مجلة الرسالة/العدد 238/من برجنا العاجي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 238/من برجنا العاجي

مجلة الرسالة - العدد 238
من برجنا العاجي
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 01 - 1938


(كل شيء يزدهر في مملكة تمتزج فيها مصلحة الشعب بمصلحة الملك) تلك كلمة قالها (لابروبير) في كتابه (الأخلاق) تقابلها كلمة أخرى في كتاب للهند عن رجل دخل على مليكه فقال له: (أيها الملك إن بقاءنا موصول ببقائك، وأنفسنا متعلقة بنفسك. .)

وضعتني هذه الأقوال لحظة موضع التأمل وقلت في نفسي إن هذه النظرة إلى (الملك) لا يمكن أن تكون وليدة الأوضاع الاجتماعية وحدها أو المبادئ السياسية أو العقائد الدينية. فالشرق والغرب لا يتفقان هكذا إلا على شيء يخرج من نبع طبيعتنا الإنسانية. إن الشعوب منذ فجر حياتها كانت دائماً ترى الأمة هي الجسم والملك هو (الرأس) بمعناهما الطبيعي (الفسيولوجي). هذا صحيح لا ريب فيه، والملك هو الحاكم المطلق في نظام الملوكية المطلقة. أما والأمة في النظم الديمقراطية هي التي تتولى الحكم فمن الحق أن نتساءل عن صحة تلك النظرة القديمة. قليل من التأمل يهدينا إلى هذه النتيجة: إن الأمم في شبابها كالفتى، تستهوي عقله كل مظاهر القوة، وتسيطر على رأسه كل أحلام الفتوة؛ فهي تجمع كل السلطة لتعطيها ذلك الحاكم المطلق الذي يدير كيانها ويحرك جسمها ويهز عضلاتها، إلى أن تمضي أيام الصبا وفورة الشباب وتدخل الأمة في طور الرجولة والاستقرار، فتحزم أمورها المادية بنفسها، وتترك مليكها يشغل بما يشغل به الرأس الحقيقي من شئون الفكر ومسائل الثقافة. وهنا نرى الملك في الشعوب الديمقراطية قد انصرف عن وظيفة الحكم المادي إلى وظيفة أخرى تشبه وظيفة الرأس في جسم الإنسان المفكر، فينقطع هو إلى التوجيه الفكري لأمته وتشجيع العلوم والآداب والفنون، وختم كل مظاهر النشاط الأدبي والمادي في الدولة بطابع الحضارة. فالملك في كل زمان ومكان هو الرأس دائماً؛ على أنه في الأمة الفتية رأس فتي، وفي الأمة العريقة رأس رجل.

توفيق الحكيم

زفاف ملكة القلوب ويلهلمينا الهولندية

للأستاذ محمد لطفي جمعة

أخي الأستاذ صاحب الرسالة: تفضلت فطلبت إلي أن أكتب فصلاً يتصل بزفاف أحد ملوك الغرب بمناسبة الأفراح الفذة النادرة التي تقام في القاهرة لقران الملك الصالح السعيد فاروق الأول، فصادف تفضلك هوى في نفسي لأنني أشعر نحو شخص جلالته بحب وتقدير لا يعدلهما إلا ولائي لعرشه واستبشاري وتفاؤلي بعهده. وأعتقد أن عاطفتك نحو جلالته إن لم تزد على عاطفتي في هذا المضمار فهي تساويها لأن هذا الملك الشاب أثر أول ما أثر في قلوب المثقفين المهذبين أمثالك، ولذا رأيتَ أن تقف عدداً من رسالتك أو معظمه على مشاركة الأسرة والأمة أفراحهما، ونعمت الفكرة الملهمة التي ستلقى قبولاً ورضى من قرائك كافة في سائر أنحاء العالم العربي.

وأول ما خطر ببالي زفاف ملكة هولندا ويلهلمينا وزوجها الأمير ألبرت وقد شهدته بنفسي إذ كنت في سياحة في تلك البلاد العجيبة التي هي أقرب إلى القطر المصري بوديانها وخضرتها ومزارعها الناضرة وأخلاق أهلها الوادعين، وكانت الأميرة ويلهلمينا نفسها تدعى (ملكة القلوب) لما حباها الله من الجمال والجلال ورقة الحاشية، فكانت محبوبة من شعبها وإن نسب الحاسدون إليها شيئاً من الكبر والخيلاء وزعموا أنهما زالا مع الزمن بعد أن أحسنت القيام على حكومتها في رفق ولطف سياسة، وأصبحت بصيرة بوجوه التدبير والإدارة، خبيرة بتصريف الأمور، حتى كتب (فان كيكم) أحد وزرائها عقيب زفافها يقول: (إن ملكتنا أعقل أهل المملكة) ووافقه على ذلك من رفاقه الوزراء من كان لا يزال يرقب الملكة عن كثب ويدرس أحوالها وينظر إلى مستقبلها في إسطرلاب الحوادث المغيبة.

