مجلة الرسالة/العدد 269/دعوة إلى المرح

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 269/دعوة إلى المرح

مجلة الرسالة - العدد 269
دعوة إلى المرح
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 29 - 08 - 1938


للأستاذ فريد عين شوكة

ودِّعْ الَهمَّ وَالشَّجَنْ ... فالجوَى يُفْسِدُ الزَّمنْ

وَاغْتَنِم ساعةَ الرِّضى ... فالرضى راحة البدن

عِشْ بدنياك كالطيور ... مَرِحَ النفس منشدا

لا تَدَعْ عمرك القصير ... يتقضى في البكا سُدَى

سوف تبكي وتنتحبْ ... والورى عنك في شُغُلْ

وإذا دمعك أنسكب ... ضحكت حولك المُقَلْ

هل ترى شاكياً شكا ... فشكا واحدٌ مَعَهْ؟

أو ترى باكياً بكى ... كفكف الناس مدمعه؟

طِبعَ المرْءُ مَالَهُ ... غير إشباع رغْبَتِهْ

وإذا الخطبُ غالَهُ ... راحَ يشكو لِصُحْبَتِهْ

يا مشُوقاً لما مَضَى ... هل يوافيك ما اندثَرْ؟

ما مضى فات وانْقَضَى ... وَغَدٌ مَعْقِدُ النظر

فاشْحَذِ العزمَ لِلْغَدِ ... إنه مَوْئِلُ الْمُنَى

وادفع اليأسَ باليدِ ... تجد الصعب هَيِّناً

إنما اليأس في الحياه ... مِعْوَلٌ يَحْطِمَ الْقُوَى

وإذا لامَسَتْ يدَاه ... صَرْح مجدٍ بها هَوَى

فريد عين شوك