مجلة الرسالة/العدد 195/وزارة المعارف

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 195/وزارة المعارف

مجلة الرسالة - العدد 195
وزارة المعارف
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 29 - 03 - 1937


بمناسبة عيدها المئوي

في الساعة العاشرة من صباح هذا اليوم تحتفل وزارة المعارف بانقضاء مائة عام على مولدها السعيد. ووزارة المعارف لا تزال ناشئة وإن أدركت المائة؛ ولعلها لم تبلغ الرشد إلا منذ أعوام قلائل، فإن القرن في عمر الأمة كالعقد في عمر الفرد، والشباب المهمل وإن طال بلاهة وغفلة - كان يومها الذي أبصرت فيه الوجود من الأيام الغر الوضاء في عهد الأمي العبقري الطموح محمد علي باشا. رأى بعينه الكلوء أن ما بالغرب من حضارة وعمارة وقوة إنما أساسه الجيش والعلم وأدرك بفؤاده اليقظ أن الجنود الألبانية لا تؤمن الخوف ولا تحقق المطامع، وأن الجامعة الأزهرية لا تعلم علوم الدنيا ولا تدرس فنون الحرب؛ وأكبر ما ترك نابليون بمصر من الآثار الصالحة على قصر احتلاله واضطراب حاله، فحصر هذا الرجل النظور همه وعزمه في إنشاء مصر الجديدة على الوضع الذي استقر عليه الزمان الحاضر والإنسان الحديث؛ فأقام المدارس للحرب وما يتصل بها من الطب والصيدلة والبيطرة والهندسة والكيمياء والعلوم والألسن؛ ثم ربط هذه المعاهد المختلفة الدرجات والغايات بإدارة واحدة سماها (ديوان المدارس) وجعل أعضاءه عشرة من المصريين الذي أوفدهم إلى أوربا، والأوربيين الذي أقدمهم إلى مصر، وجعل عليهم الأستاذ مختار الدويدار

كان من ذلك الديوان الصغير ذلك الصور الذي انبعثت على صوته مصر، والنسم الذي تنبهت من نفحته العروبة، والقبس الذي استضاء بنوره الشرق. وكان من الطبيعي يومئذ أن يكون التعليم للحكومة لا للشعب، وللبنين لا للبنات، وللمادة لا للأدب، فكانت الحركة الثقافية تتسع وتضيق تبعاً لحاجة الجيش والإدارة. فلما فترت الوثبة العلوية في عهد عباس وعهد سعيد زاد عرض هذه المصانع العلمية، على طلب الدواوين الرسمية، فوقفت البعوث، وأغلقت المدارس، وكانت ثلاثاً وستين مدرسة ابتدائية، ومدرستين تجهيزيتين، وإحدى عشرة مدرسة عالية، فلم يبق منها إلا ثلاث للحربية والطب والصيدلة

أما إسماعيل فكان رجلاً آخر، لم يكن سياسياً طامعاً كجده، ولا عسكرياً فاتحاً كأبيه، وإنما كان مدنياً باريسياً له ذوق، وبه ترفع، وفيه زهو، فجعل التعليم للتمدين والتثقيف، للتجنيد والتوظيف، وطمح إلى أن تكون مصر جزءاً من أوربا، في مبانيها ومعانيها، ورفاهتها وأنظمتها، ففتح ما أغلق من المدارس وزاد عليها، وأعاد البعوث إلى أوربا، وأقام نظارة المعارف على هذا الوضع المعروف وأنشأ لتغذيتها دار المعلمين، وابتغى الأسباب لتقليل الأمية، وتلمس الوسائل لتعميم الثقافة؛ وسار الأمر على هذا الطريق الواضح حتى دهانا الاحتلال الإنجليزي وكل شيء كان يتحفز للنهوض ويتوثب للرقي، فكأنما صببت ماء في نار، أو أقمت سداً في تيار!

كان التعليم في أواخر عهد إسماعيل واسع النطاق متعدد المناحي شعبي الغرض؛ فالمدارس موفورة العدد، واللغة العربية لسان المعلم ولغة الكتاب؛ فأخذ الإنجليز منذ اغتصبوا السلطان يقطعون أسباب هذه النهضة، ويسيرون بالتعليم إلى وجهة أخرى، فأغفلوا البعوث، وأغلقوا مدرسة الألسن، وأبطلوا المجانية، وأهملوا اللغة العربية، وجعلوا التعليم كله بالإنجليزية، وقصروه كما كان قبل إسماعيل على تخريج عمال للحكومة لا إعداد رجال للشعب؛ وصار اسم (دنلوب) علماً على نوع من التدريب الاستعماري الآلي تروض به النفوس المتمردة على الضراعة، والألسنة الآمرة على الطاعة، والعقول المستقلة على التبعية. فكان من عواقب هذه السياسة السفيهة أن اتسع التعليم وضاقت التربية، وكثر المتعلمون وقل العلم؛ فتبجحت الجهالة، وانتشرت البطالة، وفسد الأمر في الحكومة، وساء الحال في الأمة. ثم اشتعلت الحرب الكبرى في أنظمة دنلوب وأمثالها في كل دولة فأكلتها أكلاً ذريعاً، ثم خمدت فإذا بقاياها في كل مكان عصيان وطغيان وثورة، وإذا مصر تفلت من ربقة (جون بول) فتطلب الاستقلال، وإذا المعارف تخرج من وصاية (دنلوب) فتبلغ الرشد! ولكن الراشد لا يزال قريب عهد بالقصور، فهو يختلج ليستقيم، ويتذبذب ليعتدل، ويتجمع ليثب. فإذا احتفلنا اليوم بمرور هذا القرن على وزارة المعارف، فإنما نحتفل بعهدها السعيد الذي أقبل، وتطورها الجديد الذي لاح، ومستقبلها الواعد الذي أشرق.

أحمد حسن الزيات