مجلة الرسالة/العدد 25/من طرائف الشعر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 25/من طرائف الشعر

مجلة الرسالة - العدد 25
من طرائف الشعر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 25 - 12 - 1933


بعد 25 سنة

للشاعر الفيلسوف جميل صدقي الزهاوي

تذكر الشاعر الكبير أخاه المرحوم عبد الغني الزهاوي فهاجته الذكرى ودفعته إلى زيارة قبره فبكى عليه ما شاء له الحزن أن يبكي، ثم نظم قصيدته هذه متأثرا كأن أخاه قد مات بالأمس

أخي إلى الموت سلكْ ... أخي قضى، أخي هلكْ

دار عليه بِرَحا ... هـ طاحناً له الفلك

أخي عن النور تولَّى ... راحلا إلى الحَلَك

ليس طريقا للرجو ... ع ماله أخي سلك

ما دلَكتْ شمس النها ... ر إنما أخي دَلك

أخي أخي أني أنا ... ديك ولا جواب لك

أخي أخي ماذا من ال ... أسباب عني شغَلك

ليت إله الطب وا ... فاك فدواى شللك

قد زرتُ قبرك الذي ... ترابهُ قد شملك

من ذا بهذا الجدَث الفد ... نك أخي قد جعلك؟

من ذا عن الحراك في ... هذا الحفير كبَّلك

درستَ يا قبر وقد ... زرتك ابكي طلَلك

لم يبق غيرُ الحزن لي ... أما دموعي فهي لك

كيف وجدت يا أخي ... في جوف قبرٍ منزلك!

وعندما دخلت من ... هـ البابَ من ذا استقبلك؟

من ذا نضا عنك الثيا ... بَ البيضَ من ذا دلّلك؟

من ذا من الأموات حيّا ... ك ومن ذا قبّلك؟

والخير أن تجهل في ... ملحودة مستقبلك

لا تخشَيَن من أبدٍ ... سوف يلاقي أزَلك مالي أراك ذا صُمو ... تٍ غير مُبدٍ جذَلك

آخرك المثير لل ... حزن ينافي أوّلك

ابكي عليك كلما ... ليَ الخيال مثلك

ابكي لذكراك كما ... بكيتُ يوم مُتَّ لك

ابكي خلالك التي ... سمت وابكي جُمَلك

يا يوم في صبحك أظ ... هرت لعيني طفَلَك!

يا موت أشرعتَ على ... صدر شقيقي أَسَلك

يا ليل أحزاني من ... بعد أخي ما أطولك!

ويا نهار كنت بساماً ... فمن ذا بدلك؟

يا طرف اهرِق من دمو ... عك البواقي وشلك

يا همُّ إنَّ ما جرى ... من ادمعي ما غسلك

يا قلبُ لا يرجع مَن ... أحببت فاقطع أمَلك

يا شعر قل مؤرخا ... (عبد الغنيّ قد هلك)

(1326)