كان البرنس ألبرت خطيب الملكة من صفوة أشراف الطراز الأقدم، وكان قد ورث ثروة طائلة عن آبائه واتخذ لنفسه معلمين من الإنجليز بعد أن نال إجازات من جامعتي برلين وأكسفورد، وآوى إلى ضياعه التي يملكها في هولندا فغرس بستاناً على نمط جديد، وابتنى لنفسه قصراً على خطة من بنات فكره؛ وجعل ينفق في سبيل العناية بالمثوى وتعهد البستان وتنظيمه ما شاء الجمال وحسن الذوق، حتى استنبت أزهاراً نابغة من الخزامى والورد الأزرق

وكان يعلم أن الملكة الشابة تحبهما وتختارهما وتفضلهما على غيرهما من الأزهار فأهدى إلى جلالتها كل ما أخرجه البستان من الورد الأزرق الغض والخُزَامَى، فأصبح من أقرب الأمراء إلى البلاط، وقبلت الملكة ووالدتها دعوته إلى حفلة شاي أنيقة أقامها في عيد ميلادها في قصره، وكانت الملكة الوالدة قد آمت من زوجها وكسرت شبابها على تربية ابنتها (ويلهلمينا) وتثقيفها وإعدادها للعرش إذ كانت ولية العهد والوارثة الوحيدة بعد أبيها وفي تلك الحفلة ظهر البرنس ألبرت أجمل مظهر وأبدعه وأروعه وكان فتى رشيق القد ممشوق القامة يختال في حُلة عسكرية فائقة. ولما علم بدنو موكب الملكتين (الوالدة والجالسة على العرش وهي التي زفت إليه بعد قليل) امتطى صهوة جواد سابح ينهب الأرض وراح يستقبل موكب المركبة الملكية، ولم تكن السيارات قد ملأت العالم كما هي الآن، فوقع من قلب الملكة الشابة خير موقع، ورنت إليه بعين الرضى والسرور حتى أنه أثناء الحفلة أوعز لأمه الأميرة بياتريس أن تلمح إلى الملكة الوالدة لتجس نبضها في الخِطبة فانتهزت الأميرة فرصة الرضى وفاتحتها، فابتسمت وقالت: (إن في أمور الدولة ما يشغلنا عن استعجال المتوقع، وفي انتظار الفرص ما يصرفنا عن استدراج البعيد) ثم أسرت لابنتها ما أسرت، فتهلل وجه الملكة الشابة التي ما زالت ترنو إلى الأمير وتخالسه النظر في إعجاب وحياء. وفي الواقع أن الأمير كان خير من يصلح للملكة على الرغم من إقبال الأميرات الأجنبيات عليه ومبالغتهن في إظهار ميولهن وأمانيهن بأن تكون واحدة منهن عروساً له. ولكنه كان عنهن منصرفاً لا يكاد يكترث لهن، فأولن ذلك بأنه لابد أن تكون لقلبه سيدة استأثرت باحتلاله وامتلاكه والتربع على عرشه. وكن في حديثهن صادقات

وكذلك كانت فئة كبيرة من الأمراء يعللون أنفسهم بحظوة القرب من الملكة الشابة والارتباط ببيتها المالك برابطة المصاهرة والنسب، ولكن والدتها ووزراءها والقيمين عليها كانوا يفضلون أميراً من خلاصة الشعب وسلالته كما فعل جلالة مليكنا المحبوب أعزه الله

