!

شعراء الشرق والغرب أما ... تملكون الصمت يوما في عنان؟!

أو فهاتوا الشعر لي صرفا بلا ... أحرف في الطرس منه أو معان

أفرغوه جملة في خاطري ... ليس لي بالطرس والدرس يدان

رب شعر شاقني لما تكد ... شفتا قائلة تنفرجان!

هذا شأنه مع الكتب - وهو ملول قلق - فما شأنه مع الأصدقاء الأحياء؟

وتجلى الباب لي عن زائر ... من أودائي كأنا أخوان

فتعلمت ولبي شارد ... كيف يكسى الود ثوب الشنآن

قال لي: (الأفق جميل) قلت لا ... بل دميم. قال: زاه. قلت: قان

قال: زبد قلت: حاشا فانثنى ... نحو عمرو. قلت: كلا بل فلان!

فمضى يعجب مني سائلا: ... أسلام؟ قلت: بل حرب عوان

ذهب اليوم وما أحلكه ... كان من يوم نماه النيران

لم يكن في صبحه أو ليله ... حظ عين، أو لسان، أو جنان

ذاك يوم يا حبيبي واحد ... وغد منه غني عن بيان نعم يا سيدي (غني) عن بيان، فقد عشنا معك في هذه القصيدة يوماً مخنوق الأنفاس، مكروب الصدر، ورأينا فيه وحشتك وقلقك وتبرمك، بل احسبنا نحن بالوحشة والقلق والتبرم، وتمثل لنا يومك لحظة وساعة ساعة، كالح الوجه كئيب الطلعة، ثقيل الخطوات!

(للمقال بقية)

سيد قطب