وكانت ويلهلمينا الملكة الشابة في السابعة عشرة من عمرها. كان يضيء محياها الجميل عينان زرقاوان براقتان كأنهما نبعان من ينابيع ماء الحياة، ومن العجب أن ترى جذوة النار في زرقة البحر! ولها من شعرها الأصفر البراق ضفائر يضل النظر في استحسان دقتها وغزارتها، وقد صدق من وصفها بأنها تمثال فاتن من صنع الإغريق بقي مكنوناً في صميم صدر الدهر حتى كشفت عنه الطبيعة المنعمة، وأظهرته العناية الملهمة، فبدا ملكة على الأفئدة قبل أن تكون صاحبته ملكة على العرش!! وكانت وحيدة أمها، وولية العهد، وصاحبة التاج المرموق، الذي يهيمن على ستين مليوناً من البشر في شرق آسيا الجنوبي، غير خمسة ملايين من أهل بلادها الأصلاء وهي على جانب عظيم من الثقافة والغنى ومكارم الأخلاق وكرم النفس والوداعة والرحمة، على عكس ما قال الحاسدون، فكانت أمها وأقاربها ورجال حكومتها وأهل البلاط يبالغون في ترفيهها وتدليلها. وكان ينتظر من وراء ذلك وبسببه أن يكون لها على أهلها وحاشيتها وخدمها، وكل من لابسها وجالسها، فرط جرأة وتسحب؛ ولكن الأمر كان على العكس فقد كانت وادعة متواضعة، شديدة الحياء والإيمان والتوقير لكل كبير، جمة الحنين لذكرى أبيها الذي مات وتركها في المهد صبية، وكان يتمنى أن يسهر على تنشئتها فيشهد زفافها، ولكن توفاه الموت قبل أن يدرك غايته. وقد اختلفوا في البائنة التي قبضها (البرنس كونسورت) أي الصهر الملكي الذي أسعده الحظ بزواجها، فقيل مليون كورون ذهباً، وقيل مليونان. ولكن الصحيح أنه قبض ثلاثة ملايين وتسلم زمام إحدى الجزائر المملوكة للتاج بغير شريك وهي تدر خيرات كبرى من الزرع والضرع والكنوز

وبعد قليل من تلك المقابلة صار الأمير بمكانة الزوج المنتظر ولم تمض بضعة أشهر حتى تم الزفاف في مدينة لاهاي (ذي هاج) عاصمة هولندا. وكان ذلك في صيف عام 1906. وقد قضى العروسان شهر العسل على شاطئ سكفيننجن وهي ضاحية الاستحمام والاستجمام تبعد عن العاصمة بضعة أميال. وكان عقد الزواج في هيكل القصر. ومن أبدع مظاهر زينته أولئك الفتيات القرويات ذوات الفتنة الضاحكة والسذاجة المستملحة وسحر البساطة المستعذبة اللواتي اشتهرن في أنحاء أوربا بجمالهن وعفافهن وميلهن للمداعبة البريئة. وقد رغبت الملكة الشابة أن يشتركن في زفافها، لشدة حبها لشعبها وعطفها على رعاياها ولا سيما من كان منهن في سنها ومن جنسها اللطيف

فكنت ترى بجانب جورج الخامس (وكان ولي عهد بريطانيا لأن الملك إدوارد السابع ورث العرش عن والدته الملكة فكتوريا) بثيابه الرسمية المرصعة بالجواهر والأوسمة الرفيعة، والسيف المحلى بالذهب والحجارة الكريمة، والحمائل العسجدية من المخمل الثمين وقد وضع على رأسه خوذة من الذهب الخالص وزانت وجهه لحية شقراء، وليوبولد الثاني وهو الآخر شيخ هم أبيض الشعر وردي الوجنتين أزرق العينين، وقد أبى إلا أن يلبس ثياباً هولندية مبالغة منه في التقرب الذي يقتضيه حسن الجوار وانفرد بين الملاك بهدية من تحف الكونجو، وهي تماثيل من الأبنوس والعاج مُنزلة بالذهب تمثل آلهة وفرساناً وغزلاناً وأيائل وفيلة وطيوراً من أجمل وأروع ما وقعت عليه العين. وكان ليوبولد الثاني يملك ولاية الكونجو الحرة ملك السيد المطلق لا تشاركه فيها حكومة

وكان ليوبولد الثاني بقدر قسوته على رعاياه الإفريقيين ذا حنان وشفقة على رعاياه الأوربيين، وكان يعطف على جارته ملكة هولندا لشبابها، ويرى أن يفرط في مجاملتها والحلول في نظرها محل والدها الذي كان من أصدقائه الحميمين

وكانت من المدعوات الإمبراطورة أوجيني بجلالة قدرها وعبرة شيخوختها، أتت من لندن مستندة إلى ذراع دوق كونت وقد اتشحت ثياباً بيضاء موشاة (بدنتلة) بروكسيل، قدرت ببضعة ملايين من الفرنكات، ووضعت على رأسها تويجاً من الزمرد الأخضر المتلألئ على شعر جبينها الأبيض، وزينت صدرها (بمنياتير) صورة مصغرة لولدها الأوحد (نابليون الرابع) الذي اغتاله المقاتلون في زولولاند وهو يحارب متطوعاً تحت راية الإنجليز بعد أن فقد ووالداه عرش فرنسا عقيب حرب السبعين

وقد أهدت الإمبراطورة إلى العروس حلياً وعقوداً من خزانة كنوزها، وإلى العُرْس (برنس ألبرت) سيفاً من سيوف نابليون بونابرت. وأرسلت جمهورية فرنسا هيئة شرف حربية ومدنية من الوزراء والسفراء والنواب وقد لبسوا الثياب الملكية وشارة الجمهورية (شريط مثلث الألوان) وحملوا على صدورهم نياشين الجمهورية ووسام (زايدرزي) وهو أرفع وسام هولندي، وأرسلت مستعمرات هولندا في الشرق الأقصى (جزيرة جاوي وأندنوسيا) وفوداً من سلاطينها وأمرائها، وقد زانوا الاحتفال بثيابهم الشرقية الفضفاضة وعمائمهم المرصعة بالجواهر، وكان أجملهم وأظهرهم غنى ووقاراً السلطان محمود بن تبني حليف هولندا وصاحب عرش جزيرة بيهالو - هوى، وكان حاكماً شرقياً مسلماً شديد الشكيمة واسع الحيلة، لم تستطع واحدة من دول الاستعمار إخضاعه، فحالفته محالفة الند للند؛ وكان يزين نحره وصدره بجواهر لا تقدر بمال، وأهدى إلى العروسين تحفاً قيمة منها سيوف هندية ولوحات منقوشة ومرصعة، وأقداح من الذهب للشاي وصناديق من العاج لصيانة الحلي

وكان هذا السلطان الشرقي يسير في مكان ظاهر من الموكب وحوله بقية الأمراء من وطنه. وكفاهم فضلاً أنهم سافروا في البر والبحر أربعين يوماً ليشتركوا في المهرجان قبل اختراع الطائرات.

وكانت تحمل أذيال الملكة العروس، وهي من الفراء الموشاة بالذهب والدر المنضد، فتيات وأطفال كاللؤلؤ المنثور، نشأوا في الهواء الطلق تحت ظلال أشجار البلوط ورضعن ألبان أمهات صحيحات الأبدان قويات البنية فكانوا وكن زينة الموكب. ولا مراء في أن لكل أميرة أو قرينة وزير أو عقيلة سياسي مشاركة في الاحتفال أن تبتسم من سلامة الفطرة التي كانت متجلية في وجوه الهولنديات، لأن العزلة والحرية والصحة الشاملة استنبتت ونَمت قبل الأوان في قلوبهن عواطف ونزعات وأهواء وشهوات لا تحسها ولا تدركها فتيات أوروبا الغربية. فكنت ترى بعض الأميرات والوصيفات وسيدات الشرف يضحكن في خفر ضحكاً بريئاً لا يؤثر في بساطة الجمال الهولندي وجليل محامده التي لولاها ما ظهر في تاريخ تلك البلاد (منذ الاحتلال في عهد فيليب الثاني) مثقال ذرة من العظمة الإنسانية

ولما كانت الملكة احتجاجية المذهب (بروتستنت) وكان الأمير كاثوليكياً، فقد عقد المعقد مرتين. وألقى خطبة الزواج بالهولندية والإنجليزية والألمانية والفرنسية فان كروب متزنجر كبير أساقفة لاهاي أمام الهيكل الذي شهد زواج والدة الملكة وجدتها وحفلة إعلان استقلال (نيذرلاندز أوبيباس - (الأرض الواطئة) من حكم إسبانيا الذميم

وقد ذرفت الملكة الوالدة دمعتين من دموع الفرح والذكرى لفراق زوجها وهو والد العروس، وكانت تتمنى أن يكون على قيد الحياة ليقدمها لعرسها، وقد حل محله الملك الشيخ ليوبولد الثاني لأن له من الحظوة والزلفى والدالة والوجاهة عند ملوك أوروبا منزلة رفيعة وشأناً عظيماً. وكان الأمراء الشرقيون على غاية السرور، ولم يحسوا شيئاً من التجانف والتجافي اللذين يلقونهما في بلاد الشرق من الحكام الهولنديين والإنجليز، ما عدا السلطان محمود فقد كان آية في الجد والوقار كأنه لا يخلو من التفكير والشجون على فرط اكتراث الملوك واحتفالهم بشأنه، ولكنه ممن لا تفتنهم مظاهر الأبهة ولا تأخذ بألبابهم فخفخة الحياة الدنيا

وكان الشعب مشاركاً في الأفراح ليلاً ونهاراً، ولم تبق شيخة أو كهلة أو فتاة في بيتها، وكن يلهجن بذكر العروسين ويفضن في شرح حالهما وأمرهما حتى أصبحا مجال البحث وموضع الحديث في كل شارع وطريق وزقاق ومحفل

ومن أساطير ذلك الزفاف الملكي أن الملكة العروس دست على خطيبها فتاة ذات حسن رائع من وصيفاتها وقالت لها: (اذهبي وانظري ألبرت خطيبي وافحصيه فحصاً ثم عودي فخبريني أي امرئ هو، وصفيه لي وانعتي خلاله ومزاياه وشمائله وسجاياه)

ونسى واضع الأسطورة أو واضعتها أن الملكة إنما خطبت عُرْسها على عينها وتخيرته بنفسها وأحبته للوهلة الأولى، ولكن ما الحيلة في أخلاق الشعوب وخصوبة أخيلة النساء وثرثرتهن حتى فيما ليس لهن به من علم؟ وحتى لو كن من أهل الشمال الأوربي البعيدات القاصيات النائيات عن الشرق وأساطيره. ولكن المرأة هي المرأة في كل زمان ومكان من شمال القطب حيث يقطن الإسكيمو إلى جنوب أرض النار (تيراد يلفويجو)!

وما أنس لا أنس الزينات التي قامت على قدم وساق في البر والبحر، فقد أمرت الملكة ألا يخرج صائد ولا باحث عن رزقه بين الأمواج خلال أسبوع الزفاف، وأجرت على الفقراء والعائلين أرزاقاً أغنتهم عن خوض غمار البحار في سبيل القوت والصيد فحشدوا سفائنهم ومراكبهم وزوارقهم وزينوها بالأعلام والمصابيح، وأقاموا مراقص شعبية تسمى بالهولندية كيرمس أو (دعكة) يشربون فيها الجعة والجين اللاذع، ويختالون في سراويلات ملونة ويحتذون أحذية من الخشب المنحوت، وهم بين كهل وفتى يراقصون الفتيات على أنغام الموسيقى الهادئة ذات الحنين المشجي؛ ولا يدري مقدار ما يُجمل أولئك الفتيات البحريات من أهل ساحل هولندا من فتنة السذاجة المستملحة وسحر البساطة المستعذبة إلا من رآهن رأي العين. وقد كان هذا الزفاف في عرفهن طارئاً عظيماً وحادثاً جليلاً، وقد اتخذن من التحلي والتزين له واقعة وتاريخاً وذكرى خالدة. وقد صورت الصحف مناظر الموكب والأفراح والمراقص، وما أزال أذكر صورة بالألوان البهيجة تمثل امرأة عانساً في الأربعين من العمر دهنت وجهها وزججت حاجبيها لترقص مع شيخ بحار من صائدي الحيتان وقد اصطنع لنفسه لحية تحيط بذقنه وعارضيه دون أن تدنو شعرة واحدة من شفتيه ووجنتيه، واتخذ على رأسه قلنسوة خضراء ذات صنع عجيب ووضع أعجب، وفي فمه غليون ضخم قصبته من خشب القرو، وخزانة الطباق فيه ويسمونها (الفرن) من القيشاني

أما الشوارع في يوم الزفاف وليلته فكانت تعج بمئات الألوف من أهل البلاد والسائحين والمصورين والصحفيين وأقاموا متاحف ومعارض لمتاجر البلاد ومنتجاتها من خيرات البر والبحر. ومن متاحف تلك الفترة مجموعة فريدة من تصاوير رمبراندت الهولندي ومؤسس تلك المدرسة العريقة في إتقان الألوان ومحاكاة الطبيعة في درس علم التشريح، وقد يبلغ ثمن بعضها مئات الألوف من الجنيهات

(من ذكريات قديمة)

محمد لطفي جمعه